المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 🙏 الدعاء مخ العبادة 🙏



خادمة ام أبيها
10-03-2016, 02:27 PM
https://forums.alkafeel.net/attachment.php?attachmentid=28539&stc=1


قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "الدُّعَاءُ مُخُ‏ الْعِبَادَةِ وَ لَا يُهْلَكُ‏ مَعَ‏ الدُّعَاءِ أَحَد".

يكشف لنا هذا الحديث المبارك عن جوهر العبادة وحقيقتها التي تتجلّى في إقبال العبد المحتاج على المعبود الغني.

وهذا الإقبال يجسّد الصلة بين الخالق والمخلوق، وشعوره بحاجته الدائمة إلى ربّه تعالى في جميع أموره، واعترافه بالعبوديّة له تعالى, والدعاء أوسع أبواب ذلك الارتباط، فهو مخّ العبادة وحقيقتها وأجلى صورها.

وقد عدّ الله تعالى الإعراض عن الدعاء استكباراً عن العبادة: ﴿وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ﴾. وفي تفسير الآية الشريفة قال الإمام الصادق عليه السلام: "الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ الَّتِي قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي﴾‏".
وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: "أَفْضَلُ الْعِبَادَةِ الدُّعَاءُ وَ إِذَا أَذِنَ‏ اللهُ‏ لِعَبْدٍ فِي‏ الدُّعَاءِ فَتَّحَ‏ لَهُ‏ أَبْوَابَ‏ الرَّحْمَةِ إِنَّهُ‏ لَنْ‏ يَهْلِكَ‏ مَعَ‏ الدُّعَاءِ أَحَد".

إذاً، الدعاء في نفسه عبادة، فهما يشتركان في حقيقة واحدة هي إظهار الخشوع والافتقار إلى اللّه تعالى, وهو غاية الخلق وعلّته، قال تعالى ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾.

وطالما أنّ هدف العبادة هو تحقيق الرابطة الحقيقية التي ينبغي أن تكون بين العبد وربّه، على أساس اعتراف العبد باحتياجه المطلق إلى الغني المطلق وإقراره بفقره وفاقته وعجزه ولا شيئيته أمام المالك الذي لا ينفد ملكه وسلطانه، فإنّ الدعاء هو من أبرز العبادات التي تُحقّق هذا الهدف لأنّ الدعاء مَظْهَرُ فقر الإنسان إلى الله تعالى واحتياجه إليه، عن الإمام الصادق عليه السلام: "عَلَيْكُمْ بِالدُّعَاءِ فَإِنَّكُمْ لَا تَتَقَرَّبُونَ بِمِثْلِه‏".