المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (5/ جمادي الاولى) ذكرى ولادة السيدة زينب الكبرى (عليها افضل الصلاة والسلام)



المؤرخ
15-04-2010, 07:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


في مثل هذا اليوم كانت ولادة
السيدة زينب بنت أمير المؤمنين ( عليه السلام )


في هذا اليوم ( 5 جمادي الأولى ) سنة ( 5 أو 6 هـ ) ، ولادة السيدة زينب الكبرى(عليها السلام) بنت أمير المؤمنين ( عليها السلام ) ، وأمها الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام) بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) .ولدت بالمدينة المنوّرة
عاشت مع جدها رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خمس سنوات ، وهي أصغر من أخيها الحسين ( عليه السلام ) بعامين . . .
وذكروا في تاريخ ولادتها ( عليها السلام ) غير ذلك ، فقيل أنه في أوائل شعبان سنة ( 6 هـ ) ، وقيل : في شهر رمضان ( 6 هـ )، وقيل في العشر الأواخر من ربيع الثاني في سنة ( 5 أو 6 ، أو 7 هـ ) .
وذكرها ابن حجر وابن الأثير فقالا :
زينب بنت عليّ بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمية ، سبطة ( رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ) ، أمها فاطمة الزهراء .
قال ابن الأثير : إنها ولدت في حياة النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وكانت عاقلة لبيبية جزلة ، زوّجها ابن أخيه عبد الله بن جعفر ، فولدت علياً وعوناً الأكبر وعباساً ومحمداً ، وكانت مع أخيها لما قتل ، فحُملت إلى دمشق ، وحضرت عند يزيد بن معاوية ، وكلامها ليزيد بن معاوية حين طلب الشامي أختها مشهور يدل على عقل وقوة جنان .
قال بشير بن حذلم الأسدي : نظرت إلى زينب بنت علي ( عليه السلام ) يومئذ ( في الكوفة ) فلم أر خفرة أنطق والله منها ، كأنها تفرق من لسان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) . . .
ومما ورد في ولادتها وتسميتها ( عليه السلام ) :
إنها لما ولدت جاءت بها أمها الزهراء ( عليها السلام ) إلى أبيها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وقالت له : سم هذه المولودة ، فقال ( عليه السلام ) : ماكنت لأسبق رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ـ وكان في سفر له ـ ولما جاء النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وسأله عن أسمها ، فقال : ما كنت لأسبق ربي تعالى ، فهبط جبرئيل يقرأ على النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) من الله الجليل وقال : سم هذه المولودة ( زينب ) فقد اختار الله لها هذا الأسم ، ثم أخبره بما يجري عليها من المصائب ، فبكى النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وقال : من بكى على مصاب هذه البنت كان كمن بكى على أخويها الحسن والحسين ( عليهما السلام ) .
وتكنى ( عليها السلام ) بأم كلثوم ، وأم الحسن ، وتلقب بالصديقة الصغرى ، والعقيلة ، وعقيلة بني هاشم ، وعقيلة الطالبين ، والموثوقة ، والعارفة ، والعالمة غير معلمة ، والكاملة ، وعابدة آل علي ، وغير ذلك من الصفات الحميدة والنعوت الحسنة ، وهي أوّل بنت ولدت لفاطمة صلوات الله عليها .
ومن أقوال العلماء والاعلام فيها :
قال العلامة السيد جعفر آل بحر العلوم في كتابه ( تحفة العالم )
زينب الكبرى . . . يكفي في جلاله قدرها ونبالة شأنها ما ورد في بعض الأخبار من أنها دخلت على الحسين وهو يقرأ القرآن ، فوضع القرآن على الأرض وقام أجلالاً لها .
تحملت ( عليها السلام ) مسؤلية ادامة الثورة الحسينية مع ابن أخيها الإمام السجاد ( عليه السلام ) حيث ان الدور العسكري للثورة الحسينية انتهى في كربلاء وبقي الدور السياسي والاعلامي والثقافي وقد نهضت ( عليها السلام ) بمسؤليتها في هذه المحاور الثلاثة أفضل النهوض .
كانت ( عليها السلام ) عالمة غير معَلّمة ، وفهِمة غير مفهمة ، عاقلة لبيبة ، جزلة ، وكانت في فصاحتها وزهدها وعبادتها كأبيها أمير المؤمنين وأمّها الزهراء ( عليهما السلام ) .
اتّصفت ( عليها السلام ) بمحاسن كثيرة ، وأوصاف جليلة ، وخصال حميدة ، وشيم سعيدة ، ومفاخر بارزة ، وفضائل طاهرة .
حدّثت عن أمّها الزهراء ( عليها السلام ) ، وكذلك عن أسماء بنت عميس ، كما روى عنها محمّد بن عمرو ، وعطاء بن السائب ، وفاطمة بنت الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، وجابر بن عبد الله الأنصاري ، وعَبَّاد العامري .
عُرفت زينب ( عليها السلام ) بكثرة التهجّد ، شأنها في ذلك شأن جدّها الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، وأهل البيت ( عليهم السلام ) .
وروي عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) قوله : ( ما رأيت عمّتي تصلّي الليل عن جلوس إلاّ ليلة الحادي عشر ) ، أي أنّها ما تركت تهجّدها وعبادتها المستحبّة حتّى تلك الليلة الحزينة ، بحيث أنّ الإمام الحسين ( عليه السلام ) عندما ودّع عياله وداعه الأخير يوم عاشوراء قال لها : ( يا أختاه لا تنسيني في نافلة الليل ) .
وذكر بعض أهل السِيَر : أنّ زينب ( عليها السلام ) كان لها مجلس خاص لتفسير القرآن الكريم تحضره النساء ، وأنّ دعاءها كان مستجاباً .
أم المصائب :
سُمّيت أم المصائب ، وحق لها أن تسمّى بذلك ، فقد شاهدت مصيبة وفاة جدّها النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وشهادة أمّها الزهراء ( عليها السلام ) ، وشهادة أبيها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وشهادة أخيها الحسن ( عليه السلام ) ، وأخيراً المصيبة العظمى ، وهي شهادة أخيها الحسين ( عليه السلام ) ، في واقعة الطف مع باقي الشهداء ( رضوان الله عليهم ) .
أخبارها في كربلاء :
كان لها ( عليها السلام ) في واقعة كربلاء المكان البارز في جميع المواطن ، فهي التي كانت تشفي العليل وتراقب أحوال أخيها الحسين ( عليه السلام ) ساعةً فساعة ، وتخاطبه وتسأله عند كل حادث ، وهي التي كانت تدبّر أمر العيال والأطفال ، وتقوم في ذلك مقام الرجال .
والذي يلفت النظر أنّها في ذلك الوقت كانت متزوّجة بعبد الله بن جعفر ، فاختارت صحبة أخيها على البقاء عند زوجها ، وزوجها راضٍ بذلك ، وقد أمر ولديه بلزوم خالهما والجهاد بين يديه ، فمن كان لها أخ مثل الحسين ( عليه السلام ) ، وهي بهذا الكمال الفائق ، فلا يستغرب منها تقديم أخيها على بعلها .
وروي أنّه لمّا كان اليوم الحادي عشر من المحرّم ، بعد مقتل الإمام الحسين ( عليه السلام ) حمل عمر بن سعد النساء ، فمرّوا بهنّ على مصرع الحسين ( عليه السلام ) فندبت زينب ( عليها السلام ) أخاها وهي تقول : ( بأبي مَن فسطاطه مقطع العُرى ، بأبي مَن لا غائب فيُرتجى ، ولا جريح فيُداوى ، بأبي مَن نفسي له الفدا ، بأبي المهموم حتّى قضى ، بأبي العطشان حتّى مضى ، بأبي مَن شيبته تقطر بالدما ، بأبي مَن جدّه رسول إله السما ، بأبي مَن هو سبط نبي الهدى ) .



الحمد لله رب العالمين

بنت الحسين
16-04-2010, 12:25 PM
بسمه تعالى
في البدء اهنيء مولاي وقرة عيني الامام الحاضر الغائب صاحب العصر والزمان والعالم الاسلامي ويالخصوص محبي اهل البيت بهذه المناسبة العطرة
و أسأل الله لنا جميعاً ان يجعلنا من السائرين على خطاها في الدنيا و ان يرزقنا شفاعتها في الاخرة
كما اشكر المشرف الكريم لذكره المناسبة وهذه النبذه المختصرة عنها (سلام الله عليها )
جزاك الله خير الجزاء

علاء الوائلي
17-04-2010, 04:47 PM
السلام عليك يابنت رسول الله
السلام عليك يابنت امير المؤمنين
السلام عليك يابنت سيدة نساء العالمين
السلام عليك يا بنت علي بن ابي طالب
******************************
احسنتم اخينا ((المؤرخ))وبارك الله فيكم

نبض العراق
19-04-2010, 03:02 PM
http://www.gamesgb.com/vb/uploaded/131898_11252384861.gif (http://www.gamesgb.com/vb)




http://iraqshia.net/vb/iraqshia/343.jpg



نرفع أسمى آيات الفرح والتبريكات لصاحب العصر والزمان وقائم آل محمد
الإمام الحجة المنتظر المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وأرواحنا لتراب مقدمه الفداء
والى أئمتنا وسادتنا وقادتنا أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام والأمة الاسلامية والعالم الشيعي والمرجعيات الدينية والحوزات
العلمية ذكرى ميلاد فخر المخدرات وعقيلة الطالبيين
" الصديقة "الصغرى" العقيــلة الحوراء زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام
ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لأن نحي ذكراها ونسير على خطها ومنهجها الرسالي
ونتأدب بأدبها ونتحلى بشجاعتها ومواقفها البطوليــة الـتي سجلتها في كربلاء


http://www.gamesgb.com/vb/uploaded/131898_11252383215.gif (http://www.gamesgb.com/vb)


كما ونسأله جل وعلا أن يوفقنا لأن نسير على خطى الحوراء زينب بحمل الرسالة الاعلامية لنهضـة الامام الحسين عليه السلام ، كما حملتها الى العالم في كربلاء والكوفة والشام فبقيت رسالة وأهداف ثورة الإمام الحسين ونهضته باقية حتى اليوم ببركة وجودها الشريف والمبارك.
http://www.gamesgb.com/vb/uploaded/131898_11252383215.gif (http://www.gamesgb.com/vb)


وفق الله الجميع لزيارة قبرها في الشام في دمشق في منطقة
السيدة زينب عليها السلام في الدنيا ووفق الله الجميع لنيل شفاعتها وشفاعة جدها الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأبيها أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب وأمها فاطمة الزهراء وأخيها الامام الحسين والإمام الحسن المجتبى عليهــم أفضــل الصلاة والسلام في الآخرة.


http://www.gamesgb.com/vb/uploaded/131898_11252383723.gif (http://www.gamesgb.com/vb)


وَ أشرق نور زينب عليها السلام..
وَ عمّت الفرح دار الوحي وَ النبوة..
أشرق نور زينب ..
وَ تباشرت ملائكة السماء بقدومها وَ هللت وَ كبرت


http://www.gamesgb.com/vb/uploaded/131898_11252383723.gif (http://www.gamesgb.com/vb)

بالحسين اهتديت
20-04-2010, 08:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
السلام عليك يامولاي يا أبا عبدالله ورحمة الله وبركاته
السلام عليك يامولاي يا أبا الفضل العباس ورحمة الله وبركاته

نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريك إلى مقام النبي الأحمد أبي الزهراء محمد ( اللهم صلي على محمد وآل محمد ) وإلى مقام الإمام العظيم علي الأمير ( ع ) وإلى سيدة نساء العالمين الزهراء فاطمة ( ع ) وإلى السبطين الشهيدين سيدا شباب أهل الجنة وإلى ساقي عطاشى كربلاء وإلى جميع الأئمة من ذرية الحسين ( ع ) وإلى خليفة الله في أرضه وسمائه القائم المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف بمناسبة ذكرى ولادة عقيلة الهاشمين بطلة كربلاء أم المصائب زينب عليها السلام
نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا واياكم للسير على خطاها وأن يرزقنا في الدنيا زيارتها وفي الأخرة شفاعتها وأن يقضي حوائجنا ويشفي مرضانا ويفرج عن همنا ويرد غائبنا ويحفظنا بحفظ الإسمان بين أيدينا وخلفنا إنه سميع مجيب
طالبة الشفاعة
يتيمتكم بالحسين اهتديت
ونسألكم الدعاء
وفي أمان الله

14نور
06-03-2014, 10:42 AM
نرفع أسمى آيات الفرح والتبريكات لصاحب العصر والزمان وقائم آل محمد
الإمام الحجة المنتظر المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وأرواحنا لتراب مقدمه الفداء
والى أئمتنا وسادتنا وقادتنا أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام والأمة الاسلامية والعالم الشيعي والمرجعيات الدينية والحوزات
العلمية ذكرى ميلاد فخر المخدرات وعقيلة الطالبيين
" الصديقة "الصغرى" العقيــلة الحوراء زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام
ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لأن نحي ذكراها ونسير على خطها ومنهجها الرسالي
ونتأدب بأدبها ونتحلى بشجاعتها ومواقفها البطوليــة الـتي سجلتها في كربلاء

ابوعلاء العكيلي
06-03-2014, 07:45 PM
السلام على جبل الصبر في يوم مولدها المبارك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت بارك الله فيك وكل عام وانت بالف خير

سجاد القزويني
06-03-2014, 07:48 PM
http://img78.imageshack.us/img78/9186/get10vx.gif


http://im2.gulfup.com/2011-04-09/1302305627478.jpg


احسنت اخينا بارك الله بك وقضى حوائجك بحق زينب عليها السلام