المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رد شبهة لماذا اختلف الشيعة في أمر الامامة رغم وجود النص كما يدعون ؟



الصريح
13-05-2016, 06:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نسمع الكثير من الشبه التي يطلقها الاخرين ومنها هذه الشبهة وهي يدّعي الشيعة أنّ الإمام يجب أن يكون « منصوصاً » عليه ، ولو كان الأمر كذلك لما وجدنا اختلاف الفرق الشيعيّة في أمر الإمامة .





الجواب:
إنّ تنصيص النبيّ السابق على النبيّ اللاّحق ، هو أحد الطرق لمعرفة النبي ، والقرآن ذكر أنّ النبيّ السابق عيسى بن مريم ( عليه السلام ) قد نصّ على النبيّ اللاّحق محمّد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في قوله : ﴿ ... وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ... ﴾ 1، ومع هذا نجد أنّ المسيحيّين اختلفوا في نبيّ الإسلام ( صلى الله عليه وآله ) .


وهذا يكشف عن أنّ وجود النص لا يلازم عدم الاختلاف.


ويذكر القرآن في مورد آخر أنّ أهل الكتاب يعرفون النبيّ كمعرفة أبنائهم ، قال تعالى : { ... يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ ... }2.


فإذن : بعد مجيء نبيّ الإسلام ، اتّبعه عدد قليل جدّاً ، وأمّا الأكثريّة فقد أدارت ظهرها له .


والنتيجة التي نستخلصها من ذلك أنّ وجود النصّ يمكن أن يقود فريق إلى طريق الحقّ ، ولكن هذا ليس دليلاً على أنّ الجميع سيسلّمون لما نصَّ عليه النبيّ ( صلى الله عليه وآله وسلم ) .


فإذا وجدت فرقتان باسم الزيديّة والإسماعيليّة من غير الإماميّة التي تشكِّل أكثرية الشيعة ، وتوقّفت هاتان الفرقتان في منتصف الطريق ، فإنّ هذا أمرٌ ممكن ومتوقّع .




ففي نفس زمن النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي كان حجّة الله البالغة، قد وقع الاختلاف، ففي صلح الحديبيّة علا صوت عمر بن الخطّاب معترضاً ومعه آخرون واعتبروا الصلح مع قريش ذلاًّ، فقال عمر: (لا نعطي الدنيّة في ديننا) ـ وكأنّ رسول الله يرضى بالدنيّة !! ـ، وقد ورد حوالي 60 مورداً في التاريخ، خالف فيها الصحابة ما نصّ عليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، وقدّموا آراءهم على ما نصّ عليه.


وللمزيد من الاطّلاع على هذه الموارد على القارئ مراجعة كتاب «النصّ والاجتهاد» للسيّد شرف الدِّين العاملي.




فتلخص من ذلك: أنّ وجود النصّ ليس من شأنه أن يقضي على دوافع وأهواء الناس المؤدّية لظهور أنواع الخلافات ، فكم من دافع تغلّب على النصّ ، وكم من هوى تقدّم على أمر الشارع المقدّس .



فظهور الاختلافات يرجع إلى عدم الالتزام باتّباع النصّ ، وليس راجعاً إلى عدم وجود النصّ أو عدم وجود أثر لذلك النصّ .




1. القران الكريم: سورة الصف (61)، الآية: 6، الصفحة: 552.

2. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 146، الصفحة: 23.