المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علي لم يكفر الخوارج ، فلماذا تكفرون الصحابة ؟!



الصريح
16-05-2016, 12:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

نص الشبهة





يقولون :لقد وجدنا علياً « رضي الله عنه » لم يكفر خصومه ، حتى الخوارج الذين حاربوه وآذوه وكفروه . فما بال الشيعة لا يقتدون به ؟! وهم الذين يكفرون خيرة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، بل وزوجاته أمهات المؤمنين ؟! وفي صياغة أخرى: أنَّى للشيعة أن يكفروا صحابة النبي الأخيار، بل وزوجاته أمهات المؤمنين في حين يرفض علي «رضي الله عنه» أن يكفر الخوارج الذين حاربوه وأذوه وقاتلوه وقال عنهم: «هم من الكفر فروا» ، فلماذا لا تقتدي الرافضة بإمامهم الأول «رضي الله عنه»، أم إنه الهوى المزعوم واتباع الشيطان الرجيم ؟!





والجواب




أولاً : إن الشيعة لا يكفرون الصحابة ، ولا زوجات رسول الله « صلى الله عليه وآله » أيضاً نفس ما قاله القرآن في سورة الأحزاب ، وفي سورة التحريم ، ولا يزيدون على ذلك حرفاً واحداً ، وهم يتبعون فيهم نفس ما يقوله الله ورسوله ، لا يزيدون حرفاً ، ولا ينقصون حرفاً أبداً .

فالقرآن أثنى على قسم كبير منهم ، فهم يثنون عليهم بنفس ما أثنى به القرآن ، وهو أيضاً قد لام بعضهم على أمور فعلوها ، فهم يلومونهم بنفس ما لامهم به . .

وذكر أن فيهم بعض المنافقين ، لم يكن النبي « صلى الله عليه وآله » يعرف أشخاصهم ، ووعده أن يعرِّف بعضهم في لحن القول . . والشيعة يقولون بذلك أيضاً .

إما بالنسبة لزوجات النبي « صلى الله عليه وآله » ، فالشيعة يقولون فيهن نفس ما قاله القرآن في سورة الأحزاب ، وفي سورة التحريم ، لا يزيدون على ذلك حرفاً واحداً ولا ينقصون .

ثانياً : إننا لا نرى أن أهل السنة يخالفون الشيعة فيما يرتبط بالصحابة إلا في شيء واحد ، وهو أن أهل السنة يرون أن كل من رأى النبي « صلى الله عليه وآله » مميزاً ، مسلماً فقد ثبتت عدالته . .

فقال لهم الشيعة : بل الحق أن قسماً من الصحابة مسلمون عدول ، وقسم منهم غير عدول ، وادعاء عدالة جميعهم يخالف إقراركم بوجود مخالفات من بعضهم استحقوا اللوم الإلهي لأجلها . . ويخالف إقراركم أيضاً بمضمون الآية التي تقول بوجود منافقين يبطنون الكفر ويظهرون الإيمان من أهل المدينة ومن الأعراب الذين كانوا حولها ، ولم يكن رسول الله « صلى الله عليه وآله » يعلمهم ، والله يعلمهم . . وقد ذكرهم الله في سورة المنافقون ، وفي سورة التوبة ، وفي سورة البقرة وغيرها . .

والخلاصة : إن الخلاف بين السنة والشيعة إنما هو في خصوص ادعاء أهل السنة عدالة جميع من رأى النبي « صلى الله عليه وآله » مميزاً مسلماً . .

ثالثاً : إن أهل السنة قد رووا في صحاحهم أحاديث عن ارتداد الصحابة على أعقابهم القهقرى ، فلا يبقى منهم إلا مثل همل النعم . فلماذا يصرُّ أهل السنة على اعتبار العدالة في جميع الصحابة ؟!

وهنا أمر يحسن التنبه عليه ، وهو : أن الشيعة استدلوا على أهل السنة بهذه الأحاديث ، إلزاماً لهم بما ألزموا به أنفسهم ، فلم يمكنهم الرد عليهم ، فلجأوا إلى اتهام الشيعة بتكفير الصحابة . . وصاروا يحرضون العامة عليهم . .

مع أن الاستدلال بشيء على سبيل الإلزام للطرف الآخر بما يلزم نفسه لا يعني أن يكون المستدل معتقداً بمضمون الاستدلال . . فأنت تستدل على اليهودي بما في كتابه . . مع أنك لا تعتقد بصحة كتابه ، واليهودي يستدل عليك بما في قرآنك ، مع أنه لا يعتقد بصحته . .

رابعاً : إن المقصود بروايات الارتداد على الأعقاب القهقرى ليس هو الكفر بالله ، أو إنكار نبوة محمد « صلى الله عليه وآله » ، أو إنكار الآخرة ، أو إنكار سائر الأمور الإعتقادية . . أو الخروج من الدين إلى دين آخر . . بل المقصود ترك ما كانوا عليه من الإنقياد والطاعة لرسول الله « صلى الله عليه وآله » ، والدخول في المعاصي ، وفي الفتن ، وطلب الدنيا إلى حد الاقتتال عليها . .

وهذا المعنى هو الذي يقصده الشيعة حين يستدلون بهذه الروايات على أهل السنة . .

خامساً : أما بالنسبة لكفر الخوارج ، وأنهم من الكفر فروا ، فنقول :

هذا الكلام مكذوب على علي «عليه السلام»، لأن الرواية التي أشار إليها السائل تقول : سئل « عليه السلام » بعد قتل الخوارج : من هؤلاء يا أمير المؤمنين ، أكفار هم ؟!

قال : من الكفر فروا .

قيل : فمنافقون ؟!

قال : إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلاً ، وهؤلاء يذكرون الله كثيراً .

قيل : فما هم ؟!

قال : قوم أصابتهم فتنة ، فعموا فيها ، وصموا .

وفي نص آخر قال : إخواننا بغوا علينا ، فقاتلناهم ببغيهم علينا 1 .

توضيح حول كفر الخوارج

ونوضح ما نرمي إليه فيما يلي :

1 ـ إن ذكر الله تعالى كثيراً ، كما يمكن أن يكون نتيجة إيمان ، وإخلاص ، ومظهراً لعبادةٍ حقيقية ، كذلك قد يكون نتيجة تقمصٍ كاذب لشخصية الإنسان المؤمن . .

ولذلك نلاحظ: أن من المنافقين من يتظاهر بالعبادة والصلاة وذكر الله، وقراءة القرآن، وكأنه شغله الشاغل في ليله ونهاره. حتى لقد ورد : إن أحدكم ليحقر صلاته إلى صلاتهم . . كل ذلك من أجل أن يخدع أهل الحق والصدق ، ويسقط أطروحتهم ونهجهم ، أو لغير ذلك من مقاصد . .

2 ـ إن هذا القول يناقض ما روي عن رسول الله « صلى الله عليه وآله » ، من أن الخوارج يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ، سيماهم التحليق ، هم شر الخلق والخليقة 2 .

فهل شر الخلق والخليقة ومن يمرق من الدين مروق السهم ، لا يكون كافراً ولا منافقاً ؟!

ولعل الأقرب إلى الاعتبار : رواية ابن أعثم ، ثم حرفها المحرفون ، سواء أكانوا من الخوارج ، أو من غيرهم ، قال ابن أعثم :

« فلم يزل يخرج رجل بعد رجل ، من أشد فرسان علي ، حتى قتل منهم جماعة ، وهم ثمانية . وأقبل التاسع ، واسمه حبيب بن عاصم الأزدي ، فقال :

يا أمير المؤمنين ، هؤلاء الذين نقاتلهم ، أكفار هم ؟!

فقال علي : من الكفر فروا ، وفيه وقعوا .

قال : أفمنافقون ؟!

قال : إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلاً .

قال : فما هم يا أمير المؤمنين ، حتى أقاتلهم على بصيرة ويقين ؟!

فقال علي : هم قوم مرقوا من دين الإسلام ، كما مرق السهم من الرمية ، يقرأون القرآن فلا يجاوز تراقيهم . فطوبى لمن قتلهم .

قال : فعندها تقدم حبيب بن عاصم هذا نحو الشراة ، وهو التاسع من أصحاب علي ، فقاتل حتى قتل .

واشتبك الحرب بين الفريقين ، فاقتتلوا قتالاً شديداً . ولم يقتل من أصحاب علي إلا أولئك التسعة . . » 3 .

وأما تكفير الشيعة أمهات المؤمنين ، فهو أيضاً غير صحيح . . بل هم لا يزيدون فيهن على ما يقوله القرآن كما تقدم .

ويبدو لنا : أن هذا الكلام مجرد ذريعة يراد بها التحريض ، وإثارة الفتنة . . والوهابيون هم الذين يكفرون جميع المسلمين إلا من كان وهابياً . . 4 . شأنهم في ذلك شأن الخوارج .

وقد أغار محمد بن عبد الوهاب على مسلمي نجد والحجاز واليمن وغيرهم على أساس أنهم كفار وعبَّاد أصنام . .

والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله . . 5 .
الهوامش والمصادر



1. راجع : المصنف للصنعاني ج 10 ص 150 وكنز العمال ج 11 ص 286 و 276 و (ط مؤسسة الرسالة) ج 11 ص 299 عنه ، والمغني لابن قدامة ج 10 ص 51 والإستـذكـار ج 2 ص 501

2. راجع على سبيل المثال في أمثال هذه العبارات ما يلي : مسند أحمد ج 1 ص 88 و 92 وشرح نهج البلاغة للمعتزلي ج 13 ص 183 وج 1 ص 201 وج 2 ص 261 و 266 و 268 و 269 والكامل في التاريخ ج 3 ص 347 . وإن تتبع مصادر هذا الحديث متعذر فنكتفي هنا بهذا القدر .

3. الفتوح لابن اعثم ج 4 ص 127 و 128 و (ط دار الأضواء) ج 4 ص 272 .

4. راجع كتاب كشف الشبهات لمحمد بن عبد الوهاب .

5. ميزان الحق . . (شبهات . . وردود) ، السيد جعفر مرتضى العاملي ، المركز الإسلامي للدراسات ، الطبعة الأولى ، الجزء الثالث ، 1431 هـ . ـ 2010 م ، السؤال رقم (97) .

الهادي
17-05-2016, 05:24 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاخ الفاضل الصريح جزاك الله خيرا ووفقك لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين
اجابة وافيه وكافية ولاشك ان الاخرين يكثرون من الشبهات لترقيع مايعتقدون به
والا فان الحق واضح وجلي .

الصريح
18-05-2016, 04:30 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاخ الفاضل الصريح جزاك الله خيرا ووفقك لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين
اجابة وافيه وكافية ولاشك ان الاخرين يكثرون من الشبهات لترقيع مايعتقدون به
والا فان الحق واضح وجلي .




الشكر الجزيل لك شيخي الفاضل على مرورك وتعليك المبارك
جزاك الله خيرا ووفقك لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين