المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لو بكى الحسين (ع) لبكت الملائكة المقربون لبكائه



خادمة الحوراء زينب 1
06-08-2016, 09:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
-----------------------------------
روي في بعض الأخبار أن أعرابياً أتى الرسول (ص) فقال له: يا رسول الله لقد صدت خشفة غزالة وأتيت بها إليك هدية لولديك الحسن والحسين فقبلها النبي (ص) ودعا له بالخير فإذا الحسن (ع) واقف عند جده فرغب إليها فأعطاه إياها فما مضى ساعة إلا والحسين (ع) قد أقبل فرأى الخشفة عند أخيه يلعب بها فقال: يا أخي من أين لك هذه الخشفة؟ فقال الحسن (ع): أعطانيها جدي رسول الله (ص) فسار الحسين (ع) مسرعاً إلى جده فقال: يا جداه أعطيت أخي خشفة يلعب بها ولم تعطني مثلها, وجعل يكرر القول على جده وهو ساكت لكنه يُسلي خاطره ويلاطفه بشيء من الكلام حتى أفضى من أمر الحسين (ع) إلى أن هم يبكي فبينما هو كذلك إذ نحن بصياح قد ارتفع عند باب المسجد فنظرنا فإذا ظبية ومعها خشفها ومن خلفها ذئبة تسوقها إلى رسول الله (ص) وتضربها بأحد أطرافها حتى أتت بها إلى النبي (ص) ثم نطقت الغزالة بلسان فصيح وقالت: يا رسول الله قد كانت لي خشفتان إحداهما صادها الصياد وأتى بها إليك وبقيت لي هذه الاخرى وأنا بها مسرورة وإني كنت الآن أرضعها فسمعت قائلاً يقول: أسرعي أسرعي يا غزالة بخشفك إلى النبي محمد وأوصليه سريعاً لأن الحسين واقف بين يدي جده وقد همَّ أن يبكي والملائكة بأجمعهم قد رفعوا رؤوسهم من صوامع العبادة ولو بكى الحسين (ع) لبكت الملائكة المقربون لبكائه وسمعت أيضاً قائلاً يقول: أسرعي يا غزالة قبل جريان الدموع على خد الحسين (ع) فإن لم تفعلي سلطت عليك هذه الذئبة تأكلك مع خشفك فأتيت بخشفي إليك يا رسول الله وقطعت مسافة بعيدة ولكن طويت لي الارض حتى أتيتك سريعة وأنا أحمد الله ربي على أن جئتك قبل جريان دموع الحسين (ع) على خده فارتفع التهليل والتكبير من الاصحاب ودعا النبي (ص) للغزالة بالخير والبركة وأخذ الحسين (ع) الخشفة وأتى بها إلى أمه الزهراء (س) فسرت بذلك سروراً عظيماً.
▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬
بحار الأنوار ج43 ص528، مدينة المعاجز ج3 ص528، العوالم ص41.