المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وأمّا هؤلاءُ المُجرمُون فَسينالون جَزائَهم في سَاحَاتِ القِتَالِ على أيدي مُجاهِدينَا



مرتضى علي الحلي 12
25-11-2016, 01:48 PM
بَيَّنَتْ المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ العُليَا في النَجَفِ الأشرَفِ ,اليَومَ , الجُمْعَةَ , الرَابعِ والعشرين مِنْ صَفَر ,1438 هجري,

المُوافقَ ,ل, الخَامِسِ والعشرين مِنْ تشرين الثاني ,2016م , وعلى لِسَانِ , وَكيلِها الشَرعي ,

السيد أحمد الصافي, خَطيبِ , وإمَامِ الجُمعَةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ :

نَحْمدُ اللهَ تَعَاَلى لَقَدْ انتَهَتْ زِيَارَةُ الأربَعين الشَريفَةِ , فِي هَذَا العَام , وبأعدَادٍ مِليوَنيّة وفِي ظُروفٍ جَيّدَةٍ ,

ونَودُّ الإشَارَةَ إلى أمورٍ ثَلاَثَةٍ :

- الأمرُ الأوَّلُ –
__________

إنَّ الشَعْبَ العرَاقي النَبيلَ , وَكَمَا عَوّدَنَا , قَد بَذَلَ كُلَّ مَا بِوِسْعِه فِي سَبيلِ إنجَاحِ هَذه الزِيَارَة ِالشَريفَةِ ,

وبالرغمِ مِنْ كُلِّ مُعانَاتِه وآلآمِه , ولَكِن تَناسَاهَا وتَغافَلها ,مُسَطِّراً بذلك تَاريخاً مُشرِقَاً يُضَافُ إلى سِجِلّ تاريخه

ومَا أجوَدَه وما أسمَاهُ وما أصبَرَه .

, فهو شَعْبٌ مِعطَاءٌ ومِضيَافٌ ومُجَاهِدٌ , حيث يَندرُ أنْ تَجِدَ شَعبَاً مِثله ,

إذ سَعى بِكُلِّ شبابِه ورجَالِه ونِسَاءِه لخِدمَةِ ضيوفه مِنِ داخِلِ العرَاق وخَارجِه , وبِسخَاءً لا يُوصَفُ مَعَ الدّقَةِ في تنظيمِ هَذه الأمورِ

, والتي قد تَفتَقِدُ تنظيمها الدُّوَلُ المُتقَدّمَةُ .

مع مُلاحَظَةِ أنَّ العِبءَ كان ثقيلاً جِدّاً , ولكن الجَميعَ تَحملوه ,وبرحَابَةِ صَدرٍ , ولا بُدّ مِن أنْ نَشكُرَ كُلَّ مَنْ سَاهَمَ

بإنجاحِ الزيارةِ, ولا سيما القُوّاتُ الأمنيّةُ والشرطَةُ ومَنْ سَاندَهم مِنْ الإخوة ِالمُتطوعين لِحِفظِ الأمنِ ,

وأما أصحابُ مَواكبِ الخِدمَةِ , فكانَ دورُهم هو الأبرَزُ في إنجاحِ الزيارةِ , فجزاهُم اللهُ خيرَ جزاءِ المُحسنين.

إنَّ هذا الشَعبَ هو أرفعُ وأسمَى وأمنعُ مِنْ أنْ تنالَه إشاعَةٌ هُنا أو أكذوبة هناك , فهو شَعبٌ وَاثِقٌ مِنْ نفسِه

,أصيل في قِيمَه ومُحافِظٌ عَلَى هويتِه.

وإنَّ الإرهابيينَ لَمّا لم يَتسنى لهم استهدَافَ الزوّارِ الكِرَامِ في يَومِ الأربعين , ليَقظَةِ القُوّاتِ الأمنيّةِ ,

استهدفوا جَمعَاً منهم , في مَحَطةِّ الوقودِ في نَاحيّةِ الشُومَلي في الحِلّةِ ,

فَيَا لَبُؤسَهم وخِسّتهم , ويَقيناً أنّ إرهابهم لَيَزيدَ عُشّاقَ الإمَامِ الحُسَينِ , عَليه السَلامُ, إصرَارَاً على زِيَارَتِه ,وتَمَسُّكاً بِمَنهَجِه .

وأمّا هؤلاءُ المُجرمُون فَسينالون جَزائَهم في سَاحَاتِ القِتَالِ على أيدي مُجاهِدينَا الأبطَالِ.


- الأمرُ الثَانِي -
________________

إنَّ الإخوَةَ الأعِزّاءَ الذين يُقَاتِلونَ في سُوحِ الوَغَى ويُرابِطون , كَانوا قبل ذلك يُشَارِكون إخوَانَهم في هذهِ الزِيَارةِ ,

وهم ألآن في وَضعٍ آخرٍ , إذ يُدَافِعونَ عَن البلاَدِ والعِبَادِ ضدّ العدو الدّاعشي الأثيم,

وقد استفادوا مِنْ برَكَاتِ هذه الزِيَارَةِ الشيءَ الكثيرَ , فَأفَاضَتْ عليهم بِروحِ الشجَاعَةِ والبَسَالةِ والإقدَامِ ,

حَمَاهم اللهُ تَعَالى وسَدّد َرَميتهم ونَصَرَهم نَصراً عَزيزَا.

وهُم وإنْ حُرموا مِن الزيَِارَةِ ,ولكن قد نَالوا مِنْ بركاتِها الثَوَابَ الأعظمََ ,

وإنَّ كثيراً مِنْ الزِوّارِ الكرامِ , قد أشركوهم في زيارتِهم وأجرِهم ,

(فَيَا ليتنا كُنّا مَعَهم) .


- الأمرُ الثالثُ –
____________

إنَّ هَذه الزيَارَةَ الشَريفَةَ ليس لها نظيرٌ مِن حَيث الخِدمَةِ والوفادَة ِ,داخلياَ وخارجياََ , وفِعلاً إنّها زيَارَةٌ مليونيةٌ بِحَقٍّ .

وقَد بَلغَ عَددُ الزائرين الكرامِ المُشَاةِ فقط , مِنْ يَومِ السَادِسِ مِن صَفَرٍ إلَى يَومِ العشرين منه ,

ومِن مَحَاورَ – الحِلة – بغداد – النجف الأشرف –

بَلَغَ العَدَدُ وبِحَسَب إحصاءِ الكاميراتِ المَنصوبةِ في أوقاتِ النهارِ , مَا يَفوقُ الأحَدَ عَشَر مِليونَاً ,

فَضلاً عَن الأعدَادِ التي تَمشي في الليلِ أو التي جَاءَتْ بوَسَائِطَ النَقلِ ولم نَتمَكن مِن عَدّهَا.

____________________________________________

تَدْوينُ – مُرتَضَى عَلي الحِليّ –

____________________________________________

الجُمعَةُ – الرَابِعُ والعشرون مِنْ صَفَر - 1438, هجري .

الخَامِسُ والعشرون مِنْ تشرين الثاني - 2016 م .

___________________________________________

امال الفتلاوي
25-11-2016, 06:15 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم..

هنيئا لكل من خدم وزار ومشى وتبرع واوى زوار ابي عبد الله الحسين عليه السلام..

وهنيئا لمن نتمنى ان نكون معهم ( ياليتنا كنا معهم ) وهم يذودون عن الشرف والعرض والمذهب

بوركتم اخي الكريم على هذه الجهود المباركة في نقل رؤى المرجعية التي ننتظرها كل يوم جمعة..

جزاكم الله خيرا

مرتضى علي الحلي 12
25-11-2016, 07:08 PM
وبكم يُباركُ اللهُ أكثر أختي الكريمة

السهلاني
25-11-2016, 07:56 PM
لا حرمنا الله فيوضات مراجعنا وقادتنا وحفظهم وادام وجودهم ..

ولكم استاذنا الفاضل كل الدعوات وخالص الشكر والثناء على إبداع إخراجكم ..

مرتضى علي الحلي 12
25-11-2016, 09:10 PM
لا شكر على واجبٍ وتقديري لكم أخي الكريم

الهادي
27-11-2016, 02:22 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
الشيخ الفاضل مرضى الحلي احسنت وبارك الله بك ووفقك لمرضاته بمحمد واله الطاهرين
على هذا التقرير الدقيق والموفق
فجزيت خيرا وفقك الله لكل خير بمحمد واله الطاهرين

مرتضى علي الحلي 12
28-11-2016, 08:43 AM
وبكم يُباركُ اللهُ أكثر أخي الفاضل واللهُ يَحفظَكم