المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اكتم البلا يرفع عنك



Om karar
29-12-2016, 04:58 PM
أكتمْ البلاءَ يُرفعُ عنكَ..!


كلُّ إنسانٍ معرَّضٌ للبلاءِ من الفقرِ والمرضِ والضعفِ في البدنِ أو الأذيةِ من الأخرينَ أوغيرهِ من الأمورِ، واللهُ يريدُ من خلالِ ذلكَ أن يعلمَ مدى صبرِنا وتحمُّلِنا ليوفينا أجورَنا "إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ".(1)
واللهُ يحبُّ أن يكتمَ الإنسانُ أوجاعَهُ وجوعَهُ وآلامَهُ فهي من كنوزِ البرِّ طبعاً إلاَّ عن الطبيبِ، فعن أميرِ المؤمنينَ: "من كتمَ وجعاً أصابَهُ ثلاثةَ أيامٍ من الناسِ، وشكا إلى اللهِ؛ كانَ حقاً على اللهِ أن يعافيهِ منهُ".(2)


أوحى اللهُ سبحانهُ وتعالى إلى نبيِّهِ داودَ (ع):
أنّ خَلادة بنتُ أوسٍ(وهي امرأةٌ صالحةٌ في عصرهِ) بشِّرْها بالجنَّةِ، وأعلِمْها أنّها قرينتُكَ في الجنةِ! فانطلقَ (ع) إليها فقرعَ البابَ عليها، فخرجتْ، وقالتْ: هل نزلَ فيِّ شيءٌ؟ قالَ: نعمْ.
قالتْ: وما هو؟
قالَ: إنّ اللهَ تعالى أوحى إليَّ وأخبرني أنّكِ قرينتي في الجنَّةِ، وأن أُبشِّرَكِ بالجنّةِ.
قالتْ: أوَ يكونُ اسمٌ وافقَ إسمي؟! (أي ربّما تكونُ أخطأتَ في العنوانِ)، قالَ: إنّكِ لأنتِ هي! قالتْ: يا نبيَّ اللهِ ما أكذِّبُك، ولا واللهِ ما أعرفُ من نفسي ما وصفتَني به!
قالَ داودُ(ع): "أخبريني عن ضميرِك وسريرتِك ما هو؟ قالتْ: أمّا هذهِ فسأخبرُكَ بها: أُخبرُكَ أنّه لم يصيبني وجعٌ قطُّ نزلَ بي كائناً ما كانَ، ولا نزلَ بي ضُرٌّ، وحاجةٌ، وجوعٌ كائناً ما كانَ إلا صَبَرْتُ عليهِ، ولم أسألْ اللهَ كشفَهُ عنيِّ حتى يحوِّله اللهُ عني إلى العافيةِ والسعةِ، ولم أطلبْ بدلاً، وشكرتُ اللهَ عليها وحمدتُه. فقالَ داودُ (ع): فبهذا بلغتِ ما بلغْتِ.."!!(3).
—------------------------------—
(1)- الزمر، الآية: 10.
(2) -وسائل الشيعة ج2 ص407
(3)- قصص الانبياء ص 39