المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لدي استفسار



ahmed9073
06-01-2017, 05:05 PM
لدي استفسار كيف أطرحه ؟


أنا أخوكم هاشم عيدروس من أل البيت من الرياض


وردا عن الإمام جعفر الصادق: (من بكى أو تباكى على الحسين رضي الله عنه وجبت له الجنة)


حسب فهمي لهذا فهو يعتبر واجب ...البكاء على الحسين (عليه السلام) وهو مظهر من مظاهر الولاء ...


هذا الحديث صريح المعني وبامر واضح ..


فهل هذا الحديث ورد من محمد صلي الله عليه وسلم .. وكيف تصصح هذا الحديث ...

الهادي
06-01-2017, 06:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين

الاخ الفاضل والسيد الجليل هاشم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وحياك الله تعالى واهلا وسهلا ومرحبا بك .

في الواقع هناك الكثير من الأعمال التي وردت في مصادر الفرقين الشيعة والسنة تقول من اتى بها قربة لوجه الله تعالى فله الجنة مع بساطتها ,ومن المعلوم أنه لا يراد بذلك أن يشعر المكلف بالأمان من العقوبة حتى لو ترك الواجبات وارتكب المحرمات؟ بل المفهوم من هذه النصوص في ضوء ذلك أن العمل المفروض يجازى عليه بالجنة عند وقوعه موقع القبول عنده سبحانه، وتراكم المعاصي قد يمنع من قبوله قبولاً يفضي به إلى الفوز بالجنة والنجاة من النار.
فعلى هذا نقول ان مودة اهل البيت ثابتة بنص القران الكريم حيث قال تعالى { قل لا أسالكم عليه أجراً إلا المودة في القربى } وقد اتفق جميع علماء المسلمين على مودة أهل البيت ,وان من اعظم الطاعات التي جاء بها القران والرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم) هي مودة ومحبة أهل البيت وان بغضهم موجب لدخول النار كما يشهد بذلك الجميع .
ولاشك ان الامام الحسين عليه لسلام هو ريحانة المصطفى (صلى الله عليه واله) وسبطه حيث نجد هناك العديد من الروايات التي وردت عن رسول الله تقول من احبه فقد احبني ...
وبما اننا مامورين بمودة القربى فنبكي على الامام الحسين عليه السلام نبغي بذلك وجه الله تعالى ومواساة لرسول رب العالمين
بل نفس الرسول الاعظم بكى على الامام الحسين بكاء شديدا كما صرحت روايات اهل السنة واليك هذا الحديث الصحيح حتى بطرق علماء السلفية
ورد عن على بن ابى طالب رضى الله عنه قال

دخلت على النبى صلى الله عليه وسلم (وعيناه تفيضان ) قلت يانبى الله أغضبك احد ؟ ما شأن عينيك تفيضان

قال قام من عندى جبريل قبل فحدثنى ان الحسين يقتل بشط الفرات وقال لى هل لك ان اشمك من تربته قلت نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم املك عينى ان فاضتا .

رواه احمد 648 وصححه العلامة احمد شاكر فى تخريج المسند وصححه الالبانى .


اقول فاذا كان رسول الله قد بكى الحسين عليه السلام قبلنا وبروايات عديدة فاين المحذور في البكاء
ثم ان الجميع مامور باتباع الرسول الخاتم واكيد ان رسول الله لايفعل المحرم لانه معصوم فحينما بكى الحسين يدل على جواز واستحباب البكاء عليه وبالتالي الثواب الاكيد من رب العالمين بمودة اهل البيت .

ahmed9073
06-01-2017, 09:29 PM
أشكرك علي الترحيب القوي والتحية للجميع


انا أتكلم عن صحة الحديث ... أخي هادي .. فانا لم أجد ذكر للحديث في كتبنا لا من قريب ولا بعيد ..


تقدر تبحث معاي ... تشوف معاي .. منين جاء هذا الحديث ... سند الحديث ...نبحث في السند نصل الي متن (حديث)

الهادي
07-01-2017, 03:31 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

حيا الاخ الفاضل ونرحب بك من جديد

اخي المحترم ان المعنى الذي اتيت ببه تشهد له روايات عديدة بالتواتر على صحته وقد وردت عشرات الروايات صحيحة الإسناد، وكل رواتها عدول وثقات .
لان روايات البكاء على الامام الحسين ونيل الاجر والثواب العظيم ورد باصح الاسانيد عن اهل البيت عليهم السلام وبكثرة وهو امر لاغبار عليه ونستطيع ان نثبت لك ايضا بعد روايات من مصادر اهل السنة المعتبرة وباسانيد عدة تخبر بان رسول الله قد بكى الحسين في عدة مرات مرة في بيت ام سلمة ومرة في بيت عائشة ومرة في بيوت الانصار وفي المسجد وغيرها مما يدلل على مشروعية البكاء لسيد الشهداء من جده سيد الانبياء .
وبما انك طلبت سند يثبت ماتيت به فسوف اتيك باسانيد عدة لاغبار عليها من مصادرنا المعترة لكي تعرف الحال بنفسك اولاً : روى الشيخ الصدوق في كتابه ثواب الأعمال، حيث قال: ((حدَّثنا محمّد بن موسى المتوكل، قال: حدَّثنا عبد الله بن جعفر الحميري، عن أحمد وعبد الله ابني محمّد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن زرين، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يقول: أيُّما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين عليه السلام حتّى تسيل على خده بوأه الله تعالى بها في الجنّة غرفاً يسكنها أحقاباً، وأيُّما مؤمن دمعت عيناه حتّى تسيل على خديه فيما مسَّنا من الأذى من عدونا في الدنيا بوأه الله منزل صدق، وأيُّما مؤمن مسّه أذى فينا فدمعت عيناه حتّى تسيل على خده من مضاضة أو أذى فينا صرف الله من وجهه الأذى، وآمنه يوم القيامة من سخط النار)) . ثواب الأعمال: ص83 .

ثانياً :قال الحر العاملي في كتابه وسائل الشيعة آل البيت: ج14، ص501. ((ورواه علي بن إبراهيم في تفسيره عن الحسن بن محبوب، ورواه ابن قولويه في المزار عن الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه الحسن بن محبوب مثله)) .
وسند التفسير كالتالي قال: ((حدَّثني أبي، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام...)) ابن قولويه، جعفر بن محمد، كامل الزيارات: ص201.، وهو سند صحيح رجاله ثقات.
ورواها ابن قولويه بسنده، إذ قال: ((حدَّثني الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن زرين، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام...)).
والسند صحيح رواته ثقات، صُرِّح بوثاقة جميع رواته في الكتب الرجالية، ما عدا شيخ ابن قولويه الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى، فلم يرد له ذكر في كتب الرجال، إلا أنّه من مشايخ ابن قولويه، وقد وثّق مشايخه المباشرين؛ إذ قال في المقدمة: ((وما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم الله برحمته)).

ثالثاً : ما رواه الشيخ الصدوق في الأمالي، حيث قال: ((حدَّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور رحمه الله، قال: حدَّثنا الحسين بن محمّد بن عامر، عن عمّه عبد الله بن عامر، عن إبراهيم بن أبي محمود، قال: قال الرضا عليه السلام: إنّ المحرّم شهر كان أهل الجاهلية يحرِّمون فيه القتال، فاستُحِلَّت فيه دماؤنا، وهُتكت فيه حرمتنا، وسُبي فيه ذرارينا ونساؤنا، وأُضرمت النيران في مضاربنا، واُنتهب ما فيها من ثقلنا، ولم تُرعَ لرسول الله صلى الله عليه وآله حرمة في أمرنا.
إنّ يوم الحسين أقرح جفوننا، وأسبل دموعنا، وأذلّ عزيزنا بأرض كربلاء، وأورثنا الكرب والبلاء إلى يوم الانقضاء، فعلى مثل الحسين فليبكِ الباكون، فإنّ البكاء يحطّ الذنوب العظام)).
ثُمّ قال عليه السلام: ((كان أبي صلوات الله عليه إذا دخل شهر المحرّم لا يُرى ضاحكاً، وكانت الكآبة تغلب عليه حتّى يمضي منه عشرة أيام، فإذا كان يوم العاشر كان ذلك اليوم يوم مصيبته وحزنه وبكائه، ويقول: هو اليوم الذي قُتل فيه الحسين صلوات الله عليه)) . الأمالي: ص190.وسند الحديث صحيح رواته ثقات .

رابعاً :ما رواه الشيخ الصدوق في الأمالي : ص191أيضاً بسنده، قال: ((حدَّثنا محمّد بن إبراهيم حمه الله، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد الهمداني، عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام قال: مَن ترك السعي في حوائجه يوم عاشوراء قضى الله له حوائج الدنيا والآخرة، ومَن كان يوم عاشوراء يوم مصيبته وحزنه وبكائه جعل الله عزّ وجلّ يوم القيامة يوم فرحه وسروره، وقرّت بنا في الجنان عينه، ومَن سمّي يوم عاشوراء يوم بركة وادّخر فيه لمنزله شيئاً لم يبارك له فيما ادّخر، وحُشر يوم القيامة مع يزيد وعبيد الله بن زياد وعمر بن سعد لعنهم الله إلى أسفل درك من النار)). والرواية صحيحة سنداً، رجالها ثقات.


وسوف اتيك بالاخبار الوارده عن مصادر اهل السنة لاحقا

الهادي
07-01-2017, 04:20 PM
الاخ الفاضل هناك روايات عديدة اتت عن طريق علماء وحفاظ اهل السنة في مصادركم المعتبرة وهي صحيحة الاسناد ومعتبرة
اوردها اليك لتعرف ان اساس البكاء على الامام الحسين والحزن عليه لم يكن مبتكرا من قبل اتباع اهل البيت وانما اسسه الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وبعدة مواطن من يوم ولادة الامام الحسين الى بقية ايامه في زمن رسول الله
واليك هذه الروايات مع ترجمة احوال الرواة لكي نسهل عليك مسالة العناء والبحث عن احوالهم في مصادركم...
كما حققها العلامة الاميني في كتابه سيرتنا وسنتنا

أخرج الحافظ الحاكم النيسابوري في ( المستدرك الصحيح 3 / 176 ) ، قال : أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الجوهري ببغداد ، ثنا أبو الأحوص محمد بن الهيثم القاضي ، ثنا محمد
بن مصعب، ثنا الأوزاعي عن أبي عمار شداد بن عبد الله، عن أم الفضل بنت الحارث ، أنها دخلت على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فقالت : يا رسول الله إني رأيت حلما منكرا
الليلة ، قال : وما هو ؟ قالت : إنه شديد قال : وما هو ؟ قالت : رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري ! فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : رأيت خيرا ، تلد
فاطمة - إن شاء الله - غلاما فيكون في حجرك ، فولدت فاطمة الحسين فكان في حجري - كما قال رسول الله فدخلت يوما إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فوضعته في حجره ، ثم
حانت مني التفاتة فإذا عينا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) تهريقان من الدموع ! قالت : فقلت : يا نبي الله بأبي أنت وأمي مالك ؟ قال : أتاني جبرئيل ( عليه الصلاة والسلام )
فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا ، فقلت : هذا ؟ فقال : نعم ، وأتاني بتربة من تربته حمراء .
فقال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه .

وأخرجه في ص 179 قال : حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا محمد بن إسحاق الصنعاني ، ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة ، ثنا محمد بن مصعب ، ثنا الأوزاعي عن
أبي عمار عن أم الفضل قالت : قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) - والحسين في حجره - : إن جبريل ( عليه الصلاة والسلام ) أخبرني أن أمتي تقتل الحسين . فقال : قد اختصر ابن أبي سمينة هذا الحديث ، ورواه غيره عن محمد بن مصعب بالتمام .

وأخرجه الحافظ البيهقي في ( دلائل النبوة ) لدى ترجمة الحسين ( عليه السلام ) قال : حدثني محمد بن عبد الله الحافظ - يعني الحاكم النيسابوري - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي الجوهري ببغداد ، بالإسناد واللفظ المذكورين .

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في ( تاريخ الشام ) قال : أخبرنا عاليا أبو عبد الله الغراوي، أنبأ أبو بكر البيهقي ، نا محمد بن عبد الله الحافظ بإسناد الحاكم ولفظه الأولين . وقال : أخبرنا
أبو القاسم ابن السمرقندي ، أنا أبو الحسين ابن النقور ، أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران المعروف بابن الجندي ، نا أبو روق أحمد بن محمد بن بكر الهراتي ، نا
الرقاشي - يعني العباس بن الفرج - نا محمد بن إسماعيل أبو سمينة عن محمد بن مصعب بالإسناد بلفظ : رأيت يا رسول الله رؤيا أعظمك أن أذكرها لك قال : اذكريها قالت : رأيت كأن بضعة منك قطعت فوضعت في حجري فقال ( صلى الله عليه وسلم ) : فاطمة حبلى تلد غلاما أسميه حسينا وتضعه في حجرك ، قالت : فولدت فاطمة حسينا فكان في حجري أربيه فدخل علي يوما وحسين معي فأخذ يلاعبه ساعة ثم ذرفت عيناه فقلت : ما يبكيك ؟ قال : هذا جبريل يخبرني أن أمتي تقتل ابني هذا !

رجال الأسانيد :
1 - أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي بن مخلد البغدادي الجوهري الرئيس المعروف بابن المحرم المتوفى سنة 357 عن ثلاث وتسعين سنة .

2 - محمد بن الهيثم بن حماد بن واقد أبو عبد الله أبو الأحوص قاضي عكبر البغدادي المتوفى سنة 279 ، قال ابن خراش : كان من الأثبات المتقنين ، وقال الدارقطني : من الثقات الحفاظ
وقال أيضا : ثقة مأمون حافظ ، وذكره ابن حبان في الثقات وقال : مستقيم الحديث ، وقال مسلمة بن قاسم : ثقة .

3 - محمد بن مصعب بن صدقة أبو عبد الله القرقساني نزيل بغداد المتوفى سنة 208 من رجال الترمذي وابن ماجة قال ابن قانع : ثقة وقال الخطيب : كان كثير الغلط بتحديثه من حفظه ويذكر عنه الخير والصلاح .

4 - عبد الرحمن بن عمرو بن أبي عمر وأبو عمرو الأوزاعي الفقيه المتوفى سنة 158 من رجال الصحاح الست ، وثقه الدارمي وابن معين وقال ابن سعد : كان ثقة مأمونا صدوقا
فاضلا خيرا كثير الحديث والعلم والفقه ، ووثقه يعقوب بن شيبة وآخرون ، وقال العجلي : شامي ثقة من خيار المسلمين ، وأثنى عليه بالإمامة جمع .

5 - شداد بن عبد الله القرشي أبو عمار الدمشقي . من رجال الصحاح غير البخاري وهو في الأدب المفرد ، وثقه العجلي ، وأبو حاتم ، والدارقطني ويعقوب بن سفيان وغيرهم .

6 - أم الفضل لبابة بنت الحارث أخت ميمونة أم المؤمنين صحابية من رواة الصحاح الست.

7 - أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم المتوفى سنة 346 لم يختلف في ثقته وصدقه وصحبة سماعاته ، وكانت الرحلة إليه من البلاد متصلة ، ترجم له كثيرون من رجال المعاجم .

8 - محمد بن إسحاق بن جعفر أبو بكر الصاغاني نزيل بغداد المتوفى سنة 270 من رجال الصحاح غير البخاري ، كان أحد الحفاظ الرحالين ، ثقة ثبتا صدوقا مأمونا متقنا مع صلابة
في الدين ، واشتهار بالسنة ، واتساع في الرواية ، وثقه النسائي وابن خراش ، والدارقطني ، وقال : ثقة وفوق الثقة ، ومسلمة بن قاسم ، وأبو حاتم .

9 - محمد بن إسماعيل ابن أبي سمينة أبو عبد الله البصري المتوفى سنة 230 حافظ ثقة من رجال البخاري وأبي داود ، وثقه أبو حاتم ، وصالح بن محمد ، وذكره ابن حبان في الثقات .

10 - الحافظ أحمد بن الحسين بن علي أبو بكر البيهقي المتوفى سنة 458 عن 74 عاما قال السبكي في طبقاته : أحد أئمة المسلمين ، وهداة المؤمنين والدعاة إلى حبل الله المتين ، فقيه
جليل ، حافظ كبير ، أصولي نحرير زاهد ورع ، قانت لله ، قائم بنصرة المذهب أصولا وفروعا ، جبل من جبال العلم . إلى أمثال هذه من جمل الثناء عليه الواردة في كثير من معاجم التراجم .

11 - الحافظ علي بن الحسن أبو القاسم ابن عساكر الدمشقي الشافعي المتوفى سنة 571 قال ابن كثير : أحد أكابر حفاظ الحديث ، ومن عني به سماعا وجمعا وتصنيفا واطلاعا وحفظا
لأسانيده ومتونه ، واتقانا لأساليبه وفنونه . وقد تضافرت جمل الثناء عليه في جملة هامة من كتب التراجم .

12 - أبو عبد الله الفراوي - بضم الفاء - نسبة إلى فراوة بلد قرب خوارزم - محمد بن الفضل بن أحمد الشافعي الصاعدي النيسابوري المتوفى سنة 530 عن تسعين سنة .
مسند خراسان ، وفقيه الحرم ، كان مفتيا مناظرا قال ابن السمعاني : ما رأيت في شيوخنا مثله . عده الحافظ ابن عساكر من مشايخه في مشيخته وقال : قرأت عليه بنيسابور غير مرة .

13 - الحافظ أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر السمرقندي المتوفى سنة 536 من شيوخ ابن الجوزي قال في المنتظم : سمع منه الشيوخ والحفاظ ، وكان له يقظة ومعرفة
بالحديث وسمعت منه الكثير بقراءة شيخنا أبي الفضل ابن ناصر ، وأبي العلاء الهمداني وغيرهما وبقراءتي ، وكان أبو العلاء يقول : لا أعدل به أحدا من شيوخ خراسان ولا العراق . توجد ترجمة في عدة من كتب التراجم وقد ذكرناه غير مرة في كتابنا الغدير .

14 - أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله أبو الحسين البزاز المعروف بابن النقور المتوفى سنة 470 عن تسعين سنة من مشايخ الحافظ البغدادي قال : كتبت عنه وكان صدوقا ، وقال ابن الجوزي : كان مكثرا صدوقا ثقة متحريا فيما يرويه . توجد ترجمته في كتب كثيرة .

15 - أبو الحسن ابن الجندي أحمد بن محمد بن عمران البغدادي المتوفى سنة 396 عن تسعين سنة ، ترجم له الحافظ في تاريخ بغداد وحكى عن العتيقي قوله : كان يرمى بالتشيع وكانت له أصول حسان .

16 - أبو روق الهزاني أحمد بن محمد بن بكير البصري المتوفى سنة 331 عن بضع وتسعين سنة .


17 - أبو الفضل العباس بن الفرج الرياشي البصري قتله الزنج بالبصرة سنة 257 وله ثمانون سنة من رجال أبي داود ، وثقه الخطيب ، ومسلمة ابن قاسم ، وابن السمعاني وابن العماد .
وذكره ابن حبان في الثقات وقال : مستقيم الحديث . بقية المصادر : مقتل الحافظ الخوارزمي 1 : 158 ، 159 بإسناده عن الحافظ البيهقي ، عن الحافظ الحاكم صاحب المستدرك الصحيح بالإسناد واللفظ .
وذكره في ص 162 بلفظ : حين أدخلت حسينا على رسول الله فأخذه رسول الله ( صلى الله عليه ) وبكى ، وأخبرها بقتله - إلى أن قال - : ثم هبط جبرئيل في قبيل من الملائكة قد
نشروا أجنحتهم يبكون حزنا على الحسين ، وجبريل معه قبضة من تربة الحسين ، تفوح مسكا أذفر ، فدفعها إلى النبي وقال : يا حبيب الله هذه تربة ولدك الحسين ابن فاطمة ، وسيقتله
اللعناء بأرض كربلاء ، فقال النبي : حبيبي جبرئيل ، وهل تفلح أمة تقتل فرخي وفرخ ابنتي ؟ فقال جبرئيل : لا ، بل يضربهم الله بالإختلاف فتختلف قلوبهم وألسنتهم آخر الدهر .
الفصول المهمة لابن الصباغ ص 154 ،
الصواعق 115 وفي ط 190 ،
الخصائص الكبرى 2 : 125 عن الحاكم والبيهقي ،
كنز العمال 6 : 223 .
مصادر التراجم :
تاريخ البخاري الكبير 2 ق 2 : 227 ، ج 3 ق 1 : 326 .
الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 2 ق 1 : 329 ، ج 2 ق 2 : 266 .
تاريخ بغداد ، 1 : 320 ، ج 2 : 3 ، 4 ، ج 3 : 362 -
364 ، 276 ، ج 4 : 381 ، ج 5 : 77 ، ج 12 : 138 - 140 .
المنتظم 5 : 5 ، 78 ، ج 6 : 386 ، ج 7 : 45 ، ج 8 : 314 ، ج 10 : 65 ، 98 . اللباب ج 1 : 484 ، ج 2 : 256 ، ج 3 : 290 .
تاريخ ابن خلكان 1 : 246 ، 363 .
الكامل لابن الأثير ج 5 : 364 ، ج 10 : 20 ، ج 11 : 177 .
معجم الأدباء ج 12 : 44 - 46 .
طبقات السبكي 3 : 3 - 5 ، ج 4 : 92 - 94 ، 204 ، 273 - 277 .
إنباه الرواة 2 : 367 - متنا وتعليقا .
الأنساب للسمعاني 264 .
أخبار النحويين للسيرافي 89 - 93 .
تاريخ أبي الفداء ج 2 : 48 .
تلخيص ابن مكتوم ص 178 .
طبقات ابن شبهة 2 : 14 - 15 .
تاريخ ابن كثير 11 : 29 - 30 ، 232 ، ج 12 : 294 .
تذكرة الحفاظ للذهبي 2 : 164 ، ج 3 : 73 - 75 .
النجوم الزاهرة 3 : 27 - 28 .
نزهة الألباب 262 - 264 .
طبقات الزبيدي 67 - 69 .
تهذيب التهذيب 4 : 317 ، ج 5 : 124 ، ج 6 : 238 - 242 ،
ج 9 : 35 - 37 ، 59 ، 458 ، 498 .
بغية الوعاة ص 275 - 276 .
شذرات الذهب 2 : 21 ، 66 ، 136 ، 160 ، 175 ، 329 ،
ج 3 : 26 ، 147 ، 335 ، ج 4 : 112 .

ahmed9073
08-01-2017, 03:00 AM
قبل كل شئ ..اشكر اخي العزيز علي تجاوبك معاي ..وارجو ان تتحملني وتصبر على..لنصل الى نتيجة وتعم الفائدة للجميع ...:rolleyes:


انا دكرة لك اني بحثة عن الحديث في كل مكان .لم أجد ذكر للحديث في كتبنا لا من قريب ولا بعيد ..


وانت ذكرة كلام طويل ومفصل .. لكن لم تذكر اسانيد الحديث .. او لم تبينه لي ..او ربما لم افهمه انا ..


هناك مصدر يروي عن مصدر آخر فابن الجوزي مثلاً يروي بالإسناد إلى مصدر آخر وهو الترمذي مثلا...كل راوي يُسنده الى راو حتى ينتهي السند الى التابعي أو الصحابي




أعطيك مثال






حدثنا ‏ ‏الحميدي عبد الله بن الزبير ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد الأنصاري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏محمد بن إبراهيم التيمي ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏علقمة بن وقاص الليثي ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏على المنبر ‏‏قال سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏إنما الأعمال ‏ ‏بالنيات ‏ ‏وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا ‏ ‏يصيبها ‏ ‏أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه.


الاحمر هو السند
و الازرق هو المتن




أما الروايات الاخري فسوف ناتي على دكرها لاحقنا ...




لنركز علي الحديث الدي هذا وهو عن الإمام جعفر الصادق: (من بكى أو تباكى على الحسين رضي الله عنه وجبت له الجنة)


هل ورد هذا الحديث في كتب السنة .. وادا لم يرد ..


اريدك تكتبة اياه مثل المثال الى كتبة ..لااتتبع السند ..




على فكرة انا مقدر جدا مجهودك في مساعدتي في البحث عن الاسانيد وهذا يساعد علي زيادة المعرفة

الهادي
08-01-2017, 12:12 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

الاخ الفاضل حياك الله تعالى

انا اجبتك اجابة واضحة لكن يبدو انك لم تلحظ الاجابة جيدا وسوف الونها اليك في الاقتباس
انت اتيت بالكلام يقول من بكى او تباكى على الحسين فله الجنة ؟ وقلت لك معنى؟؟ هذا الكلام الذي اتيت به صحيح ولم اقل نصاً .
واتيت لك بروايات تشهد ان من فاضت عياناه او من بكى على الحسين فله الجنة وله الثواب العظيم والى اخره...
واتيتك باسانيد الروايات تفصيلا ...
ومن ثم عرجت على مشروعية البكاء من مصاركم المعتبرة واذا تريد ايضا اتيك بروايات من مصادركم من بكى خوفا اوخشية لله اولسماع القران ايضا له الجنة فاين الاستغراب من ذلك .
واليك الاقتباس






اخي المحترمان المعنى الذي اتيت به تشهد له روايات عديدة بالتواتر على صحته وقد وردت عشرات الروايات صحيحة الإسناد، وكل رواتها عدول وثقات .

وبما انك طلبت سند يثبت ماتيت به فسوف اتيك باسانيد عدة لاغبار عليها من مصادرنا المعترة لكي تعرف الحال بنفسك
اولاً : روى الشيخ الصدوق في كتابه ثواب الأعمال، حيث قال: ((حدَّثنا محمّد بن موسى المتوكل، قال: حدَّثنا عبد الله بن جعفر الحميري، عن أحمد وعبد الله ابني محمّد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن زرين، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يقول: أيُّما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين عليه السلام حتّى تسيل على خده بوأه الله تعالى بها في الجنّة غرفاً يسكنها أحقاباً، وأيُّما مؤمن دمعت عيناه حتّى تسيل على خديه فيما مسَّنا من الأذى من عدونا في الدنيا بوأه الله منزل صدق، وأيُّما مؤمن مسّه أذى فينا فدمعت عيناه حتّى تسيل على خده من مضاضة أو أذى فينا صرف الله من وجهه الأذى، وآمنه يوم القيامة من سخط النار)) . ثواب الأعمال: ص83 .

ثانياً :قال الحر العاملي في كتابه وسائل الشيعة آل البيت: ج14، ص501. ((ورواه علي بن إبراهيم في تفسيره عن الحسن بن محبوب، ورواه ابن قولويه في المزار عن الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه الحسن بن محبوب مثله)) .وسند التفسير كالتالي قال: ((حدَّثني أبي، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام...)) ابن قولويه، جعفر بن محمد، كامل الزيارات: ص201.، وهو سند صحيح رجاله ثقات.ورواها ابن قولويه بسنده، إذ قال: ((حدَّثني الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن زرين، عن محمّد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام...)).
والسند صحيح رواته ثقات، صُرِّح بوثاقة جميع رواته في الكتب الرجالية، ما عدا شيخ ابن قولويه الحسن بن عبد الله بن محمّد بن عيسى، فلم يرد له ذكر في كتب الرجال، إلا أنّه من مشايخ ابن قولويه، وقد وثّق مشايخه المباشرين؛ إذ قال في المقدمة: ((وما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم الله برحمته)).

ثالثاً : ما رواه الشيخ الصدوق في الأمالي، حيث قال: ((حدَّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور رحمه الله، قال: حدَّثنا الحسين بن محمّد بن عامر، عن عمّه عبد الله بن عامر، عن إبراهيم بن أبي محمود، قال: قال الرضا عليه السلام: إنّ المحرّم شهر كان أهل الجاهلية يحرِّمون فيه القتال، فاستُحِلَّت فيه دماؤنا، وهُتكت فيه حرمتنا، وسُبي فيه ذرارينا ونساؤنا، وأُضرمت النيران في مضاربنا، واُنتهب ما فيها من ثقلنا، ولم تُرعَ لرسول الله صلى الله عليه وآله حرمة في أمرنا.
إنّ يوم الحسين أقرح جفوننا، وأسبل دموعنا، وأذلّ عزيزنا بأرض كربلاء، وأورثنا الكرب والبلاء إلى يوم الانقضاء، فعلى مثل الحسين فليبكِ الباكون، فإنّ البكاء يحطّ الذنوب العظام)).
ثُمّ قال عليه السلام: ((كان أبي صلوات الله عليه إذا دخل شهر المحرّم لا يُرى ضاحكاً، وكانت الكآبة تغلب عليه حتّى يمضي منه عشرة أيام، فإذا كان يوم العاشر كان ذلك اليوم يوم مصيبته وحزنه وبكائه، ويقول: هو اليوم الذي قُتل فيه الحسين صلوات الله عليه)) . الأمالي: ص190.وسند الحديث صحيح رواته ثقات .

رابعاً :ما رواه الشيخ الصدوق في الأمالي : ص191أيضاً بسنده، قال: ((حدَّثنا محمّد بن إبراهيم حمه الله، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد الهمداني، عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام قال: مَن ترك السعي في حوائجه يوم عاشوراء قضى الله له حوائج الدنيا والآخرة، ومَن كان يوم عاشوراء يوم مصيبته وحزنه وبكائه جعل الله عزّ وجلّ يوم القيامة يوم فرحه وسروره، وقرّت بنا في الجنان عينه، ومَن سمّي يوم عاشوراء يوم بركة وادّخر فيه لمنزله شيئاً لم يبارك له فيما ادّخر، وحُشر يوم القيامة مع يزيد وعبيد الله بن زياد وعمر بن سعد لعنهم الله إلى أسفل درك من النار)). والرواية صحيحة سنداً، رجالها ثقات.






هذا في البكاء على الحسين اما في التباكي فايضا وردت روايات عديدة

ahmed9073
08-01-2017, 02:32 PM
نعم اخي انت اجبت اجابة واضحة ومفصلة .ولكن ليسة التى اريدها ....انت اجبتك بالاقتباس وانا اتكلم عن السند ... انا اتكلم عن الرواة .. اريدهم بالتسسل لينتهي الكلام الى الرسول صلى الله عليه وسلم ..لا اتكلم عن الرؤيات او الاحديث الاخري اتكلم عن الرجال الرؤاة


اوضحها بشكل اكبر ....


مثلا نقول






حدثنا ‏ ‏الحميدي عبد الله بن الزبير ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد الأنصاري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏محمد بن إبراهيم التيمي ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏عن الإمام جعفر الصادق عن علقمة بن وقاص الليثي ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏رضي الله عنه يقول: (من بكى أو تباكى على الحسين رضي الله عنه وجبت له الجنة)




هذا مثل ...




جيب رؤاة الحديث هذا بنفس الطريقة التي فعلتها في المثال ...


جيب رواة هذا الحديث هو عن الإمام جعفر الصادق: (من بكى أو تباكى على الحسين رضي الله عنه وجبت له الجنة)


ارجو اننك فهمة مقصدي

الهادي
08-01-2017, 02:46 PM
طيب سوف اجيبك بشكل اوضح كما تريد ايها الفاضل

ولكن قبل الجواب الذي تريده اسمح لي اسالك سؤال لكي نصل الى ماتريده مني
وهو اجبني بشكل مختصر هل ان اهل البيت مثلا امير المؤمنين علي بن ابي طالب او الحسن والحسين او الامام زين العابدين او الامام الباقر والصادق والرضا الى اخرهم الامام المهدي عليهم السلام هل هم ثقات وعدول اذا رووا حديث ام لا ؟
وماهي منزلتهم ووثاقتهم عندك . تفضل

ahmed9073
08-01-2017, 11:31 PM
الذين ذكرتهم لا شك فيهم .. اما الى اخرهم لا اعرف من هم ...اذكرهم ... :confused:

الهادي
09-01-2017, 01:56 PM
الذين ذكرتهم لا شك فيهم .. اما الى اخرهم لا اعرف من هم ...اذكرهم ... :confused:



سيدنا الفاضل انت تقول انك سلالة ال البيت في اول مشاركتك فينبغي ان تعرف اهل البيت الذين اجتباهم الله واكرمهم وجعلهم ائمة لخلقه من بعد نبيه
وهم عترة الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله) الذين امر الله ورسوله بالتمسك بهم وبموتهم واخذ الدين عنهم
بدليل قول رسول الله( صلى الله عليه واله ) اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي ما ان تمسكتم بهما لن تضلو بعدي ابدا . رواه الشيعة والسنة بالتواتر

وهم امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
والامام الحسن المجتبى بن علي بن ابي طالب
والامام الحسين الشهيد بن علي بن ابي طالب
الامام زين العابدين بن الامام الحسين
والامام محمد الباقر بن الامام زين العابدين
والامام جعفر بن محمد الصادق بن الامام الباقر
والامام موسى الكاظم بن الامام جعفر الصادق
والامام علي بن موسى الرضا بن الامام الكاظم
والامام محمد الجواد بن الامام الرضا
والامام علي الهادي بن الامام الجواد
والامام الحسن العسكري بن الامام الهادي
والامام المهدي المنتظر حجة الله في ارضه وامام العصر والزمان ابن الامام الحسن العسكري صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين .

هؤلاء ائمة اهل البيت وخلفاء رسول الله الاثنا عشر خليفة الذين وصفتهم روايات الشيعة والسنة بانهم خلفاء رسول الله واوصيائه من والاهم فقد والى الله ومن عاداهم فقد عادى الله ورسوله .

ahmed9073
09-01-2017, 02:29 PM
هؤلاء ائمة اهل البيت وخلفاء المسلمين .. لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم على قلب رجل واحد وما يرد منهم هو الحق


وهم علماء أتقياء من جملة علماء أهل السنة والجماعة والمسلمين

الهادي
09-01-2017, 04:08 PM
هؤلاء ائمة اهل البيت وخلفاء المسلمين .. لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم على قلب رجل واحد وما يرد منهم هو الحق


وهم علماء أتقياء من جملة علماء أهل السنة والجماعة والمسلمين



حياك الله تعالى

اذا سمحت لي اخي الفاضل اذكر لك بعض الحقائق عمن ذكرتهم وقلت انهم خلفاء المسلمين والذي يرد عنهم هو الحق ؟
هل تعلم ان هناك ممن اقصى اهل البيت عن الخلافة مع علمهم انها لهم !!

اخي الفاضل هل تعلم ان صحيح البخاري ومسلم وهما اهم مصادر اهل السنة لم يرون في مصادرهم عن اغلب اهل البيت ولا رواية واحدة ؟

هل تعلم ان صحاح اهل السنة تروي عمن قتل اهل البيت وظلمهم وتجعله ثقة بل ويرون عن النواصب والخوارج ويتركون كلام اهل البيت الذين اوصى رسول الله بهم ؟

هل تعلم ان اغلب الامة الاسلامية تحب اعداء اهل البيت وقاتليهم ونسوا قول رسول الله الذي ورد في مصادر اهل السنة المعتبرة حينما قال اني سلم لمن سالمهم وحرب لمن حاربهم ؟

فاقول : اذا كان اهل البيت علماء اتقياء واعلم اهل زمانهم كما يشهد الجميع فلماذا نرى التهميش الواضح تجاههم حتى بالوقت الحاضر لدى علماء اهل السنة ...

فاين الامتثال لله ورسوله في التمسك باهل البيت واين الامتثال لله ولرسوله في مودة ومحبة اهل بيته ؟ .

ahmed9073
09-01-2017, 11:29 PM
هذا الموضوع سوف نتكلم فيه فيما بعد .. هذا الموضوع والمواضيع يبغالها جلسات ونقاشات خاصة
...
نبي نمشي خطوه خطوه ...أولاً ننتهيء من نقاشي ...ثم نبداء بنقاشك ..


انا اكون شاكر لك ومقدر جدا مجهودك لو احضرة لي الرجال ..الرجال الرؤية لهذا الحديث

الهادي
10-01-2017, 09:42 AM
على الرحب والسعة لكن انت من تسال وانا اجبتك عن اهل البيت وبما انك تريد الرجوع سوف اكون بخدمتك بالاجابه...

اخي الفاضل الكلام الذي اتيت به انت معناه متواتر ومعناه ان من يبكي على الحسين سوف يعطيه الله اجر عظيم وسوف يدخله الجنان لانه اتى باحدى الطعات التي تقربه من الله وهي مودة اهل البيت .
ونقلت لك روايات عن اهل البيت الذين تقول انت عنهم كل مايرد عنهم فهو الحق ,وهم قالوا بان من يبكي على الحسين فله الجنة او من تباكى على الحسين فله اجر عظيم وله الجنان .

واذا تعرف جنابك ان التواتر يكون لفظي ويكون تواتر معنوي اي بالمعنى
اما الكلام الذي اتيت به انت فلم يرد(نصاً ) كما كتبته انت وانما جاء بصيغ اخرى ونفس المعنى كما وضحتها لك انا بالاسناد الصحيح عن اهل البيت فتامل .

ahmed9073
10-01-2017, 02:25 PM
هل معقول أن الحديث ورد لديكم بدون أسانيد ..بدون رؤاة ..بدون رجال


لا يعقل هذا ..


قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله
وتعرف صحة الحديث بأمور ثلاثة:
الأول: أن يكون في مصنف التزم فيه الصحة إذا كان مصنفه ممن يعتمد قوله في التصحيح "كصحيحي البخاري ومسلم".


الثاني: أن ينص على صحته إمام يعتمد قوله في التصحيح ولم يكن معروفاً بالتساهل فيه.


الثالث: أن ينظر في رواته وطريقة تخريجهم له، فإذا تمت فيه شروط الصحة حكم بصحته.


هل يعقل انك لم تفهم سؤالي ..


بمعني اصح اريد انا ان اثبتلك ان الحديث مكذوب ..غير صحيح ...


أنا اثب انه حديث موضوع .. مكذوب ...


الدور والباقي عليك انك تثبك لي عكس كلامي وتثبت لي أن الحديث صحيح .. وان الرسول الله صلي عليه وسلم قال هذا الحديث

الهادي
10-01-2017, 05:07 PM
الاخ الفاضل حياك الله تعالى

بالمناسبة اجبتك وطلبت منك مرارا ان تتامل في جوابي ولكن من خلال اسئلتك لم تفعل ...
ياخي انت من اتيت بهذا الحديث وسألت عنه وقلنا لك معناه صحيح ؟؟؟ وثابت فيفترض بك فهم هذه العبارة جيدا حيث اني لم اقل لك نفس الكلام الذي اتيت به ورد نصا فقد قلت لك معناه صحيح .

ثم ينبغي لك ان تعرف اقسام الحديث الصحيح وغيره والمتواتر باقسامة فالتواتر لفظي وتواتر معنوي

وانا قلت لك هذا متواتر معنوي والتواتر المعنوي عند علماء السلفية بما فيهم ابن عثيمين
هو : (( ما تواتر معناه دون لفظه)) ؟؟؟
فينبغي لك ان تعرف هذه الاشياء البديهية لكي تاتي تناقش

فحديث من بكى الحسين ليس موضوعا ياعزيزي بل اتيتك بروايات صحيحة تثبته عن اهل البيت الذين تقول عنهم كل مايرد عنهم فهو الحق فاين الحق وها انت ترد كلامهم الصحيح

اما بقية الادلة التي قدمتها اليك من علمائكم ومن مصادركم الصحيحة سكت عنها ولم ترد لحد الان .

ahmed9073
10-01-2017, 09:23 PM
تعريف الحديث المتواتر في اللغة : مشتق من التواتر ، بمعنى التتابع ، قال تعالى : ( ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تتْرَى ) المؤمنون / 44


واصطلاحا : ما رواه جمع لا يمكن تواطؤهم وتوافقهم على الكذب عن مثلهم ، ومستند خبرهم الحس .


أن يرويه عدد كثير من الثقات ويكون أن يكون عدد رواته بحيث تحيل العادة تواطؤهم على الكذب .




انا مالى دخل في المعني ... وسوف نتكلم عن المعني والاحديث التى تدعم هذا فيما بعد


واضح تماما مافي رجال للحديث (أسانيد) ..


وان راوي الحديث هو الإمام جعفر الصادق فقد ..




ياشيخ ..لا تحاول تقنعني بمذهبك ... وان هذا البكاء فيه أجر او حسنات ...


كن صادقا معي ..هل لهذا الحديث اسانيد (رجال) ..ادا مافي ..ننتقل لنقطة الثانية...

ahmed9073
10-01-2017, 09:36 PM
اعتقد اني فهمة قصدك ....

هل انت تقصد

أن الرسول صلى الله عليه وسلم ... لم يرؤي هذا الحديث ...

وان الامام الصادق هو من رواه ...وبما انوه ثبت بان الحديث صحيح وغير مكذوب باسمه

لانهم أئمه معصومون اي من الخطا والنسيان
وما يقوله فهو صحيح ..

وهناك حديث متفق عليه يقول الانبياء يورثون العلم والصادق هو من احفاد الرسول وورث العلم منه

وانتم ناخذو منهم كما ناخذو من الرسول صلي الله عليه وسلم

صح كلام ..او صح فهمي

الهادي
11-01-2017, 10:55 AM
تعريف الحديث المتواتر في اللغة : مشتق من التواتر ، بمعنى التتابع ، قال تعالى : ( ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تتْرَى ) المؤمنون / 44


واصطلاحا : ما رواه جمع لا يمكن تواطؤهم وتوافقهم على الكذب عن مثلهم ، ومستند خبرهم الحس .


أن يرويه عدد كثير من الثقات ويكون أن يكون عدد رواته بحيث تحيل العادة تواطؤهم على الكذب .




انا مالى دخل في المعني ... وسوف نتكلم عن المعني والاحديث التى تدعم هذا فيما بعد


واضح تماما مافي رجال للحديث (أسانيد) ..


وان راوي الحديث هو الإمام جعفر الصادق فقد ..




ياشيخ ..لا تحاول تقنعني بمذهبك ... وان هذا البكاء فيه أجر او حسنات ...


كن صادقا معي ..هل لهذا الحديث اسانيد (رجال) ..ادا مافي ..ننتقل لنقطة الثانية...


اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

الاخ الفاضل وضحت لك المساله عدة مرات ولكنك تابى قبولها مع اني اتيتك بتعرف المتواتر من علمائك وانت تقول ماعلي بالمعنى ؟ وهذا خلاف الانصاف
ولو انك اكملت نسخ التعريف الذي اتيت به انت لما وقعت بهذا الحال
لان علمائك يعرفون التواتر المعنوي بانه ماتواتر معناه دون لفظه
واليك التعريف كاملا الذي اقتطعت انته منه جزء وتركت الجزء الثاني لتعرف الحقيقة ولتفهم هذه المرة

وأما أقسامه ( اي الحديث المتواتر ) فأربعة :
1 – التواتر اللفظي . وهو ما تواتر لفظه ومعناه .مثاله : " ‏مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ‏ ‏فَلْيَتَبَوَّأْ ‏ ‏مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ "

2 – التواتر المعنوي . وهو ما تواتر معناه دون لفظه .
رابط موقعكم
https://islamqa.info/ar/34651

وانصحك ان تسال احد مشايخ السلفية على حكم الحديث المتواتر المعنوي لكي يخبرك بانه حجة عند الجميع ولاشك بقبوله حتى تصدقة .

وازيدك علماً بان ابن تيمية الحراني يقول من ينكر الاحاديث المتواترة او المجمع عليها فهو كافر بعد اقامة الحجة عليه
اذن اياك وانكار الاحاديث الصحيحة ايها الحترم لان الحكم قاسي من ابن تيمية ؟؟

فالبكاء على الحسين الشهيد فيه اجر وثواب عظيم من قبل الله تعالى ويثاب فاعله ان شاء الله الجنة كما ورد في الاحاديث الصحية لانه من اهل البيت الذين امر الله بمودتهم وطاعتهم والتمسك بهم .
اما قولك اني اريد اقنعك بمذهبي فغير صحيح لانك سالتني وانا اجبتك

كما ان مذهبي بحمد لله تعالى هو احق بالاتباع من كل مذهب (افمن يهدي الى الحق احق ان يتبع )





وذلك بادلة قرانية ومن الروايات الصحيحة من الفرقين ومن كتبكم ايضا فاتباعه واجب على الجميع بامر الله ورسوله صلى الله عليه واله .

كما ان رسول الله بكى الحسين بحسب رواياتكم الصحيحة ورسول الله لايفعل الحرام ولا المكروه لانه معصوم فيلزم ان يكون بكائه على الحسين فيه اجر وثواب وهو المطلوب

ونحن مامورين من قبل الله ان نقتدي برسول الله ( صلى الله عليه واله) ورسول الله بكى الحسين قبلنا ونحن نبكي الحسين فلا شك بنيل الاجر والثواب الاكيد .

ahmed9073
11-01-2017, 10:02 PM
أنت لو اخبرتني من اول ان هذا الحديث ورد من الامام جعفر بن محمد الصادق ..لكنت فهمة من البداية




انت قلة ..البكاء على الحسين الشهيد فيه اجر وثواب عظيم من قبل الله تعالى ويثاب فاعله ان شاء الله الجنة كما ورد في الاحاديث الصحية


اريد هذه الاحديث .. وتكون صادرة من الرسول صلي الله عليه وسلم ..وتكون مع الاسانيد لو امكن ...


وتنص علي ان البكاء على الحسين فيه اجر وثواب...

الباحث الطائي
13-01-2017, 10:16 AM
أنت لو اخبرتني من اول ان هذا الحديث ورد من الامام جعفر بن محمد الصادق ..لكنت فهمة من البداية




انت قلة ..البكاء على الحسين الشهيد فيه اجر وثواب عظيم من قبل الله تعالى ويثاب فاعله ان شاء الله الجنة كما ورد في الاحاديث الصحية


اريد هذه الاحديث .. وتكون صادرة من الرسول صلي الله عليه وسلم ..وتكون مع الاسانيد لو امكن ...


وتنص علي ان البكاء على الحسين فيه اجر وثواب...


بسمه تعالى
السلام عليكم ، تابعت الموضوع المطروح وما فهمت وخاصة من المشاركة الاخيرة للاخ السائل بانه يريد رواية متسلسلة السند برواتها تصل الى قائلها وهو رسول الله . تثبت البكاء على الحسين فيه اجر .

ولعل الشيخ الهادي وفقه الله وفي مشاركته رقم 5 وضع للسائل جوابا من مثل الذي يطلب ، ارجوا منه العودة والتاكد فاذا كان هو المطلوب فبها او يبين اشكاله عليها ،،، هذا اولا .


وثانيا - اذا سمحتم لي بمداخلة بالخصوص ، وهو افرض اننا اتينا اليك بالذي تريد ، فما الذي سوف يتغير عندك وما اهميته !

تحياتي لكم جميعا مع التقدير

الهادي
13-01-2017, 01:45 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

حيا الاخ الفاضل الباحث الطائي وجزاك الله خيرا على هذه المدخله ولا اعتقد يجيبك صراحة ولو اعطيته الف حديث صحيح السند لاننا نعلم بان اسئلة المقابل على اثر شبهة سمعها من الاخرين بلا تحقق وحينما نوضح له الحال بالادلة المحكمة فلا يقبل
كما اني اعطتيه امامكم اكثر من وراية من مصادرهم المعتبره وبالاسناد الصحيح التفصيلي ولكن لم يجب عليها ؟؟؟
مع انها تحل المساله من اساسها لو قرائها وتدبر بها بلا تعصب ...
وكما تراني اتجاوب معه بكل رحابه صدر وباقي معاه الى اين يصل ولن يرى منا الا الود والتقدير والاحترام ليعرف ان مذهب اهل البيت هو الواجب الاتباع وذلك بامر الله وامر رسوله

وعليه اقول مجددا للاخ هاشم ماهو رايك بالروايات التي اتيت بها اليك في المشاركة رقم 5 ؟ ومن مصادر اهل السنة المعتبرة وماذا يعني بكاء رسول الله هل فيه اجر وثواب ام فيه حرمة ؟

ثانياً انت قلت واقررت واقرار العقلاء حجة (بان كل مايرد عن اهل البيت فهو الحق )وهم من قال ان البكاء على الحسين فيه اجر وثواب عظيم فهل حق ما نطقوا به او باطل ؟؟
فان قلت حقاً انتهى الكلام وان قلت باطل كذبت ادعائك واقرارك الاول من كون كل مايرد عنهم فهو حق ؟


انتظر اجابتك

ahmed9073
13-01-2017, 04:02 PM
حيا الاخ الفاضل الباحث الطائي ...على فكرة انا مقدر جدا مجهودك اخي الهادي ..جميل من الإنسان أن يكون شمعة ينير درب الحائرين ..وانا فعلا استفدت منك


وانت فعلا دكر اكثر من وراية ولاكنها من مصادرهم غير مؤثوقة باسنيد ضعيفة ...


في مثل شعبي احنا نقولة
مثل واحد لا يصلي ولا يصوم وراح للشيخ يسال هل النظر للسماء حرام..
لم يامر الله بالبكاء .. الا البكاء من خشية الله


وقالَ رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : " سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ : إِمامٌ عادِلٌ ، وشابٌّ نَشَأَ في عِبَادَةِ اللَّه تَعالى ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّق بالمَسَاجِدِ ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه ، اجتَمَعا عَلَيهِ وتَفَرَّقَا عَلَيهِ ، وَرَجَلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمالٍ ، فَقَالَ : إِنّي أَخافُ اللَّه ، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةَ فأَخْفاها حتَّى لاَ تَعْلَمَ شِمالهُ ما تُنْفِقُ يَمِينهُ ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ " .
رواه البخاري ( 629 ) ومسلم ( 1031 ) .


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عينان لا تمسهما النار ، عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله " . رواه الترمذي ( 1639 ) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترمذي " ( 1338 ) .
ما تلاحط تعارض هذا الحديث مع حديث - عن أمير المؤمنين(عليه السلام): "كلّ عين يَوم القيامة باكية, وكلّ عين يوم القيامة ساهرة, إلاّ عينُ من اختصّه الله بكرامته, وبكىَ على ما يُنتهك من الحسين(عليه السلام) وآل محمدعليهم السلام".




1 - إذا افترضنا صحة الحديث فمن الطبيعي أن يبكي الأب حفيده


ولكن يثار السؤال:


قال الله تعلى موجها نبيه صلى الله عليه وسلم: ولو كنت أعلم الغيب لا ستكثرت من الخير


فكيف علم بمقتل الحسين رضي الله عنه؟ولم يتفادي مقتله ...




كل الاحديث التي ذكرتها ضعيفة من عدة أوجه .. ولم ترد من الرسول صلي الله عليه وسلم ..واسانيدها ضعيفة جذاً
واحد من الاسنيد
محمد بن مصعب بن صدقة القرقسانى ، أبو عبد الله ، و قيل أبو الحسن ( نزيل بغداد )
هو في الطبقة : 9 : من صغار أتباع التابعين
الوفاة : 208 هـ مرتبته عند ابن حجر : صدوق كثير الغلط مرتبته عند الذهبـي : فيه ضعف


وكان يروي أحاديث منكرة كما قال أبي حاتم






سؤال ..أيهما أعظم أجراً البكاء علي الحسين ام قيام الليل ... وهل أثم بعدم البكاء علي الحسين ..ï»؟

الهادي
13-01-2017, 05:10 PM
الاخ المكرم اعلم ان هنا الكثير من الاعضاء شيعة وسنة محترمون فلابد من احترام عقولهم

فعليك احترام الاخرين وعدم الاستخفاف بعقولهم من خلال اجابتك الغير علمية
ولاتتجاهل الاسئلة بالمرة الثانية وكن علمي هداك الله
ونحن نقدم اليك ادلة واضحة وصحيحة بشهادة علمائكم وانت تاتي وتقول ليس صحيحة فهل نصدقك ونكذب علمائك ام نكذبك ونصدق علمائك
فنفس هذا الحديث الذي تقول عنه ضعيف تعال انظر ماذا يقول عنه علمائك بما فيهم علماء السلفية ومنهم الالباني ؟ ليكي تعرف انك بعيد كل البعد عن الصواب ...
وانا اكدت لك هذا سابقا بانه حديث صحيح والان سوف افصله اليك لعلك تنتبه مما انت عليه ؟


روى أحمد في مسنده – واللفظ له – وابن ابي شيبة في المصنف ، وابي يعلى في مسنده والطبراني في الكبير ، والبزار في مسنده والهيثمي في مجمع الزوائد :
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن عبيد ثنا شرحبيل بن مدرك عن عبد الله بن نجى عن أبيه انه سار مع علي رضي الله عنه وكان صاحب مطهرته فلما حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفين فنادى علي رضي الله عنه اصبر أبا عبد الله اصبر أبا عبد الله بشط الفرات قلت وماذا قال دخلت علي النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم وعيناه تفيضان قلت يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عينيك تفيضان قال بل قام من عندي جبريل قبل فحدثني ان الحسين يقتل بشط الفرات قال فقال هل لك إلى أن أشمك من تربته قال قلت نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم أملك عيني أن فاضتا .))[1]
.....................
قال الهيثمي : رواه أحمد وأبو يعلى والبزار والطبراني ورجاله ثقات ولم ينفرد نجى بهذا (2) .
وقال الداراني : اسناده حسن(3)
وقال احمد شاكر : اسناده صحيح .[4]
وقال البوصيري : رواه أبو بكر بن أبي شيبة وأحمد بن حنبل وأبو يعلى بسند صحيح.[5]
وقال الالباني : صحيح بمجموع هذه الطرق[6]
.................................................. ...........................
[1] - مسند احمد ج1 ص85 ، المصنف ج8 ص132 ، مسند أبي يعلى ج1 ص2988 بتحقيق الداراني ، المعجم الكبير ج3 ص105 – 106 ، مسند البزار رقم 796 ، مجمع الزوائد ج9 ص187 .
(2) مجمع الزوائد ج9 ص187 .
(3) مسند أبي يعلى ج1 ص298 بتحقيق الداراني .
[4]- مسند أحمد ج1 ص445 رقم 647 تحقيق أحمد شاكر .
[5]- اتحاف الخيرة المهرة ج7 ص90 ( نسخة الشاملة ) .
[6]- السلسلة الصحيحة رقم ( 1171 ) .

ahmed9073
13-01-2017, 10:41 PM
حاشي ان استخف بعقولكم






أنا أسف ..لم أنتبه لهذا الحديث .. هو صحيح ..


انا هنا ابحث عن شرعية البكاء .. والحديث الدي ذكرته ان الرسول صلي الله عليه وسلم بكاء تقصد انت بكلامك الرسول ان يبكي على سبطه فيكون ذلك اما عن امر الله فاذا كان عن امر الله ثبت المطلوب
وان كان عن رافة فيثبت المطلوب (ما اتاكم الرسول فخذوه)
وبما ان النبي صلي الله عليه وسلم فعله فهذا يدل على رجحانه ولعل فيه حكمة








لكن لا .. فقد بكائه على ابنه إبراهيم عليه السلام .وبكى على قبر أمه بكاء شديدا وبكاء في كثير مواقف


فليش البكاء علي الحسين شرعتوه والبقية الغيتوها ..

الهادي
14-01-2017, 01:09 PM
حاشي ان استخف بعقولكم






أنا أسف ..لم أنتبه لهذا الحديث .. هو صحيح ..


انا هنا ابحث عن شرعية البكاء .. والحديث الدي ذكرته ان الرسول صلي الله عليه وسلم بكاء تقصد انت بكلامك الرسول ان يبكي على سبطه فيكون ذلك اما عن امر الله فاذا كان عن امر الله ثبت المطلوب
وان كان عن رافة فيثبت المطلوب (ما اتاكم الرسول فخذوه)
وبما ان النبي صلي الله عليه وسلم فعله فهذا يدل على رجحانه ولعل فيه حكمة








لكن لا .. فقد بكائه على ابنه إبراهيم عليه السلام .وبكى على قبر أمه بكاء شديدا وبكاء في كثير مواقف


فليش البكاء علي الحسين شرعتوه والبقية الغيتوها ..


الاخ الفاضل حياك الله تعالى واهلا وسهلا بك من جديد

بما انك متفق معي بان رسول الله صلى الله عليه واله لايفعل اي شيء عبثاً وانما كل فعله بحكمة ووحي وكما يؤكد علماء السلفية بان كلام رسول الله هو الوحي الثاني وقبل هذا اكد القران عليه بدليل اقوله تعالى {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} - النجم 4:3



ونفس رسول الله بكى الحسين ونحن مامورين بالاقتداء به فلابد ان يكون فعله عين الصوب وفيه اجر وثواب .
ثم اننا لانشرع من عندنا كان نشتهي ان نبكي على هذا ونترك هذا ابدا, وانما امرنا الله ورسوله بمودة القربى وهم اهل البيت في القران الكريم وبحسب الروايات الكثيرة الورادة عن الفريقين منها مارواه اهل السنة على سبيل المثال ما



أخرَجَ أحمد و الترمذي و صحّحهُ و النسائي و الحاكم عن المطلب بن ربيعة قال : قال رسول اللّه (صلى الله عليه وآله وسلم) في محبة اهل بيته :
( و اللّه لا يدخل قلب امرىء مسلم إيمان حتّى يحبّكم للّه و لقرابتي ).




و روى محمّد صالح الكشفي الحنفي قال : قال النبي(صلى الله عليه وآله وسلم):




(عاهدني رَبّي أنْ لا يقبل إيمان عبد إلاّ بمحبّة أهل بيتي )
فنحن امتثلا لله ولرسوله نحبهم ونودهم ونواليهم ونقتدي بهم ونبكي عليهم لما جرى لهم من الظلم والاظطهاد من قبل الظالمين لكونهم ذرية نبينا الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم )

وخصوصاً على سبطه الحسين الشهيد(عليه السلام ) والبكاء نابع من الحب والامتثال والبخاري يروي مايؤيد ذلك حيث يقول في صحيحة :
((المرء مع من أحب)) .



فلماذا هذا الاعتراض اخي الفاضل هاشم على اقتدائنا وامتثالنا لمودة اهل البيت فهل تريدينا ان نفرح بمقتل اهل البيت
وهم ذرية رسول الله (صلى الله عليه واله ) كما فرح الاخرون بمقتل الحسين وجعلوه يوم فرح وسرور ؟
وهل تريدينا ان نترضى على من ظلمهم وقتلهم ونكون سلم لمن حاربهم وبذلك نكون قد خالفنا الله ورسوله لانه في اخباركم الصحيحة تقول :


أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال لفاطمةَ والحَسَنِ والحُسَيْنِ : ( أنا حَرْبٌ لِمَن حارَبكم وسِلْمٌ لِمَن سالَمكم )





الراوي : زيد بن أرقم / المحدث : ابن حبان / المصدر : صحيح ابن حبان
الصفحة أو الرقم: 6977
خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه .

فهل امعنت النظر في هذا الحديث اخي الفاضل لكي تعرف الحقيقة ...

ahmed9073
22-01-2017, 11:19 PM
امعنت النظر في هذا الحديث شيخنا الغالي .. انا قلة ان الاحديث بعضها ضعيف و موضوع ..


اناعلى فكرة انا مقدر جدا مجهودك و انت اخ عزيز وغالي وافتخر بصداقتك


هذا الحديث رواه الإمام أحمد (9698) حَدَّثَنَا تَلِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الْحَجَّافِ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : نَظَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى عَلِيٍّ ، وَالْحَسَنِ ، وَالْحُسَيْنِ ، وَفَاطِمَةَ ، فَقَالَ: ( أَنَا حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَكُمْ ، وَسِلْمٌ لِمَنْ سَالَمَكُمْ ) .
ومن طريق الإمام أحمد رواه الطبراني في "المعجم الكبير" (2621) ، والحاكم في "المستدرك" (4713) ، والآجري في "الشريعة" (1529) .
وهذا إسناد تالف ، تليد بن سليمان رافضي كذاب ، قال ابن معين : كذاب يشتم عثمان ، قعد فوق سطح فتناول عثمان ، فقام إليه بعض أولاد موالى عثمان فرماه فكسر رجليه .
وقال أبو داود : رافضي يشتم أبا بكر وعمر.
وفي لفظ : خبيث .
انظر : "ميزان الاعتدال" (1/ 358) .
ورواه الترمذي (3870) ، وابن ماجة (145) ، وابن حبان (6977) من طريق أَسْبَاط بْن نَصْرٍ الهَمْدَانِيّ ، عَنْ السُّدِّيِّ ، عَنْ صُبَيْحٍ مَوْلَى أُمِّ سَلَمَةَ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ به مرفوعا .
وهذا إسناد ضعيف ، صبيح هذا مجهول ، قال الترمذي عقب روايته لهذا الحديث : " صبيح مولى أم سلمة ليس بمعروف " .
وفي "الكامل" (5/ 136) لابن عدي :
" صبيح ليس يعرف نسبه ، حَدَّثَنَا ابن حماد، حَدَّثَنا عباس سمعت يَحْيى وأبا خيثمة يقولان : " كان صبيح ينزل الخلد وكان كذَّابًا يحدث عن عثمان بن عفان وعن عائشة وكان كذَّابًا خبيثا ، قال يَحْيى : وأعمى أَيضًا ، كان في دار الرقيقي كذاب " انتهى .
فلعله هو ؛ لأنه من طبقته .
وقد ساق الذهبي الحديث بالإسناد السابق ، قال : " تفرد به أسباط" انتهى من " ميزان الاعتدال " (1/176) .


ورواه الطبراني في "المعجم الأوسط" (2854) من طريق حُسَيْن بْنُ الْحَسَنِ الْأَشْقَرُ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَى ، عَنْ أَبِي مَضَاءٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ صُبَيْحٍ ، مَوْلَى أُمِّ سَلَمَةَ، عَنْ جَدِّهِ صُبَيْحٍ قَالَ : " كُنْتُ بِبَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَجَاءَ عَلِيٌّ وَفَاطِمَةُ وَالْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ ، فَجَلَسُوا نَاحِيَةً ، فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْنَا، فَقَالَ : ( إِنَّكُمْ عَلَى خَيْرٍ ) وَعَلَيْهِ كِسَاءٌ خَيْبَرِيُّ، فَجَلَّلَهُمْ بِهِ ، وَقَالَ: (أَنَا حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَكُمْ، سَلْمٌ لِمَنْ سَالَمَكُمْ) .
وهذا إسناد ضعيف جدا ، حسين الأشقر قال البخاري فيه نظر، وقال مرة عنده مناكير، وقال أبو زرعة منكر الحديث ، وقال أبو حاتم ليس بقوي، وقال الجوزجاني غال من الشتامين للخيرة .
"تهذيب التهذيب" (2/ 336) .
وأبو مضاء هو رجاء بن عبد الرحيم الهروي القرشي ، قال الحاكم : كان كثير المناكير .
"لسان الميزان" (2/ 456) .
وإبراهيم بن عبد الرحمن بن صبيح رجل مجهول .
وقال الهيثمي :
" رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ، وَفِيهِ مَنْ لَمْ أَعْرِفْهُمْ " .
انتهى من "مجمع الزوائد" (9/ 169) .


وبالجملة :
فهذا حديث ضعيف لا يصح ، وقد ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في "الضعيفة" (6028) .






محبة أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من العبادات التي يتقرب بها المسلم لربه سبحانه وتعالى


وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم في عدة أحاديث بأهل بيته


ونص أهل العلم على أن من عقيدة أهل السنة والجماعة محبة أهل البيت وتعظيمهم من غير غلو




اما القيام بأفعالٍ لم ينصّ عليها القرآن أو السنّة،كالتعبّد لله بما لم يشرعه، أو عمل أيّ سلوك لم يكن الرسول يقوم به من قول أو فعل


نعم لقد بكى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على سبطه الحسين الشهيد عليه السلام .هب أن هذا صحيحا لكن بكاء النبي صلى الله عليه وسلم مرة أو مرات متعددة................. هل أمر بذلك ؟؟؟


انا اعلم انه عندك احاديث تامرك بالبكاء ...المطلوب منك التاكد من صحة هذه الاحديث


الموضوع بالنسبة لى مُنتهي...احسنتم وجزاكم الله الف خير ..وجعلنا واياكم من الثابتين على حب محمد وال محمد وآله الطيبين الطاهرين

الهادي
23-01-2017, 11:31 AM
الاخ الفاضل حياك الله تعالى ومرحبا بك من جديد ونحن لك بخدمة

في الواقع الغاية من الجواب هو اظهار الحقيقة وتقريبها للجميع ولم يكن قصدي الجدال والغلبه والعياذ بالله

واعلم انك انسان محترم مسترشد وتريد الحقيقة فعلى هذا بودي ان استرسل لك في ماطلبته لكي نصل انا واياك الى سواء السبيل ان شاء الله تعالى

بالنسبة للحديث الوارد فاعلم ان هناك الكثير من علماء السنة ممن رواه وهو صحيح على مبانيهم ولامشكلة به, نعم انت ذكرت من ضعف احد الرواة وهو تليد فهذا موجود ولكن الحقيقة كما قلت لك تضعيف البعض لطريق واحد لايؤثر على كون الحديث صحيح من طرق اخرى
فهذا الحديث بالذات له عدة طرق صحيحة؟؟ قد نقلها علماء وحفاظ اهل السنة في مصادرهم المعتبرة وبالتالي فلا يمكن انكار حديث رسول الله(صلى الله عليه واله ) لان هناك قواعد متسالم عليه عند جميع علماء اهل السنة وهي (مذهبي ماصح السند) .

وسوف اذكر لك بعض علماء اهل السنة وحفاظهم الذين صححوا هذا الحديث منهم

من صحح الحديث : 1: ابن حبان : اخرجه في صحيحيه واخراجه له في صحيحه دليل على انه يرى بصحته (صحيح ابن حبان الجزء 15 صفحة 433)
2: الحاكم : قال عنه حسن (المستدرك الجزء 3 صفحة 161)
3: الالباني حسنه في صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 1462.
وغيرهم .
اما تليد الذي اتيت انت بترجمته على بعض علمائك فهل تعرف من هو تليد ؟ هو احد مشايخ احمد بن حنبل الذين يروي عنهم في مسنده
واحمد ما يروي الا عن ثقة كما قال ابن تيمية في منهاج السنة النبوية الجزء 7 صفحة 52: و الناس في مصنفاتهم منهم من لا يروي عمن يعلم انه يكذب مثل مالك و شعبة و يحيى بن سعيد و عبد الرحمن بن مهدي و أحمد بن حنبل فان هؤلاء لا يروون عن شخص ليس بثقة عندهم
وازيد على هذا ان هناك من وثقه من علمائكم ؟

واليك على سبيل المثال احد الطرق الصحيحة التي ليس بها تليد التي يرويها استاذ البخاري وهو ابن ابي شيبه في مصنفه
والحديث بسند صحيح :
ابن أبي شيبة : مصنف ابن أبي شيبة الجزء 6 صفحة 378 :
32181 - حدثنا مالك بن إسماعيل عن أسباط بن نصر عن السدي عن صبيح مولى أم سلمة عن زيد بن ارقم أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال لفاطمة وحسن وحسين أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم
الرواة كلهم من رواة مسلم والبخاري الا صبيح وهو الظاهر صحابي لان ابن الاثير ترجم له في اسد الغابة .

اماذا اذا تريد ان اجلب لك حال الرواة وتوثيقهم واحد واحد فانا حاضر وبالخدمة .

وبالتالي فان كل من حارب اهل البيت فهو قد حارب رسول الله ومن حارب رسول الله فهو قد حارب الله ومن حارب الله فلا شك ولاريب انه في نار جهنم
وانت خذ هذه النتيجة اليقينية من كلام المصطفى وطبقها على كل من حارب اهل البيت لكي تعرف الواقع ولكي تكون سلم لاهل البيت وحرب لمن حاربهم كما كان رسول الله صلى الله عليه واله .