المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النميمة من أبشع الجرائم الخُلقية، واخطرها في حياة الفرد والمجتمع،



kerbalaa
14-05-2010, 05:52 PM
النميمة
وهي: نقل الأحاديث التي يكره الناس إفشاءها ونقلها من شخص الى آخر، نكاية بالمحكي عنه ووقيعةً به.

والنميمة من أبشع الجرائم الخُلقية، واخطرها في حياة الفرد والمجتمع، والنمّام ألأم الناس وأخبثهم، لاتصافه بالغيبة، والغدر، والنفاق، والافساد بين الناس، والتفريق بين الأحباء.

لذلك جاء ذمّه، والتنديد في الآيات والأخبار:

قال تبارك وتعالى: ﴿وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ, هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ, مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ, عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ﴾(القلم:10 - 13).

والزنيم هو الدعيّ، فظهر من الآية الكريمة، أنّ النميمة من خلال الأدعياء، وسجايا اللقطاء.

وقال سبحانه: ﴿وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ﴾ فالهُمزَة النمّام واللمزة المغتاب.

وعن أبي عبد اللّه عليه السلام قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله: "ألا اُنبئكم بشراركم. قالوا: بلى يا رسول اللّه. قال: المشّاؤون بالنميمة، المفرقون بين الأحبّة، الباغون للبراء العيب"1.

وقال الباقر عليه السلام: "محرمة الجنة على العيّابين المشائين بالنميمة"2.

وقال الصادق عليه السلام للمنصور: "لا تقبل في ذي رحمك، وأهل الرعاية من أهل بيتك، قول من حرّم اللّه عليه الجنة، وجعل مأواه النار، فإن النمام شاهد زور، وشريك إبليس في الاغراء بين الناس، فقد قال اللّه تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ﴾(الحجرات:6) 3.

بواعث النميمة
للنميمة باعثان:
1- هتك المحكيّ عنه، والوقيعة به.

2- التودد والتزلف للمحكيّ له بنم الأحاديث اليه.

مساوئ النميمة
تجمع النميمة بين رذيلتين خطيرتين: الغيبة والنَّم، فكل نميمة غيبة، وليست كل غيبة نميمة، فمساوئها كالغيبة، بل أنكى منها وأشّد، لاشتمالها على إذاعة الأسرار، وهتك المحكيّ عنه، والوقيعة فيه، وقد تسول سفك الدماء، واستباحة الأموال، وانتهاك صنوف الحرمات، وهدر الكرامات.

كيف تعامل النمّام
وحيث كان النمّام من أخطر المفسدين، وأشدهم إساءة وشراً بالناس، فلزم الحذر منه، والتوقي من كيده وإفساده، وذلك باتّباع النصائح الآتية:

1- أن يكذب النمام، لفسقه وعدم وثاقته، كما قال تعالى: ﴿إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ﴾(الحجرات:6).

2- أن لا يظن بأخيه المؤمن سوءاً، بمجرد النمّ عليه، لقوله تعالى: ﴿اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ﴾(الحجرات:12).

3- أن لا تبعثه النميمة على التجسس والتحقق عن واقع النمّام، لقوله تعالى: ﴿وَلَا تَجَسَّسُوا﴾(الحجرات:12).

4- أن لا ينمّ على النمّام بحكاية نميمته، فيكون نماماً ومغتاباً، في آن واحد.

وقد روي عن أمير المؤمنين عليه السلام: "أن رجلاً أتاه يسعى اليه برجل. فقال: يا هذا نحن نسأل عما قلت، فان كنت صادقاً مقتناك، وإن كنت كاذباً عاقبناك، وإن شئت أن نقيلك أقلناك. قال: أقلني يا أمير المؤمنين"4.

وعن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال: "قلت له: جعلت فداك، الرجل من إخوتي يبلغني عنه الشيء الذي أكره له، فأسأله عنه فينكر ذلك، وقد أخبرني عنه قوم ثقات. فقال لي: يا محمد كَذّب سمعك وبصرك عن أخيك، فإن شهد عندك خمسون قسامة، وقال لك قولاً فصدّقه وكذّبهم، ولا تذيعن عليه شيئاً تشينه به، وتهدم به مروته، فتكون من الذين قال اللّه عز وجل: ﴿إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة﴾(النور:19)5.

•السعاية
ومن متممات بحث النميمة (السعاية): وهي أقسى صور النميمة، وأنكاها جريرة وإثماً، إذ تستهدف دمار المسعي به وهلاكه بالنّم عليه، والسعاية فيه لدى المرهوبين، من ذوي السلطة والسطوة.

وأكثر ضحايا السعاية هم المرموقون من العظماء والأعلام، المحسودون على أمجادهم وفضائلهم، مما يُحفّز حاسديهم على إذلالهم، والنكاية بهم، فلا يستطيعون سبيلاً الى ذلك، فيكيدونهم بلؤم السعاية، إرضاءاً لحسدهم وخبثهم، بيد أنه قد يبطل كيد السعاة، وتُخفق سعايتهم، فتعود عليهم بالخِزي والعقاب، وعلى المسعي به بالتبجيل والاعزاز.

لذلك كان الساعي من ألأم الناس، وأخطرهم جناية وشراً، كما جاء عن الصادق عن آبائه عليهم السلام عن النبي صلى اللّه عليه وآله قال: "شر الناس المثلث؟ قيل: يا رسول اللّه ومن المثلث؟ قال: الذي يسعى بأخيه الى السلطان، فيهلك نفسه، ويهلك أخاه، ويهلك السلطان"6.

الوافي ج 3 ص 164 عن الكافي.
2- نفس المصدر.
3- البحار كتاب العشرة ص 190 عن أمالي الصدوق.
4- سفينة البحار م 2 ص 613.
5- البحار م 15 كتاب العشرة ص 188 عن ثواب الأعمال للصدوق.
6- البحار م 15 كتاب العشرة ص 191 عن كتاب الامامة والتبصرة.

بنت الحسين
14-05-2010, 10:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله
شكراً لك اخي الكريم على الموضوع

النميمة من الذنوب القذرة التي دمرت المجتمعات ولا زال هو المرض الخبيث الذي ينخر جسد جميع العلاقات.
فكم من علاقة زوجية ذهبت إدراج الرياح، وكم من صداقة وأخوة أصبحت صريعة هذا السرطان القاتل.
هناك اسباب للنميمة
فقد تكون من نتائج العداوة والحسد
او يكون النمام عنده رداءة في القوة الشهوية فإذا حدث النميمة تكون موجبة للاهتزاز والانبساط
وهناك من الناس من لا يروق لهم ان يروا اثنين متحابين في الله، فيعمل ما بوسعه لكي يسيء ويخرب هذه العلاقة، وإذا أحسّ انه غير مرغوب فيه من قبل طرف من الأطراف يحاول أن يؤذية بشتى الوسائل ويحاول أن يقطع علاقاته مع من يحب.
ومن الأسباب أيضاً، ان بعض الناس يحب ان يتكلم دون وعي ويشعر بلذة في الكلام في المهم من القضايا والأمور، وفي غير المهم، فيكون كثير اللغو، فيسقط من لسانه بعض الأمور التي يكون فيها سموم لا يتنبه إليها.
وهناك أناس متخصصون في نقل الحديث والأقوال ، فقد يتكلم شخص في ظرف وسياق خالٍ عن المراد الجدي الذي نقله النمام، كأن يكون في حالة مزاح مثلاً او كلام عابر ليس فيه مفسدة او منقصة، وإذا به يُنقل بشكل عدواني، والنميمة لا تقتصر فقط على نقل الألفاظ او الكلام المقال فعلاً بل يدخل فيها حتى الكلام المخترع.
أي ان النمام أحيانا يخلق من عنده الكلام ويزوقه ثم يقوم بتخريب العلاقات، لذا ورد: أن رجلاً باع عبداً فقال للمشتري: ما فيه عيب إلا النميمة فقال: رضيت، فاشتراه، فمكث الغلام أياماً، ثم قال لزوجة مولاه: أن زوجك يريد أن يتسرى عليك وانا اسحره لك في شعره، فقالت: كيف أقدر على اخذ شعره؟ فقال: إذا نام فخذي الموسى وأحلقي من قفاه عند نومه شعرات، ثم قال للزوج: ان أمراتك اتخذت خليلاً وتريد أن تقتلك فتناوم لها حتى تعرف، فتناوم فجاءته المرأة بالموسى فظن أنها تقتله فقام وقتلها، فجاء اهلها وقتلوا الزوج، فوقع القتال بين القبيلتين وطال الأمر بنيهم(جامع السعادات )

محب عمار بن ياسر
15-05-2010, 01:53 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد

النميمة والغيبة هي من العادات القبيحة هذا من جهة ومن جهة ثانية

تعتبر صعبة على من يحاول أن يتركها لأنها تتجسد في شخصية

النمام..

الصدوق
15-05-2010, 04:50 PM
أحسنتم أخي (kerbalaa)


من مواعظ النبي(صلى الله عليه وآله) لأبي ذرّ:
« لايدخل الجنّة قتّات »


قال أبو ذر: وما القتّات؟
قال(صلى الله عليه وآله) : « النمّام، ياباذرّ صاحب النميمة لايستريح من عذاب الله عزّوجلّ في الآخرة »
عن عبدالعظيم الحسني، عن مولانا الجواد، عن آبائه(عليهم السلام) قال:
« قال النبي(صلى الله عليه وآله): لمّا اُسري بي رأيت امرأة رأسها رأس خنزيروبدنها بدن الحمار وعليها ألف ألف لون من العذاب، فسأل ماكان عملها، فقال: إنّها كانت نمّامة كذّابة »


وفي خطبة رسول الله(صلى الله عليه وآله): « ومن مشى في نميمة بين اثنين سلّط الله عليه في قبره ناراً تحرقه إلى يوم القيامة وإذا خرج من قبره سلّط الله عليه تنّيناً أسود تنهش لحمه حتّى يدخل النار »
وفي مواعظه(صلى الله عليه وآله) لأميرالمؤمنين(عليه السلام): « ياعليّ، إحذر الغيبة والنميمة، فإنّ الغيبة تفطر والنميمة توجب عذاب القبر »


وفي كلمات الصّادق(عليه السلام) :
« وإنّ من أكبر السحر النميمة، يفرّق بها بين المتحابّين ويجلب العداوة على المتصافيين، ويسفك بها الدماء، ويهدم بها الدور، ويكشف الستور. والنمّام أشرّ من وطيء على الأرض بقدم »



مستدرك سفينة البحار - (ج 155 / ص 1)