المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خاطب النبي أصحابه أنه يأتي بعده ( قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني )



الجياشي
23-01-2017, 02:42 PM
أخرجه أحمد ابن حنبل في المسند بسند صحيح
عن أبي جمعة قال :
تغدينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فقال يا رسول الله :
أحد خير منا ؟ أسلمنا معك وجاهدنا معك ، قال : نعم ،
قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني
الراوي: أبو جمعة المحدث: ابن منده - المصدر: ج 34 ص 336
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح مشهور
وهذا دليل على ان الشيعي المؤمن بالرسول افضل من عمر وابو بكر وباقي الصحابة

الرضا
25-01-2017, 09:48 AM
الأخ الجياشي
بارك الله تعالى فيكم على هذا الأختيار الرائع
نعم ثبت عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله
يحذر أصحابه ويخبرهم أن أخوانه الذين يؤمنون به ولا يرونه
فهم خير من بعض الذين صحبوه وصدرت منهم موبقات وكبائر
وقد جاء هذا صحاح القوم
فقد ورد عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) أن خاطبهم بقوله: "لتتبعنَّ سنن من كان من قبلكم شبر بشبر وذراع بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم. قلنا يارسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟!" (1).
وعلى هذا يجري قول حذيفة: "لتركبن سنة بني إسرائيل حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة، غير أني لا أدري تعبدون العجل أم لا" (2).
وفي موطأ مالك: "وحدثني عن مالك، عن أبي النضر مولى عمر ابن عبيد الله، أنه بلغه أن رسول الله- قال لشهداء أحد: هؤلاء أشهد عليهم، فقال أبو بكر الصديق: ألسنا يا رسول الله بإخوانهم، أسلمنا كما أسلمو، وجاهدنا كما جاهدو.
فقال رسول الله-: بلى، ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي. فبكى أبو بكر، ثم بكى. ثم قال: أئنا لكائنون بعدك؟!" (3).


ـــــــــــــــــــــــ
(1) صحيح البخاري 6: 2669 كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة: باب قول النبي- لتتبعن سنن من كان قبلكم، واللفظ له، 3: 1274 كتاب الأنبياء: باب ما ذكر عن بني إسرائيل. سنن ابن ماجة 2: 1322 كتاب الفتن: باب افتراق الأمم. مجمع الزوائد 7: 261 كتاب الفتن: باب منه في اتباع سنن من مضى. المستدرك على الصحيحين
1: 93 كتاب الإيمان. صحيح ابن حبان 15: 95 باب إخباره عما يكون في أمته من الفتن والحوادث في (ذكر البيان بأن قوله: سنن من قبلكم، أراد به أهل الكتابين). مسند أحمد
2: (327، 511) مسند أبي هريرة (رضي الله عنه) ، 3: 89 مسند أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه). مسند الطيالسي 2: 289 في (ما روى أبو سعيد الخدري عن النبي-) فيما رواه (عطاء ابن يسار عن أبي سعيد (رضي الله عنه) ).
(2) مصنف ابن أبي شيبة 7: 481 كتاب الفتن: من كره الخروج في الفتنة وتعوذ عنه.
(3) موطأ مالك 2: 461 كتاب الجهاد: باب الشهداء في سبيل الله، واللفظ له. التمهيد لابن عبد البر 21: 228.

الرضا
11-12-2018, 11:57 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم