المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله عند الشيخ الألباني



الرضا
30-01-2017, 10:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
أعداهم ،
ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد :
هذه الشيخ الألباني يقول أن أبا بكر ليس خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله فالرسول صلى الله عليه (وآله ) وسلم وهو بشر لم يرض أبو بكر الصديق أن يقول: إنه خليفته؛ لأن معنى الخلافة بهذه اللفظة: أنه ينوب مناب الذي خلف ومضى وهو الرسول عليه الصلاة والسلام، ولا يمكن لـأبي بكر مهما سما وعلا أن يداني كماله عليه الصلاة والسلام.
وهذا جواب العلامه الألباني على هذا السؤال : ما معنى الخلافة والاستخلاف لغة وشرعاً؟
الجواب: السائل يسأل: ما معنى الخلافة والاستخلاف لغةً وشرعا ً؟،
قال:ليس هناك فرق بين اللغة والشرع في هذه المسألة فكلاهما متحد فيها، لكن الشرع يؤكد التزام اللغة في ذلك.الخلافة هي مصدر، كما جاء في القاموس يقال: خلفه خلافةً، أي: كان خليفته -ولاحظوا تمام التعبير- وبقي بعده. ومما جاء في القاموس: الخليفة السلطان الأعظم كالخليف، أي: يقال بالتذكير والتأنيث، الخليف والخليفة، والجمع خلائف وخلفاء. هذا ما في القاموس، لكن الشيء البديع ما في النهاية في غريب الحديث والأثر لـابن الأثير، فقد ذكر أثراً فانتبهوا له!
يقول: جاء أعرابيٌ
فقال لـأبي بكر : أنت خليفة رسول الله صلى الله عليه وسم؟
فقال: لا. قال: فما أنت إذا كنت تقول لست خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
قال:أنا الخالفة بعده] أي: الذي يأتي بعده، أما أن يكون خليفة فلا،
لماذا؟ لأن معنى الخليفة فيه معنى دقيق على ما كنا نعبر عنه إجمالاً ونستنكر في التعبير، بأن الإنسان خليفة الله في الأرض، من أجل ذلك المعنى الذي يوضحه لنا الآن الإمام ابن الأثير، يقول: فقال: [أنا الخالفة بعده[ أبو بكر لم يرض لنفسه أن يقول: إنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما قال: [أنا الخالفة بعده] أي: جاء من بعده فقط،
يفسر ابن الأثير فيقول: الخليفة من يقوم مقام الذاهب ويسدُّ مسدَّه، والهاء فيه للمبالغة، وجمعه الخلفاء .. إلى آخره. فالرسول صلى الله عليه وسلم وهو بشر لم يرض أبو بكر الصديق أن يقول: إنه خليفته؛
لأن معنى الخلافة بهذه اللفظة: أنه ينوب مناب الذي خلف ومضى وهو الرسول عليه الصلاة والسلام، ولا يمكن لـأبي بكر مهما سما وعلا أن يداني كماله عليه الصلاة والسلام. اهـ
ونستنتج كلام الألباني أنه لا يقوم مقام الشخص إلا من يساويه
فهل يوجد من يساوي النبي صلى الله عليه ةآله ويسد مسد ويقوم مقامه الجواب هو
مارواه الألباني حيث قال :
قال رسولُ اللهِ إني تارِكٌ فيكم الخَلِيفَتَيْنِ من بَعْدِي كتابَ اللهِ وعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي وإنهما لن يَتَفَرَّقا حتى يَرِدَا عَلَىَّ الحَوْضَ
الراوي: زيد بن ثابت المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 754
خلاصة حكم المحدث: صحيح .
والمصداق الأبرز في اهل بيته هو الإمام علي عليه السلام فهو خليفته بعده لأنه من أهل بيته اللذين لايفارقون كتاب الله حتى يردا عليه الحوض وهنا تصريحه بإسمه بكل وضوح :
حيث قال علي مع القرآن والقرآن علي ، لن يفترقا حتى يردا علي الحوض .
فقد صحح هذا الحديث الحاكم في المستدرك وكذلك الذهبي في التلخيص و رواه البخاري ان النبي صلى الله عليه (وآله )
قال : علي مني وانا من علي .

الرضا
15-12-2018, 07:10 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم