المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاطمة ... أنثى



الأعلامي
17-05-2010, 07:01 PM
سلام من السلام ..
وأدام الله خدمتكم للبطل الهمام ..

لقد قرأت أسماءها كلها كانت تدل على روح غير عادية

الطاهرة ، المرضية ، الزكية ، المحدثة ، زهراء ، فاطمة ...
ولكن هناك اسم لم يذكر كان هو السبب وراء كل هذه الاسماء العظيمة وهذه المنزلة الجليلة ...
وهو اسمها الاصلي ( انثى )

نعم نسينا كثيرا انها ( انثى ) هذه الكلمة التي تدل دوما على الرقة والعاطفة والضعف والانكسار
هذه المعاني التي سلبت يد القدر اجمل مضامينها من روحها الناعمة ...
نعم

انثى ... تتحمل اعباء النبوة من جانب والامامة من جانب آخر هذا الذي لم يحمله الجبال واشفق منها ...
انثى .... تتحمل اعباء بشارة السماء لها بقتل جميع اولادها ذبحا وسما وسجنا ..
انثى ... تتحمل اعباء الصبر المر على الحق السليب والهضم المريب من قوم ابيها النبي ...
نعم
انثى ... تترك عالم النساء الناعم الرقيق الممتلئ بالغنج والدلال لتخوض في عالم ملؤه السياسة والملك في صراع دائم مع ارادة السماء وتضحي بكل ما تملك لأثبات هذه الارادة الالهية ...
عندما نريد ان نعرف عظمة فاطمة الحقيقة ليس عن طريق اسماءها ومن ابوها ومن بعلها ومن بنيها بل عن طريق معرفة حقيقتها وهي انها ( انثى )
هنا تكمن عظمتها الحقيقة وهذا عنوان لتعرف المرأة اي مراحل مضنية وصعبة يمكن ان تجتازها لتصل الى ارقى ما يكون عليه الانسان

نعم

يكفي ان يفكر جميعنا انها ( انثى ) لنستمد منها القوة والعزيمة والارادة سواء كنا رجالا أو نساءا

السندي
17-05-2010, 11:39 PM
انا لااعتقد ان سيدتنا فاطمة سلام الله عليها من البشر لاني اتخيلها ملاك طاهر لكن هذه الحقيقة فهي من البشر وامرأة ليست كباقي النساء بل سيدة النساء هي قمر مضيُ وسفينة النجاة
موفق اخي الاعلامي لطرحك الرائع

الأعلامي
17-05-2010, 11:45 PM
أخي السندي ...
أفديك بكل ما عندي ...
كلماتي هذه لكل من يعتقد أننا نغالي في حبنا للزهراء ...
فبعيد عن مسميات السماء والنبوة لها ..
فهي أنثى تستحق منا أن نتبعها في كل شيء وأن تكون قدوة للعالمين من الأولين والآخرين

السندي
17-05-2010, 11:50 PM
اخي الاعلامي نحن لانغالي في حبنا لاهل البيت ولفاطمة عليهم افضل اسلام بل هذه فطرتنا التي ولدنا عليها محمد صلى الله علية واله وسلم سيد البشر والزهراء سيدة نساء العالمين وهم قدوتنا في هذه الحياة الفانية

الأعلامي
17-05-2010, 11:57 PM
أخي السندي ... وفقك الإمام المهدي ...
لكل طاعة
ولكن هناك الكثير من النواصب من يعتقد غير هذا ...
لذلك نحن نقول لهم أقرؤا حياة الزهراء كإمرأة ...
ألا تستحق منا التبجيل والتعظيم ..
فكيف إذا كانت محور النبوة والإمامه وقطب رحاها ..

ياابا الفضل العباس
18-05-2010, 03:47 AM
اللهم صلِّ على محمدِ وآل محمد وعجل فرجهم الشريف
نعم أخي الفاضل
إن البيت الذي ربى السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ليس كبقية البيوت فهو بيت النبوة وموضع الوحي وهي زوجة أمير المؤمنين وسيد الوصيين وكذلك فهذه المرأة العظيمة هي والدة جميع الائمة الطاهرين وببيتها وعلى يديها تربت السيدة زينب عليها السلام فكانت أمها الزهراء روحي لها الفداء قد وقفت بوجه الظلم والطغيان الذي توجه لها بعد ارتحال أبيها (صلى الله عليه وآله وسلم ) مباشرة وكسرت أضلعها خلف باب دارها الذي وقفت خلفه تدفع بيديها الطاهرتين الظلم
وبذات الموقف أبنتها السيدة زينب وقفت على جثة أخيها اباعبدالله الحسين عليه السلام لتقول اللهم تقبل منّا هذا القربان فداء لوجهك الكريم اليد التي دفعت بها الظلم عن أمير المؤمنين هي ذاتها كانت وظيفتها يوم عاشوراء وبوصية من أمام ذاك الزمان الامام الحسين عليه السلام قد جمعت النساء والايتام وأبعدتهم عن ظلم بني أمية والام التي وقفت بالمسجد لتخطب بكل بلاغة كاشفة عن اخلاق القوم ومن يسمون الاصحاب قد وقفت لتقول


(فلما اختار الله لنبيّه دار أنبيائه، ومأوى أصفيائه، ظهر فيكم حسكة

(حسيكة) النفاق، وسمل جلباب الدين، ونطق كاظم الغاوين، ونبغ خامل الأقلّين، وهدر فنيق المبطلين، فخطر في عرصاتكم، وأطلع الشيطان رأسه من مغرزه هاتفاً بكم، فألفاكم لدعوته مستجيبين، وللغرّة فيه ملاحظين، ثم استنهضكم فوجدكم خفافاً، وأحمشكم فألفاكم غضاباً، فوسمتم غير إبلكم، ووردتم غير مشربكم.


هذا والعهد قريب والكلم رحيب، والجرح لمّا يندمل، والرسول لمّا يُقبر، ابتداراً زعمتم خوف الفتنة، ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين، فهيهات منكم، وكيف بكم، وأنّى تؤفكون وكتاب الله بين أظهركم، أموره ظاهرة، وأحكامه زاهرة، وأعلامه باهرة، وزواجره لايحة، وأوامره واضحة، ( و ) قد خلّفتموه وراء ظهوركم، أرغبة عنه تريدون؟ أم بغيره تحكمون؟ بئس للظالمين بدلاً، ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين، ثم لم تلبثوا إلا ريث أن تسكن نفرتها ويسلس قيادها، ثم أخذتم

تورون وقدتها وتهيجون جمرتها، وتستجيبون لهتاف الشيطان الغوي، وإطفاء أنوار الدين الجلي، وإهمال سنن النبي الصفي، تشربون حسواً في ارتغاء، وتمشون لأهله وولده في الخمرة والضراء، ونصبر ( ويصير ) منكم على مثل حزّ المدى ووخز السنان في الحشا، وأنتم الآن تزعمون أن لا إرث لنا، أفحكم الجاهلية تبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون؟!! أفلا تعلمون؟ بلى، قد تجلّى لكم كالشمس الضاحية أنّي ابنته.



أيّها المسلمون، أأغلب على إرثي؟ يابن أبي قحافة، أفي كتاب الله أن ترث أباك ولا أرث أبي؟ لقد جئت شيئاً فريّاً على الله ورسوله ، أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم؟ إذ يقول

: {وورث سليمانُ داودَ}، وقال في ما اقتصّ من خبر يحيى بن زكرياhttp://www.qatifkids.com/nadi/images/smilies/p2.gif إذ قال: {فهب لي من لدنك ولياً يرثني ويرث من آل يعقوب}، وقال (أيضاً): {وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله}، وقال: {يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين}، وقال: {إن ترك خيراً الوصيةُ للوالدين والأقربين بالمعروف حقّاً على المتقين}، وزعمتم أن لا حظوة لي ولا إرث من أبي ولا رحم بيننا، أفخصّكم الله بآية (من القرآن) أخرج أبي محمداًhttp://www.qatifkids.com/nadi/images/smilies/p1.gif منها؟ أم تقولون : إن أهل ملتين لا يتوارثان؟ أولست أنا وأبي من أهل ملّة واحدة؟ أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمّي؟ فدونكها مخطومة مرحولة تلقاك يوم حشرك، فنعم الحَكَم الله، والزعيم محمدhttp://www.qatifkids.com/nadi/images/smilies/p1.gif والموعد القيامة، وعند الساعة يخسر المبطلون، ولا ينفعكم ما قلتم إذ تندمون، ولكل نبأ مستقر، وسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحلّ عليه عذاب مقيم)

وقفت أبنتها بمجلس الطاغية يزيد
(أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الأرض ، وآفاق السماء ، فأصبحنا نساق كما تساق الاسارى ان بنا على الله هوانا ، وبك عليه كرامة ، وان ذلك لعظم خطرك عنده ؟ فشمخت بأنفك ، ونظرت في عطفك ، جذلان مسرورا ، حين رأيت الدنيا لك مستوسقة ، والأمور متسقة ، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا فمهلا مهلا ، أنسيت قول الله تعالى : " وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُواْ إِثْمًا وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ " .
" أمن العدل يا ابن الطلقاء ، تخديرك حرائرك وإماءك ، وسوقك بنات رسول الله سبايا ، قد هتكت ستورهن ، وأبديت وجوههن ، تحدو بهن الأعداء من بلد إلى بلد ، ويستشرفهن أهل المناهل والمعاقل ، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد ، والدني والشريف ، ليس معهن من حماتهن حمي ولا من رجالهن ولي ، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فو ؟ أكباد الازكياء ، ونبت لحمه من دماء الشهداء ، وكيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من نظر إلينا بالشنف والشنآن ، والاحن والاضغان
الى أن قالت

فكد كيدك ، واسع سعيك ، وناصب جهدك ، فو الله لا تمحو ذكرنا ، ولا تميت وحينا ، ولا يرحض عنك عارها ، وهل رأيك الا فند وأيامك الا عدد ، وجمعك إلا بدد ، يوم ينادى المنادي ألا لعنة الله على الظالمين . "
كان كلا الحوارين أمام ظلام العصرين !

من مدرسة فاطمة الزهراء عليها السلام تخرجت السيدة زينب عليها السلام

ومنها عرفّ الله تعالى جبرائيل عليه السلام بماهو مشهور عندنا حديث الكساء عندما سأله ياربّ ومن تحت الكساء؟فقال الله عزّ وجلّ(هم فاطمة وابوها وبعلها وبنيها) فمنها تعالى ابتدئ وبها عرفّ نبيه وأهل بيته عليهم السلام

يعطيكم العااافية
وفقكم الله تعالى لمراضيه
نسألكم الدعاء والزيارة

عطر الكفيل
18-05-2010, 10:48 AM
السلام على مولاتنا وحبيبتنا الزهراء ع
الزهراء سر الخلق وسر وجودنا وحياتنا فالله سبحانه وتعالى يقول في الحديث القدسي :

" ياأحمــد ..... لولاك ماخلقت الأفلاك ..ولولا علي ماخلقتك .. ولولا فاطمة ماخلقتكما "

نسأل الله ان يعجل فرج مولانا صاحب العصر والزمان ارواحنا له الفداء لكي يأخذ بثأرها ويرسو العدل والقسط كي يظهر قبرها ونسأله تعالى ان يوفقنا لنكون من خدمة الامام وعبيده

الحر
18-05-2010, 11:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
عدد ما احصاه كتابك واحاط علمك
يا ارحم الراحمين

جبل الصبر
18-05-2010, 12:54 PM
هي الكوكب الدّري والكوثر الفيّاض... تزهرُ لأهل السماء كما تزهرُ النجومُ لأهل الأرض


يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها إنها سيدة النساء...


إنها فاطمة الزهـراء....




إنه اسم عظيم ومقدس، ارتبطت به العظمة والقداسة منذ أن ارتبط هذا الإسم بشخصية هذه السيدة الطاهرة بنت رسول الله ورحمة للعالمين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم. وقدسيتها عليها السلام ذاتية ، نابعة من أعماق كيانها النوراني الذي فطرها الله عليها، وعجنها بها حتى تأهلت لذلك أن تنال وسام سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين من أبينا آدم عليه السلام إلى قيام يوم الدين. فهي سلام الله عليها بهرت العقول والألباب، وخسأت الأنظار والأبصار عندما أرادت أن تتطلع على عظمتها، وترنو إلى جلالها، لتعرف من هي فاطمة الزهراء عليها السلام، فإنه لا أحد يعلم من هي إلا ربها وأبوها وبعلها وبنوها الأئمة الأطهار عليهم السلام. يكفيها فخراً قوله تبارك وتعالى لوالدها:


(يا محمد لولاك لما خلقت الأفلاك.. ولولا علي لما خلقتك.. ولولا فاطمة لما خلقتكما)

الأعلامي
18-05-2010, 07:02 PM
مروركم أحلى من السكر ...
وسقاكم علي يوم المحشر ... من الكوثر ...
وشفعت لكم الكوكب الأزهر ...
فاطمة سيدة الخدر

fatima
22-05-2010, 11:38 AM
جزاكم الله خيرا

الأعلامي
22-05-2010, 06:25 PM
وجزاكم أيضا

الأسدي
23-05-2010, 11:00 AM
مشكور اخي الاعلامي على الطرح المتميز

السلام عليك يا فاطمة الزهراء

الأعلامي
23-05-2010, 01:51 PM
مروركم أحلى من السكر ...
وسقاكم علي يوم المحشر ... من الكوثر ...
وشفعت لكم الكوكب الأزهر ...
فاطمة سيدة الخدر