المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 🍃🌹🍃 الزهراء ......وبيت الاحزان 🍃🌹🍃



خادمة ام أبيها
09-02-2017, 05:03 PM
لا أعلم ما كان تأثير بكاء السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) في النفوس المريضة حتى شعروا بالانزعاج ، وهل بكاء امرأة جالسة في بيتها يسلب الراحة من أُولئك الشخصيات الفذة‍‍!! ؟
فاجتمع شيوخ أهل المدينة وأقبلوا إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) وقالوا له يا أبا الحسن إن فاطمة تبكي الليل والنهار فلا حد منا يهنأ بالنوم في الليل على فُرشنا ولا بالنهار لنا قرار على أشغالنا وطلب عايشنا وإنا نخبرك أن تسألها إما أن تبكي ليلاً أو نهاراً .
فقال عليّ (عليه السلام) : حبّاً وكرامة !!
فأقبل الإمام عليّ حتى دخل على فاطمة الزهراء وهي لا تفيق من البكاء ، ولا ينفع فيها العزاء ، فلما رأته سكنت هنيئة فقال لها : يا بنت رسول الله إن شيوخ المدينة يسألونني أن أسألك إما أن تبكي أباك ليلاً وإمّا نهاراً .
فقالت يا أبا الحسن ما أقلّ مكثي بينهم ! وما أقرب مغيبي من بين أظهرهم فوالله لا أسكت ليلاً ولا نهاراً أو أُلحق بأبي رسول الله (صلى الله عليه وآله) .
فقال عليّ (ع) [أمير المؤمنين] : إفعلي يا بنت رسول الله ما بدا لكِ .
نعم ، إن شيوخ المدينة لا يعرفون حق رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقدره ومنزلته ، فلو كانوا يعرفون ذلك لكانوا يشاركون ابنته الوحيدة في البكاء ويساعدونها في ذرف الدموع على أشرف ميت وأعز فقيد .
ويا ليتهم حين لم يشاركوها ولم يساعدوها كانوا يسكتون ولا يمنعونها عن البكاء على مصائبها العظيمة .
ولكنهم معذورون ، لأن السياسة فرضت عليهم أن يمنعوا حبيبة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن البكاء على سيد الأنبياء .
يحق للسيدة فاطمة أن لا تمتنع عن البكاء على تلك الفاجعة العظمى والكارثة الكبرى لأجل أُناس لهم غايات وأهداف يعلمها الله تعالى .
فبنى لها الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) بيتاً نازحاً عن المدينة سُمّي (بيت الأحزان) ، وكانت إذا أصبحت قدّمت الحسن والحسين أمامها ، وخرجت إلى البقيع باكية فلا تزال بين القبور باكية ، فإذا جاء الليل أقبل أمير المؤمنين إليها وساقها بين يديه إلى منزلها .
فليهنأ أُولئك المنزعجون عن بكاء فاطمة !! ولترتاح ضمائرهم ، وليناموا على فُرشهم ليلاً نومة عميقة هنيئة بدون أن يشعروا بالأذى من بكاء فاطمة العزيزة .
ونرى - هنا - الشعراء يشيرون إلى هذه المأساة التي يظهر فيها الجفاء بأسوأ منظر : يقول أحدهم :
منعوا البتول عن النياحة إذ غدت تبكي أباها ليلها ونهارها
قالوا لها : قَرّي فقد آذيتنا أنّى ؟ وقد سلب المصاب قرارها
ويقول الآخر : والقائلين لفاطم : آذيتنا في طول نَوح دائم وحنين .
المصدر : نُقِل من كتاب فاطمة الزهراء (ع) من المهد الى الحد للعلامة الخطيب السيد محمد كاظم القزويني