المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقيقه الرجعه



خادمة الحوراء زينب 1
14-03-2017, 11:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
*********************
وفي الحقيقة إنّ الرَّجعة هو مظهرٌ مصغَّرٌ مِن القيامة النهائية الحقيقيّة الكبرى التي يُحشَر فيها الناسُ أجمعون وبلا إستثناء
الرَجعَة في اللغة تعني العَودة والمقصود منها في الثقافة الشيعيّة هو عودة جماعةٍ من الاَُمّة الاََسلاميّة إلى الحياة بعد ظهور الاِمام المهديّ عجّل اللهُ فرجَه الشريف وقبل قيام القيامة.
ويَشهَد القرآنُ الكريمُ قبل أيّ شيءٍ بوجود مسألة الرَّجعة في الثقافة الاِسلاميّة.
فقد قال سبحانه وتعالى في سورة النَّمل الآية83؟وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ.
وفي الآية 87 من سورة النمل يقول:؟وَيَومَ يُنْفَخُ في الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّماواتِ وَمَنْ فِي الاَرْضِ إِلاّ من شاءَ الله وكُلٌّ أتَوْهُ داخِرينَ.
أي بعد النفخ يفزع كل الناس جميعاً ومن دون استثناء.
إنّ الآية الاَُولى تتحدّث عن إحياء فريقٍ خاصٍّ في اليوم الاَوّل بينما تتحدث الآيةُ الثانيةُ عن إحياء جميع الناس مّما يكشف عن أنّ اليوم الاَوّل هو غير يوم القيامة وإنّهما يختلفان.
فالقرآنُ يتحدَّث كما نرى بوضوحٍ عن يومين وقد عطف اليوم الثاني على اليوم الاَوّل ممّا يكشف عن أن هناك حَشرين وإعادتين إلى الحياة بعد الموت.
ونُذكِّر ثانيةً بأنّ الآية الاَُولى تتحدّث عن إحياء طائفة من الناس ومن الطبيعي أن مثل هذا اليوم لا يمكن أن يكون يوم القيامة لاَنّ الناس في ذلك اليوم يُحشرون بأجمعهم، كما قال أيضاً في الآيات 93 ـ 95 من سورة مريم:؟إِن كُلُّ مَن فِى السَّمَاوَاتِ والاََرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً * لَقَدْ أحصَاهُمْ وعَدَّهُمْ عَدّاً * وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ القِيَامَةِ فَرْداً.
وكما يقول تعالى في آية أُخرى في وصف يوم القيامة:ï´؟وَحَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً(الكهف:47).
فيُستنتج من المقارنة بين الآية 83 من سورة النمل وبين الآيات 93 إلى 95 من سورة مريم و 47 من سورة الكهف الاختلاف بينها في المضمون: أنّ العالم البشري ينتظر يومين يُحشَر في أحدهما بعضُ الناس، ويُحشَر في الآخر جميعهم بلا استثناء.
وروايات الشيعة التي ترتبط بالرجعة تتعلق بما يقع بعد ظهور الاِمام المهدي عجل الله تعالى فرجه وقبل يوم القيامة.
إنّ عودة جماعة من الصالحين، والظالمين قبل يوم القيامة ليس بالاَمر العجيبِ أبداً لاَنّه قد وَقَع مثلُ ذلك في الاَُممَ السالفة حيث عاد بعضُ الناس إلى الحياة مرةً أُخرى ثم ماتوا بعد ذلك ثانية.
إنّ عودةَ البعض إلى الحياة في هذا العالَم (الدنيويّ) بعدَ الموت لا هو مخالف لحكم العقل ولا هو معارضٌ للنقل لاَنّه كما أسلفنا مّما صرّح القرآنُ الكريمُ بوقوع نظيره في الاَُمم السالِفة وهذا هو خير دليلٍ على إمكان وقوعه.
على أنّ الرَّجَعةَ تختلف عن التَّناسخ وتشبيه الاََوّل بالثاني تشبيهٌ خاطىٌَ جِداً وذلك لاَنّ التناسخ يعني عودة الرُّوح والنفس إلى الحياة بعد الموت مرّةً أُخرى إبتداءً من مرحلة النطفة أو تعلّقها بِبَدنٍ آخر والحال أنّه لا يَحدُث مثلُ هذين الاَمرين الباطلين في الرجعة قط.
إنَّ حكمَ الرَجعة من هذه الجهة أشبه ما يكون بعودة الموتى إلى الحياة في الاَُمم السابقة وبالمعادِ الجِسمانيّ الذي يقع في القيامة.
وفي الحقيقة إنّ الرَّجعة هو مظهرٌ مصغَّرٌ مِن القيامة النهائية الحقيقيّة الكبرى التي يُحشَر فيها الناسُ أجمعون وبلا إستثناء.
إنَّ البَحث المفَصَّل حول الرَّجعة والحديث حول جزئيّاتها وتفاصيلها موكول إلى: كتب التفسير والحديث والكلام، الشيعية وقد بَلَغت رواياتُ الشيعة في هذا المجال حدَّ التَّواتر وثمّت مايفوق ثلاثين حديثاً رويت في أكثرمن خمسين مؤلَّفاً.
*********************
العقيدة الاسلامية،آية الله جعفر السبحاني،مؤسسة الامام الصادق عليه السلام.ط1،ص291-294
1- مِثل إحياء فريق من بني إِسرائيل، كما في سورة البقرة الآيات 55 ـ 56، وإحياء المقتول من بني إسرائيل بواسطة بقرة بني إسرائيل، كما في سورة البقرة الآيات 72 و 73، وموت جماعة من الناس وإحيائهم كما في سورة البقرة الآية 243، وإِحياء عزير بعد مائة عام، ك ما في سورة البقرة الآية 259، وإحياء الموتى بإعجازٍ من السيد المسيح كما في سورة آل عمران الآية 49.
2- لاحظ بحار الاَنوار: 53:1

الجودي=1
15-03-2017, 03:12 AM
الرجعة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الرجعة حق يجب الإيمان بها وهي إحياء الله تعالى بعض الموتى متى شاء وإعادتهم إلى الأرض ليعيشوا عليها مدة ثم موتهم مرة أخرى. أو تغييب بعض الأحياء عن أنظار الناس مدة من الزمن ثم إظهارهم لهم ليعيشوا مدة من الزمن ثم يموتوا، وهذه وقعت في الأمم السابقة وستقع في أمة محمد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وسلم فيرجع الله من يشاء من عباده قبل يوم القيامة ثم يميتهم دل على ذلك الأدلة التالية:

1- قول الله تعالى{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ}[البقرة:243]. فهؤلاء ماتوا وتحقق موتهم ثم أحياهم الله تعالى ورجعوا إلى الدنيا، ثم ماتوا بآجالهم.

2- قول الله تعالى{أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}[البقرة: 259]. فهذا مات مائة سنة ثم أحياه الله تعالى ورجع إلى الدنيا وبقي فيها، ثم مات بأجله.
3- قول الله تعالى{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ . ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}[البقرة:55-56]. وهؤلاء ماتوا، ثم أحياهم الله له فرجعوا إلى الدنيا ثم ماتوا بآجالهم.
4- قول الله تعالى{إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ}[المائدة:110]. وهؤلاء موتى أحياهم عيسى عَلَيْهِ السَّلَامَ بإذن الله ورجعوا إلى الدنيا ثم ماتوا بآجالهم.