المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى زيارة الله لقبور الائمة عليهم السلام



محب الامام علي
30-03-2017, 02:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
تصور بعض المجسمة الوهابية أن الروايات التي أكدت على عظمة زيارة قبور أئمة أهل البيت (ع)، وأن من يزورهم كمن يزور الله في عرشه، وإليك بعض هذه الأحاديث :
عن صالح بن عقبة عن زيد قال قلت لأبي عبد الله ع ما لمن زار قبر رسول الله ص قال كمن زار الله في عرشه[1] (https://forums.alkafeel.net/#_ftn1).
وعن الحسين بن محمد القمي عن الرضا ع قال من زار قبر الحسين (ع) بشط فرات كان كمن زار الله فوق عرشه[2] (https://forums.alkafeel.net/#_ftn2).
وعن الحسين بن محمد القمي قال قال الرضا ع من زار قبر أبي ببغداد كان كمن زار رسول الله ص وأمير المؤمنين إلا أن لرسول الله ولأمير المؤمنين فضلهما قال ثم قال لي من زار قبر أبي عبد الله بشط الفرات كان كمن زار الله فوق كرسيه[3] (https://forums.alkafeel.net/#_ftn3).
وعن يحيى بن سليمان المازني عن أبي الحسن موسى بن جعفر ع قال من زار قبر ولدي كان له عند الله كسبعين حجة مبرورة قال قلت سبعين حجة قال نعم وسبعمائة حجة قلت وسبعمائة حجة قال نعم وسبعين ألف حجة قلت وسبعين ألف حجة قال رب حجة لا تقبل من زاره وبات عنده ليلة كان كمن زار الله في عرشه قلت كمن زار الله في عرشه[4] (https://forums.alkafeel.net/#_ftn4).


ما هو المراد من هذه الأحاديث؟
إن هذه الأحاديث لا يلزم منها التجسيم ولا التشبيه، إذ لا يمكن المصير الى ظاهرها، وإلا للزم التجسيم والتشبيه، وهو باطل كما مر عليك، وعرفته من خلال الروايات وكلام الأعلام، إذن لابد من تفسير هذه الأحاديث الشريفة بما يتناسب مع تنزيه الله عزوجل عن الجسم والمكان والحيز.
ولذا جاء كلمات الأعلام تبين معانيها، وإليك نصوصهم:
1 ـ العلامة المجلسي
قال الشيخ ره معنى قول الصادق ع من زار رسول الله ص كان كمن زار الله فوق عرشه هو أن لزائره ع من المثوبة والأجر العظيم والتبجيل في يوم القيامة كمن رفعه الله إلى سمائه وأدناه من عرشه الذي تحمله الملائكة وأراه من خاصة ملائكته ما يكون به توكيد كرامته وليس على ما تظنه العامة من مقتضى التشبيه[5] (https://forums.alkafeel.net/#_ftn5)
2 ـ الشيخ جعفر التستري
(إن من زاره كان كمن زار الله تعالى في عرشه) فان زيارة الله تعالى كناية عن نهاية القرب إليه تبارك وتعالى، وهذا لا يكون للإيمان المستودع، والقلب الذي يعلم الله منه الزيغ بعد الهداية.
ومثل مجيء الملَكَ للزائر عند إرادة الانصراف وقوله: " إن ربك يقرؤك السلام، ويقول لك: استأنف فقد غفر لك ما مضى "،، فإذا كان الشخص ممن يسلم الله عليه فلا يمكن أن لا يسلمه.

وقال المصنف في موضع اخر في بيان هذا الكلام :

واما الصفة الخاصة التي تحصل للزائر بمقتضى الاخبار، وينبغي ذكرها مستقلة فهي: ان من زار الحسين (ع) فقد زار الله تعالى في عرشه، وهو كناية عن نهاية القرب الى الله تعالى والترقي الى درجة الكمال.
وفوق هذه الصفة صفة اخرى، انه يدرك بها زيارة الرب فانه قد ورد انه يزوره الله تعالى كل ليلة جمعة ادرك زيارة الرب له، وزيارته للرب.
وزيارة الرب له كناية عن افاضة خاصة من الرحمة عليه في ذلك الوقت فمن ادركها لا يمكن ان يصير محروما منها، ولا يتصور ان لا يناله نصيب منها، وزيارته للرب تعالى كناية عن نهاية القرب اليه، فاذا اجتمعا حصلت له خصوصية مرتبة من شمول الرحمة الالهية[6] (https://forums.alkafeel.net/#_ftn6).

يعتقدون أن الله تعالى يزور قبر أحمد بن حنبل!!
قال ابن الجوزي في مناقب أحمد بن حنبل ص 454 .
حدثني أبو بكر بن مكارم بن أبي يعلى الحربي وكان شيخاً صالحاً قال : كان قد جاء في بعض السنين مطر كثير جداً قبل دخول رمضان بأيام ، فنمت ليلة فأريت في منامي كأني جئت على عادتي إلى قبر الإمام أحمد بن حنبل أزوره فرأيت قبره قد التصق بالأرض حتى بقي بينه وبين الأرض مقدار ساف أو سافين فقلت : إنما تم على هذا القبر الإمام أحمد من كثرة الغيث فسمعته من القبر وهو يقول : لا بل هذا من هيبة الحق عز وجل لأنه عز وجل قد زارني ، فسألته عن سر زيارته إياي في كل عام فقال عز وجل : يا أحمد ، لأنك نصرت كلامي فهو يُنشر ويُتلى في المحاريب ، فأقبلت على لحده أقبله ، ثم قلت : يا سيدي ما السر في أنه لا يُقّبل قبر إلا قبرك ؟ فقال لي : يا بني ، ليس هذا كرامة لي ، ولكن كرامة لرسول الله (ص) لأنّ معي شعرة من شعره (ص) ألا ومن يحبني يزورني في شهر رمضان ، قال ذلك مرتين.
فإذا كانوا يأخذون بظواهر الحديث دونما ما تأويل ولا يقبلون أن معنى نزول الرب كناية عن نزول رحمته لا نزول ذاته، فما هو معنى زيارة الله تعالى لقبر أحمد حنبل؟!


[1] (https://forums.alkafeel.net/#_ftnref1) بحار الأنوار ج : 97 ص : 144

[2] (https://forums.alkafeel.net/#_ftnref2) نفس المصدر.

[3] (https://forums.alkafeel.net/#_ftnref3) نفس المصدر.

[4] (https://forums.alkafeel.net/#_ftnref4) نفس المصدر.

[5] (https://forums.alkafeel.net/#_ftnref5) نفس المصدر.

[6] (https://forums.alkafeel.net/#_ftnref6) الخصائص الحسينية