المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وثيقة .من مصادر السنة يزيد هو من إستباح المدينة وقتل الصحابة فيها



الغاضري
15-04-2017, 02:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
حاول وعاظ سلاطين بني امية مرارا وتكرارا ان يخلصوا حكامهم وبالاخص يزيد (شارب الخمر واللاعب بالقرود) ان يخلصوه من التهمة بجرائمه التي اقترفها طوال فترة حكمه القصيرة ومن هذه الجرائم قتل الحسين عليه السلام واستباحة مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وضرب الكعبة بالمنجنيق. فكانوا من اجل تبرأة ساحته اما ان ينكروا الحوادث اصلا .او ان يرموا التهمة برأس قادة الجيش الى آخره من المحاولات ..وهذه الوثيقة وهي من كتب السنة ان يزيد هو من قام بهذه الجرائم المشينة التي تثبت انه وا آمن بالله طرفة عين ..فكيف لمسلم يدعي الاسلام ان يقتل حفيد نبي الاسلام (انه لتناقض واضح)..وكيف لمسلم يدعي الاسلام ان يقتل احاب نبي الاسلام او ان يهدم مدينته ويجعل مسجده مربطا للخيل ويبيح الزنا بالمحصنات من بنات المهاجرين والانصار ..ثم كيف لمسلم يدعي الاسلام ان يهدم كعبة الاسلام ... فالعقل والوجدان يحكمان على مثل هذا الشخص بالخروج عن الاسلام وإن كان مسلما وهذا لاينكره الا معاند ومكابر ..والوثيقة هي لاحد علماء السنة ..والحديث الذي فيها هو بسند معتبر لا يمكن الطعن لهم فيه


31721

الرضا
29-01-2019, 10:16 AM
اللهم العن يزيد واتباع يزيد ومن منع الماء عن الحسين الشهيد ( عليه السلام )

الرضا
28-07-2019, 01:54 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

ارض البقيع
28-07-2019, 03:18 PM
أما الخليفة يزيد بن معاوية فقد أوصى قائد الجيش مسلم بن عقبة بأن يدعوا أهل المدينة المنورة ثلاثة أيام بالحسنة لمبايعته من جديد إن رفضوا فليستبح المدينة وينهبها ثلاثة أيام. حيث قال: ادع القوم ثلاثاً، فإن أجابوك وإلا فقاتلهم، فإذا ظهرت عليهم فانهبها ثلاثاً، فكل ما فيها من مال أو دابة أو سلاح أو طعام فهو للجند”.

وقد حدث ما أوصى به يزيد حيث قام الجيش الأموي وبعد رفض سكان المدينة المنورة مبايعة يزيد بن معاوية من جديد باستباحة المدينة ونهبها وقتل الآلاف من السكان وهتك أعراض النساء حيث أن ألف عذراء تقريبا قد تعرضت للاغتصاب ناهيك عن قتل الكثير من الصحاب وأجبر الناس على مبايعة يزيد على أنهم عبيد له.

صدى المهدي
29-07-2019, 07:27 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
وبارك الله بكم ع البحث العقائدي المبارك
شكرا كثيرا