المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ السني الدكتور حسن المالكي وإثبات توريث الأنبياء للمال وصدق الزهراء فيما احتجت



وهج الإيمان
22-07-2017, 10:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

الشيخ السني الدكتور حسن فرحان المالكي في جواب على هذا السؤال :

وماهي قصة ميراث (فدك) والذي منعت منه فاطمة على يد ابي بكر ؟

الجواب:

كانت فاطمة رضي الله عنها ترى أن لها حقا في الميراث بدلالة القرآن الكريم (وورث سليمان داوود) وقول زكريا (يرثني ويرث من آل يعقوب).
وروي أن أبا بكر رضي الله عنه احتج بحديث (نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة) وفي لفظ (ما تركنا صدقة)
وحجة فاطمة هنا أقوى لأسباب:
الأول: أن الآية عامة وتخصيصها بأنها وراثة نبوة يحتاج لدليل قوي.
الثاني: أن حديث أبي بكر انفرد به مالك بن أوس بن الحدثان (وهو عند ابن خراش واضع الحديث).
الثالث: أنه لو صح الحديث ففيه لفظان صحيحان (ما تركناه صدقة) ولفظ (ما تركنا صدقة) وهذا اللفظ الأخير قد ليس صريحاً بأن المراد أنهم لا يورثون وإنما أنهم ماتوا فقراء لم يورثوا شيئاً يحق فيه الصدقة، فالصدقة لها نصاب ومدة معينة فقد يكون الحديث حكاية عن زهد الأنبياء...
ثم الحديث غريب فرد آحاد يخالف ظاهره ظاهر القرآن..
وقد رويت له شواهد لا تخل من علل.
بل جاء في بعض الرويات التاريخية السنية أن أبا بكر لم يقل هذا الحديث وإنما ادعت فاطمة أن النبي صلى الله عليه وسلم وهبها أرضاً بفدك فطلب الشهود على ذلك فجاءت بعلي وأم أيمن فرأى أنها لا بد أن تضيف إمرأة مع المرأة أو رجل مع الرجل...
وقد بالغ الشيعة بتفسير هذا بأنه من أبي بكر يريد قطع الموارد المالية التي ربما تشجع بني هاشم على أمرهم... ولا أرى الموضوع يصل إلى هذا الحد.
ولعل أفضل من كتب فيها بتفصيل من مؤرخي أهل السنة هو البلاذري في كتابه فتوح البلدان ص 43 وما بعدها.
ومطالباتها قسمان :
شيء من إرث
ودعوى أن النبي وهبها أرضاً...
وكلاهما لم تحصل عليهما أما الإرث فللحديث (إن صح) أو نقص البينةإن لم يصح.
وأما الهبة فلنقص البينة.
هذا تفسير من لا يريد الدخول في تفسير الخلفيات السياسية. اهـ

أقول : وهنا في هذا المقطع الشيخ حسن المالكي يقول بأن حديث لانورث ماتركناه صدقه مطعون فيه ومخالف للقرآن والذي فيه توريث الأنبياء للمال كما عن زكريا وداوود عليهما السلام واذا كنا لانتهم فيه أحدآ يكفي في بطلانه مخالفته للقرآن الكريم :


المستبصر الجزائري الدكتور عبد الباقي الجزائري في برنامج حقائق التاريخ _ اضواء على شخصية الإمام الحسن ع ق2 من مقطع باليوتيوب عنوانه : فرحان المالكي: حديث النبي لا يورث ما تركناه صدقة مخالف للقرآن سأل الشيخ الدكتور حسن المالكي :

ياشيخ قبل ان نختم بعيدآ عن الخلاف اذا النبي لايورث كيف ورثت عائشة الغرفة والنبي لايورث ؟

الجواب من الشيخ الدكتور حسن المالكي :

ماهو هذا الحديث نفسه مطعون فيه ( نحن لانورث ماتركناه صدقة) يخالف قوله تعالى : ((وورث سليمان داود)) وقوله تعالى عن زكريا: (( يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله ربي رضيا )) فهذا الحديث فرد انفرد به مالك بن أوس بن الحدثان وله صبغة سلطوية الله اعلم من اين اتى هذا الحديث لكن ان وجدنا حديثا نحن لانتهم به لا ابا بكر ولاروي عن مالك بن اوس بن الحدثان ولا الزهري الذي روى عن مالك بن اوس وانما نقول ان هذا الحديث يخالف القران وكفى . اهـ




وقال الشيخ الدكتور حسن المالكي أيضآ : وقد تكدرت العلاقة بينها وبين أبي بكر وعمر فقط (ولا علاقة لعثمان هنا) بعد وفاة النبي لموقف بني هاشم عامة من يوم السقيفة ومطالبة فاطمة بما تراه حقاً لها سواء عن طريق الإرث أو ما تقول بأن النبي قد وهبها إياه (وهي الصادقة ) لكن أبا بكر طلب بينة.
وقد غضبت على أبي بكر وهجرته حتى ماتت رضي الله عنها وعنه.
والخلاف بين الصالحين والتاجر قد يحدث. اه


دمتم برعاية الله
كتبته : وهج الإيمان

وهج الإيمان
28-07-2017, 09:02 PM
قال الشيخ الدكتور حسن المالكي : من الآثار الفقهية المترتبة على السقيفة: أن الحديث أصبح يرد القرآن، والحديث لا يلزم اتهام صاحبه، لكن قد يسمع ويهم بعكس القرآن. ومثال ذلك حديث: (نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة) وفي لفظ: (ما تركنا صدقة) فهذا الحديث مخالف للقرآن تماما. فالله تعالى يقول: {وورث سليمان داوود} وقال على لسان زكريا: {وهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب} لكن السلطة تمسكت بالحديث. ثم اتت السلفية بحل لم يخطر على بال السلطة يومئذ وهو أن المراد بالوراثة في الآيات: وراثة النبوة لا وراثة المال! ورضي الناس فورا !! ولم يراجعوا سياق الآيات كقول زكريا معللا طلبه: {وإني خفت الموالي من ورائي} فهل خافهم على النبوة؟ ثم لم يتساءل هؤلاء المدافعون عن سرّ بقاء أمهات المؤمنين في بيوت النبي ص، أليس الأولى ألا يرثنها وتكون تلك البيوت صدقة؟
ثم فصّلوا أحاديث تقول: (لا يرث أهل بيتي شيئا وما تركته فهو لزوجاتي وعمالي)! أو بمعناه وصححوه! فهذا الحديث لأبي هريرة مفصل سياسياً.
إذاً فالخلاصة هنا: أننا لا تريد هضم حق الخلافة، ولا حق أبي بكر وعمر، ولا سابقتهم ولا فضلهم، لكن هذا شئ، واتخاذ افعالهم دينا شئ آخر. اهـ

الهادي
29-07-2017, 03:00 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاخت الفاضلة وهج الايمان جزاك الله خيرا ووفقك لكل خير لما تبذلينه من جهد جهيد في دفاعك عن مذهب الحق
فقضى الله حوائجك وحشرك مع محمد واله الطاهرين
وبارك الله بك

نعم نرى الكثير من الاحيان تصريحات الشيخ المالكي قريبة من الحقيقة ونرى عليها طابع الانصاف نوعاً ما مالم نرى من الاخرين من اهل السنة ,لكن يبقى متاثر بماهو عليه من المذهبية فينبغي لمن يبصر الحق ان يصدح به ولاتاخذه في الله لومة لائم ...
فاستغرب حينما يعتذر لابي بكر مع علمه او اقرارة بان حجة السيدة الزهراء متينه وقوية ومدعمه بالايات القرانية الصريحة التي لاتقبل الشك ويعلم بان ادلة ابي بكر غير ناهضة بل ومخالفه للقران الكريم والسنة والسيرة العقلائية

فعند اهل السنة على سبيل المثال قاعدة بان اخبار الاحاد لايمكن ان تنسخ احكام القران الكريم

فالقران يصرح بان هناك وراثة بين الانبياء ورسول الله من ضمنهم وخبر (لانورث) لو سلمنا انه حديث فلا يرقى عن كونه احاد فمقتضى الحال لايعمل به كون القران مقدم على اخبار الاحاد

لكن ماذا نقول لمن تاثر بدين الاباء والاجداد .

واخيرا سلمت انامل ايتها الموفقة في خدمة اهل البيت .

وهج الإيمان
11-03-2018, 04:17 AM
سلمكم الباري أخي الفاضل

أحسنتم على ماتفضلتم به

مهما عتم على الحقائق سيُعترف بها

صدى المهدي
11-03-2018, 07:44 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم عزيزتي ع الموضوع العقائدي المبارك
شكرا لكم كثيرا مولاتي

وهج الإيمان
16-03-2018, 03:14 AM
أحسن الله لكِ أختي الفاضله شاكره تشريفكِ
وفقكِ الباري