المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النبي (ص) لو كان حيا لقاتل مع جيش الحسين(ع) ضد يزيد !!!



العباس اكرمني
30-09-2017, 12:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد


لاشك ولاريب في محبة النبي لعلي وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم اجمعين . وقد اكد النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) اكثر من مرة وفي اكثر من موضع على هذه المحبة وبين (ص) ان هذه المحبة لهم هي محبة الهية وليس مجرد محبة نسبية ومن مصاديق المحبة والمودة هي عدم اذية اهل البيت (ع) فمن اذى اهل البيت خسر الدنيا والاخرة ومن احب اهل البيت ربح الدنيا والاخرة .ومعنى المودة هي الاتباع والتصديق وصلة الرحم .
اذا من لم يتبع اهل البيت ولم يصدق بهم وقطع رحم رسول الله (ص) بأذية اهل بيته ومحاربتهم وقتلهم فقد خسر الدنيا والاخرة ويكون قد اذى وحارب وقتل نفس رسول الله (ص). قال تعالى ( إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا )اية(57) / الاحزاب .
فمن يؤذي الله ورسوله يكون ملعونا في الدنيا والاخرة ومن يكون ملعونا فقد خسر الدنيا والاخرة .وكذلك من حارب اهل بيت رسول الله (ص ) فقد حارب رسول الله ومن حارب رسول الله فقد حارب الله جل وعلا .قال تعالى (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) اية (33) /المائدة .
والمقصود بالمحاربة هي حمل السلاح على اهل البيت عليهم السلام وقتالهم . فبما تقدم يتضح ان من خرج لقتال الامام علي والامام الحسين عليهما السلام يكون محاربا لرسول الله (ص) ومن حارب الله ورسوله قد تبين جزاؤه في الاية الشريفة اعلاه.
وقد يسأل سائل ما هو الدليل على ادعائكم بان من اذى وحارب اهل بيت النبي وهم علي وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم اجمعين هو كمن حارب رسول الله ؟ ونجيبه بالاتي :

م/( أنا سلم لمن سالمتم وحرب لمن حاربتم )

***الجصاص - أحكام القرآن - سورة المائدة - باب حد المحاربين
الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 508 ):
[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
- .... وروى أسباط ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) ، قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين : أنا حرب لمن حاربتم سلم لمن سالمتم ، فاستحق من حاربهم إسم المحارب لله ولرسوله وإن لم يكن مشركا ، فثبت بما ذكرنا أن قاطع الطريق يقع عليه اسم المحارب لله عز وجل ولرسوله ويدل عليه أيضا.

***زيد بن علي - مسند زيد بن علي - كتاب الصلاة - باب اقامة الصفوف
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 117 ) - الهامش:
[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
- .... قال الحاكم في جلاء الأبصار عقيب روايته لقوله (ص) لعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام : أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم ، ما لفظه ، ومتى قيل فما المراد بهذه المحاربة ، قلنا : أبو علي حمله على القتال وهو الظاهر.


***محمد بيومي - السيدة فاطمة الزهراء (س)
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 84 ):
[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
- .... حذر النبي (ص) أمته من كراهية أهل بيته وايذائهم ، فلقد أخري ج الديلمي ، عن أبي سعيد أن رسول الله (ص) ، قال : اشتد غضب الله على من آذاني في عترتي ، وروى أحمد والطبراني ، عن أبي هريرة ، قال : نظر رسول الله (ص) إلى علي والحسن والحسين وفاطمة ، صلوات الله عليهم ، فقال : أنا حرب لمن حاربكم ، سلم لمن سالمكم.


***القندوزي - ينابيع المودة لذوي القربى
الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 432 ):
189 - وفي رواية ، قال : بعد قوله : أنا حرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم : ألا من آذى قرابتي فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله.

***الترمذي - سنن الترمذي
كتاب المناقب - باب ما جاء في فضل فاطمة بنت محمد (ص)
الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 360 ):
‏3870 - حدثنا : ‏ ‏سليمان بن عبد الجبار البغدادي ، حدثنا : ‏ ‏علي بن قادم ‏ ، حدثنا : ‏ أسباط بن نصر الهمداني ‏، عن ‏‏السدي ‏، عن ‏صبيح ‏مولى ‏أم سلمة ‏، عن ‏زيد بن أرقم ‏: أن رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏قال لعلي ‏ ‏وفاطمة ‏ ‏والحسن ‏ ‏والحسين (ع) : ‏أنا حرب لمن حاربتم ‏ ‏وسلم ‏ ‏لمن سالمتم ‏
***الذهبي - سير أعلام النبلاء
ومن صغار الصحابة - الحسن بن علي بن أبي طالب
الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 257 ):
[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
- .... أحمد في مسنده : حدثنا : تليد بن سليمان ، حدثنا : أبو الجحاف ، حدثنا : أبو حازم ، عن أبي هريرة : نظر النبي (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فقال : أنا حرب لمن حاربكم ، سلم لمن سالمكم.
***الذهبي - سير أعلام النبلاء
الطبقة الحادية عشرة - أبو غسان
الجزء : ( 10 ) - رقم الصفحة : ( 432 ):
- أخبرنا : أحمد بن عبد الرحمن بن يوسف المقرئ ، أخبرنا : محمد بن اسماعيل ، أخبرنا : يحيى بن محمود ، أخبرتنا : فاطمة بنت عبد الله بن عقيل ، أخبرنا : محمد بن عبد الله ، أخبرنا : أبو القاسم الطبراني ، أخبرنا : محمد بن أحمد بن النضر الأزدي ، حدثنا : مالك بن اسماعيل النهدي ، حدثنا : أسباط بن نصر ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد ابن أرقم ، أن النبي (ص) ، قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين : أنا حرب لمن حاربتم ، سلم لمن سالمتم.
***الذهبي - ميزان الاعتدال في نقد الرجال - حرف الألف
712 - أسباط بن نصر الهمداني
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 175 / 176 ):
712 - أسباط بن نصر الهمداني ، عن سماك وإسماعيل السندي ، وعنه أبو غسان النهدي ، وعمرو بن حماد ، وجماعة وثقه ابن معين ، وتوقف أحمد ، وضعفه أبو نعيم ، وقال النسائي : ليس بالقوى ، أسباط ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) ، قال لعلي وفاطمة وحسن وحسين : أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم ، تفرد به أسباط.

***ابن أبي شيبة - مسند ابن أبي شيبة
حديث زيد بن الأرقم عن النبي (ص)
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 355 ):
520 - نا : أسباط بن نصر ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم ، أن النبي (ص) ، قال لعلي وفاطمة والحسن والحسين (ر) : أنا حرب لمن حاربكم ، وسلم لمن سالمكم.

***ابن أبي شيبة - الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار
كتاب الفضائل - ما جاء في الحسن والحسين (ر)
الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 378 ):
32181 - حدثنا : مالك بن اسماعيل ، عن أسباط بن نصر ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) ، قال لفاطمة وحسن وحسين (ع) : أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم.

***الطبراني - المعجم الصغير - باب الميم - من اسمه محمد
الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 53 ):
767 - حدثنا : محمد بن أحمد بن النضر الأزدي بن بنت معاوية بن عمرو ، حدثنا : أبو غسان مالك بن اسماعيل النهدي ، حدثنا : أسباط بن نصر ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) ، قال لعلي وفاطمة وحسن وحسين عليهم السلام : أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن سالمكم.

***الطبراني - المعجم الأوسط - باب الألف - باب من اسمه إبراهيم
الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 179 ):
2854 - حدثنا : إبراهيم ، قال : نا : محمد بن مرزوق ، قال : حدثني : حسين بن الحسن الأشقر ، عن عبيد الله بن موسى ، عن أبي مضاء ، وكان رجل صدق ، عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن صبيح ، مولى أم سلمة ، عن جده صبيح ، قال : كنت بباب رسول الله (ص) ، فجاء علي وفاطمة والحسن والحسين ، فجلسوا ناحية ، فخرج رسول الله (ص) إلينا ، فقال : انكم على خير وعليه كساء خيبري ، فجللهم به ، وقال : أنا حرب لمن حاربكم ، سلم لمن سالمكم ، لا يروى هذا الحديث عن صبيح مولى أم سلمة ، عن النبي (ص) الا بهذا الاسناد ، تفرد به حسين الأشقر ، وقد رواه السدي ، عن صبيح ، عن زيد بن أرقم.

***الطبراني - المعجم الأوسط - باب الميم - من اسمه محمد
الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 182 ):
5015 - حدثنا : محمد بن النضر الأزدي ، قال : حدثنا : أبو غسان مالك بن اسماعيل ، قال : حدثنا : أسباط بن نصر ، عن السدي ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) أنه قال لعلي وفاطمة وحسن وحسين : أنا حرب لمن حاربتم سلم لمن سالمتم.

***القندوزي - ينابيع المودة لذوي القربى
الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 325 ):
943 - وعن أبي هريرة ، قال : نظر رسول الله (ص) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ، قال : أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم.

***القندوزي - ينابيع المودة لذوي القربى
الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 430 ):
180 - وفي رواية : أنه (ص) ، قال : بعد طهرهم تطهيرا : أنا حرب لمن حاربهم ، وسلم لمن سالمهم وعدو لمن عاداهم.

***ابن أبي الفتح الأربلي - كشف الغمة
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 94 ):
- .... ونقلت : من كتاب الأربعين الذى خرجه الحافظ أبو بكر محمد بن أبي نصر بن أبي بكر اللفتواني ، عن ابن عباس ، قال : قال النبي (ص) ، يا بني هاشم إني سألت الله عز وجل لكم ثلاثا يهدى ضالكم ، ويعلم جاهلكم ويثبت قائمكم وسألت الله أن يجعلكم جوداء رحماء ، نجباء ولو أن رجلا صفن بين الركن والمقام فصلى وصام ثم مات وهو مبغض أهل بيت محمد دخل النار ، ومنه ، عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) ، قال لعلي وفاطمة وحسن وحسين عليهم السلام : أنا سلم لمن سالمكم حرب لمن حاربكم ، ومنه ، عن زيد بن أرقم ، قال : مر النبي (ص) على بيت فيه فاطمة وعلي وحسن وحسين ، فقال : أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم.

***ابن الدمشقي - جواهر المطالب
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 174 ):
- .... وعن أبي بكر الصديق ابن أبي قحافة ، قال : رأيت رسول الله (ص) وهو متكئ على قوس عربية في خيمة ، والخيمة فيها علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ، فقال : يا معشر المسلمين أنا سلم لمن سالم أهل الخيمة حرب لمن حاربهم ، ولي لمن والاهم ، والله لا يحبهم الا سعيد الجد طيب المولد ، ولا يبغضهم الا شقي الجد ردئ الولادة.




والمقصود بالمحاربة هي حمل السلاح على اهل البيت عليهم السلام وقتالهم .


م/( من حمل علينا السلاح فليس منا )


***صحيح البخاري - كتاب الديات - باب قول الله تعالى : { وَمَنْ أَحْيَاهَا ) ( المائدة : 32 }
الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 37 ):
‏4680 - حدثنا : ‏ ‏موسى بن اسماعيل ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جويرية ‏ ‏، عن ‏ ‏نافع ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏(ر) عن النبي ‏(ص) ‏‏قال : ‏ ‏من حمل علينا السلاح فليس منا ‏، رواه ‏ ‏أبو موسى ‏ ‏، عن النبي ‏(ص).
***صحيح مسلم - كتاب الإيمان - باب قول النبي : من حمل علينا السلاح فليس منا.
الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 69 ):
100- حدثنا : ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏، ‏وعبد الله بن براد الأشعري ،‏ ‏وأبو كريب ‏، ‏قالوا : حدثنا : ‏ ‏أبو أسامة ‏ ‏، عن ‏ ‏بريد ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي بردة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي موسى ‏، عن النبي ‏ (ص) ‏، ‏قال : ‏ ‏من حمل علينا السلاح فليس منا.

فلو كان النبي (ص) حيا لقاتل مع جيش الحسين عليه السلام ضد يزيد . والسلام .