المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سموم الالفاظ والتسميات بعاشوراء التضحيات.



احمد مهدي الحمداني
09-10-2017, 02:01 AM
سموم الالفاظ والتسميات بعاشوراء التضحيات..
ينتقي البعض من نقاد بعض الاحداث العاشورائيه الفاظا لاتتناسب مع مايقابلها من وصف لحادثه معينه مزعومه سواء كانت ثابته ام لم تثبت ولعل البعض يكون عن غير قصد وانما ابراز هوية ناقديته النافذة البصيرة واما البعض الاخر فلديه الف مكروحيله في تقصده لاختيار بعض تلك الالفاظ والمسميات التي يختارها عنوانا لنفي وقوع حادثة ما جرت في كربلاء في الوقت الذي لاتندرج ولاتتطابق تلك المفرده لاكن قريب ولامن بعيد حتى في عنوان نفي وانكار وقوع حدث ما في كربلاء الحسين ع.
مثال على ذلك.
لعل بعض الفقهاء والمحققين والمؤرخين ينفي وقوع قضية عقد زواج الامام القاسم عليه السلام في يوم العاشر من محرم*
وذلك النفي بواسطة التحقيق قد نجد ونلتمس له عنوانا يندرج تحت البحث العلمي..
ولكن حين يقوم نفس ذلك المحقق باختيار عنوان لفظي للنفي لايتناسب ولايندرج ضمن عنوان التحقيق العلمي فهذا مؤشر واضح غلى ان المحقق اما انه لايحسن استعمال مفردات اللغه العربيه او انه يتعمد زج تلك المفردات لانماء جذور الشك في مساحه اخرى قد لاتنتهي الابنفي ثلاثة ارباع الحوادث والمصيبه.
ومن هنا نتسائل هل يستحق نفي حادثة ما جزئيه مزعزمة الوقوع في عاشوراء ان نختار لها مفردة
(خرافه)؟؟!!!!او مفردات مقاربه لذلك اللفظ؟؟!!!!
ومن اختيار لفظة
زواج القاسم (خرافه)* كمثال...ولدى هذا الجيل انطباع معين حول هذه المفردة..
ننتقل الى القول ب...
عاشوراء فيها خرافات..؟؟!!!!
ولعل يوما ما ستشتهي اجيالنا القادمه القول بان عاشوراء خرافه ؟؟!!!!
اننا لسنا ضد التحقيق والنقد التاريخي ايها الاخوة ولكننا ضد ركوب موجة (التحقيق والمحقق الحداثوي)الذي يختار مفردات لفظيه تناغي عواطف تلك الاجيال ويعبث كما يعبث الطفل بالنار بالفاظ لها خطورة تاريخيه لاتقل خطورة عمن زيف التاريخ لينفي حادثة وواقعة كربلاء.
ان من غير حديث* كتاب الله وعترتي وحول ذلك الحديث لدى جمهور واسع الى خرافه لم يغير غير مفرد واحدة لفظيه وهي ادخال كلمة سنتي بدلا من عترتي..؟؟!!!!
وان ماختيار لفظة خرافه ثم الانتقال الى لفظة (وجود خرافات)من اشد المخاطر التي وضعت عن عمد او لاعمد من قبل بعض مدعي الدقه الموضوعيه بالنقد واختيار مفردات النقد..
ومن الملاحظ ان الغالب من المحققين ذوي الدقه والذوق الفني والاصيل باللغه* باختيار المفردات العربيه ومايقابلها قد اختاروا اجمل التعابير اللغويه في النفي والتي تكون كما يقول اهل المنطق (جامعه مانعه) توصل المتلقي للمعنى المطلوب وتمنع اي محاوله للتعدي على ذلك المعنى المطلوب...منها مثلا.
لم يرد نص في ذلك
لاوجود لدليل كاف على وقوع ذلك
الحادثة بحاجه الى تأمل.
استبعاد وقوع مثل تلك الحادثه طبقا للروايات
وهكذا.......الخ
فكلها مفردات وانتقاء مالايخدش اصل القضية وعدم اتاحة الفرصه للتلاعب بالفاظ بالغة الخطر ولامطابقة لها للمفردات الاصيله في النفي.
وكل ماذكرناه سلفا ينطبق ايضا على الممارسات للشعائر الحسينيه ..
اما انكار الكرامات الخاصه لشاب او رجل كبير السن او عجوز حدثت لهم مع امامهم الحسين ع ومقابلتهم بان دعواكم (خرافه) فهذا امر مبالغ به
لانها مجرد دعوى خاصه تحتاج الى دليل ولاحاججه لانكارها او تظخيم القول بانها
(خرافه) كمثال..
واخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين

خادمكم
احمد مهدي الحمداني