المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح كتاب المسائل المنتخبة للسيد السيستاني دام ظله - مسألة 4



م.القريشي
29-10-2017, 06:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين

( مسألة 4 ) : المقلِّد يمكنه تحصيل فتوى المجتهد الذي قلّده بأحد طرق ثلاثة:

(1) أن يسمع حكم المسألة من المجتهد نفسه.

(2) أن يخبره بفتوى المجتهد عادلان أو شخص يثق بنقله.

(3) أن يرجع إلى الرسالة العمليّة التي فيها فتوى المجتهد مع الاطمئنان بصحتها.

الشرح


طرق حصول المكلف على فتوى المجتهد الذي يجب عليه تقليده هي : .
1- أن يسمع حكم المسألة من المجتهد نفسه كما لو كان حاضراً في درس المجتهد وسمع الفتوى منه .


2-أن يخبره بفتوى المجتهد شخصان عادلان ( أي لا يتركان واجباً ولا يفعلان محرماً) فإخبار العادلين حجة يمكن للمكلف الاعتماد على إخبارهما . بل لو أخبره بفتوى المجتهد شخص واحد وكان هذا الشخص ثقة ( لا يكذب في أخباره ) فقد ثبت أن قول الشخص الثقة حجةً في الشرع فيجوز الاعتماد على أخباره والعمل بالفتوى الذي ينقلها عن المجتهد . أما إذا لم يكن المخبر ثقة ( أي ليس صدوقاً ) فنقله لا يمكن للمكلف الاعتماد عليه لأن نقله لا يكون حجَّة (1) .

3-أن يرجع إلى الرسالة العملية (( وهي الكتاب الذي دوَّنَ فيه المجتهد فتاويه الفقهية مثل المسائل المنتخبة أو منهاج الصالحين وغيرهما)) بشرط أن يحصل للمكلف الاطمئنان " وهو الظن العالى الذي تطمأن معه النفس وتسكن " بأن هذه الرسالة صحيحة من حيث إسنادها إلى المجتهد فلو كان غلاف الرسالة أو ما يشير إلى أنها فتوى المجتهدتآلفاً لا يحصل الاطمئنان بأن هذه الرسالة للمجتهد، خصوصاً أنّ الرسائل العملية تتشابه في طريقة تبويبها وترتيب المسائل فاذا أخبره أهل الخبرة ( طلبة العلم ) أن هذه الرسالة للمجتهد الذي يقلده فسوف يحصل له الاطمئنان بنسبة هذه الرسالة إلى مرجع تقليده .
وكذلك يجب أن يحصل له الاطمئنان بصحة ما تتضمنه الرسالة فلابد أن يطمئن بأنها خالية من الأخطاء المطبعية لأن الخطأ المطبعي في كثير من الأحيان يلزم منه تغيُّر الفتوى فعلى المكلف أن يختار النسخة المصححة المنقحة الصادرة من جهة موثوق بها ليطمئن بأنّ ما تتضمنه هذه الرسالة يعبّر عن رأي المجتهد الذي يقلدهُ .
. (1) سيأتي إن شاء الله بيات معنى العدالة والعادل والبينة والثقة في مسألة 20

صدى المهدي
09-11-2017, 06:49 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وبارك الله بكم
شكرا لكم كثيرا

م.القريشي
11-11-2017, 01:44 PM
احسن الله اليكم اختنا الفاضله
صدى المهدي للمرور الكريم
وفقكم الله لمرضاته