المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هي الفرقة الناجية ؟



الصريح
01-11-2017, 01:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




لقد أنذر النبي المصطفى ( صلَّى الله عليه و آله ) في حديث معروف بين الفريقـين بـ: "حديث الفرقة الناجية" بافتراق أمته إلى فرق كثيرة و طوائف مختلفة كلها في النار إلا فرقة واحدة، و حذَّر المسلمين من أن يكونوا أتباعاً لغير الفرقة الناجية.

و من الواضح أنّ مفاد الحـديث النبوي الشريف هو الدعوة لتمييز الفرقة الناجية عن غيرها و معرفتها كي تُتّبع، و النهي عن إتّباع غيرها، أو التذبذب بين الفِرق، أو التوقّف عن إتباع أي منها، أو الوقوع في الحيرة و الاضطراب.
و فعلاً لقد وقع ما أخبر به الصادق الأمين (صلَّى الله عليه و آله)، فافترقت الأمة الاسلامية إلى فرق كثيرة يكفر بعضها بعضا، و يستحل بعضها دم بعض، و كل فرقة تدعي أنها هي الفرقة المحقة و المقصودة بالفرقة الناجية!و لقد جهدت كل طائفة في إثبات كونها المعنية بالفرقة الناجية بكل ما أوتيت من حول و قوة و وسيلة، و كانت النتيجة أن اُختُلقت الأحاديث الكثيرة لتنتصر بها كل فرقة على غيرها من الفرق، فامتلأت الكتب بالأحاديث الموضوعة المكذوبة على النبي (صلَّى الله عليه و آله)، فصار الناس في ظلمة عمياء!و من تلك الاحاديث المكذوبة هو ما نُسب الى النبي المصطفى صلى الله عليه و آله و سلم أنه قال:"تَفْتَرِقُ هَذِهِ الْأُمَّةُ عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، كُلُّهُمْ فِي النَّارِ إِلَّا فِرْقَةً وَاحِدَةً"، قَالُوا: وَمَا تِلْكَ الْفِرْقَةُ؟قَالَ: "مَا أَنَا عَلَيْهِ الْيَوْمَ وَأَصْحَابِي".
و الدليل على أن هذا الحديث موضوع و مكذوب هو البيان المنسوب الى النبي صلى الله عليه و آله: "مَا أَنَا عَلَيْهِ الْيَوْمَ وَأَصْحَابِي" و ذلك لأنه لو كان الاصحاب هم المؤشر لمعرفة الفرقة الناجية للزم كونهم جميعاً على نهج واحد و رأي موحد الأمر الذي يشهد التاريخ بخلافه، كما و يشهد بأن الخلاف بدأ من الاصحاب و الصحابيات أنفسهم منذ توفي النبي المصطفى صلى الله عليه و آله، فكيف يمكن تمييز الفرقة الناجية بواسطة الصحابة و هم منشأ الاختلاف؟لكن رغم حصول المخالفات و رغم محاولة كل فرقة جرُّ النار الى قُرصها فإن الحق أبلج لا تختفي أنواره، و الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية الصحيحة تصدح بالحق، و إن كلَّ من إبتغى الحق و جَدَّ في طلبه لابد من أن يصل إليه، شريطة أن يتخلى عن أهوائه و ألا يتعصب للمخلوقين، و أن ينأى عن تقليد الأجداد و الآباء.
نعم إن طالب الحق لو تجرد من التعصب الأعمى و التقليد الباطل نال مبتغاه و حصل على ما يتمناه من خلال التمسك بالقرآن الكريم و بالاحاديث الصريحة الصحيحة التي رويت عن النبي المصطفى (صلَّى الله عليه و آله).


حديث الفرقة الناجية برواية أهل البيت



عَنْ عَلِيٍّ (عليه السَّلام) أنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلَّى الله عليه و آله):‏" سَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلَاثٍ وَ سَبْعِينَ فِرْقَةً، مِنْهَا فِرْقَةٌ نَاجِيَةٌ وَ الْبَاقُونَ هَالِكَةٌ، وَ النَّاجِيَةُ الَّذِينَ يَتَمَسَّكُونَ بِوَلَايَتِكُمْ وَ يَقْتَبِسُونَ مِنْ عِلْمِكُمْ وَ لَا يَعْمَلُونَ بِرَأْيِهِمْ‏، فَأُولئِكَ ما عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ‏" 1.
و هذا الحديث مطابقٌ تماماً مع الآية المعروفة بآية خير البرية 2 و شأن نزولها و الحديث النبوي المعروف بحديث خير البرية الذي رواه المحدثون السُنة في كتبهم و غيرها من الاحاديث الصحيحة الصريحة، و إليك بعض هذه الاحاديث:
شيعة علي هم الفائزون

رَوى الكنجي أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد القرشي الكنجي الشافعي المتوفى سنة: 658 هجرية، عن جابر بن عبد الله، قال: كنا عند النبي (صلَّى الله عليه و آله)، فاقبل علي بن أبي طالب (عليه السَّلام) فقال النبي (صلَّى الله عليه و آله): "قد أتاكم أخي"، ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده، ثم قال: "و الذي نفسي بيده إن هذا و شيعته هم الفائزون يوم القيامة، ثم إنه أولكم إيمانا، و أوفاكم بعهد الله، و أقومكم بأمر الله، و أعدلكم في الرعية، و أقسمكم بالسوية، و أعظمكم عند الله مزيّة، "قال: و نزلت: { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ } 3 4 .
شيعة علي هم خير البرية

رَوى ابن حجر أحمد بن حجر الهيثمي، المتوفى سنة : 974 هجرية، عن ابن عباس قال: لما أنزل الله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَظ°ئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ } 3 ، قال رسول الله (صلَّى الله عليه و آله) لعلي (عليه السَّلام): "هم أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين، و يأتي عدوّك غِضابا مقمحين"5.
حديث الثقلين يحدد الفرقة الناجية

إن حديث الثقلين 6(التمسُّك) 7خير دليل على أن أتباع أهل البيت عليهم السلام هم الفرقة الناجية، و أن إتّباع أهل البيت عليهم السلام عاصم من الظلال، فقد أخرج مسلم في صحيحه بسنده عن زيد بن أرقم - في حديث طويل - أن النبي صلى الله عليه و آله و سلم قال: "أما بعد، ألا أيها الناس، فإنما أنا بشر، يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، و أنا تارك فيك ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى و النور، فخذوا بكتاب الله و استمسكوا به"، فحثّ على كتاب الله و رغَّب فيه، ثم قال: "و أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي" 8.
و أخرج الترمذي عن زيد بن أرقم و أبي سعيد، قالا: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، و عترتي أهل بيتي، و لن يتفرقا حتى يَردا عليَّ الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما" 9.
و أخرج أحمد في المسند، و الحاكم 10 في المستدرك، و ابن أبي عاصم في كتاب السنة، و ابن كثير في البداية و النهاية و غيرهم عن زيد بن أرقم، قال: لما رجع رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم من حجة الوداع و نزل غدير خم، أمر بدوحات فقممن 11، فقال : "كأني دعيت فأجبت، إني قد تركت فيكم الثقلين، أحدهما أكبر من الآخر: كتاب الله و عترتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض" 12.
قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه بِطوله، شاهده حديث سلمة بن كهيل، عن أبي الطفيل، و هو أيضا صحيح على شرطهما. و وافقه الذهبي 13.
و أخرج الحاكم في المستدرك أيضا عن زيد بن أرقم، قال: نزل رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم بين مكة و المدينة عند شجرات خمس دوحات عظام، فكنس الناس ما تحت الشجرات، ثم راح رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم عشية فصلى، ثم قام خطيبا، فحمد الله و أثنى عليه و ذكر و وعظ ما شاء الله أن يقول، ثم قال: "أيها الناس، إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا إن اتبعتموهما، و هما كتاب الله و أهل بيتي عترتي" 14.
قال ابن حجر: و من ثم صح أنه صلى الله عليه و سلم قال : "إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا : كتاب الله و عترتي" 15.

تنبيه

تجدر الاشارة هنا إلى أن الادلة الدالة على أن أتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام هم الشيعة الامامية الاثنا عشرية لا غير و هم المصداق الوحيد للفرقة الناجية كثيرة جداً سواءً من القرآن الكريم أو الاحاديث النبوية الشريفة، و ما ذكرناه هنا إنما هو من باب الاشارة و ليس الحصر.












المصادر والفهارس


1. كفاية الأثر في النص على الأئمة الإثني عشر: 155 .





2. آية خير البرية هي قول الله عزوجل:{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ}القران الكريم: سورة البينة ( 98 ) ، الآية : 7 ، الصفحة : 598.
3. القران الكريم: سورة البينة (98)، الآية: 7، الصفحة: 598.
4. كفاية الطالب : 214 ، طبعة بيروت.
5. الصواعق المحرقة: باب 11، الفصل الأول، الآية: 11، طبعة: القاهرة.
6. الثقلين: إذا قرأ بالتحريك "الثَقَلَين" الذي مفرده "ثَقَل" كان معناه متاع المسافر، و أما إذا قُرأ "الثّقْلَين" الذي مفرده "ثِقْل" كان معناه ضدّ الخِفّة، فيقال ثَقُلَ الشيء ثِقْلاً فهو ثَقِيل، و على هذا فمعنى الحديث هنا أن العمل بهما أي بالثِقْلَين ثَقِيلٌ.و تجدر الإشارة هنا الى أن هذا الحديث أخرجه أكابر علماء المذاهب قديماً و حديثاً في كتبهم من الصحاح و السنن و المسانيد و التفاسير و السير و التواريخ و اللغة و غيرها، للتفصيل راجع رسالة حديث الثقلين: 5، إصدار دار التقريب بين المذاهب الإسلامية / القاهرة، طبعة، سنة: 1374 هجرية / 1955 ميلادية.
و لقد روى العلامة السيد مير حامد حسين الهندي ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) هذا الحديث عن جماعة تقرب من المائتين من أكابر علماء المذاهب من المائة الثانية و حتى المائة الثالثة عشرة ، و عن أكثر من ثلاثين رجلاً و امرأة من الصحابة و الصحابيات ، و لمزيد من المعلومات يراجع المصدر السابق.

7. يسمى هذا الحديث بحديث التمسُّك أيضاً.
8. صحيح مسلم: 4 / 1873 كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
9. سنن الترمذي: 5 / 663.قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب.
و ذكر في مشكاة المصابيح: 3 / 1735، صحيح الجامع الصغير 1 / 482 حديث 2458 و صححه الألباني أيضا.

10. هو محمد بن عبد الله بن حمدون أو (حمدويه) ابن نعيم بن الحكم الضبي النيسابوري، و كنيته أبو عبد الله، إشتهر بالحاكم النيسابوري ، كما و يُعرف بابن البيع.إمام أهل الحديث في عصره و من كبار المصنفين فيه و هو من أعلم الناس بصحيح الحديث و تمييزه عن سقيمه.
ولد بنيسابور و رحل إلى العراق سنة 341 هجرية، و حج و جال في بلاد خراسان و ما وراء النهر و أخذ عن نحو ألفي شخص.
و في سنة 359 هجرية، ولي قضاء نيسابور و لُقب بالحاكم لتوليه القضاء مرة بعد مرة، ثم اعتزل منصبه ليتفرغ للعلم و التصنيف.
صنف كتبا كثيرة منها: تاريخ نيسابور، المستدرك على الصحيحين، الإكليل، المدخل إلى علم الصحيح، تراجم الشيوخ، فضائل الشافعي، و غير ذلك. توفي عن 84 عاماً.

11. الدوحات: الأشجار العظيمة.قممن: أي كنس ما تحتهن.

12. مسند أحمد بن حنبل 3 / 14 ، 26. المستدرك على الصحيحين: 3 / 109.
13. كتاب السنة 2 / 630 . البداية والنهاية 5 / 184 ، وقال : قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي : هذا حديث صحيح.
14. المستدرك على الصحيحين: 3 / 109 - 110.
15. الصواعق المحرقة: 145.

العقيلة زينب
01-11-2017, 04:15 PM
بياااااان كافي شااافي
{يريدون ليطفؤا نور الله بإفواههم والله متمّ نوره ولو كره الكافرون}صدق الله العلي العظيم

عيسى 14
01-11-2017, 07:21 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم ،،،

نعم استاذي الفاضل كل ما عندهم هو مجرد اسقاطات على احاديث معينة على الرغم من ضعفها كما في الحديث المذكور في موضوعكم! حديث افتراق الامة الى ثلاث وسبعين فرقه لا يصح له اسناد مع التحقيق وحتى من تساهل في تصحبحه من المعاصرين لم يصحح الا صدر الحديث اما ذيله كقوله ما انا عليه واصحابي فهي زيادة ضعيفة ولا ترتقي للحسن لغيره بأعتبار ان طريقها واحد وضعيف ثم هب ان صححنا الحديث ماالدليل انكم مقصودين بالرواية يااهل السنة والجماعة! الجواب ان فاقد الشي لا يعطيه اساسا نفس المصطلح بدعي ماله اي حديث ولا آية ذكرت كلمة اهل السنة والجماعة

الصريح
03-11-2017, 04:09 PM
الشكر الجزيل الى الاخت المحترمة العقيلة زينب والشكر الجزيل الى الاخ الفاضل عيسى

مروركما اسعدني فجزاكم الله خيرا ووفقكم لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين

وثبتكم الله على الصراط المستقيم صراط محمد واله الطاهرين .

الرضا
13-11-2017, 04:19 PM
الأخ الفاضل
( الصريح )
الفرقة الناجية هم شيعة آل محمد عليهم السلام كما جاء في تفسير الطبري
في قوله تعالة :
(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية)
أنت وشيعتك، وموعدي وموعدكم الحوض، إذا جاءت الأمم للحساب تدعون غرا محجلين .
هذا رواه الطبري في تفسير الآية المذكورة:

العباس اكرمني
15-11-2017, 09:13 AM
الاخ المؤمن الصريح المحترم .احسنتم واجدتم على هذا الموضوع . نعم ان الفرقة الناجية هم الشيعة ولانقول بهذا القول نحن فقط بل علماء اهل السنة والجماعة ينقلون هذا الحديث ويصححونه واليكم ايها القراء الافاضل هذا النص :


* مجمع الزوائد الجزء 7 صفحة 477 : 12032 - وعن زيد بن وهب قال : بينا نحن حول حذيفة (ابن اليمان ) إذ قال : كيف أنتم وقد خرج أهل بيت نبيكم صلى الله عليه وسلم فرقتين يضرب بعضهم وجوه بعض بالسيف ؟ فقلنا : يا أبا عبد الله وإن ذلك لكائن ؟ فقال بعض أصحابه : يا أبا عبد الله فكيف نصنع إن أدركنا ذلك زمان ؟ قال : انظروا الفرقة التي تدعوا إلى أمر علي فالزموها فإنها على الهدى (رواه البزار ورجاله ثقات).

من صحح الحديث :

- 1 قال الحاكم : هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه (المستدرك الجزء 3 صفحة 129).
- 2 قال الذهبي : على شرط البخاري ومسلم (المستدرك الجزء 3 صفحة 129).
- 3 الهيثمي : رواه أبو يعلى ورجاله ثقات (مجمع الزوائد الجزء 7 صفحة 475) .
- 4 حسين سليم أسد : وثقه ابن حبان والهيثمي وباقي رجاله ثقات (مسند أبي يعلى الجزء 2 صفحة 318) .
- 5 إبن أبي الحديد .
- 6 ابن حجر العسقلاني : فتح الباري لابن حجر: 13/92



ومن ذلك ما رواه الحافظ ابن عساكر في "تاريخ مدينة دمشق" (42/333): عن أبي سعيد الخُدري أنَّه قال: "نظر النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم إلى عليٍّ فقال: هذا وشيعته هم الفائزون يوم القيامة".
وقد اتفق المسلمون سنة وشيعة على رواية هذا المضمون، أي فوز الشيعة بالجنة, جماعها سبعة وأربعون حديثا, من واحد وثلاثين طريقا, عن ثلاثة عشر صحابيا, فيكون قد حصل بذلك التواتر, وإليك مصادر الحديث من كتب أهل السنة:
1 – فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل (2/773) برقم (1068).
2 – تفسير الطبري (30/335) برقم (29208).
3 - الذرية الطاهرة للحافظ الدولابي: 120 ـ 121.
4 - المعجم الكبير للطبراني: (1/319 ـ 320).
5 - المعجم الأوسط للطبراني: (4/187)، (7/343).
6 - جزء الحافظ ابن الغطريف: 81 ـ 82.
7 - المستدرك للحاكم النيسابوري: (3/174 ـ 175).
8 - تاريخ بغداد للحافظ الخطيب البغدادي: (12/284).
9 - مناقب أمير المؤمنين لابن المغازلي الشافعي: 113، 157 ـ 158، 179 ـ 180، 183 ـ 184.
10 – شواهد التنْزيل للحاكم الحسكاني: (1/178)، (2/295، 459، 461، 462، 463، 464).
11 – المناقب للموفق بن أحمد: 73، 113، 129، 159، 265 ـ 266، 294، 317، 319، 323، 326، 328، 331.
12 - تاريخ مدينة دمشق للحافظ ابن عساكر: (14/169)، (42/65، 332، 333).
وبعد جميع ما تقدم يتضح بما لا مجال معه للشك ان الفرقة الناجية هي الشيعة الإمامية.