المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل حاول الصحابة إغتيال علي بن ابي طالب(ع)



الغاضري
22-11-2017, 04:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
هل كانت علاقة الصحابة من قريش بعلي بن ابي طالب عليه السلام علاقة مضطربة ام ان العلاقة بينهم وبينه كانت على افضل ما يكون كما يدعي اهل السنة الذين يريدون بذلك ايهام المسلمين بان العلاقة بينهم كانت علاقة ود ومحبة وانه لامظهر من مظاهر الخلاف والاختلاف بل ان عليا زوج احدى بناته من عمر بن الخطاب وانه سمى ابنائه باسماهم وما ذلك الا حبا بهؤلاء الصحابة وما الى ذلك من هذه التلفيقات التي الغرض منها بيان ان الامر بينهم وبينه على افضل ما يكون ولكن عند البحث عن هذه القضية يتبين لنا خلاف ذلك وهذ الحادثة تبين لنا بعض الحقيقة وان الصحابة كان يؤرقهم وجود علي بن ابي طالب بينهم بل ان الامر وصل الى حد تصفيته جسديا والتخلص منه وذلك باغتياله عن طريق احد الصحابة ـ
تعالوا معي لنعرف القصة من احد كتبهم ومن احد علمائهم : ثم نأخذ نفس القصة من كتب الشيعة لنعرف انه هذه الحادثة قد اتفق الطرفان على حدوثها

فهذا هوالسمعاني في كتابه الانساب وهو من أشهر مؤرّخي أهل السنه ، ينقل قضية توحي إلى أن أبابكر أمر خالدا باغتيال الامام علي (علیه السلام) : والحادثه برواية السمعاني :

قال السمعاني ضمن كلامه عن (الرواجني): وروى عنه (اي عن يعقوب الرواجني وهو شيخ البخاري) حديث أبي بكر: أنّه قال : «لا يفعل خالد ما أمر به». سألت الشريف عمر ابن إبراهيم الحسيني بالكوفة عن معنى هذا الاثر فقال :
كان أمر خالد بن الوليد أن يقتل عليّاً ، ثم ندم بعد ذلك ، فنهى عن ذلك.
( الانساب للسمعاني:3/95، ط. دار الجنان ـ بيروت ونفسه في المكتبة الشاملة و6/170، نشر محمد أمين دمج - بيروت - 1400 هـ وذكر الرواية ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة بتفاصيل أكثر .)
. والسمعاني بعد ذكر الحادثة لايقوم بأي جرح وردّ لسند الحديث وذلك يدلّ على صحة مافيه والا لكان ضعف الحديث او ضعف السند. ام في التراث الشيعي فقد وردت هذه الحادثة بصورة مفصلة ,
واليكم التفاصيل في كتب الشيعه :

(فرجع أبو بكر إلى منزله وبعث إلى عمر فدعاه ثم قال : أما رأيت مجلس علي منا اليوم (كان الامام علي-ع-قد تكلم بالمجلس بحيث فضحهم واثار الصحابة) ، والله لان قعد مقعدا مثله ليفسدن أمرنا فما الرأي ؟ قال عمر: الرأي أن تأمر بقتله ، قال فمن يقتله ؟ قال خالد بن الوليد فبعثا إلى خالد فأتاهما فقالا نريد أن نحملك على أمر عظيم ، قال حملاني ما شئتما ولو قتل علي بن أبي طالب ، قالا فهو ذاك، فقال خالد متى أقتله ؟ قال أبو بكر إذا حضر المسجد فقم بجنبه في الصلاة فإذا أنا سلمت فقم إليه فاضرب عنقه ، قال نعم . فسمعت أسماء بنت عميس ذلك وكانت تحت أبي بكر فقالت لجاريتها اذهبي إلى منزل علي وفاطمة فاقرئيهما السلام وقولي لعلي : (إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنْ النَّاصِحِينَ) القصص: 28/20 فجاءت الجارية اليهما فقالت لعلي عليه السلام ان أسماء بنت عميس تقرأ عليكما السلام وتقول: ان الملا يأتمرون بك ليقتلوك فأخرج أنى لك من الناصحين ، فقال علي (علیه السلام) قولي لها ان الله يحيل بينهم وبين ما يريدون . ثم قام وتهيأ للصلاة وحضر المسجد ووقف خلف أبى بكر وصلى لنفسه وخالد بن الوليد إلى جنبه ومعه السيف فلما جلس أبو بكر في التشهد ندم على ما قال وخاف الفتنة وشدة علي وبأسه فلم يزل متفكرا لا يجسر ان يسلم حتى ظن الناس انه قد سها ، ثم التفت إلى خالد فقال يا خالد لا تفعل ما أمرتك به ثم سلم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام : يا خالد ما الذي أمرك به ؟ قال امرني بضرب عنقك ، قال وكنت تفعل ؟ قال إي والله لولا أنه قال لي لا تفعل لقتلتك بعد التسليم ، قال فأخذه علي (علیه السلام) فضرب به الأرض واجتمع الناس عليه فقال عمر يقتله ورب الكعبة فقال الناس يا أبا الحسن الله الله بحق صاحب هذا القبر فخلى عنه ، قال فالتفت إلى عمر وأخذ بتلابيبه وقال يا بن الصهاك لولا عهد من رسول الله صلى الله عليه وآله وكتاب من الله سبق لعلمت أينا أضعف ناصرا وأقل عددا ثم دخل منزله.

---------------
المصادر :
( الانساب للسمعاني:3/95، ط. دار الجنان ـ بيروت ونفسه في المكتبة الشاملة و6/170، نشر محمد أمين دمج - بيروت - 1400 هـ وذكر الرواية ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة بتفاصيل أكثر .)
تفسير القمي: 2/ 158، 159،
تفسير نور الثقلين: 4/188،
الاحتجاج: 1/118 و126
وعنه في بحار الأنوار 29/127 ح 27،
مدينة المعاجز: 3/152.
الاصول الستّة عشر، أصل أبي سعيد عباد الصفرى، ص 18، باختصار.

العباس اكرمني
22-11-2017, 06:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد
الاخ المشرف الغاضري . احسنتم واجدتم على كتابة ونشر هذا الموضوع الذي يبين المؤامرات والخطط التي يعدها ويضعها القوم البغاة لقتل علي ابن ابي طالب (ع) نفس رسول الله وعدل القرأن الكريم اللذان لن يفترق احدهما عن الاخر ورفيق الحق الذي يدورالحق معه حيث دار. نعم اخي الكريم قد اكدت الروايات من كتب علماء اهل السنة والجماعة ما تفضلتم به من محاولة العديد من الخوارج وغيرهم قتل الامام أمير المؤمنين علي (ع) وانقل هذه الرواية التالية تأييدا لقول جنابكم :

* مسند احمد بن حنبل ج1 ص 166 الناشر مؤسسة قرطبة ، القاهرة:
"1426 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا مبارك ثنا الحسن قال : جاء رجل إلى الزبير بن العوام فقال أقتل لك عليا قال لا وكيف تقتله ومعه الجنود .
قال الحق به فافتك به قال لا إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إن الإيمان قيد الفتك لا يفتك مؤمن
تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير المبارك بن فضالة .
1427 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا مبارك بن فضالة ثنا الحسن قال :أتى رجل الزبير بن العوام فقال ألا أقتل لك عليا قال وكيف تستطيع قتله ومعه الناس فذكر معناه " انتهى

*وكذا وردت هذه الرواية في كتاب : إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة
اسم المصنف: البوصيري /سنة الوفاة: 840/عدد الأجزاء: 10/دار النشر: الرشد/بلد النشر: الرياض/سنة النشر: 1419هـ1998م/رقم الطبعة: الأولى.
المحقق: أبي عبد الرحمن عادل بن سعد-أبي إسحاق السيد بن محمود .
، ثنا عَبْدُ الْوهَّابِ الثَّقفِيُّ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنِ الْحَسَنِ، أَنْ رَجُلًا، قَالَ لِلزُّبَيْرِ:أَلَا أَقْتُلُ لَكَ عَلِيًّا؟ قَالَ: كَيْفَ تَقْتُلُهُ؟ قَالَ : أَغْتَالُهُ، قَالَ: لَا، إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " الْإِيمَانُ قَيْدُ الْفَتْكِ، لَا يَفْتِكُ مُؤْمِنٌ "
الحكم على المتن: صحيح
إسناده متصل ، رجاله ثقات ، رجاله رجال الشيخين
أقول : هذا النص يكشف عن ان النزاع كان مع الامام علي عليه السلام بالأساس . وأنّهم كانوا يريدون قتله قبل بداية الحرب لولا وجود الجنود معه .
ولذلك جاء هذا اللعين وتجرّأ بمثل هذا الكلام أمام الزبير .!! وإلا لكان مِنَ المُفترض أن يكون جواب الزُبير على ذلك الرجل بالانتهار والزجر الشديد . بل مُعاقبته أشدّ المُعاقبة ، لانّهم خرجوا يُريدون طلب الاصلاح !!! وهذا يريد قتل خليفة المسلمين !!!

الهادي
26-11-2017, 01:03 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله الدائمة على اعدائهم اجمعين
حيا الله الاخ الفاضل الغاضري وبارك الله بك على هذه الجهود المباركة

في الواقع كما تعلم ويعلم الجميع ان خط الباطل دائما يسعى للنيل من خط الحق المتمثل بالانبياء والمرسلين والاولياء والصالحين على مر العصور بلا هواده

فلا غرابة من تخطيطهم لقتل علي بن ابي طالب عليه السلام باعتباره خليفة رسول الله صلى الله عليه واله لان قبل ذلك خططوا لاغتيال رسول الله صلى الله عليه واله عدة مرات ؟

فمن يقدم على اغتيال رسول الله فلا يهمه ان يخطط لاغتيال خليفته علي بن ابي طالب عليه السلام .
ودوافع كل هذا حب الرياسه واغتصاب الخلافة من اهلها .

الغاضري
26-11-2017, 01:58 PM
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله الدائمة على اعدائهم اجمعين
حيا الله الاخ الفاضل الغاضري وبارك الله بك على هذه الجهود المباركة

في الواقع كما تعلم ويعلم الجميع ان خط الباطل دائما يسعى للنيل من خط الحق المتمثل بالانبياء والمرسلين والاولياء والصالحين على مر العصور بلا هواده

فلا غرابة من تخطيطهم لقتل علي بن ابي طالب عليه السلام باعتباره خليفة رسول الله صلى الله عليه واله لان قبل ذلك خططوا لاغتيال رسول الله صلى الله عليه واله عدة مرات ؟

فمن يقدم على اغتيال رسول الله فلا يهمه ان يخطط لاغتيال خليفته علي بن ابي طالب عليه السلام .
ودوافع كل هذا حب الرياسه واغتصاب الخلافة من اهلها .


----------------------
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
الشكر موصول لمروركم العطر استاذنا الفاضل وشكرا لاطلاعكم واضافتكم القيمة
نعم شيخنا الكريم من الثابت عند الطرفين ان النبي الاعظم صوات الله تعالى عليه قد تعرض لعدة محاولات اغتيال من قبل الصحابة ولكن كتب القوم وموهت الحقيقة ورمت هذه الجرائم والمحاولات برقبة غيرهم حفاظا على سمعة الصحابة ومن يقدم على قتل النبي الاعظم صوات الله تعالىعليه فحتما لا يتورع عن قتل علي بن ابي طالب الذي كانوا يحسدونه ويظمرون له العداوة مما دعى رسول الله لتوبيخهم على ذلك عدة مرات
الشكر لكم ثانيا سائلا الله تعالى لكم دوام التوفيق.