المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بلا يجوز الصراط ألا من معه براءة من علي عليه السلام 📶📶📶



فداء الكوثر(ام فاطمة)
28-11-2017, 08:34 AM
`





📃 لا يجوز الصراط إلا من معه براءة من علي عليه السلام..


🖌..قال أمير المؤمنين عليه السلام :

🎐 إن للجنة ثمانية أبواب :

★°• باب يدخل منه النبيون والصديقون ،

★°• وباب يدخل منه الشهداء والصالحون ،

★°• وخمسة أبواب يدخل منها شيعتنا ومحبونا ،

★°• فلا أزال واقفاً على الصراط وأدعو ، أقول : رب سلم شيعتي ومحبي وأنصاره ومن توالاني في دار الدنيا.


فإذا النداء من بطنان العرش قد أجبت دعوتك وشفعتك في شيعتك

★°•ويشفع كل رجل من شيعتي ومن توالاني ونصرني وحارب من حاربني بفعل أو قول في سبعين ألفاً من جيرانه وأقربائه

★°•وباب يدخل منه ساير المسلمين ممن يشهد أن لا إله إلا الله ولم يكن في قلبه مثقال ذرة من بغضنا أهل البيت .


📘لئالي الأخبار ج4 ص343


📚✒••

الرضا
28-11-2017, 10:21 AM
الأخت الكريمة
( فداء الكوثر ( ام فاطمة )
بارك الله تعالى فيكم على هذا الأختيار الموفق
وأقول : الله سبحانه وتعالى ورسوله قد أوضحا للناس مقام علي عند الله ورسوله
من بداية الدعوة الى أخر حياة النبي صلى الله عليه وآله
فقد تواترة الروايات في ذلك نذكر منها من كتب القوم
فقد جاء
عن ابن عباس قال قلت للنبي يا رسول الله هل للنار جواز ؟
قال : ((نعم )) قلت : وماهو قال : (( حب علي بن ابي طالب ).
رواه الخطيب البغدادي وهو من أعلام اهل السنة في تاريخ بغداد ج 3 ص 161
وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق ج 42 ص 244 .
وعن قيس بن حازم قال : التقى ابو بكر وعلي بن ابي طالب فتبسم ابو بكر في وجه علي ( عليه السلام ) فقال له : مالك تبسمت
قال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
(( لا يجوز أحد الصراط إلا من كتب له علي الجواز ))
رواه محب الدين الطبري في ذخائر العقبى ص 258 والحنفي القندوزي في ينابيع المودة ج 2 ص 32 .
عن ابن عباس قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله )
(( إذا كان يوم القيامة آقام الله عز وجل جبرئيل محمد ( صلى الله عليه وآله ) على الصراط فلا يجوزه أحد إلا من كان معه براءة من علي ))
رواه الخوارزمي في المناقب ص 229 ، وابن المغازلي الشافعي في المناقب ص 131 .
وعن الحسن البصري عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :
(( إذا كان يوم القيامة يقعد علي على الفردوس ، وهو جبل قد على الجنة وفوقه عرش رب العالمين ومن سفحه تتفجر أنهار الجنة وتتفرق في الجنان ، وعلي جالس على كرسي من نور يجري بين يديه التنسيم ، فلا يجوز أحد الصراط إلا معه برائة بولايته وولاية أهل بيته يشرف على الجنة فيدخل محبه الجنة ومبغضيه النار )) .
رواه الجويني في فرائد السمطين ج 1 ص 393 ، والخوارزمي في المناقب ص 71 .