المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح كتاب المسائل المنتخبة للسيد السيستاني دام ظله ،مسألة 24، (3) التعرب بعد الهجرة



م.القريشي
30-12-2017, 10:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين



3 ــ التعرّب بعد الهجرة ، والمقصود به الانتقال إلى بلد ينتقص فيه الدين أي يضعف فيه إيمان المسلم بالعقائد الحقّة أو لا يستطيع أن يؤدّي فيه ما وجب عليه في الشريعة المقدسة أو يجتنب ما حرّم عليه فيها.
————————————————-

الشرح
3 - التعرّب بعد الهجرة
كلمة " إعرابي " : تطلق على ساكن البادية الذي لا معرفة له بالدين وآدابه وأحكامه , ولا يبالي بذلك , وتعرّب الرجل : أي صار أعرابيا
" الهجرة " معناها ترك البادية والمجيء إلى مراكز الإسلام والتشرف بالحضور عند الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله أو وصيه عليه السلام لأجل التدين بدين الله ومعرفة الأحكام الدينية


ومنشأ هذا التعبير ( التعرّب بعد الهجرة ) هو : أن المدينة المنورة كانت هي الحاضرة الإسلامية ومنها يصدر شعاع الرسالة الغراء في صدر الإسلام كانت الهجرة واجبة إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وآله من أجل تعلّم الأمور الدينية اللازمة وكان يحرم البقاء في بلاد الكفّار إذا كان ذلك مانعاً عن إقامة شعائر الله تعالى كما لو لم يتمكن من إقامة الصلاة أو الصيام شهر رمضان في بلاد الكفار


وكان البعض من هؤلاء المهاجرين إلى المدينة يعودون إلى البادية مرّةً أخرى فينسى ما تعلمه في المدينة فيقل التزامه الديني إذ يترك بعض الواجبات أو يرتكب بعض المحرمات فيقال له : ( تعرّبَ بعد هجرته ) , أي رجع إعرابياً لا يعلم الأحكام الشرعية , لأن الأعراب " سكان البادية " غالباً يكونون بعيدين عن الحضارة والتمسك بتعاليم الشريعة


وقال الشيخ الصدوق "رحمه الله " في علة تحريم " التعرُّب بعد الهجرة " في كتابه علل الشرائع"1" رواية الرضا عليه السلام : ( وحرّم التعرّب بعد الهجرة للرجوع عن الدين وترك الموازرة للأنبياء والحجج عليهم السلام وما في ذلك من الفساد , وإبطال حق كل ذي حق ؛ لا لعلة السكنى في البدو , ولذلك لو عرف الرجل الدين كاملاً لم يجز له مساكنة أهل الجهل , والخوف عليه لا يؤمن أن يقع منه ترك العلم والدخول مع أهل الجهل والتمادي في ذلك ) .
ثم أنَّهذا التعبير ( التعرّب بعد الهجرة ) أصبح اصطلاحاً يطلقه الفقهاء على كل من انتقل من بلدــ يكون فيه الإنسان متمكناً من الحفاظ على دينه والالتزام بعقائده الحقّه ــ إلى بلد لا يتمكن فيه من ممارسة واجباته الدينية فيضعف التزامه الديني سواء على مستوى الإيمان والعقيدة , أو على مستوى أداء ما عليه من واجبات شرعية أو تروك محرّمه


فكل مسلم يمتنع عن تحصيل المعارف الدينية ؛ وتعلم المسائل الشرعية , ويبتعد عن المجتمعات الدينية التي يتعلم فيها الحقائق والمعارف والمسائل الدينية فهو في الحقيقة "متعرّب " وما جاء في مذمة الإعرابي يشمله حتى لو كان ساكناً في المدن


حيث روي عن الإمام الصادق عليه السلام : [ تفقهوا في الدين , فإنّهُ من لم يتفقه منكم في الدين فهو إعرابي ]


على أن السكن في الباديةليس بذاته مذموم بل مذمته من جهة فقدان الإيمان والجهل بالأحكام . فبعض الأعراب موفقون للإيمان والعمل بالأحكام الدينية , وهم مورد المدح والوعد بالرحمة


قال تعالى :
((ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتَّخذ ما ينفقُ قرباتٍ عند الله وصلوات الرسول , أَلاّ إنها قربةٌ لهم سيدخلهم الله في رحمته إنَّ الله غفور رحيم ))"2"


وقد ذكر المحدث الفيض الكاشاني في كتاب الوافي أنه لا يبعد صدق عنوان الأعرابي على من تعلم الآداب والسنن الشرعية ولكنه لم يعمل بها . وكذا يقول المجلسي في شرح الكافي إن بعض فقهاء الشيعة ذكر أن التعرّب بعد الهجرة في زماننا , هو أن يكون الشخص مشغولاً بتحصيل العلوم الدينية ولكنه لا يعمل بها كما كان جاهلاً


فعلى هذا الرأي تكون حقيقة التعرّب عبارة عن العودة الى صحراء الجهل بعدالإطلاع على المعارف الإلهية والكمالات الإنسانية ؛ فالتعرّب بعد الهجرة يعني الرجوع إلى حالة الإعرابي بعد الانتباه والمعرفة


وقد عدّ بعد الأعاظم ترك الاستمرار في طلب العلوم الدينية بعد الاشتغال مدة من الزمن , قسماً من أقسام التعرّب بعد الهجرة , وحرمة ذلك إنما هي فيما إذا كان تحصيل العلوم الدينية بالنسبة لذلك الشخص واجباً عينياً , وأما إذا لم يكن كذلك فجديرٌ بالإنسان أن لا يترك تحصيل العلوم الدينية الى آخر عمره


الهوامش


"1"علل الشرائع ص 481 .
"2"التوبة 99

صدى المهدي
01-01-2018, 07:57 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم البحث المبارك
شكرا لكم كثيرا
بارك الله بكم

ابو احمد الوائلي
01-01-2018, 06:35 PM
اللهم صلِ على محمد وال محمد الاطهار
انار الباري طريقكم ووفقكم
جزيتم الخير
تحيتي