المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح كتاب المسائل المنتخبة للسيد السيستاني دام ظله ، كتاب الوضوء ، المقدمة العلمية



م.القريشي
20-02-2018, 09:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين

ويجب غسل مقدار من الأطراف زائداً على الحد الواجب ، وكذلك المسح إذا لم يحصل اليقين بتحقق المأمور به إلاّ بذلك ، ولابد في المسح من أن يكون بالبلّة الباقية في اليد ، فلو جفّت لحرارة البدن أو الهواء أو غير ذلك أخذ البلّة من لحيته ومسح بها ــ و الأحوط الأولى ــ أن يأخذ البلّة من لحيته الداخلة في حدّ الوجه وإن جاز له الأخذ من المسترسل أيضاً إلاّ ما خرج عن المعتاد ، فإن لم يتيسّر له ذلك أعاد الوضوء ، ولا يكتفي بالأخذ من بلّة الوجه على ــ الأحوط لزوماً ــ

————————————————-

الشرح


المقدّمة العلمية
تارة يكون المكلف دقيقاً جداً بتحديد المنطقة الواجب غسلها من الوجه واليدين أو المنطقة الواجب مسحها من القدمين فيحصل له يقين بأنه أدى ما أمر به من الغسل والمسح فيكتفي بما يؤديه من غسل الحد المذكور فقط من الوجه واليدين ومسح الحد المذكور فقط من القدمين ولا يجب عليه شيء آخر .
وتارة أخرى( وهو الأعم الأغلب من المكلفين ) لا يحصل للمكلف اليقين بأداء ما يجب عليه من غسل أو مسح إلا بأن يغسل أو يمسح مقداراً زائداً على الحد المذكور ففي هذه الحالة يجب عليه غسل أو مسح هذا المقدار الزائد لكي يحصل له اليقين بأنه أدى ما عليه من غسلٍ ومسحٍ , لأنه على يقين من أن الشارع المقدس أمره بغسل ومسح الأجزاء المذكورة من الوجه واليدين والرجلين فيجب عليه أن يفرّغ ذمته على نحو اليقين ( أي يتيقن بأنه قد أمتثل وأدى ما أمره الله تعالى به ).
وهذا المقدارالذي يغسل زائداً عن الحد الواجب غسله أو مسحه يعبر عنه العلماء بالمقدمة العلمية.
فيمكن تعريفها :
المقدمة العلمية : وهي كل ما يحصل للمكلف بسببه العلم بأداء الواجب كاملاً , كستر المرأة شيئاً من أعلى وجهها عند قصاص الشعر للتأكد بذلك من ستر جميع شعرها لوجوب ذلك في الصلاة .




أمثلة تطبيقية للمقدمة العلمية في الوضوء :
1. قلنا أنه ( يجب على المكلف غسل الوجه من قصاص الشعر إلى الذقن – الحنك – طولاً ) فحتى يتأكد المكلف من غسل جميع المنطقة المأمور بغسلها ، فإنه يغسل شيئاً فوق قصاص الشعر – سنتيمتر أو سنتيمترين – وشيئاً تحت الحنك .


2. قلنا أنه : ( يجب على المكلف غسل الوجه بعرض المسافة بين الإبهام والوسطى ) فللتأكد من غسل جميع المنطقة المأمور بها يغسل شيئاً زائداً عن الحد فيوصل الماء إلى ( الشعر النابت قريب من الصدغ ( الزلف ) وقريب من الأذن وهكذا ، وكذلك يغسل المنطقة القريبة من داخل المنخرين وما أنطبقت عليه الشفتين .


3. قلنا أنه : ( يجب على المكلف غسل اليدين من المرفق إلى أطراف الأصابع ) ولكن المرفق هو المفصل بين عظم الذراع وعظم العضد فقد يخطئ تعينه بالضبط ولهذا يجب على المكلف من باب المقدمة العلمية أن يغسل شيئاً من العضد ليتيقن من غسل المرفق .


4. قلنا أنه : ( يجب على المكلف مسح قدميه من أطراف الأصابع إلى الكعب ) ولكي يتيقن من مسح المسافة المطلوبة عليه مسح شيء زائد على أطراف الأصابع وكذلك مسح شيء من الساق المتصل بالمفصل ( الكعب ) ليتيقن من مسح المسافة المأمور بمسحها .




بـلّــة المـســح
قلنا أنه يجب على المكلف مسح رأسه وقدميه بالرطوبة الباقية على يديه من ماء الوضوء ( أي الماء الذي أصاب اليدين بسبب غسل الوجه واليدين ) ولا يجوز له أن يمسح رأسه وقدميه بماء جديد ( أي لا يجوز له أن يبلل يديه بماء آخر غير ماء الوضوء ويمسح بهما رأسه ورجليه ) .
ولكن لو جفّت الرطوبة ( البلّه ) الموجودة على اليدين قبل المسح بها على الرأس أو على القدمين فماذا يصنع المكلف ؟
الجواب : إذا كان المتوضئ رجل له لحية وجفّت بلة الوضوء من على يديه بسبب حرارة الجو أو حرارة جسده يأخذ من الرطوبة الموجودة على لحيته ويمسح بها على رأسه أو قدميه . .فلا يشمل هذا الحكم الرجل الذي ليس لديه لحية , كذلك لا يشمل المرأة لأنه من النادر جداً أن تكون هناك امرأة لديها لحية , فالرجل غير الملتحي والمرأة إذا جف الماء الموجود على يديها قبل المسح به على الرأس أو القدمين أو أحدهما فعليهما إعادة الوضوء
س1 : لو كانت لحيته مسترسلة ( أي طويلة بحيث خرجت عن حد الوجه ) فمن أي منطقة من لحيته يأخذ الرطوبة مما دخل منها في حد الوجه أو من الجزء الخارج منها عن حد الوجه ؟
الجواب : يجوز له أن يأخذ من أي منطقة من لحيته ولكن الاحوط استحباباً أن يأخذ من الجزء الداخل منها في حد الوجه .
نعم لو كانت لحيته طويلة أكثر من المتعارف كمن كانت لحيته بطول نصف متر مثلاً ففي هذه الحالة لا يجوز له أن يأخذ من الرطوبة الموجودة على اللحية الخارجة عن المقدار المتعارف .
س2 : إذا كانت لحيته جافة وكان بعض أجزاء الوجه فيه رطوبة أيمكن أن يأخذ من رطوبة باقي أجزاء الوجه غير اللحية ؟
الجواب : لا يجوز له ذلك بل عليه إعادة الوضوء . . س 3 : لو أعاد الوضوء ولكن كان الجو حارا والهواء شديدا بحيث كلما أعاد الوضوءجفّت الرطوبة على يديه ولحيته قبل المسح فماذا يفعل ؟
الجواب : يجوز له في هذه الحالة أن يبلل يديه بماء جديد ( غير ماء الوضوء ) ويمسح به والاحوط استحباباً أن يظم إليه التيمم أيضاً .

صدى المهدي
21-02-2018, 08:04 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وبارك الله بكم
شكرا لكم كثيرا

م.القريشي
26-02-2018, 10:13 PM
بارك الله باختنا الفاضله صدى المهدي للمرور الرائع على مواضيع القسم
احسنتم كثيرا