المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من معجزات امير المؤمنين رجوع الشمس بعد مغيبها له



شجون الزهراء
28-03-2018, 05:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في بيان ظهور آياته مع الشمس


۲۱۹ / ۱ ـ عن داود بن كثير الرقّي ، عن جويرية بن مسهر ، قال : لمّا رجعنا من قتال أصحاب النهروان مررنا ببابل ، فقال أمير المؤمنين صلوات الله عليه : « إنّ هذه أرض معذّبة ، قد عذّبت مرتين ، وقد هلك فيها مائة ألف ومائتان ، فلا يصلّي فيها نبيّ ولا وصي نبيّ ، فمن أراد (۱) منكم أن يصلّي فليصلّ العصر ».

قال جويرية : فقلت : والله ، لأقلدن اليوم (۲) ديني وأمانتي عليّ بن أبي طالب عليه السلام.

قال : فسرنا إلى أن غابت الشمس ، واشتبكت النجوم ، ودخل وقت العشاء الآخرة ، فلمّا أن خرجنا من أرض بابل نزل صلوات الله عليه عن البغلة ، ثمّ نفض التراب عن حوافرها ، ثمّ قال لي : « يا جويرية ، انفض التراب عن حوافر دابّتك » قال : ففعلت ؛ ثمّ قال لي : « يا جويرية ، أذّن للعصر ».

قال : فقلت : ثكلتك أمّك يا جويرية ، ذهب النهار ، وهذا الليل ! فأذّنت للعصر ، فرجعت الشمس ، فسمعت لها صريراً كصرير البكرة ، حتّى عادت إلى موضعها للعصر بيضاء نقية.

قال : فصلّى أمير المؤمنين صلوات الله عليه ، ثمّ قال : « أذّن للمغرب يا جويرية » فأذّنت ، فرأيت الشمس راجعة كالفرس الجواد ، ثمّ صلّيت المغرب ، ثمّ قال : « أذّن للعشاء الآخرة » فأذّنت ، وصلّينا العشاء الآخرة ، ثمّ قلت : وصي محمّد وربّ الكعبة ـ ثلاث مرّات ـ لقد ضلّ وهلك وكفر من خالفك.

ولقد رجعت له الشمس مرّة أخرى في عهد النبيّ صلوات الله عليه وآله وهو ما روى :

۲۲۰ / ۲ ـ أبو جعفر عليه السلام ، قال : « بينا النبيّ (ص) نام عشية ورأسه في حجر عليّ صلوات الله عليهما ، ولم يكن عليّ صلّى العصر ، وقد دنت المغرب ، فقال له : يا عليّ ، أصليت العصر ؟ فقال : لا . فقال النبيّ (ص) : « اللّهمّ إنّ عليّاً كان في طاعة رسولك ، فاردد عليه الشمس . فعادت الشمس إلى موضعها وقت العصر ».وقد أحسن في ذلك أبو هاشم محمّد بن إسماعيل الحميريّ ؛ والملقب بالسيّد ، قال شعراً :

الرضا
30-03-2018, 11:48 AM
الأخت الكريمة
( شجون الوهراء )
حيث رد الشمس متواتر في مصادر الطرفين
وقد كتاب علماء العامة كتب فيه
ومن جملة من صحح هذا الحديث ( الطبراني ، الطحاوي ، القرطبي في تفسيره ، أبو زرعة ،
وابن حجر الهيثمي في صواعقه ، القاضي في كتابه الشفاء ، البدخشي وغيرهم كثيرون )

فحياكم الله وبياكم وجعل الجنة مثواكم
تحياتي