المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقائق علمية في القرآن الكريم وظواهر لم يكتشفها العلماء الاحديثا ( الجزء الثالث)



فلاح العراقي
04-06-2009, 10:43 PM
معجزة تشكل الغيوم ونزول المطر



ينبغي علينا دائماً أن نتذكر نعم الله علينا،
وأن نتفكر في هذه المخلوقات التي سخرها الله لنا،
وإن الذي يتأمل عالم الغيوم يرى أشياء عجيبة
تزيد المؤمن إيماناً......


يعترف علماء وكالة ناسا أنه بالرغم من التطور التقني الهائل
إلا أن المعرفة البشرية بالغيوم وأسرار تشكلها لا زالت متواضعة،
ولا زال العلماء يجهلون الكثير.
ولكن العصر الحديث شهد تطوراً لافتاً في دراسة الغيوم
وتشكلها وتجمعها، ألا وهو استخدام الأقمار الاصطناعية
التي تتيح لنا دراسة الغيوم من أعلى!

إن التطابق العجيب بين ما هو مقرر في كتاب الله وبين العلم الحديث،
إن دل على شيء فإنما يدل على وحدانية الخالق عز وجل،
فهو مُنَزِّل القرآن وهو خالق الكون بما فيه من أسرار وعجائب.
ولو كان هذا القرآن من عند غير الله
لوجدناه مناقضاً للعلم الحديث مثله مثل بقية الكتب القديمة.
ولكننا عندما نرى التوافق والتطابق بين العلم والقرآن
فهذا يعني أنه كتاب مكن عند الله القائل:

(ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً) [النساء: 82].

فلم يترك القرآن شيئاً إلا وتحدث عنه،
فهو الكتاب الذي أنزله الله تبياناً لكل شيء،
قال تعالى:
(وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [النحل: 89].

وفي بحثنا هذا سوف نرى التطابق الكامل والمذهل
بين ما جاء في كتاب الله، وبين الكلام الذي يطلقه الغرب اليوم
حول أسرار الغيوم، حتى إننا نرى الكلمة القرآنية ذاتها
ترد على ألسنة علماء الغرب وهم من غير المسلمين!



إنها الغيوم! حاول الناس معرفة أسرارها منذ آلاف السنين،
ونُسجت حولها الأساطير وكانت بعض الشعوب تدعي أن للغيوم آلهة!
فكانوا يسجدون لها ويخافون منها، ويطلبون منها أن ترزقهم،
ولذلك جاء القرآن ليصحح هذه المعتقدات
وليخبرنا بأن تشكل الغيوم ونزول المطر هو ظاهرة طبيعية،
الله تعالى هو من يتحكم بها بالكامل!

لقد تطورت وسائل القياس كثيراً،
وأصبح العلماء يستخدمون الأقمار الاصطناعية في دراسة الغيوم،
فبعد تطور علم الأرصاد وتطور أجهزة قياس الحرارة
والضغط والكثافة والرطوبة، أصبح بالإمكان إجراء دراسات دقيقة
على الغيوم لمعرفة أسرار المطر.
ومن الحقائق المهمة اكتشاف الغيوم الركامية.
فقد تبين أن الغيوم تبدأ على شكل ذرات من البخار
تتكثف وتتجمع بفعل الشحنات الكهربائية
والغبار الموجود في الهواء ثم تشكل غيوماً صغيرة.

هذه الغيوم تتراكم فوق بعضها حتى تصبح كالجبال!
والعجيب أن القرآن الكريم تحدث بدقة تامة
عن مراحل تشكل السُّحُب. يقول تعالى:

(ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاماً) [النور: 43].
وعندما قاس العلماء ارتفاع هذه الغيوم
تبيّن أنها تمتد في الجو آلاف الأمتار،
تماماً بنفس ارتفاع الجبال، فسبحان الله!

إن رحلة تشكل الغيوم تبدأ بدفع ذرات بخار الماء من البحار
باتجاه الأعلى بواسطة الرياح.
ثم يتم التأليف بين هذه الذرات من البخار لتشكل غيوماً.
ثم تتراكم هذه الغيوم فوق بعضها حتى تصبح جاهزة
لإنزال الماء منها، يتابع البيان الإلهي:
(فترى الودْقَ يخرج من خلاله)
والودق هو المطر الذي يخرج من خلال هذه السُّحُبْ.



صورة للغيوم الركامية ملتقطة بواسطة القمر الصناعي من الفضاء،
ويقول العلماء إن هذه الغيوم ترتفع مثل الأبراج بحدود 20 كيلو متر،
وهي أشبه بالجبال! حيث نلاحظ القاعدة العريضة
والقمة في الأعلى تماماً مثل الجبل،
ونؤكد أنه لا يمكن لأحد من البشر أن يصف الجبال بالغيوم
إلا إذا كان يراها من الأعلى، ولذلك سماها القرآن بالجبال،
وهذا دليل على أن الذي أنزل القرآن يرى هذه الغيوم من أعلى!

ثم يأتي تصوير شكل هذه السُّحُب على أنها جبال،
يقول تعالى:

(ويُنَزِّل من السماء من جبالٍ فيها من بَرَدٍ)

فالبَرَد الذي نراه هو في الحقيقة من الغيوم العظيمة
كالجبال ولا يمكن أن ينْزل البرد من غيوم صغيرة.
لذلك نجد أن البيان الإلهي دقيق جداً،
فجاء الحديث عن البَرَد وقبله حديث عن جبال من الغيوم
للدلالة على أن البَرَد لا يتشكل إلى في حالةٍ خاصة
من حالات تشكل الغيوم وهي الغيوم على شكل الجبال
(الركام) والباردة جداً



هذه صورة لسلسلة من الغيوم التُقطت من خارج الأرض،
وتبدو هذه الغيوم أشبه بسلسلة جبال،
ولذلك فإن العلماء اليوم يشبهون الغيوم الركامية بالجبال،
لأنها ترتفع لعدة كيلو مترات ولها قاعدة عريضة
مثل قاعدة الجبل وقمة مثل قمة الجبل.

تصنف الغيوم حسب ارتفاعها:

1- الغيوم العالية من 6 إلى 8 كيلو متر.

2- الغيوم المتوسطة من 2 إلى 6 كيلو متر.

3- الغيوم المنخفضة وهي أقل من 2 كيلو متر.

وتعتبر الغيوم الركامية العالية
من أهم أنواع الغيوم لأنها تعطينا الأمطار الغزيرة
ولا يتشكل البرد إلا في الغيوم العالية وكذلك البرق والرعد.



من حديث القرآن في علم المياه أنه حدد أوزان السحب
التي تغطي معظم أجزاء الكرة الأرضية،
إن أوزان هذه السُّحُب تبلغ آلاف البلايين من الأطنان!
وإذا علمنا أن مساحة أسطح البحار
التي تغطي ثلثي الأرض تقريباً تبلغ
أكثر من (340) مليون كيلو متر مربع،
فتخيل معي حجم التبخر الحاصل على مدار العام
من أسطح بحار الأرض،
وكم هو هائل وزن الغيوم المبسوطة في السماء.

إن الأوزان الثقيلة للغيوم لم يتم تقديرها إلا مؤخراً
بعد معرفة أسرار السحاب،
ولكن كتاب الله تعالى يتحدث عن هذه الغيوم الثقيلة
وإنشائها بقول الحق تعالى:

(هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ) [الرعد: 12].

وتأمل معي كيف ربط القرآن بين البرق والسحاب والثقال،
ونحن نعلم اليوم بأن أثقل الغيوم وأكثفها
هي تلك التي يرافقها البرق!

هنالك دور مهم للرياح وهو إثارة السحاب،
لأن تجميع قطرات الماء حول ذرات الغبار هو مرحلة أولى،
وهنالك مرحلة ثانية، وهي إثارة هذه القطرات لتشكل الغيوم
بواسطة الحقول الكهربائية. وهذه العملية لم يتم كشفها
إلا في السنوات القليلة الماضية،
إن الحقول الكهربائية تتشكل بشكل أساسي بواسطة الرياح
التي تدفع بذرات الماء وذرات البخار
وبسبب الاحتكاك بين هذه الذرات
وتلك تنشأ الشحنات الكهربية الموجبة والسالبة.



تتشكل الغيوم نتيجة وهج الشمس الذي يقوم بتيخير ماء البحر
وصعوده بفعل تيارات الهواء القوية،
أي أن هناك علاقة بين المطر النازل والسراج الوهاج
الذي هو الشمس، وهذا ما أشار إليه القرآن في آية عظيمة،
يقول تعالى:

(وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا * وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا) [النبأ: 13-14].

إن نوعية الشحنات هذه تتحكم في شكل الغيوم وانبساطها في السماء،
وكل هذه العمليات تجري وفق قوانين رياضية دقيقة
ومُحكمة وشديدة التنظيم.
بعدما أُثيرت ذرات بخار الماء
واجتمعت تشكل قِطَعاً من الغيوم ضخمة أو (كِسَفاً من الغيوم)،
وعندها تكتمل العملية وتبدأ المياه
بالنُّزول من خلال هذه الغيوم.
ويؤكد العلماء اليوم في اكتشاف جديد
أن الظروف الكونية المحيطة بالأرض تؤثر على تشكل الغيوم
وعلى حالة الطقس بشكل عام.

فالرياح الشمسية وما تبثه من جسيمات مشحونة كهربائياً
تساهم في تغيير المجالات الكهرطيسية المحيطة بذرات بخار الماء
والمتصاعدة للأعلى، ويقول العلماء
هناك عمليات تآلف وانسجام دقيقة جداً تحدث قبيل تشكل الغيوم،
ولولا هذه العمليات الكهربائية لم يكن للغيوم أن تتشكل.
وهذا ما أشار إليه القرآن الكريم في عبارة رائعة
عندما قال تعالى:

(ثم يؤلف بينه)
أي أن الله تعالى يهيء الظروف والشروط البيئية المناسبة
لالتقاء واجتماع ذرات بخار الماء لتشكل قطع الغيوم.



صورة لغيوم ركامية يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر 8-12 كيلو متر،
وتصل سرعة الرياح التي ساهمت في تشكيل هذه الغيوم
إلى 290 كيلو متر في الساعة.
تمتد هذه الغيوم لمئات الكيلومترات فوق المحيط.
ويقول العلماء لولا وجود الحقول الكهرطيسية
وتوافق هذه الحقول مع بعضها وتآلفها،
ما أمكن لهذه الغيوم أن تتشكل وتجتمع.
وهذا ما أشار إليه القرآن بقوله تعالى:

(ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاماً)،

أي يجعل هذه القطع من الغيوم تتقارب من بعضها
وتتجاذب تبعاً للشحنة الكهربائية التي تحملها،
فتجد الموجب ينجذب للسالب، فسبحان الله!

إن الشيء العجيب أن القرآن يتحدث عن هذه العمليات الدقيقة
بشكل مذهل، يقول عز وجل:

(اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء
كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ
فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) [الروم: 48].

وتأمل معي المراحل التي حددتها الآية الكريمة:

1ـ إرسالُ الرياح: لترفع ذرات الماء من البحار إلى الجوّ.

2ـ إثارة السحاب: من خلال تلقيحه وتجميعه.

3ـ بسطُ السحاب: من خلال الحقول الكهربائية.

4ـ جعلُه كِسَفاً: أي قطعاً ضخمة وثقيلة.

5ـ نزول الودْق: وهو المطر الغزير.

أليست هذه المراحل مطابقة لأحدث الأبحاث العلمية
عن آلية نزول المطر؟ يقول تعالى في آية أخرى:

(وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ
فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ) [فاطر: 9].



صورة للغيوم من فوق سطح الأرض، وتظهر بأشكال هندسية رائعة،
إن علماء الأرصاد يعجبون من القوى التي تتحكم بهذه الغيوم،
وتسوقها لتشكل هذه المجموعات وهذه اللوحات الرائعة.
وأكثر عجب هؤلاء العلماء من هذه القطع من الغيوم
التي يسمونها (خلايا) والعجيب أ، القرآن حدثنا عن ذلك
وسمى هذه الغيوم (كِسَفًا) أي قطعاً متوضعة بانتظام،
فقال:
(اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ
كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا) [الروم: 48].

لنتأمل الآن ما تقوله الموسوعات الغربية عن تعريف الغيوم
وأنواعها ومهامها، وهي تلخص ما وصلت إليه المعرفة
في القرن الحادي والعشرين [10]:

إن أهم أنواع الغيوم هي تلك الغيوم التي تتشكل عمودياً
على شكل طبقات بعضها فوق بعض وتدعى الغيوم الركامية،
وهذه الغيوم تكون ثقيلة جداً، ولها شكل يشبه الجبال
أو الأبراج، وهذه الغيوم مسؤولة عن الأمطار الغزيرة
والبرق والبرد.

وهنا يعجب المرء من هذا الوصف،
صدقوني عندما قرأت هذه المقالة على أحد المواقع الغربية
ظننتُ بأني أقرأ تفسيراً للقرآن،
لأن الكلام ذاته موجود في كتاب الله تعالى قبل أربعة عشر قرناً:

يقول تعالى:

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ
ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ
وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ
وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ) [النور: 43].



للجبال دور مهم في تشكل الغيوم ونزول المطر،
وفي تجميع الماء في الوديان أسفل الجبال،
وقد ربط البيان الإلهي بين الجبال الشامخات
وبين الماء الفرات العذب الذي نشربه، قال تعالى:

(وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا) [المرسلات: 27].

والآن لنتأمل هذه المراحل من جديد ونرى التطابق الكامل بين العلم والقرآن:

1- يقول العلماء: إن أول خطوة في تشكل الغيوم هي الرياح!
إن الرياح لها دور كبير في تشكل الغيوم
وهذا ما أكده القرآن بقوله:

(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا).

2- ويؤكدون أن الخطوة الثانية هي التوافق والانسجام
والتآلف بين الحقول الكهربائية لذرات بخار الماء ولقطع الغيوم،
وهذا ما عبر عنه القرآن بقول الحق تبارك وتعالى:

(ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ).

3- هم يسمون هذه الغيوم "ركاماً" cumulus
والقرآن ذكر هذا الاسم:

(ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا).

4- بعد القياسات وجدوا أنها ثقيلة وتزن ملايين الأطنان،
ويقولون إنها ذات كتلة هائلة heavy masses
وهذا ما قرره القرآن، يقول تعالى:

(وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ).

5- وجدوا أن الغيوم الركامية تعطي الأمطار الغزيرة،
وهذا ما أشار إليه القرآن بكلمة (الودق) وهو المطر الغزير،
وهو ما يعبر عنه العلماء بمصطلح showers of rain
يقول تعالى:

(فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ).

6- بعدما صوروا هذه الغيوم بالأقمار الاصطناعية
وجدوا أنها تشبه الجبال، فاستخدموا هذا التشبيه الدقيق
في القرن الحادي والعشرين،
ويقولون في موسوعاتهم بالحرف الواحد
whose summits rise in the form of mountains
أي أن قمم هذه الغيوم تشبه الجبال،
ولكن القرآن سبقهم غليه يقول تعالى:

(وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ).

7- بعد أن اخترقوا هذه الغيوم الركامية وجدوا أن البرد لا يتشكل
إلا فيها، لأن تشكل البرد يحتاج لعاصفة بردية
hailstorms وهذه العاصفة لا يمكنها أن تهب إلا في الغيوم
التي على شكل جبال، وهذا ما حدثنا به القرآن:

(بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ).

8- وجدوا أيضاً أن هذه الغيوم هي البيئة المناسبة
لتشكل العواصف الرعدية thunderstorms التي يحدث فيها البرق،
وهذا ما أخبر به القرآن صراحة بقوله تعالى:

(يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ).




إذا نظرنا من حولنا،
ألا نجد النظام يشمل كل شيء في خلق الله تعالى؟
وفي الصور التي تلتقطها الأقمار الاصطناعية لكوكب الأرض
ألا نلاحظ توزيعاً محدداً للرياح على سطح الأرض؟
أيضاً في القرآن حديث عن التصريف أو التوزيع الدقيق لخارطة الرياح،
يقول عز وجل:

(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ
وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا
وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ
بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) [البقرة: 164].

وتأمل معي كيف ربط البيان الإلهي بين توزع الرياح وتصريفها،
وبين السحاب، وذلك للدلالة على دور الرياح في تشكل السحاب.
فسبحان الذي حدثنا عن هذه العلوم قبل أن يكتشفها العلماء
بقرون طويلة!

وهنا يتعجب المؤمن من روعة البيان القرآني
ودقة وصفه لحقائق الأمور،
وهنا تتجلى حكمة الله البالغة في إبقاء المؤمن في حالة
تأمل لعظمة خلق الله تعالى ليدرك عظمة الخالق،
وليزداد إيماناً وخشوعاً لهذا الإله الكريم
وليبقى في حالة تفكر وتدبر لكلام الله تعالى
ويردِّد هذا الدعاء لله تعالى:

(الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ
وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً
سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّار) [آل عمران: 191].



نشـوء البحـار



سؤال طالما شغل تفكير العلماء،

وهو كيف تشكلت البحار، ومن أين جاءت هذه الكميات الضخمة
من الماء؟....


لعل من أهم النظريات العلمية التي تفسر نشوء الماء وتكونه
وهي النظرية الأكثر قبولاً من الناحية العلمية والعملية
وتتلخص في أن الأرض في بداية خلقها كانت تقذف بالحمم المنصهرة
من داخلها، هذه الحمم عندما تنطلق في الغلاف الجوي
فإنها تصدر ملايين الأطنان من بخار الماء الساخن
الذي يرتفع في الجو حتى يلامس طبقات الجوّ العليا
ليتبرد ويتكثف ويهطل على شكل أمطار غزيرة.
إذن الماء الذي على الأرض نشأ أساساً من باطن الأرض،
أي أن الله تعالى قد أخرج ماء الأرض منها،
وهنا يتجلى البيان الإلهي ليخبرنا بحقيقة هذا الأمر
في قول الحق تعالى:

(والأرض بعد ذلك دحاها * أخرج منها ماءها ومرعاها *
والجبال أرساها * متاعاً لكم ولأنعامكم) [النازعات:30-33].

وتأمل معي تسلسل الأحداث الكونية في هذه الآيات،
ففي البداية كانت الأرض جرماً ملتهباً انفصل عن الشمس
وبدأ بالدوران حولها، إن دوران الأرض وابتعادها عن الشمس
ودحيها حتى أخذت شكلها الكروي هو ما حدثنا عنه القرآن

في قوله تعالى:

(والأرض بعد ذلك دحاها)

وفي هذه الآية دليل على كروية الأرض أيضاً، فكلمة (دحى)
جاءت من الاستدارة وتحديداً استدارة البيضة.
وأثناء عملية التبريد والدوران للأرض بدأ بخار الماء ينطلق
من الحمم المنصهرة المقذوفة من باطن الأرض
وهذا ما تحدث عنه القرآن بـ (أخرج منها ماءها ومرعاها).

فالماء خرج من الأرض أثناء رحلة تبريدها
وفي هذه المرحلة بدأت بدايات الحياة على ظهر الأرض
من خلال إخراج النباتات التي ستكون مراعي للحيوانات.
ولكن الجبال لم تكن قد تشكلت فهي في بداية تشكلها،
فتشكل الجبال استغرق آلاف الملايين من السنين!
وعندما بدأت الأرض بالتبرد بدأت القشرة الأرضية بالتشكل
وبدأت هذه القشرة بالحركة لأنها تقوم أساساً على حمم منصهرة
(آلاف الدرجات من الحرارة)!
ونتج عن حركة أجزاء القشرة الأرضية اصطدام أجزاء هذه القشرة
بعضها ببعض وبروز الجبال ولكن هذه الجبال لها جذور
تمتد لآلاف الأمتار في القشرة الأرضية
تثبت هذه القشرة وتوازن الأرض خلالها دورانها
فهي كالمرساة للسفينة.
وهنا نجد قول الله تعالى:

(والجبال أرساها * متاعاً لكم ولأنعامكم) [النازعات: 32-33].




يقول العلماء إن الماء نزل من السماء أصلاً ثم سكن في الأرض
ثم تشكلت البحار والمحيطات،
وبالتالي فإن الله يتحدث عن إنزال الماء من السماء
ويتحدث عن إخراج الماء من الأرض وكلتا الحقيقتين
يتحدث عنهما العلماء اليوم.
والسؤال: ماذا يحدث لو كان ملح البحر قادراً على التبخر
مثله مثل ماء البحر؟ إن الله تعالى قد وضع قانون الجاذبية،
وعلى أساسه تستمر الحياة على الأرض.
فالملح أثقل بكثير من الماء ولذلك لا يستطيع الصعود في الهواء،
بينما الماء يستطيع ذلك لأن كثافة بخار الماء
أقل من كثافة الهواء.
وهذا يعني أن ذرات البخار سوف تصعد للأعلى،
تماماً مثل قطعة الخشب عندما تطفو على سطح الماء،
لأن كثافة الخشب أقل من كثافة الماء.
وهذا ما يدفع الخشب للصعود لأعلى الماء
ولو حاولنا إنزاله للأسفل فإنه سيصعد إلى الأعلى،
وهذا ما يسميه العلماء بدافعة أرخميدس.
إن هذا القانون المتعلق بكثافة المواد يضمن تبخر الماء
وبقاء الملح في البحار، وبالتالي يضمن نزول الماء النقي
من السماء. وهنا تتجلى رحمة الله بعباده عندما يقول:

(أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ * أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ
أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ * لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ) [الواقعة: 68-70].

إذن الإعجاز العلمي لكتاب الله لا يقتصر على سرد الحقائق العلمية
بل يشمل تسلسل هذه الحقائق فعلياً.
ولا نجد أي تناقض بين معطيات العلم الحديث اليقينية
وبين كلام الله تعالى، وهذا دليل مادي على أن خالق الكون
هو نفسه مُنَزِّل القرآن.







وجعل بينهما برزخاً




هذه الصورة تُدرّس اليوم في كبرى جامعات العالم،
وهي تمثل حقيقة يقينية في علم المياه،
حيث نرى تدفق النهر العذب وامتزاجه مع ماء المحيط المالح،
وقد وجد العلماء تشكل جبهة أو برزخ فاصل بين الماءين،
هذا البرزخ يحول دون طغيان الماء المالح على العذب،
وسبحان الذي وصف لنا هذه الحقيقة العلمية قبل 14 قرناً بقوله:


(وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ
وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا) [الفرقان: 53].





فإذا انشقت السماء




دائماً يعطينا القرآن تشبيهات دقيقة ليقرب لنا مشهد يوم القيامة،
يقول تعالى:

(فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ) [الرحمن: 37].

هذه الآية تصف لنا انشقاق السماء يوم القيامة
بأنها ستكون مثل الوردة ذات الألوان الزاهية،
وإذا تأملنا هذه الصورة التي التقطها العلماء
لانفجار أحد النجوم، وعندما رأوه أسموه (الوردة)،
نفس التسمية القرآنية، وهذا يعني أن هذه الصورة
هي صورة مصغرة ودقيقة عن المشهد
الذي سنراه يوم القيامة، فسبحان الله!

وقد يعترض البعض على هذه الصورة بحجة أن الآية
تتحدث عن يوم القيامة، نعم إن الآية الكريمة
تتحدث عن انشقاق السماء يوم القيامة،
ولكن الله تعالى دائماً يرينا بعض الإشارات الدنيوية
التي تثبت صدق كلامه، وصدق وعده،
فقد حدثنا الله تعالى عن فاكهة الجنة،
ولكنه خلق لنا فاكهة في الدنيا لنستطيع أن نتخيل الفاكهة
التي وعدنا الله بها يوم القيامة،
كذلك حدثنا عن انشقاق السماء وأنها ستتلون بألوان
تشبه الوردة وخلق لنا النجوم التي تنفجر وتولد الألوان الزاهية
مثل الوردة المدهنة تماماً.
ولذلك هذه الصورة لا تمثل يوم القيامة
بل صورة مصغرة عما سنراه يوم القيامة والله أعلم.





وجاءهم الموج من كل مكان





نرى في هذه الصورة موجة ترتفع عدة أمتار،
وقد وجد الباحثون لدى دراسة هذه الموجة
أنها تحيط الإنسان من كل مكان.
أي أنه لدى وجود سفينة في عرض البحر فإن الأمواج التي تغرقها
تحيط بها من الجهات الأربعة، وكل موجة تغلف ما بداخلها تغليفاً.
هذا الوصف الدقيق الذي نراه اليوم بالصور
جاء به القرآن قبل 14 قرناً من الزمان
وعلى لسان نبي لم يركب البحر في حياته أبداً
ولم يرَ هذه الأمواج وهي تحيط بالسفن،
يقول تعالى:

(هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ
وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ
وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ *
فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) [يونس: 22-23].

نهر العلقمي
04-06-2009, 10:57 PM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

فلاح العراقي

http://www.up.3ros.net/get-12-2008-w0vc1iu3.gif

لواء صاحب الزمان
06-06-2009, 04:17 PM
اخ فلاح اشكرك من صميم القلب على هذه المشاركة