المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وفقنا اللهُ تبارك وتعالى للتخلّقِ بأخلاقِ الإمامِ الحَسَن المُجتَبَى حليم أهل البيت :



مرتضى علي الحلي 12
12-10-2018, 04:04 PM
" إخوتي الكِرام - أخواتي الكِريمات - مع اقترابِ ذِكرى شَهادةِ الإمام الحَسَن بن علي بن أبي طالبٍ ، عليه السلام - في السابع مِن صفَر لسنةِ خمسين للهجرةِ - عظّمَ اللهُ أُجورَكم ،ووفقنا اللهُ تبارك وتعالى للتخلّقِ بأخلاقِ الإمامِ الحَسَن المُجتَبَى حليم أهل البيت ، عليهم السلام ،"
:1:- عندما نتحدّثُ عن السيرة الشريفة للإمام الحَسن الزكي ، عليه السلام ، ينبغي أن نقفَ عند الدروسِ التربويّة والأخلاقيّة المُتوخّاة منها في حياتنا اليومية تطبيقاً وسُلُوكا .
:2:- لقد امتازَ الإمامُ الحَسَنُ ، عليه السلام ، بأرقى أوصافِ مَكارم الأخلاق ومَعاليها ، ومنها حليم أهل البيت ، لشدّة كظمه الغيظ وصبره على الأذى الكبير الذي لاقاه من الأعداء وأتباعه – حيثُ أحاطت به ظروفٌ عصيبةٌ واجه فيها الكثيرَ مِن الاستفزازات العقائديّة والنفسيّة ، وقد قابلها بحلم عظيم وخُلق مَكين.
:3:- إنَّ مِن أشدِّ ما واجهه الإمامُ الحَسَنُ هو الدورَ الإعلامي التضليلي الذي قام به بنو أميّة ضدّه شخصيّا ، وضدّ دوره الشرعي كإمام معصوم مُفترَض الطّاعة والولاء ، كنشرهم الأخبار الكاذبة عنه وعن أبيه أمير المؤمنين ، عليه السلام ، والخداع والتدليس وتصويرهم أنَّ أمير المؤمنين لم يكن يصلي .
:4:- لقد واجه الإمام الحَسَن الضغطَ الإعلامي التضليلي طيلة فترة إمامته بالبرهان وبالحجّة الدامغة ، ولم يسكت ، وقد بيّنَ الصحيحَ من الأمور قرآنيّاً وأبطلَ مَزاعمهم الكاذبة .
:5:- ومِن أقسى ما واجهه وأشدّه ، هو ما صدر من بعض أتباعه وأصحابه المُقرّبين ، حينما عقد معاهدة الصلح بمقتضى المصلحة العامة العُليا للمسلمين وحقناً للدماء بينهم ، فلم يكونوا قد استوعبوا ذلك فراحوا يؤذوه بالكلام القاسي كقولهم:
( السلام عليك يا مُذلَّ المؤمنين ) – وفي الواقع هو قد أعزّهم بحفظِ دمائهم وتماسكم الاجتماعي والعقائدي.
:6:- إنَّ حلمَ الإمام الحسنَ ، عليه السلام ، عن كلّ ما لاقاه كان يستهدف حِفظَ التماسكِ العقائدي والاجتماعي للمؤمنين والاستقرار النفسي لأتباعه في ظروفٍ حرجةٍ وحسّاسةٍ جِدّاً آنذاك.
:7:- وصِفة الحلم هذه وتحلّي الإمام الحَسَن بها - لها أهميّة تربويّة وأخلاقيّة كبيرة ، وهي ضرورة نفسيّة تربويّة وإيمانيّة للفرد وللمجتمع معاً – تُجنّبهما الآثارَ الخطيرةَ للغضب المذموم والانفعال العصبي غير المُنضبط – وتمنعهم من الوقوع في النزاع والعداوة والتفكك الأسري والاجتماعي – فالمؤمنون مُطالبون بالحلم وضبط الانفعال وردّة الفعل عند استفزازهم عقائديا أو اجتماعيّاً – وهكذا الحال بين مكونات المُجتمع المَذهبيّة والدينيّة والقوميّة.
:8:- إنَّ من أهم ما ينبغي أن نتعلّمه من الإمام الحَسَن ، عليه السلام ، في صِفته العظيمة ، صِفة الحلم ،هو أن نواجهَ الأزمات بروح هادئة وخالية من العصبيّة المذمومة ،بحيث نُبقي على الألفة والتعاون فيما بيننا.
:9:- وقد وردَ في بعض الأحاديث الشريفة (عن أمير المؤمنين ، عليه السلام ، أنه قال : الغضبُ شرٌّ إن أطعتَه دَمّر )
: مستدرك الوسائل، الميرزا حسين النوري الطبرسي ، ج12،ص11،.:
وهناك فَهمٌ مَغلوطٌ ، وهو أنَّ الانفعالَ والردَّ العنيفَ هو شجاعةٌ ، والواقع بخلاف ذلك ، فالشجاع مَن يَملكَ نفسَه عند الغضب - ( عن رسول الله الأكرم أنّه قال: ليس الشديد بالصِرعة ، إنّما الشديدُ الذي يَملِكُ نفسَه عند الغضب )
: بحار الأنوار ، المجلسي ، ج74 ،ص 151 ،:
:10:- علينا أن نُربّي أنفسَنا على هذه الصفة الأخلاقيّة العظيمة ( صفة الحلم) في الأسرة ، وفي الدائرة ، وفي المجتمع ، وفي مواقع التواصل الاجتماعي أفراداً وجماعاتٍ ، لأجل تقوية تماسكنا الاجتماعي والعقائدي .
_____________________________________________
أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى والتي ألقاهَا سَماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم - الثاني من صَفَر 1440 هجري - الثاني عشر من تشرين الأوّل ,2018م. ______________________________________________
تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ –
- كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَ, ونسألَكم الدُعاءَ -
______________________________________________

الرضا
13-10-2018, 02:55 PM
الأخ الكريم
( مرتضى علي الحلي 12 )
جميل ورائع ماكتبتم وسطرتم
جعله الله في ميزان حسناتكم
وأحسن عاقبتكم وجزاكم الله خير الجزاء .

مرتضى علي الحلي 12
21-10-2018, 09:13 AM
وأحسن اللهُ بكم وحفظكم.