المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السؤال الثامن ( المسابقة الرمضانية الكبرى )



صدى المهدي
13-05-2019, 10:13 PM
https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRO6Vmj-4fDqO4MrrA2UC6HRSJYONQxbw_mjT07NPfu50i3bx5O


بسم الله الرحمن الرحيم

الاسماء التي شاركت معنا هم

صادق مهدي حسن 7 نقطة
خادمة ام ابيها 7 نقطة
فداء الكوثر7 نقطة
خادمة الحوراء زينب 7 نقطة
حمامة السلام 7 نقطة
ام كرار 7 نقطة
روضة الزهراء 6 نقطة
محبة الزهراء 1 نقطة


السؤال الثامن
ما العلاقة بين إفطار الصائمين في هذا الشهر الفضيل وبين تقوى الله؟
اسند اجابة السؤال ب الاحاديث القدسية

جزاكم الله خيرا

صادق مهدي حسن
13-05-2019, 10:29 PM
الرد
===
قال رسول الله (ص) في خطبته في فضل شهر رمضان : أيها الناس !..من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر ، كان له بذلك عند الله عتق رقبةٍ ، ومغفرة لما مضى من ذنوبه .
قيل : يا رسول الله (ص) !..وليس كلنا يقدر على ذلك ، فقال (ص) : اتقوا النار ولو بشربةٍ من ماء
قال الصادق (ع) : أيما مؤمن أطعم مؤمناً ليلةً من شهر رمضان ، كتب الله له بذلك مثل أجر من أعتق ثلاثين نسمة ًمؤمنةً ، وكان له بذلك عند الله عزّ وجلّ دعوة مستجابة

يتضح من هذا الحديث وغيرها مدى قرب من سعى إلى إفطار الصائمين غلى الله سبحانه وتعالى .. فهو عمل له من الأجر ما لايصفه الواصفون

خادمة ام أبيها
13-05-2019, 11:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
🌿🦋🌿🦋🌿🦋🌿🦋🌿🦋🌿
يتضح لنا من خطبة الرسول في استقبال شهر رمضان في هذا المقطع
يّها النّاس من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشّهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة، و مغفرة لما مضى من ذنوبه، قيل: يا رسول الله! و ليس كلّنا يقدر على ذلك، فقال عليه السّلام: اتّقوا النار و لو بشقّ تمرة، اتّقوا النار و لو بشربة من ماء. ان تفطير الصائم هي من أبرز مصاديق التقوى والتقرب الى الله سبحانه وتعالى في شهر رمضان وكذلك الأحاديث الشريفة تؤكد على ذلك كما هو مروي عن

النَّبِيُّ ( صلى الله عليه و آله ) :" مَنْ فَطَّرَ فِي هَذَا الشَّهْرِ مُؤْمِناً صَائِماً كَانَ لَهُ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ عِتْقُ رَقَبَةٍ ، وَ مَغْفِرَةٌ لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ " .فَقِيلَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! لَيْسَ كُلُّنَا نَقْدِرُ عَلَى أَنْ نُفَطِّرَ صَائِماً؟فَقَالَ (صلى الله عليه و آله ) :" إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى كَرِيمٌ يُعْطِي هَذَا الثَّوَابَ مِنْكُمْ مَنْ لَمْ يَقْدِرْ إِلَّا عَلَى مَذْقَةٍ مِنْ لَبَنٍ يُفَطِّرُ بِهَا صَائِماً ، أَوْ شَرْبَةٍ مِنْ مَاءِ عَذْبٍ ، أَوْ تُمَيْرَاتٍ لَا يَقْدِرُ عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ 1 (https://www.islam4u.com/ar/khair-alkalam/%D8%AB%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D8%AA%D9%81%D8%B7%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86#footnote1_6ujr952) .
عن الصّادق (عليه السلام) : انّ أيّما مؤمن أطعم مؤمناً لقمة في شهر رمضان كتب الله له أجر من أعتق ثلاثين رقبة مؤمنة وكان له عند الله تعالى دعوة مستجابة .

الفرحات الثلاث





قال رسول الله ( صلى الله عليه و آله ): "يَا عَلِيُّ، ثَلَاثٌ فَرَحَاتٌ لِلْمُؤْمِنِ فِي الدُّنْيَا:
1. لِقَاءُ الْإِخْوَانِ.
2. وَ تَفْطِيرُ الصَّائِمِ.
3. وَ التَّهَجُّدُ مِنْ آخِرِ اللَّيْل‏"

خادمة الحوراء زينب 1
13-05-2019, 11:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
********************
اختي الغالية ست صدى ارجوا المعذرة منكم لعدم تمكني على الأجابة على السؤال السابع وقد كلفت الأخت العزيزة ام جعفر بالرد من خلال صفحتها بسبب عطل في الحاسبة ارجوا ان تقبلي عذري مع تقديري لك وللأخت خادمة أم أبيها
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
جواب السؤال الثامن
****************
من خطبة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في أستقبال شهر رمضان:قال صلى الله عليه واله وسلم:
أيها الناس! مَنْ فَطَّرَ مِنْكُمْ صَائِماً مُؤْمِناً فِي هَذَا الشَّهْرِ كَانَ لَهُ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عِتْقُ نَسَمَةٍ وَمَغْفِرَةٌ لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ. قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! فَلَيْسَ كُلُّنَا يَقْدِرُ عَلَى ذَلِكَ، فَقَالَ (صلى الله عليه وآله)اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشَرْبَةٍ مِنْ مَاءٍ. أَيُّهَا النَّاسُ! مَنْ حَسَّنَ مِنْكُمْ فِي هَذَا الشَّهْرِ خُلُقَهُ كَانَ لَهُ جَوَازاً عَلَى الصِّرَاطِ يَوْمَ تَزِلُّ فِيهِ الأَقْدَامُ وَمَنْ خَفَّفَ فِي هَذَا الشَّهْرِ عَمَّا مَلَكَتْ يَمِينُهُ خَفَّفَ اللَّهُ عَلَيْهِ حِسَابَهُ وَمَنْ كَفَّ فِيهِ شَرَّهُ كَفَّ اللَّهُ عَنْهُ غَضَبَهُ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ أَكْرَمَ فِيهِ يَتِيماً أَكْرَمَهُ اللَّهُ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ وَصَلَ فِيهِ رَحِمَهُ وَصَلَهُ اللَّهُ بِرَحْمَتِهِ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ قَطَعَ فِيهِ رَحِمَهُ قَطَعَ اللَّهُ عَنْهُ رَحْمَتَهُ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ تَطَوَّعَ فِيهِ بِصَلاةٍ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بَرَاءَةً مِنَ النَّارِ وَمَنْ أَدَّى فِيهِ فَرْضاً كَانَ لَهُ ثَوَابُ مَنْ أَدَّى سَبْعِينَ فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ مِنَ الشُّهُورِ وَمَنْ أَكْثَرَ فِيهِ مِنَ الصَّلاةِ عَلَيَّ ثَقَّلَ اللَّهُ مِيزَانَهُ يَوْمَ تَخِفُّ الْمَوَازِينُ وَمَنْ تَلا فِيهِ آيَةً مِنَ الْقُرْآنِ كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ خَتَمَ الْقُرْآنَ فِي غَيْرِهِ مِنَ الشُّهُورِ.
قال رسول الله ( صلى الله عليه و آله )يَا عَلِيُّ، ثَلَاثٌ فَرَحَاتٌ لِلْمُؤْمِنِ فِي الدُّنْيَا:لِقَاءُ الْإِخْوَانِ.وَتَفْطِيرُ الصَّائِمِ.وَالتَّهَجُّدُ مِنْ آخِرِ اللَّيْل‏
قَالَ النَّبِيُّ ( صلى الله عليه وآله ) :
مَنْ فَطَّرَ فِي هَذَا الشَّهْرِ مُؤْمِناً صَائِماً كَانَ لَهُ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِتْقُ رَقَبَةٍ وَمَغْفِرَةٌ لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ.
فَقِيلَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! لَيْسَ كُلُّنَا نَقْدِرُ عَلَى أَنْ نُفَطِّرَ صَائِماً؟
فَقَالَ (صلى الله عليه و آله ) :
إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى كَرِيمٌ يُعْطِي هَذَا الثَّوَابَ مِنْكُمْ مَنْ لَمْ يَقْدِرْ إِلَّا عَلَى مَذْقَةٍ مِنْ لَبَنٍ يُفَطِّرُ بِهَا صَائِماً أَوْ شَرْبَةٍ مِنْ مَاءِ عَذْبٍ أَوْ تُمَيْرَاتٍ لَا يَقْدِرُ عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ.
قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: مَن فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر كان له بذلك عند اللهِ عتقُ رقبة ومغفرةٌ لِما مضى مِن ذنوبه. .
وسائل الشيعة للحرّ العاملي 227:4 ـ كتاب الصوم
عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِمْ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا.
وفي الدعاء المأثور لمن أكلت عنده: عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: أَفْطَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ فَقَالَ:أَفْطَرَ عِنْدَكُم الصَّائِمُونَ وَأَكَلَ طَعَامَكُمْ الْأَبْرَارُ وَصَلَّتْ عَلَيْكُمْ الْمَلَائِكَةُ.

فداء الكوثر(ام فاطمة)
14-05-2019, 06:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓
⛓⛓⛓⛓ ( جواب السؤال الثامن )

عبادة الصوم عبادة فريدة من نوعها، سواء في طريقة إتيانها أم في تحصيل ثوابها، أما في طريقة إتيانها في عبادة سلبية، بمعنى أنها تقوم على المنع والكف والحبس، وليس ذلك في عبادة غيرها، وأما في تحصيل ثوابها فهذا يوضحه قول الله عز وجل كما في الحديث القدسي:" كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به"*.

*
: وجعل الله تعالى فريضة الصوم التي من شروطها هي التقوى ولهذا جعل " النبي صلى الله عليه واله وسلم التقوى في الصوم شرطا لمغفرة الذنوب، وهذا هو المقصود من(الإيمان والاحتساب) في قوله صلى الله عليه واله وسلم: من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه .*
*
ومن لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه"*، وقال أيضا:" رب صائم حظه من صيامه الجوع و رب قائم حظه من قيامه السهر"*.

*ولأن الصائم التقي ليس كغيره من الناس ولان
الصوم يحقق التقوى، والتقوى تحدد عدد من الأمور حددها في نقاط منها: إتيان المأمور به وترك المنهي عنه، وأما المأمور به؛ فيتمثل في كل عمل يقرب العبد من ربه، وخصوصا ما جاءت الأحاديث بالإكثار منه في شهر رمضان، وذلك مثل: الإخلاص، والتخلق بالأخلاق الفاضلة، وقيام الليل، وقراءة القرآن، والصدقة.

.
✴✴✴✴✴✴✴✴✴✴
✴✴✴✴✴✴✴

حمامة السلام
14-05-2019, 09:05 PM
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
جواب السؤال الثامن:
يعتبر شهر رمضان شهر بركة وعطاء لكل المسلمين لهذا اعتبره الله افضل الشهور لما له من خاصية في كثير من النواحي والجوانب والاوقات ومن كلام لرسول الله .ص. انه قال: في هذا الشهر العظيم واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه بجوع وعطش يوم القيامة وعطشه وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم ووقروا كباركم وارحموا صغاركم وصلوا ارحامكم ..
وتحننوا على ايتام الناس يتحنن عل ايتامكم.1
ايها الناس من فطر منكم صائما مؤمنا في هذا الشهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة ومغفرة لما مضى من ذنوبه ،قيل يارسول ألله :وليس كلنا يقدر على ذلك فقال .ص. :اتقوا النار ولو بشق تمرة ،اتقوا النار ولو بشربة من ماء فإن الله تعالى يهب ذلك الاجر لمن عمل هذا اليسير اذا لم يقدر على اكثر منه.2
فرحة الصائم في يوم قائض شربة ماء عند افطاره لانها تروي عطشه ،فاذا قدمت قدح ماء للصائم جعل الله لك اجر لانك ساعدت بان ارتوى الصائم بهذه الشربة .
وكذلك دعى الاسلام في هذ الشهر للتكافل الاجتماعي وان يساعد الغني الفقير بما يجود به على الفقير حتى ولو لم يدعوه الى بيته وعمل مائدة افطار له بان يمنحه سلة رمضانية حاوية على مواد غذائية تعينه على التقوت عليها خلال الشهر الفضيل .
جعلنا واياكم من الذين يساهمون ويتكفلون بمساعدة ورعاية من يحتاج الى مد يد العون له وخصوصا في هذا الشهر الفضيل..
*****••••
المصدر :
1،2
مفاتيح الجنان للشيخ القمي .
الفصل الثالث :في فضل شهر رمضان و اعماله ،وخطبة النبي.ص.

صدى المهدي
14-05-2019, 09:36 PM
الرد
===
قال رسول الله (ص) في خطبته في فضل شهر رمضان : أيها الناس !..من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر ، كان له بذلك عند الله عتق رقبةٍ ، ومغفرة لما مضى من ذنوبه .
قيل : يا رسول الله (ص) !..وليس كلنا يقدر على ذلك ، فقال (ص) : اتقوا النار ولو بشربةٍ من ماء
قال الصادق (ع) : أيما مؤمن أطعم مؤمناً ليلةً من شهر رمضان ، كتب الله له بذلك مثل أجر من أعتق ثلاثين نسمة ًمؤمنةً ، وكان له بذلك عند الله عزّ وجلّ دعوة مستجابة

يتضح من هذا الحديث وغيرها مدى قرب من سعى إلى إفطار الصائمين غلى الله سبحانه وتعالى .. فهو عمل له من الأجر ما لايصفه الواصفون



اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وجزاكم الله خيرا
جواب ممتاز ومبارك
شكرا لكم

صدى المهدي
14-05-2019, 09:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
🌿🦋🌿🦋🌿🦋🌿🦋🌿🦋🌿
يتضح لنا من خطبة الرسول في استقبال شهر رمضان في هذا المقطع
يّها النّاس من فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشّهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة، و مغفرة لما مضى من ذنوبه، قيل: يا رسول الله! و ليس كلّنا يقدر على ذلك، فقال عليه السّلام: اتّقوا النار و لو بشقّ تمرة، اتّقوا النار و لو بشربة من ماء. ان تفطير الصائم هي من أبرز مصاديق التقوى والتقرب الى الله سبحانه وتعالى في شهر رمضان وكذلك الأحاديث الشريفة تؤكد على ذلك كما هو مروي عن

النَّبِيُّ ( صلى الله عليه و آله ) :" مَنْ فَطَّرَ فِي هَذَا الشَّهْرِ مُؤْمِناً صَائِماً كَانَ لَهُ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ عِتْقُ رَقَبَةٍ ، وَ مَغْفِرَةٌ لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ " .فَقِيلَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! لَيْسَ كُلُّنَا نَقْدِرُ عَلَى أَنْ نُفَطِّرَ صَائِماً؟فَقَالَ (صلى الله عليه و آله ) :" إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى كَرِيمٌ يُعْطِي هَذَا الثَّوَابَ مِنْكُمْ مَنْ لَمْ يَقْدِرْ إِلَّا عَلَى مَذْقَةٍ مِنْ لَبَنٍ يُفَطِّرُ بِهَا صَائِماً ، أَوْ شَرْبَةٍ مِنْ مَاءِ عَذْبٍ ، أَوْ تُمَيْرَاتٍ لَا يَقْدِرُ عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ 1 (https://www.islam4u.com/ar/khair-alkalam/%D8%AB%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D8%AA%D9%81%D8%B7%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86#footnote1_6ujr952) .
عن الصّادق (عليه السلام) : انّ أيّما مؤمن أطعم مؤمناً لقمة في شهر رمضان كتب الله له أجر من أعتق ثلاثين رقبة مؤمنة وكان له عند الله تعالى دعوة مستجابة .

الفرحات الثلاث





قال رسول الله ( صلى الله عليه و آله ): "يَا عَلِيُّ، ثَلَاثٌ فَرَحَاتٌ لِلْمُؤْمِنِ فِي الدُّنْيَا:
1. لِقَاءُ الْإِخْوَانِ.
2. وَ تَفْطِيرُ الصَّائِمِ.
3. وَ التَّهَجُّدُ مِنْ آخِرِ اللَّيْل‏"





اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وجزاكم الله خيرا
جواب ممتاز ومبارك
شكرا لكم

صدى المهدي
14-05-2019, 09:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
********************
اختي الغالية ست صدى ارجوا المعذرة منكم لعدم تمكني على الأجابة على السؤال السابع وقد كلفت الأخت العزيزة ام جعفر بالرد من خلال صفحتها بسبب عطل في الحاسبة ارجوا ان تقبلي عذري مع تقديري لك وللأخت خادمة أم أبيها
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
جواب السؤال الثامن
****************
من خطبة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في أستقبال شهر رمضان:قال صلى الله عليه واله وسلم:
أيها الناس! مَنْ فَطَّرَ مِنْكُمْ صَائِماً مُؤْمِناً فِي هَذَا الشَّهْرِ كَانَ لَهُ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عِتْقُ نَسَمَةٍ وَمَغْفِرَةٌ لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ. قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! فَلَيْسَ كُلُّنَا يَقْدِرُ عَلَى ذَلِكَ، فَقَالَ (صلى الله عليه وآله)اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشَرْبَةٍ مِنْ مَاءٍ. أَيُّهَا النَّاسُ! مَنْ حَسَّنَ مِنْكُمْ فِي هَذَا الشَّهْرِ خُلُقَهُ كَانَ لَهُ جَوَازاً عَلَى الصِّرَاطِ يَوْمَ تَزِلُّ فِيهِ الأَقْدَامُ وَمَنْ خَفَّفَ فِي هَذَا الشَّهْرِ عَمَّا مَلَكَتْ يَمِينُهُ خَفَّفَ اللَّهُ عَلَيْهِ حِسَابَهُ وَمَنْ كَفَّ فِيهِ شَرَّهُ كَفَّ اللَّهُ عَنْهُ غَضَبَهُ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ أَكْرَمَ فِيهِ يَتِيماً أَكْرَمَهُ اللَّهُ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ وَصَلَ فِيهِ رَحِمَهُ وَصَلَهُ اللَّهُ بِرَحْمَتِهِ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ قَطَعَ فِيهِ رَحِمَهُ قَطَعَ اللَّهُ عَنْهُ رَحْمَتَهُ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَمَنْ تَطَوَّعَ فِيهِ بِصَلاةٍ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بَرَاءَةً مِنَ النَّارِ وَمَنْ أَدَّى فِيهِ فَرْضاً كَانَ لَهُ ثَوَابُ مَنْ أَدَّى سَبْعِينَ فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ مِنَ الشُّهُورِ وَمَنْ أَكْثَرَ فِيهِ مِنَ الصَّلاةِ عَلَيَّ ثَقَّلَ اللَّهُ مِيزَانَهُ يَوْمَ تَخِفُّ الْمَوَازِينُ وَمَنْ تَلا فِيهِ آيَةً مِنَ الْقُرْآنِ كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ خَتَمَ الْقُرْآنَ فِي غَيْرِهِ مِنَ الشُّهُورِ.
قال رسول الله ( صلى الله عليه و آله )يَا عَلِيُّ، ثَلَاثٌ فَرَحَاتٌ لِلْمُؤْمِنِ فِي الدُّنْيَا:لِقَاءُ الْإِخْوَانِ.وَتَفْطِيرُ الصَّائِمِ.وَالتَّهَجُّدُ مِنْ آخِرِ اللَّيْل‏
قَالَ النَّبِيُّ ( صلى الله عليه وآله ) :
مَنْ فَطَّرَ فِي هَذَا الشَّهْرِ مُؤْمِناً صَائِماً كَانَ لَهُ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِتْقُ رَقَبَةٍ وَمَغْفِرَةٌ لِمَا مَضَى مِنْ ذُنُوبِهِ.
فَقِيلَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! لَيْسَ كُلُّنَا نَقْدِرُ عَلَى أَنْ نُفَطِّرَ صَائِماً؟
فَقَالَ (صلى الله عليه و آله ) :
إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى كَرِيمٌ يُعْطِي هَذَا الثَّوَابَ مِنْكُمْ مَنْ لَمْ يَقْدِرْ إِلَّا عَلَى مَذْقَةٍ مِنْ لَبَنٍ يُفَطِّرُ بِهَا صَائِماً أَوْ شَرْبَةٍ مِنْ مَاءِ عَذْبٍ أَوْ تُمَيْرَاتٍ لَا يَقْدِرُ عَلَى أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ.
قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: مَن فطّر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر كان له بذلك عند اللهِ عتقُ رقبة ومغفرةٌ لِما مضى مِن ذنوبه. .
وسائل الشيعة للحرّ العاملي 227:4 ـ كتاب الصوم
عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِمْ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا.
وفي الدعاء المأثور لمن أكلت عنده: عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: أَفْطَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ فَقَالَ:أَفْطَرَ عِنْدَكُم الصَّائِمُونَ وَأَكَلَ طَعَامَكُمْ الْأَبْرَارُ وَصَلَّتْ عَلَيْكُمْ الْمَلَائِكَةُ.

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وجزاكم الله خيرا
جواب ممتاز ومبارك
شكرا لكم والى خادمة ام ابيها
ب الخدمة عزيزتي لاشكر ع واجب

صدى المهدي
14-05-2019, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓
⛓⛓⛓⛓ ( جواب السؤال الثامن )

عبادة الصوم عبادة فريدة من نوعها، سواء في طريقة إتيانها أم في تحصيل ثوابها، أما في طريقة إتيانها في عبادة سلبية، بمعنى أنها تقوم على المنع والكف والحبس، وليس ذلك في عبادة غيرها، وأما في تحصيل ثوابها فهذا يوضحه قول الله عز وجل كما في الحديث القدسي:" كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به"*.

*
: وجعل الله تعالى فريضة الصوم التي من شروطها هي التقوى ولهذا جعل " النبي صلى الله عليه واله وسلم التقوى في الصوم شرطا لمغفرة الذنوب، وهذا هو المقصود من(الإيمان والاحتساب) في قوله صلى الله عليه واله وسلم: من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه .*
*
ومن لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه"*، وقال أيضا:" رب صائم حظه من صيامه الجوع و رب قائم حظه من قيامه السهر"*.

*ولأن الصائم التقي ليس كغيره من الناس ولان
الصوم يحقق التقوى، والتقوى تحدد عدد من الأمور حددها في نقاط منها: إتيان المأمور به وترك المنهي عنه، وأما المأمور به؛ فيتمثل في كل عمل يقرب العبد من ربه، وخصوصا ما جاءت الأحاديث بالإكثار منه في شهر رمضان، وذلك مثل: الإخلاص، والتخلق بالأخلاق الفاضلة، وقيام الليل، وقراءة القرآن، والصدقة.

.
✴✴✴✴✴✴✴✴✴✴
✴✴✴✴✴✴✴

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وجزاكم الله خيرا
جواب ممتاز ومبارك
شكرا لكم

صدى المهدي
14-05-2019, 09:39 PM
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
جواب السؤال الثامن:
يعتبر شهر رمضان شهر بركة وعطاء لكل المسلمين لهذا اعتبره الله افضل الشهور لما له من خاصية في كثير من النواحي والجوانب والاوقات ومن كلام لرسول الله .ص. انه قال: في هذا الشهر العظيم واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه بجوع وعطش يوم القيامة وعطشه وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم ووقروا كباركم وارحموا صغاركم وصلوا ارحامكم ..
وتحننوا على ايتام الناس يتحنن عل ايتامكم.1
ايها الناس من فطر منكم صائما مؤمنا في هذا الشهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة ومغفرة لما مضى من ذنوبه ،قيل يارسول ألله :وليس كلنا يقدر على ذلك فقال .ص. :اتقوا النار ولو بشق تمرة ،اتقوا النار ولو بشربة من ماء فإن الله تعالى يهب ذلك الاجر لمن عمل هذا اليسير اذا لم يقدر على اكثر منه.2
فرحة الصائم في يوم قائض شربة ماء عند افطاره لانها تروي عطشه ،فاذا قدمت قدح ماء للصائم جعل الله لك اجر لانك ساعدت بان ارتوى الصائم بهذه الشربة .
وكذلك دعى الاسلام في هذ الشهر للتكافل الاجتماعي وان يساعد الغني الفقير بما يجود به على الفقير حتى ولو لم يدعوه الى بيته وعمل مائدة افطار له بان يمنحه سلة رمضانية حاوية على مواد غذائية تعينه على التقوت عليها خلال الشهر الفضيل .
جعلنا واياكم من الذين يساهمون ويتكفلون بمساعدة ورعاية من يحتاج الى مد يد العون له وخصوصا في هذا الشهر الفضيل..
*****••••
المصدر :
1،2
مفاتيح الجنان للشيخ القمي .
الفصل الثالث :في فضل شهر رمضان و اعماله ،وخطبة النبي.ص.

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وجزاكم الله خيرا
جواب ممتاز ومبارك
شكرا لكم

صدى المهدي
14-05-2019, 09:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاسماء التي شاركت معنا هم

صادق مهدي حسن 8 نقطة
خادمة ام ابيها 8 نقطة
فداء الكوثر8 نقطة
خادمة الحوراء زينب 8 نقطة
حمامة السلام 8 نقطة
ام كرار 7 نقطة
روضة الزهراء 6 نقطة
محبة الزهراء 1 نقطة

الله يبارك بيكم
شكرا للمشاركة والاجوبة الرائعة
انتظروني والسؤال التاسع
يغلق الموضوع
للي يحب يشارك ب الاسئلة السابقة
يرسل الجواب ع الخاص لمدة اقصاها يوم واحد من الان

صدى المهدي
15-05-2019, 12:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلني جواب السيدة ام كرار جواب السؤال الثامن ع الخاص وانا انقله لكم لتعم الفائدة من الاجابة المباركة





جواب السؤال الثامن
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم الشريف
التقوى هي الخوف والحذر من الله جل وعلا والسير الى ما يحب ان يرى عبده من البعد عن المعاصي التي توجب غضبه سبحانه ؛اذن هي اتباع اوامره (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ).
فالدين عقائد وعبادات ومعاملات واداب ؛والصيام ثاني اكبر عبادة في الاسلام وهي علة ذلك ،هي الحكمة التي اراد بها الله من الصيام ؛فالانسان ان لم يتبع أمر الله وهداه تعرض لمزالق الدنيا فهي خضرة نضرة سمها في دسمها ؛مالها يغري ؛نسائها تفتن ؛اهلها وولدها مجبنة مبخلة مشغلة ؛الفتن فيها مشتعلة بأشد قوتها …إذن التقوى هي علة ذلك كله وهي الحكمة التي اراد الله بها لعباده ان يعيشوا عيش المؤمنين بان يكن قولهم سديداً وطعامهم تقياً ولا يعاشروا الا من ينهض بهم الى الله ويدلهم عليه مقاله وان يصاحبوا من هو أقوى منهم ايماناً ،يستطيعوا ان ينافسوه او يقتدوا به ،ليكون لهم اسوة يقول الله جل وعلا في اية واضحة (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله والوسيلة وكونوا مع الصادقين )وفي ايةاخرى (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وابتغوا اليه الوسيلة )فما هي الوسيلة التي تدخلنا الى جنان ورحمة الله ورضوانه هي اتباع محمد صلى الله عليه واله وال بيته اجمعين سلام الله عليهم ؛والاعمال الصالحة، وصحبة الاخيار ،والاستقامة التامة ؛وان نتحاشى غضبه بانتهاك الحرمات ،والعدوان على حقوق الافراد والجماعات …وعليه فيجب ان تكون التقوى ملازمة لجميع الاعمال وليس الصوم وحده ؛فهي فضيلة وسلوك والتزام اتجاه الله والعباد .
اذن كل عبادة صغيرة او كبيرة غايتها وغرضها هو ان تستقر التقوى في القلب ،وتتمكن ،وان تزيد وتربو في قلوب الناس .
فعلينا ان نفتش عن اثار التقوى في صيامنا واثاره في معاملاتنا ؛في قلوبنا ؛في سلوكنا ؛حتى تتحقق الغاية من ذلك .
اللهم اجعلنا من عبادك المتقين وحزبك المفلحين واوليائك الصالحين يارب العالمين وصلى الله على خير الانام محمد واله الطيبين الطاهرين .

صدى المهدي
15-05-2019, 12:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلني جواب السيدة ام كرار جواب السؤال الثامن ع الخاص وانا انقله لكم لتعم الفائدة من الاجابة المباركة





جواب السؤال الثامن
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم الشريف
التقوى هي الخوف والحذر من الله جل وعلا والسير الى ما يحب ان يرى عبده من البعد عن المعاصي التي توجب غضبه سبحانه ؛اذن هي اتباع اوامره (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ).
فالدين عقائد وعبادات ومعاملات واداب ؛والصيام ثاني اكبر عبادة في الاسلام وهي علة ذلك ،هي الحكمة التي اراد بها الله من الصيام ؛فالانسان ان لم يتبع أمر الله وهداه تعرض لمزالق الدنيا فهي خضرة نضرة سمها في دسمها ؛مالها يغري ؛نسائها تفتن ؛اهلها وولدها مجبنة مبخلة مشغلة ؛الفتن فيها مشتعلة بأشد قوتها …إذن التقوى هي علة ذلك كله وهي الحكمة التي اراد الله بها لعباده ان يعيشوا عيش المؤمنين بان يكن قولهم سديداً وطعامهم تقياً ولا يعاشروا الا من ينهض بهم الى الله ويدلهم عليه مقاله وان يصاحبوا من هو أقوى منهم ايماناً ،يستطيعوا ان ينافسوه او يقتدوا به ،ليكون لهم اسوة يقول الله جل وعلا في اية واضحة (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله والوسيلة وكونوا مع الصادقين )وفي ايةاخرى (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وابتغوا اليه الوسيلة )فما هي الوسيلة التي تدخلنا الى جنان ورحمة الله ورضوانه هي اتباع محمد صلى الله عليه واله وال بيته اجمعين سلام الله عليهم ؛والاعمال الصالحة، وصحبة الاخيار ،والاستقامة التامة ؛وان نتحاشى غضبه بانتهاك الحرمات ،والعدوان على حقوق الافراد والجماعات …وعليه فيجب ان تكون التقوى ملازمة لجميع الاعمال وليس الصوم وحده ؛فهي فضيلة وسلوك والتزام اتجاه الله والعباد .
اذن كل عبادة صغيرة او كبيرة غايتها وغرضها هو ان تستقر التقوى في القلب ،وتتمكن ،وان تزيد وتربو في قلوب الناس .
فعلينا ان نفتش عن اثار التقوى في صيامنا واثاره في معاملاتنا ؛في قلوبنا ؛في سلوكنا ؛حتى تتحقق الغاية من ذلك .
اللهم اجعلنا من عبادك المتقين وحزبك المفلحين واوليائك الصالحين يارب العالمين وصلى الله على خير الانام محمد واله الطيبين الطاهرين .




اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وجزاكم الله خيرا
جواب ممتاز ومبارك
شكرا لكم

صدى المهدي
15-05-2019, 12:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاسماء التي شاركت معنا هم

صادق مهدي حسن 8 نقطة
خادمة ام ابيها 8 نقطة
فداء الكوثر8 نقطة
خادمة الحوراء زينب 8 نقطة
حمامة السلام 8 نقطة
ام كرار8 نقطة
روضة الزهراء 6 نقطة
محبة الزهراء 1 نقطة