المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام الحسن عليه السلام في تعريفه للتقوى والحث عليها



محبةالزهراء١٢
20-05-2019, 03:19 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أيامكم بولادة سيدي ومولاي كريم آل محمد الإمام الحسن عليه السلام

قال الإمام الحسن المجتبى عليه السلام في تعريف التقوى والحثّ عليها :*« إنّ الله لم يخلقكم عبثاً ، وليس بتارككم سدىً ، كتب آجالكم ، وقسم بينكم معائشكم ليعرف كلُّ ذي لب منزلة منزلته ، وإنّ ما قدّر له أصابه ، وما صُرف عنه فلن يصيبه ، قد كفاكم مؤونة الدنيا ، وفرّغكم لعبادته ، وحثّكم على الشكر ، وافترض عليكم الذكر ، وأوصاكم بالتقوى ، وجعل التقوى منتهى رضاه ، والتقوى بابُ كلِّ توبة ورأسُ كلِّ حكمة وشرفُ كلِّ عمل ، بالتقوى فاز من فاز من المتّقين ، قال الله تبارك وتعالى :*( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا )*وقال :*( وَيُنَجِّي اللَّـهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )*، فاتّقوا الله عباد الله ، واعلموا أنّ من يتّقِ الله يجعل له مخرجاً من الفتن ، ويسدّده في أمره ، ويُهيّئ له رشده ، ويُفلجه بحجّته ، ويُبيّض وجهه ، ويُعطهِ رغبته مع الذين أنعم الله عليهم من النبيّين والصدّيقين والشهداء والصالحين ، وحسن أُولئك رفيقاً »*
حياة الإمام الحسن : ۱ / ۳٤۳.

الرضا
20-05-2019, 03:40 PM
الأخت الكريمة
( محبة لزهراء12 )
بارك الله تعالى فيكم وأسعد أيامكم وكل عام وانتم بخير
وشكراً على هذا الأختيار الرائع
جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم .

محبةالزهراء١٢
21-05-2019, 09:24 AM
مبارك عليكم ولادة الكريم ابن الكرام
شكرا لمروركم المبارك أخي الكريم ( الرضا )
وفقكم الله تعالى