المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السؤال 16 ( المسابقة الرمضانية الكبرى )



صدى المهدي
21-05-2019, 09:58 PM
https://i.ytimg.com/vi/Lp7m71WnbHU/hqdefault.jpg?custom=true&w=168&h=94&stc=true&jpg444=true&jpgq=90&sp=68&sigh=2GGB0fYOaqdb9AOu35FOGN8gyEk

كان معنا المشاركين ادناه للحقات السابقة
صادق مهدي حسن 15 نقطة
خادمة ام ابيها 15 نقطة
فداء الكوثر15 نقطة
خادمة الحوراء زينب 15 نقطة
حمامة السلام 15 نقطة
ام كرار15 نقطة
روضة الزهراء11 نقطة
(محبة الزهراء12 )4 نقطة
حسين الهادي 3 نقطة

السؤال 16
اعزائي
عشرة اسئلة عن المفاهيم القرانية في االايات
كل واحد ياخذ سؤال لاغير
لاعطاء المجال الى اخوانكم ب المشاركة وعدم تكرار السؤال بين الاعضاء
1-السؤال :

{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ} [سورة آل عمران: 7]

{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ}
- ماذا أراد الله عز وجل بالآيات المتشابهات؟


2-
السؤال :
{ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [سورة القلم: 1].

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا} [الشمس: 1-7].

{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ} [سورة التين: 1].
ما معنى يسطرون؟
الله جل وعلا يُقسم (بالقلم والشمس والتين و...) لماذا؟

3-
السؤال :
في سورة الكهف نقرأ قصّة النبي موسى (عليه السلام) مع العبد الصالح، ولكن نجد اختلاف الإرادة من قبل ذلك العبد في الأفعال الثلاثة:

1- خرق السفينة، يقول: ï´؟فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا´

2-قتل الغلام، يقول: ï´؟فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا

3-اقامة الجدار، يقول: ï´؟فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا.
فما تفسير الاختلاف في الإرادة؟

-4
السؤال :
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ} [سورة الشورى: 20]
الآية الكريمة فيها خياران للعباد: نصيب في الحرث للآخرة وحرث الدنيا.
والحرث الأوّل نصيب في الجنة والحرث الثاني نصيب في الدنيا، ليس له نصيب في الآخرة.
ما هو الحرث الأول والثاني هل هما حرث واحد أو يختلفان؟


5-سؤال

في قول الله سبحانه وتعالى في الآية المباركة: {إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}. (سورة الأحزاب، الآية:
ما معنى «وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا»؟

6-
-السؤال :

لماذا قال تعالى -عن قول الملائكة-: {وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} [البقرة : 30] ولم يقل: (ونقدّسك)؟

7-
السؤال
{وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} [سورة الرحمن: 6]. {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا} [سورة الإسراء:
س: ما معنى سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها؟





8-السؤال :

س: لماذا استثنى إبليس من عباد الله (الْمُخْلَصِينَ)؟ {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [الحجر: 40].


9-السؤال :

قال تعالى: {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي} [الفجر: 27-29].
- لماذا ورد حرف الجر [في] عبادي بدلاً من حرف [مع] عبادي؟



10-السؤال :

{هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} [الإنسان: 1].

س : ما معنى {لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا}؟

انتباه
كل واحد ياخذ سؤال واحد فقط لاغير اي سؤال زيادة لايحتسب وماعطي نقطة اوكي

موفقين يارب

صادق مهدي حسن
21-05-2019, 10:21 PM
جواب السؤال الخامس
/////////////////
(سلِّموا) فتعني التسليم لأوامر نبي الإسلام الأكرم، كما ورد في الآية (65) من سورة النساء (ثمّ لا يجدوا في أنفسهم حرجاً ممّا قضيت ويسلّموا تسليماً).
وكما نقرأ في رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّ أبا بصير سأله فقال: قد عرفت صلاتنا على النّبي، فكيف التسليم؟ قال: «هو التسليم له في الاُمور»(2).
أو أن يكون بمعنى «السلام» على النّبي (صلى الله عليه وآله) بـ (السلام عليك يارسول الله) وما أشبه ذلك، والذي يعني طلب سلامة النّبي (صلى الله عليه وآله) من الله سبحانه.
يروي «أبو حمزة الثمالي» عن «كعب» ـ وهو أحد أصحاب النّبي (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: لمّا نزلت هذه الآية قلنا: قد عرفنا السلام عليك، فكيف نصلّي عليك؟ فقال: «قولوا: اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد، كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد»(1). ومن هذا الحديث تتّضح كيفية الصلاة على النّبي (صلى الله عليه وآله)وكذلك يتّضح معنى «السلام».
وبالرغم من أنّ هذين المعنيين للسلام يبدوان مختلفين تماماً، إلاّ أنّه يمكن عطفهما وإرجاعهما إلى نقطة واحدة إذا دقّقنا فيهما، وهي: التسليم القولي والفعلي للنبي (صلى الله عليه وآله)، لأنّ من يسلّم عليه ويرجو من الله سلامته، يعشقه ويعرفه كنبي مفترض الطاعة.
(تفسير الأمثل)
===================

خادمة الحوراء زينب 1
21-05-2019, 10:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************
جواب السؤال السادس عشر
*********************
ج/س/2
************
(بسم الله الرحمن الرحيم ن والقلم وما يسطرون ما انت بنعمة ربك بمجنون) قال فحدثني ابي عن ابن ابي عمير عن عبدالرحمن (عبدالرحيم ط) القصير عن ابي عبدالله عليه السلام قال سألته عن ن والقلم، قال: إن الله خلق القلم من شجرة في الجنة يقال لها الخلد ثم قال لنهر في الجنة كن مدادا فجمد النهر وكان أشد بياضا من الثلج وأحلى من الشهد ثم قال للقلم اكتب قال وما اكتب يا رب قال اكتب ما كان وما هو كأين إلى يوم القيامة، فكتب القلم في رق أشد بياضا من الفضة وأصفى من الياقوت ثمطواه فجعله في ركن العرش ثم ختم على فم القلم فلم ينطق بعد ولا ينطق ابدا، فهو الكتاب المكنون الذي منه النسخ كلها، أو لستم عربا فكيف لا تعرفون معنى الكلام، وأحدكم يقول لصاحبه انسخ ذلك الكتاب أو ليس إنما ينسخ من كتاب اخذ من الاصل وهو قوله: إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون قوله (وما يسطرون) أي ما يكتبون وهو قسم وجوابه (ما انت بنعمة ربك بمجنون) قوله (ان لك لاجرا غير ممنون) أي لا نمن عليك فيما نعطيك من عظيم الثواب قوله (فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون) بأيكم تفتنون هكذا نزلت في بني امية بأيكم أي حبتر وزفر وعلي.

خادمة ام أبيها
21-05-2019, 11:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃

ج س ١٠*
هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} [الإنسان: 1].

س : ما معنى {لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا}؟
ج/ قوله تعالى. " هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة وتحققه أي قد أتى على الانسان " الخ " ولعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن " هل " في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني " هل " كما ذكره بعضهم.والمراد بالانسان الجنس. وأما قول بعضهم: إن المراد به آدم عليه السلام فلا يلائمه قوله في الآية التالية: " إنا خلقنا الانسان من نطفة ".والحين قطعة من الزمان محدودة قصيرة كانت أو طويلة، والدهر الزمان الممتد من دون تحديد ببداية أو نهاية.وقوله: " شيئا مذكورا " أي شيئا يذكر باسمه في المذكورات أي كان يذكر مثلا الأرض والسماء والبر والبحر وغير ذلك ولا يذكر الانسان لأنه لم يوجد بعد حتى وجدفقيل: الانسان فكونه مذكورا كناية عن كونه موجودا بالفعل فالنفي في قوله: " لم يكن شيئا مذكورا متوجه إلى كونه شيئا مذكورا لا إلى أصل كونه شيئا فقد كان شيئا ولم يكن شيئا مذكورا ويؤيده قوله: " إنا خلقنا الانسان من نطفة " الخ فقد كان موجودا بمادته ولم يتكون بعد إنسانا بالفعل والآية وما يتلوها من الآيات واقعة في سياق الاحتجاج يبين بها أن الانسان حادث يحتاج في وجوده إلى صانع يصنعه وخالق يخلقه، وقد خلقه ربه وجهزه التدبير الربوبي بأدوات الشعور من السمع والبصر يهتدي بها إلى السبيل الحق الذي من الواجب أن يسلكه مدى حياته فان كفر فمصيره إلى عذاب أليم وان قوله تعالى. " هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة وتحققه أي قد أتى على الانسان " الخ " ولعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن " هل " في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني " هل " كما ذكره بعضهم.والمراد بالانسان الجنس. وأما قول بعضهم: إن المراد به آدم عليه السلام فلا يلائمه قوله في الآية التالية: " إنا خلقنا الانسان من نطفة ".والحين قطعة من الزمان محدودة قصيرة كانت أو طويلة، والدهر الزمان الممتد من دون تحديد ببداية أو نهاية.وقوله: " شيئا مذكورا " أي شيئا يذكر باسمه في المذكورات أي كان يذكر مثلا الأرض والسماء والبر والبحر وغير ذلك ولا يذكر الانسان لأنه لم يوجد بعد حتى وجدفقيل: الانسان فكونه مذكورا كناية عن كونه موجودا بالفعل فالنفي في قوله: " لم يكن شيئا مذكورا متوجه إلى كونه شيئا مذكورا لا إلى أصل كونه شيئا فقد كان شيئا ولم يكن شيئا مذكورا ويؤيده قوله: " إنا خلقنا الانسان من نطفة " الخ فقد كان موجودا بمادته ولم يتكون بعد إنسانا بالفعل والآية وما يتلوها من الآيات واقعة في سياق الاحتجاج يبين بها أن الانسان حادث يحتاج في وجوده إلى صانع يصنعه وخالق يخلقه، وقد خلقه ربه وجهزه التدبير الربوبي بأدوات الشعور من السمع والبصر يهتدي بها إلى السبيل الحق الذي من الواجب أن يسلكه مدى حياته فان كفر فمصيره إلى عذاب أليم وان شكر فإلى نعيم مقيم. تفسير فإلى نعيم مقيم.
المصدر / تفسير الميزان---السيد الطبطبائي ---ج ٢٠*.
ص ١٢٠-١٢١

Om karar
22-05-2019, 12:09 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جواب السؤال الثامن
………………………ظ©

بخلاف الوصف فإنه يدل على استقرار التلبس وصيرورة المعنى الوصفي ملكة لا تفارق الانسان ففرق بين قولنا الذين أشركوا والذين صبروا والذين ظلموا والذين يعتدون وبين قولنا المشركين والصابرين والظالمين والمعتدين فالشاكرون هم الذين ثبت فيهم وصف الشكر واستقرت فيهم هذه الفضيلة وقد بان أن الشكرالمطلق هو أن لا يذكر العبد شيئا وهو نعمة إلا وذكر الله معه ولا يمس شيئا وهو نعمة إلا ويطيع الله فيه.
فقد تبين أن الشكر لا يتم إلا مع الاخلاص لله سبحانه علما وعملا فالشاكرون هم المخلصون لله الذين لا مطمع للشيطان فيهم.
ويظهر هذه الحقيقة مما حكاه الله تعالى عن إبليس قال تعالى قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين: ص - 83 وقال تعالى قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين: الحجر - 40 فلم يستثن من إغوائه أحدا إلا المخلصين وأمضاه الله سبحانه من غير رد وقال تعالى قال فبما أغويتني لاقعدن لهم صراطك المستقيم ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين: الأعراف - 17 وقوله ولا تجد الخ بمنزلة الاستثناء فقد بدل المخلصين بالشاكرين وليس إلا لان الشاكرين هم المخلصون الذين لا مطمع للشيطان فيهم ولا صنع له لديهم وإنما صنعه وكيده إنساء مقام الربوبية والدعوة إلى المعصية.




تفسير الميزان للعلامة الطبا طبائي

حسين الهادي
22-05-2019, 03:01 AM
جواب السؤال الاول

آيات متشابهات أو متشابهات هي الايات القرآنية المتشابهة التي تحمل أكثر من تفسير





المتشابهات هي التي تشابهت على اليهود، و هي الحروف المقطعة النازلة في أوائل عدة من السور القرآنية مثل الم


و حم، و ذلك أن اليهود أولوها على حساب الجمل، فطلبوا أن يستخرجوا منها مدة بقاء هذه الأمة و عمرها فاشتبه عليهم الأمر


تفسير الميزان



35581

محبةالزهراء١٢
22-05-2019, 04:55 AM
8-السؤال :*

س: لماذا استثنى إبليس من عباد الله (الْمُخْلَصِينَ)؟ {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [الحجر: 40].
الجواب ///
- أن هذا الاستثناء وقع لمّا أخبره الله تعالى بأنه لا قدرة له ولا يد على بعض عباد الله الذين سيعصمهم الله ويحفظهم من كيده وإغوائه وإضلاله، قال الله جل جلاه:" إن عبادي ليس لك عليهم سلطان"-الحجر:42-.
- أنه اطلع على اللوح المحفوظ فوجد أن من عباد الله سبحانه من سيكون في مأمن من إضلاله وإغوائه.
- أنه رأى الجنة والنار فعلم أن لكل أهل، وأن من عباد الله من سينجو من إضلاله وإغوائه ليفوز برضوان الله ودار كرامته.
- أنه كان من المخاطبين بقول الله تعالى:"قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى"، فعلم أن من عباد الله من سيوفقه الله للهداية ويأمنه من الضلالة والشقاوة، وينجو من مكايده والغواية.
- أنه علم أن إغواءه لآدم**وتمكنه من ذلك كان بقدر الله لحكمة عظيمة وأن ذلك سيكون سببا للهبوط إلى الأرض لتكون محط صراع بين الحق والباطل، وأن لكل منهما حزب وأصحاب...
- أنه لو تمكن من إغواء ذرية آدم بكاملها لما كان لخلق الجنة معنى ولما كان لبعثة الرسل وإنزال الكتب مغزى، ولما كان الناس منقسمين إلى أبرار وفجار وإلى أصحاب يمين وشمال.
- علم عدو الله أن قدرة الله تعالى فوق قدرته وأنه إن أمكنه قدرا وكونا من إغواء بعض عباده فلن يمكن من إغواء الكل.

حمامة السلام
22-05-2019, 12:25 PM
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
جواب السؤال :9

- لأنه تعالى أراد تتويج النفوس الطاهرة بتاج العبودية، لتدخل في صف المقرّبين عند الله، ولتحصل على إذن دخول جنان الخلد، فقال سبحانه: {فَادْخُلِي فِي عِبَادِي} أي: في جملة عبادي الصالحين المصطفين الذين رضيت عنهم، وهذه نسبة تشريف وتعظيم. 1.‏ وحرف الجر (في) أفاد هذا المعنى بشكل دقيق، فالدخول في صف المقربين منزلته أعلى وأفضل مما لو قال: دخل معهم.

*****••••
المصدر :
تفسير البيان،للطبرسي. ص .262.

صدى المهدي
22-05-2019, 12:27 PM
8-السؤال :*

س: لماذا استثنى إبليس من عباد الله (الْمُخْلَصِينَ)؟ {إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [الحجر: 40].
الجواب ///
- أن هذا الاستثناء وقع لمّا أخبره الله تعالى بأنه لا قدرة له ولا يد على بعض عباد الله الذين سيعصمهم الله ويحفظهم من كيده وإغوائه وإضلاله، قال الله جل جلاه:" إن عبادي ليس لك عليهم سلطان"-الحجر:42-.
- أنه اطلع على اللوح المحفوظ فوجد أن من عباد الله سبحانه من سيكون في مأمن من إضلاله وإغوائه.
- أنه رأى الجنة والنار فعلم أن لكل أهل، وأن من عباد الله من سينجو من إضلاله وإغوائه ليفوز برضوان الله ودار كرامته.
- أنه كان من المخاطبين بقول الله تعالى:"قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى"، فعلم أن من عباد الله من سيوفقه الله للهداية ويأمنه من الضلالة والشقاوة، وينجو من مكايده والغواية.
- أنه علم أن إغواءه لآدم**وتمكنه من ذلك كان بقدر الله لحكمة عظيمة وأن ذلك سيكون سببا للهبوط إلى الأرض لتكون محط صراع بين الحق والباطل، وأن لكل منهما حزب وأصحاب...
- أنه لو تمكن من إغواء ذرية آدم بكاملها لما كان لخلق الجنة معنى ولما كان لبعثة الرسل وإنزال الكتب مغزى، ولما كان الناس منقسمين إلى أبرار وفجار وإلى أصحاب يمين وشمال.
- علم عدو الله أن قدرة الله تعالى فوق قدرته وأنه إن أمكنه قدرا وكونا من إغواء بعض عباده فلن يمكن من إغواء الكل.

السلام عليكم ورحمة الله

عزيزتي من فضلك اختاري سؤال اخر لان سؤال رقم 8 تم الاجابة عليه من قبل السيدة ام كرار
واني ذكرت انه لايمكن تكرار الاجوبة
ممنونة جدا منك عزيزتي
عذرا لكم

محبةالزهراء١٢
22-05-2019, 03:08 PM
عفوا أختي الفاضلة لم أكن منتبه لجواب السؤال الثامن من قبل الاخت الكريمة
-4*
السؤال :*
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ} [سورة الشورى: 20]
الآية الكريمة فيها خياران للعباد: نصيب في الحرث للآخرة وحرث الدنيا.
والحرث الأوّل نصيب في الجنة والحرث الثاني نصيب في الدنيا، ليس له نصيب في الآخرة.
ما هو الحرث الأول والثاني هل هما حرث واحد أو يختلفان؟
الجواب :
(الحرث) في اللغة يعني الكسب، وفلان يحرث لعياله ويحترث أي: يكتسب.
وهو في الآية الكريمة يختلف مورده «فمَن كان يريد بعمله نفع الآخرة ويعمل لها، نُجازِه بعمله ونضاعف له ثواب عمله، فنعطيه على الواحد عشرة ونزيد على ذلك ما نشاء. ومَن كان يريد بعمله نفع الدنيا، نعطِه نصيبًا من الدنيا، لا جميع ما يريده بل على حسب ما تقتضيه الحكمة» [انظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏9، ص: 41].
أي: طبقًا لما يعمل له؛ هل للدنيا أو للآخرة؟ فالأول له نصيب في الآخرة لأنه يعمل لها، والثاني ليس له نصيب في الآخرة لأنه لايعمل لها بل للدنيا

فداء الكوثر(ام فاطمة)
22-05-2019, 03:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓

السؤال :*3
في سورة الكهف نقرأ قصّة النبي موسى (عليه السلام) مع العبد الصالح، ولكن نجد اختلاف الإرادة من قبل ذلك العبد في الأفعال الثلاثة:

1- خرق السفينة، يقول:*ï´؟فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا´

2-قتل الغلام، يقول:*ï´؟فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا

3-اقامة الجدار، يقول:*ï´؟فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا.

فما تفسير الاختلاف في الإرادة؟؟

تفسيرها ورد بكلمات كثيره بمعنى :
وربطنا " ، شددنا ، " على قلوبهم " ، بالصبر والتثبيت وقويناهم بنور الإيمان حتى صبروا على هجران دار قومهم ، ومفارقة ما كانوا فيه من العز وخصب العيش وفروا بدينهم إلى الكهف

، " إذ قاموا " ، بين يدي دقيانوس حين عاتبهم على ترك عبادة الأصنام ، " فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعوا من دونه إلها "

، قالوا ذلك لأن قومهم كانوا يعبدون الأوثان ، " لقد قلنا إذاً شططاً " ،

يعني : إن دعونا غير الله لقد قلنا إذاً شططاً ،
: جوراً . و : كذباً . وأصل الشطط و الإشطاط مجازة القدر والإفراط .

🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗🔗

خادمة ام أبيها
22-05-2019, 03:36 PM
[QUOTE=خادمة ام أبيها;573159]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
ً⭐🍒⭐🍒⭐🍒⭐🍒⭐
هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} [الإنسان: 1].

س : ما معنى {لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا}؟
ج/ قوله تعالى. " هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة وتحققه أي قد أتى على الانسان " الخ " ولعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن " هل " في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني " هل " كما ذكره بعضهم.والمراد بالانسان الجنس. وأما قول بعضهم: إن المراد به آدم عليه السلام فلا يلائمه قوله في الآية التالية: " إنا خلقنا الانسان من نطفة ".والحين قطعة من الزمان محدودة قصيرة كانت أو طويلة، والدهر الزمان الممتد من دون تحديد ببداية أو نهاية.وقوله: " شيئا مذكورا " أي شيئا يذكر باسمه في المذكورات أي كان يذكر مثلا الأرض والسماء والبر والبحر وغير ذلك ولا يذكر الانسان لأنه لم يوجد بعد حتى وجدفقيل: الانسان فكونه مذكورا كناية عن كونه موجودا بالفعل فالنفي في قوله: " لم يكن شيئا مذكورا متوجه إلى كونه شيئا مذكورا لا إلى أصل كونه شيئا فقد كان شيئا ولم يكن شيئا مذكورا ويؤيده قوله: " إنا خلقنا الانسان من نطفة " الخ فقد كان موجودا بمادته ولم يتكون بعد إنسانا بالفعل والآية وما يتلوها من الآيات واقعة في سياق الاحتجاج يبين بها أن الانسان حادث يحتاج في وجوده إلى صانع يصنعه وخالق يخلقه، وقد خلقه ربه وجهزه التدبير الربوبي بأدوات الشعور من السمع والبصر يهتدي بها إلى السبيل الحق الذي من الواجب أن يسلكه مدى حياته فان كفر فمصيره إلى عذاب أليم وان قوله تعالى. " هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة وتحققه أي قد أتى على الانسان " الخ " ولعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن " هل " في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني " هل " كما ذكره بعضهم.والمراد بالانسان الجنس. وأما قول بعضهم: إن المراد به آدم عليه السلام فلا يلائمه قوله في الآية التالية: " إنا خلقنا الانسان من نطفة ".والحين قطعة من الزمان محدودة قصيرة كانت أو طويلة، والدهر الزمان الممتد من دون تحديد ببداية أو نهاية.وقوله: " شيئا مذكورا " أي شيئا يذكر باسمه في المذكورات أي كان يذكر مثلا الأرض والسماء والبر والبحر وغير ذلك ولا يذكر الانسان لأنه لم يوجد بعد حتى وجدفقيل: الانسان فكونه مذكورا كناية عن كونه موجودا بالفعل فالنفي في قوله: " لم يكن شيئا مذكورا متوجه إلى كونه شيئا مذكورا لا إلى أصل كونه شيئا فقد كان شيئا ولم يكن شيئا مذكورا ويؤيده قوله: " إنا خلقنا الانسان من نطفة " الخ فقد كان موجودا بمادته ولم يتكون بعد إنسانا بالفعل والآية وما يتلوها من الآيات واقعة في سياق الاحتجاج يبين بها أن الانسان حادث يحتاج في وجوده إلى صانع يصنعه وخالق يخلقه، وقد خلقه ربه وجهزه التدبير الربوبي بأدوات الشعور من السمع والبصر يهتدي بها إلى السبيل الحق الذي من الواجب أن يسلكه مدى حياته فان كفر فمصيره إلى عذاب أليم وان شكر فإلى نعيم مقيم. تفسير فإلى نعيم مقيم.
المصدر / تفسير الميزان---السيد الطبطبائي ---ج ظ¢ظ**.
ص ظ،ظ¢ظ*-ظ،ظ¢ظ،






السؤال :{هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} [الإنسان: 1].
⭐⭐⭐ تعديل الرد ⭐⭐⭐
س : ما معنى {لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا}؟










http://www.ruqayah.net/images/mainline-r-l.gif


http://www.ruqayah.net/images/mainline-r-l.gif










http://www.ruqayah.net/question/images/white.gif


الجواب :هناك أقوال في تفسير قوله تعالى: {لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً}؛ منها: أنّ الإنسان لم يكن شيئاً مذكوراً عندما كان في عالم النطفة والجنين، وإنّما أصبح ممّن يذكر عندما طوى مراحل التكامل فيما بعد؛ ففي حديث ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنه قال: «كان الإنسان مذكوراً في علم الله ولم يكن مذكوراً في عالم الخلق» [انظر: مجمع البيان، ج 10، ص 406].
وجاء في بعض التفاسير أنّ المراد بالإنسان هنا هم العلماء والمفكرون الذين لم يكونوا مذكورين قبل انتشار العلم، وعند وصولهم إلى العلم وانتشاره بين الناس أصبح ذكرهم مشهوراً في حياتهم وبعد موتهم. [انظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏19، ص 244]

خادمة الحوراء زينب 1
22-05-2019, 03:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************
جواب السؤال السادس عشر
*********************
ج/س/2
************
ورد في تفسير {مَا يَسْطُرُونَ} أي: ما يكتبون. وكأنّه قيل: وأصحاب القلم ومسطوراتهم. أو: وما تكتبه الملائكة ممّا يوحى إليهم، وما يكتبونه من أعمال بني آدم. والقسم جملة من الكلام يؤكد بها الخبر بما يجعله في قسم الصواب. [مجمع البيان: 5/ 225]
وقد يأتي أيضًا لأهمية المُقسم به. من هنا تعمل هذه الأقسام على تحريك الفكر في الإنسان كي يمعن النظر في هذه الموضوعات الهامّة من عالم الخليقة، وليتخذ منها سبيلاً إلى الله سبحانه وتعالى.. [ينظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏20، ص: 231]
فيستعمل القرآن الكريم في بعض الآيات صيغة القسم للتأكيد على أهميّة الموضوع الذي يريد بيانه، والقسم تارة يكون بالذات الإلهيّة الطّاهرة، وفي كثير من الموارد يكون بالموجودات المهمّة كالشّمس والقمر والأرض والسّماء وأمثال ذلك.
وفي الآية الأولى وهي أوّل آية من سورة القَلم، يقسم عزّ وجلّ بالقلم، وكل ما يكتبه القلم: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1].
وفي الحقيقة إنّ ما وقع القسم به هنا، وإن كان في الظّاهر موضوعًا صغيرًا، فهو قطعة خشب وقصبة بسيطة أو ما شابه، وشيء من السّوائل الملونة، وأسطرٍ على صفحات متواضعة، إلّا أنّه في الواقع منبع ظهور الحضارات الإنسانيّة وتقدم العلوم والمعارف ويقظة الفكر وتصوير المذاهب والأديان بصورتها الحقيقية، ومصدر التّربية والتعليم والهداية للبشرية.
ومن هنا، فإنّ العلماء يقسّمون أدوار حياة الإنسان إلى دورين رئيسيين هما «مرحلة ما قبل التّاريخ» و «مرحلة ما بعد التّاريخ»، ويقولون إنّ مرحلة ما بعد التاريخ تبدأ من حين اختراع الخط والكتابة، وعندما استطاع الإنسان أن يمسك القلم بيده ويكتب أحداث حياته على الصفحات، وأمّا قبل ذلك فيسمى بمرحلة ما قبل التاريخ.
ويجب أن لا نغفل عن أنّ هذه الآية نزلت في ‏محيط جاهلي أكثر من أي محيط آخر، حيث لم يكن هناك من يهتم بالقلم والكتابة، ولم يصل عدد الذين كانوا يعرفون الكتابة في‏ مكة ـ وهي أكبر مركز عبادي سيّاسي واقتصادي في الحجاز حسب قول بعض العلماء ـ إلى‏ أكثر من عشرين شخصًا!
فالقَسَم بالقلم في مثل هذا المحيط له من العظمة والجلال الكبيرين ما لا يخفى!
ومن فلسفة القسم في القرآن هو أنّه كان يحفز المسلمين على التأمل في الأمور التي يُقسَمُ بها، وفي هذه الآية كان الأمر كذلك، فصار ذلك سبباً في اتساع أمر القراءة والكتابة والتّأليف وترجمة كتب المجتمعات الاخرى، وانتشار العلوم في العالم الإسلامي‏. [نفحات القرآن، ج‏10، ص:252- 253]
وأما بالنسبة إلى سبب القسم بالتين والزيتون وطور سينين والبلد الأمين، فهو على أقوال نذكرها من تفسير الميزان للآيات الكريمة:
فقيل: المراد بالتين والزيتون الفاكهتان المعروفتان أقسم الله بهما لما فيهما من الفوائد الجمة والخواص النافعة، وقيل المراد بهما شجرتا التين والزيتون، وقيل: المراد بالتين الجبل الذي عليه دمشق وبالزيتون الجبل الذي عليه بيت المقدس، ولعل إطلاق اسم الفاكهتين على الجبلين لكونهما منبتيهما ولعل الإقسام بهما لكونهما مبعثي جم غفير من الأنبياء و قيل غير ذلك.
والمراد بطور سينين الجبل الذي كلم الله تعالى فيه موسى بن عمران (عليه السلام)، ويسمى أيضا طور سيناء.
والمراد بهذا البلد الأمين مكة المشرفة لأن الأمن خاصة مشرعة للحرم وهي فيه قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً} [العنكبوت: 67] وفي دعاء إبراهيم (عليه السلام) على ما حكى الله عنه: {رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً} [البقرة: 126]، وفي دعائه ثانياً: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً} [إبراهيم: 35].
*****************************
(بسم الله الرحمن الرحيم ن والقلم وما يسطرون ما انت بنعمة ربك بمجنون) قال فحدثني ابي عن ابن ابي عمير عن عبدالرحمن (عبدالرحيم ط) القصير عن ابي عبدالله عليه السلام قال سألته عن ن والقلم، قال: إن الله خلق القلم من شجرة في الجنة يقال لها الخلد ثم قال لنهر في الجنة كن مدادا فجمد النهر وكان أشد بياضا من الثلج وأحلى من الشهد ثم قال للقلم اكتب قال وما اكتب يا رب قال اكتب ما كان وما هو كأين إلى يوم القيامة، فكتب القلم في رق أشد بياضا من الفضة وأصفى من الياقوت ثمطواه فجعله في ركن العرش ثم ختم على فم القلم فلم ينطق بعد ولا ينطق ابدا، فهو الكتاب المكنون الذي منه النسخ كلها، أو لستم عربا فكيف لا تعرفون معنى الكلام، وأحدكم يقول لصاحبه انسخ ذلك الكتاب أو ليس إنما ينسخ من كتاب اخذ من الاصل وهو قوله: إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون قوله (وما يسطرون) أي ما يكتبون وهو قسم وجوابه (ما انت بنعمة ربك بمجنون) قوله (ان لك لاجرا غير ممنون) أي لا نمن عليك فيما نعطيك من عظيم الثواب قوله (فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون)

خادمة الحوراء زينب 1
22-05-2019, 03:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************
جواب السؤال السادس عشر
*********************
ج/س/2
***********
ورد في تفسير {مَا يَسْطُرُونَ} أي: ما يكتبون. وكأنّه قيل: وأصحاب القلم ومسطوراتهم. أو: وما تكتبه الملائكة ممّا يوحى إليهم، وما يكتبونه من أعمال بني آدم. والقسم جملة من الكلام يؤكد بها الخبر بما يجعله في قسم الصواب. [مجمع البيان: 5/ 225]
وقد يأتي أيضًا لأهمية المُقسم به. من هنا تعمل هذه الأقسام على تحريك الفكر في الإنسان كي يمعن النظر في هذه الموضوعات الهامّة من عالم الخليقة، وليتخذ منها سبيلاً إلى الله سبحانه وتعالى.. [ينظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏20، ص: 231]
فيستعمل القرآن الكريم في بعض الآيات صيغة القسم للتأكيد على أهميّة الموضوع الذي يريد بيانه، والقسم تارة يكون بالذات الإلهيّة الطّاهرة، وفي كثير من الموارد يكون بالموجودات المهمّة كالشّمس والقمر والأرض والسّماء وأمثال ذلك.
وفي الآية الأولى وهي أوّل آية من سورة القَلم، يقسم عزّ وجلّ بالقلم، وكل ما يكتبه القلم: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1].
وفي الحقيقة إنّ ما وقع القسم به هنا، وإن كان في الظّاهر موضوعًا صغيرًا، فهو قطعة خشب وقصبة بسيطة أو ما شابه، وشيء من السّوائل الملونة، وأسطرٍ على صفحات متواضعة، إلّا أنّه في الواقع منبع ظهور الحضارات الإنسانيّة وتقدم العلوم والمعارف ويقظة الفكر وتصوير المذاهب والأديان بصورتها الحقيقية، ومصدر التّربية والتعليم والهداية للبشرية.
ومن هنا، فإنّ العلماء يقسّمون أدوار حياة الإنسان إلى دورين رئيسيين هما «مرحلة ما قبل التّاريخ» و «مرحلة ما بعد التّاريخ»، ويقولون إنّ مرحلة ما بعد التاريخ تبدأ من حين اختراع الخط والكتابة، وعندما استطاع الإنسان أن يمسك القلم بيده ويكتب أحداث حياته على الصفحات، وأمّا قبل ذلك فيسمى بمرحلة ما قبل التاريخ.
ويجب أن لا نغفل عن أنّ هذه الآية نزلت في ‏محيط جاهلي أكثر من أي محيط آخر، حيث لم يكن هناك من يهتم بالقلم والكتابة، ولم يصل عدد الذين كانوا يعرفون الكتابة في‏ مكة ـ وهي أكبر مركز عبادي سيّاسي واقتصادي في الحجاز حسب قول بعض العلماء ـ إلى‏ أكثر من عشرين شخصًا!
فالقَسَم بالقلم في مثل هذا المحيط له من العظمة والجلال الكبيرين ما لا يخفى!
ومن فلسفة القسم في القرآن هو أنّه كان يحفز المسلمين على التأمل في الأمور التي يُقسَمُ بها، وفي هذه الآية كان الأمر كذلك، فصار ذلك سبباً في اتساع أمر القراءة والكتابة والتّأليف وترجمة كتب المجتمعات الاخرى، وانتشار العلوم في العالم الإسلامي‏. [نفحات القرآن، ج‏10، ص:252- 253]
وأما بالنسبة إلى سبب القسم بالتين والزيتون وطور سينين والبلد الأمين، فهو على أقوال نذكرها من تفسير الميزان للآيات الكريمة:
فقيل: المراد بالتين والزيتون الفاكهتان المعروفتان أقسم الله بهما لما فيهما من الفوائد الجمة والخواص النافعة، وقيل المراد بهما شجرتا التين والزيتون، وقيل: المراد بالتين الجبل الذي عليه دمشق وبالزيتون الجبل الذي عليه بيت المقدس، ولعل إطلاق اسم الفاكهتين على الجبلين لكونهما منبتيهما ولعل الإقسام بهما لكونهما مبعثي جم غفير من الأنبياء و قيل غير ذلك.
والمراد بطور سينين الجبل الذي كلم الله تعالى فيه موسى بن عمران (عليه السلام)، ويسمى أيضا طور سيناء.
والمراد بهذا البلد الأمين مكة المشرفة لأن الأمن خاصة مشرعة للحرم وهي فيه قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً} [العنكبوت: 67] وفي دعاء إبراهيم (عليه السلام) على ما حكى الله عنه: {رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً} [البقرة: 126]، وفي دعائه ثانياً: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً} [إبراهيم: 35].
(بسم الله الرحمن الرحيم ن والقلم وما يسطرون ما انت بنعمة ربك بمجنون) قال فحدثني ابي عن ابن ابي عمير عن عبدالرحمن (عبدالرحيم ط) القصير عن ابي عبدالله عليه السلام قال سألته عن ن والقلم، قال: إن الله خلق القلم من شجرة في الجنة يقال لها الخلد ثم قال لنهر في الجنة كن مدادا فجمد النهر وكان أشد بياضا من الثلج وأحلى من الشهد ثم قال للقلم اكتب قال وما اكتب يا رب قال اكتب ما كان وما هو كأين إلى يوم القيامة، فكتب القلم في رق أشد بياضا من الفضة وأصفى من الياقوت ثمطواه فجعله في ركن العرش ثم ختم على فم القلم فلم ينطق بعد ولا ينطق ابدا، فهو الكتاب المكنون الذي منه النسخ كلها، أو لستم عربا فكيف لا تعرفون معنى الكلام، وأحدكم يقول لصاحبه انسخ ذلك الكتاب أو ليس إنما ينسخ من كتاب اخذ من الاصل وهو قوله: إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون قوله (وما يسطرون) أي ما يكتبون وهو قسم وجوابه (ما انت بنعمة ربك بمجنون) قوله (ان لك لاجرا غير ممنون) أي لا نمن عليك فيما نعطيك من عظيم الثواب قوله (فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون) بأيكم تفتنون هكذا نزلت في بني امية

صدى المهدي
22-05-2019, 09:42 PM
جواب السؤال الخامس
/////////////////
(سلِّموا) فتعني التسليم لأوامر نبي الإسلام الأكرم، كما ورد في الآية (65) من سورة النساء (ثمّ لا يجدوا في أنفسهم حرجاً ممّا قضيت ويسلّموا تسليماً).
وكما نقرأ في رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّ أبا بصير سأله فقال: قد عرفت صلاتنا على النّبي، فكيف التسليم؟ قال: «هو التسليم له في الاُمور»(2).
أو أن يكون بمعنى «السلام» على النّبي (صلى الله عليه وآله) بـ (السلام عليك يارسول الله) وما أشبه ذلك، والذي يعني طلب سلامة النّبي (صلى الله عليه وآله) من الله سبحانه.
يروي «أبو حمزة الثمالي» عن «كعب» ـ وهو أحد أصحاب النّبي (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: لمّا نزلت هذه الآية قلنا: قد عرفنا السلام عليك، فكيف نصلّي عليك؟ فقال: «قولوا: اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد، كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد»(1). ومن هذا الحديث تتّضح كيفية الصلاة على النّبي (صلى الله عليه وآله)وكذلك يتّضح معنى «السلام».
وبالرغم من أنّ هذين المعنيين للسلام يبدوان مختلفين تماماً، إلاّ أنّه يمكن عطفهما وإرجاعهما إلى نقطة واحدة إذا دقّقنا فيهما، وهي: التسليم القولي والفعلي للنبي (صلى الله عليه وآله)، لأنّ من يسلّم عليه ويرجو من الله سلامته، يعشقه ويعرفه كنبي مفترض الطاعة.
(تفسير الأمثل)
===================

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
************************
جواب السؤال السادس عشر
*********************
ج/س/2
************
ورد في تفسير {مَا يَسْطُرُونَ} أي: ما يكتبون. وكأنّه قيل: وأصحاب القلم ومسطوراتهم. أو: وما تكتبه الملائكة ممّا يوحى إليهم، وما يكتبونه من أعمال بني آدم. والقسم جملة من الكلام يؤكد بها الخبر بما يجعله في قسم الصواب. [مجمع البيان: 5/ 225]
وقد يأتي أيضًا لأهمية المُقسم به. من هنا تعمل هذه الأقسام على تحريك الفكر في الإنسان كي يمعن النظر في هذه الموضوعات الهامّة من عالم الخليقة، وليتخذ منها سبيلاً إلى الله سبحانه وتعالى.. [ينظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏20، ص: 231]
فيستعمل القرآن الكريم في بعض الآيات صيغة القسم للتأكيد على أهميّة الموضوع الذي يريد بيانه، والقسم تارة يكون بالذات الإلهيّة الطّاهرة، وفي كثير من الموارد يكون بالموجودات المهمّة كالشّمس والقمر والأرض والسّماء وأمثال ذلك.
وفي الآية الأولى وهي أوّل آية من سورة القَلم، يقسم عزّ وجلّ بالقلم، وكل ما يكتبه القلم: {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ} [القلم: 1].
وفي الحقيقة إنّ ما وقع القسم به هنا، وإن كان في الظّاهر موضوعًا صغيرًا، فهو قطعة خشب وقصبة بسيطة أو ما شابه، وشيء من السّوائل الملونة، وأسطرٍ على صفحات متواضعة، إلّا أنّه في الواقع منبع ظهور الحضارات الإنسانيّة وتقدم العلوم والمعارف ويقظة الفكر وتصوير المذاهب والأديان بصورتها الحقيقية، ومصدر التّربية والتعليم والهداية للبشرية.
ومن هنا، فإنّ العلماء يقسّمون أدوار حياة الإنسان إلى دورين رئيسيين هما «مرحلة ما قبل التّاريخ» و «مرحلة ما بعد التّاريخ»، ويقولون إنّ مرحلة ما بعد التاريخ تبدأ من حين اختراع الخط والكتابة، وعندما استطاع الإنسان أن يمسك القلم بيده ويكتب أحداث حياته على الصفحات، وأمّا قبل ذلك فيسمى بمرحلة ما قبل التاريخ.
ويجب أن لا نغفل عن أنّ هذه الآية نزلت في ‏محيط جاهلي أكثر من أي محيط آخر، حيث لم يكن هناك من يهتم بالقلم والكتابة، ولم يصل عدد الذين كانوا يعرفون الكتابة في‏ مكة ـ وهي أكبر مركز عبادي سيّاسي واقتصادي في الحجاز حسب قول بعض العلماء ـ إلى‏ أكثر من عشرين شخصًا!
فالقَسَم بالقلم في مثل هذا المحيط له من العظمة والجلال الكبيرين ما لا يخفى!
ومن فلسفة القسم في القرآن هو أنّه كان يحفز المسلمين على التأمل في الأمور التي يُقسَمُ بها، وفي هذه الآية كان الأمر كذلك، فصار ذلك سبباً في اتساع أمر القراءة والكتابة والتّأليف وترجمة كتب المجتمعات الاخرى، وانتشار العلوم في العالم الإسلامي‏. [نفحات القرآن، ج‏10، ص:252- 253]
وأما بالنسبة إلى سبب القسم بالتين والزيتون وطور سينين والبلد الأمين، فهو على أقوال نذكرها من تفسير الميزان للآيات الكريمة:
فقيل: المراد بالتين والزيتون الفاكهتان المعروفتان أقسم الله بهما لما فيهما من الفوائد الجمة والخواص النافعة، وقيل المراد بهما شجرتا التين والزيتون، وقيل: المراد بالتين الجبل الذي عليه دمشق وبالزيتون الجبل الذي عليه بيت المقدس، ولعل إطلاق اسم الفاكهتين على الجبلين لكونهما منبتيهما ولعل الإقسام بهما لكونهما مبعثي جم غفير من الأنبياء و قيل غير ذلك.
والمراد بطور سينين الجبل الذي كلم الله تعالى فيه موسى بن عمران (عليه السلام)، ويسمى أيضا طور سيناء.
والمراد بهذا البلد الأمين مكة المشرفة لأن الأمن خاصة مشرعة للحرم وهي فيه قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً} [العنكبوت: 67] وفي دعاء إبراهيم (عليه السلام) على ما حكى الله عنه: {رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً} [البقرة: 126]، وفي دعائه ثانياً: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً} [إبراهيم: 35].
*****************************
(بسم الله الرحمن الرحيم ن والقلم وما يسطرون ما انت بنعمة ربك بمجنون) قال فحدثني ابي عن ابن ابي عمير عن عبدالرحمن (عبدالرحيم ط) القصير عن ابي عبدالله عليه السلام قال سألته عن ن والقلم، قال: إن الله خلق القلم من شجرة في الجنة يقال لها الخلد ثم قال لنهر في الجنة كن مدادا فجمد النهر وكان أشد بياضا من الثلج وأحلى من الشهد ثم قال للقلم اكتب قال وما اكتب يا رب قال اكتب ما كان وما هو كأين إلى يوم القيامة، فكتب القلم في رق أشد بياضا من الفضة وأصفى من الياقوت ثمطواه فجعله في ركن العرش ثم ختم على فم القلم فلم ينطق بعد ولا ينطق ابدا، فهو الكتاب المكنون الذي منه النسخ كلها، أو لستم عربا فكيف لا تعرفون معنى الكلام، وأحدكم يقول لصاحبه انسخ ذلك الكتاب أو ليس إنما ينسخ من كتاب اخذ من الاصل وهو قوله: إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون قوله (وما يسطرون) أي ما يكتبون وهو قسم وجوابه (ما انت بنعمة ربك بمجنون) قوله (ان لك لاجرا غير ممنون) أي لا نمن عليك فيما نعطيك من عظيم الثواب قوله (فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون)


اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وال محمد
ًںچƒًںŒ¹ًںچƒًںŒ¹ًںچƒًںŒ¹ًںچƒًںŒ¹ًںچƒًںŒ¹ًںچƒ

ج س ظ،ظ**
هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا} [الإنسان: 1].

س : ما معنى {لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا}؟
ج/ قوله تعالى. " هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة وتحققه أي قد أتى على الانسان " الخ " ولعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن " هل " في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني " هل " كما ذكره بعضهم.والمراد بالانسان الجنس. وأما قول بعضهم: إن المراد به آدم عليه السلام فلا يلائمه قوله في الآية التالية: " إنا خلقنا الانسان من نطفة ".والحين قطعة من الزمان محدودة قصيرة كانت أو طويلة، والدهر الزمان الممتد من دون تحديد ببداية أو نهاية.وقوله: " شيئا مذكورا " أي شيئا يذكر باسمه في المذكورات أي كان يذكر مثلا الأرض والسماء والبر والبحر وغير ذلك ولا يذكر الانسان لأنه لم يوجد بعد حتى وجدفقيل: الانسان فكونه مذكورا كناية عن كونه موجودا بالفعل فالنفي في قوله: " لم يكن شيئا مذكورا متوجه إلى كونه شيئا مذكورا لا إلى أصل كونه شيئا فقد كان شيئا ولم يكن شيئا مذكورا ويؤيده قوله: " إنا خلقنا الانسان من نطفة " الخ فقد كان موجودا بمادته ولم يتكون بعد إنسانا بالفعل والآية وما يتلوها من الآيات واقعة في سياق الاحتجاج يبين بها أن الانسان حادث يحتاج في وجوده إلى صانع يصنعه وخالق يخلقه، وقد خلقه ربه وجهزه التدبير الربوبي بأدوات الشعور من السمع والبصر يهتدي بها إلى السبيل الحق الذي من الواجب أن يسلكه مدى حياته فان كفر فمصيره إلى عذاب أليم وان قوله تعالى. " هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا " الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة وتحققه أي قد أتى على الانسان " الخ " ولعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن " هل " في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني " هل " كما ذكره بعضهم.والمراد بالانسان الجنس. وأما قول بعضهم: إن المراد به آدم عليه السلام فلا يلائمه قوله في الآية التالية: " إنا خلقنا الانسان من نطفة ".والحين قطعة من الزمان محدودة قصيرة كانت أو طويلة، والدهر الزمان الممتد من دون تحديد ببداية أو نهاية.وقوله: " شيئا مذكورا " أي شيئا يذكر باسمه في المذكورات أي كان يذكر مثلا الأرض والسماء والبر والبحر وغير ذلك ولا يذكر الانسان لأنه لم يوجد بعد حتى وجدفقيل: الانسان فكونه مذكورا كناية عن كونه موجودا بالفعل فالنفي في قوله: " لم يكن شيئا مذكورا متوجه إلى كونه شيئا مذكورا لا إلى أصل كونه شيئا فقد كان شيئا ولم يكن شيئا مذكورا ويؤيده قوله: " إنا خلقنا الانسان من نطفة " الخ فقد كان موجودا بمادته ولم يتكون بعد إنسانا بالفعل والآية وما يتلوها من الآيات واقعة في سياق الاحتجاج يبين بها أن الانسان حادث يحتاج في وجوده إلى صانع يصنعه وخالق يخلقه، وقد خلقه ربه وجهزه التدبير الربوبي بأدوات الشعور من السمع والبصر يهتدي بها إلى السبيل الحق الذي من الواجب أن يسلكه مدى حياته فان كفر فمصيره إلى عذاب أليم وان شكر فإلى نعيم مقيم. تفسير فإلى نعيم مقيم.
المصدر / تفسير الميزان---السيد الطبطبائي ---ج ظ¢ظ**.
ص ظ،ظ¢ظ*-ظ،ظ¢ظ،




اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:46 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جواب السؤال الثامن
………………………ظ©

بخلاف الوصف فإنه يدل على استقرار التلبس وصيرورة المعنى الوصفي ملكة لا تفارق الانسان ففرق بين قولنا الذين أشركوا والذين صبروا والذين ظلموا والذين يعتدون وبين قولنا المشركين والصابرين والظالمين والمعتدين فالشاكرون هم الذين ثبت فيهم وصف الشكر واستقرت فيهم هذه الفضيلة وقد بان أن الشكرالمطلق هو أن لا يذكر العبد شيئا وهو نعمة إلا وذكر الله معه ولا يمس شيئا وهو نعمة إلا ويطيع الله فيه.
فقد تبين أن الشكر لا يتم إلا مع الاخلاص لله سبحانه علما وعملا فالشاكرون هم المخلصون لله الذين لا مطمع للشيطان فيهم.
ويظهر هذه الحقيقة مما حكاه الله تعالى عن إبليس قال تعالى قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين: ص - 83 وقال تعالى قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين: الحجر - 40 فلم يستثن من إغوائه أحدا إلا المخلصين وأمضاه الله سبحانه من غير رد وقال تعالى قال فبما أغويتني لاقعدن لهم صراطك المستقيم ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولا تجد أكثرهم شاكرين: الأعراف - 17 وقوله ولا تجد الخ بمنزلة الاستثناء فقد بدل المخلصين بالشاكرين وليس إلا لان الشاكرين هم المخلصون الذين لا مطمع للشيطان فيهم ولا صنع له لديهم وإنما صنعه وكيده إنساء مقام الربوبية والدعوة إلى المعصية.




تفسير الميزان للعلامة الطبا طبائي


اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:47 PM
جواب السؤال الاول

آيات متشابهات أو متشابهات هي الايات القرآنية المتشابهة التي تحمل أكثر من تفسير





المتشابهات هي التي تشابهت على اليهود، و هي الحروف المقطعة النازلة في أوائل عدة من السور القرآنية مثل الم


و حم، و ذلك أن اليهود أولوها على حساب الجمل، فطلبوا أن يستخرجوا منها مدة بقاء هذه الأمة و عمرها فاشتبه عليهم الأمر


تفسير الميزان



35581



اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:47 PM
عفوا أختي الفاضلة لم أكن منتبه لجواب السؤال الثامن من قبل الاخت الكريمة
-4*
السؤال :*
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ} [سورة الشورى: 20]
الآية الكريمة فيها خياران للعباد: نصيب في الحرث للآخرة وحرث الدنيا.
والحرث الأوّل نصيب في الجنة والحرث الثاني نصيب في الدنيا، ليس له نصيب في الآخرة.
ما هو الحرث الأول والثاني هل هما حرث واحد أو يختلفان؟
الجواب :
(الحرث) في اللغة يعني الكسب، وفلان يحرث لعياله ويحترث أي: يكتسب.
وهو في الآية الكريمة يختلف مورده «فمَن كان يريد بعمله نفع الآخرة ويعمل لها، نُجازِه بعمله ونضاعف له ثواب عمله، فنعطيه على الواحد عشرة ونزيد على ذلك ما نشاء. ومَن كان يريد بعمله نفع الدنيا، نعطِه نصيبًا من الدنيا، لا جميع ما يريده بل على حسب ما تقتضيه الحكمة» [انظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏9، ص: 41].
أي: طبقًا لما يعمل له؛ هل للدنيا أو للآخرة؟ فالأول له نصيب في الآخرة لأنه يعمل لها، والثاني ليس له نصيب في الآخرة لأنه لايعمل لها بل للدنيا


اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:48 PM
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
جواب السؤال :9

- لأنه تعالى أراد تتويج النفوس الطاهرة بتاج العبودية، لتدخل في صف المقرّبين عند الله، ولتحصل على إذن دخول جنان الخلد، فقال سبحانه: {فَادْخُلِي فِي عِبَادِي} أي: في جملة عبادي الصالحين المصطفين الذين رضيت عنهم، وهذه نسبة تشريف وتعظيم. 1.‏ وحرف الجر (في) أفاد هذا المعنى بشكل دقيق، فالدخول في صف المقربين منزلته أعلى وأفضل مما لو قال: دخل معهم.

*****••••
المصدر :
تفسير البيان،للطبرسي. ص .262.


اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓⛓

السؤال :*3
في سورة الكهف نقرأ قصّة النبي موسى (عليه السلام) مع العبد الصالح، ولكن نجد اختلاف الإرادة من قبل ذلك العبد في الأفعال الثلاثة:

1- خرق السفينة، يقول:*ï´؟فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا´

2-قتل الغلام، يقول:*ï´؟فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا

3-اقامة الجدار، يقول:*ï´؟فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا.

فما تفسير الاختلاف في الإرادة؟؟

تفسيرها ورد بكلمات كثيره بمعنى :
وربطنا " ، شددنا ، " على قلوبهم " ، بالصبر والتثبيت وقويناهم بنور الإيمان حتى صبروا على هجران دار قومهم ، ومفارقة ما كانوا فيه من العز وخصب العيش وفروا بدينهم إلى الكهف

، " إذ قاموا " ، بين يدي دقيانوس حين عاتبهم على ترك عبادة الأصنام ، " فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعوا من دونه إلها "

، قالوا ذلك لأن قومهم كانوا يعبدون الأوثان ، " لقد قلنا إذاً شططاً " ،

يعني : إن دعونا غير الله لقد قلنا إذاً شططاً ،
: جوراً . و : كذباً . وأصل الشطط و الإشطاط مجازة القدر والإفراط .

ًں”—ًں”—ًں”—ًں”—ًں”—ًں”—ًں”—ًں”—ًں”—


اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا

صدى المهدي
22-05-2019, 09:52 PM
كان معنا المشاركين ادناه للحقات السابقة
صادق مهدي حسن 16 نقطة
خادمة ام ابيها 16 نقطة
فداء الكوثر16 نقطة
خادمة الحوراء زينب 16 نقطة
حمامة السلام16 نقطة
ام كرار16 نقطة
روضة الزهراء12 نقطة
(محبة الزهراء12 )5 نقطة
حسين الهادي 4 نقطة

شكرا لكم كثيرا
الى السؤال التالي
يغلق الموضوع

صدى المهدي
22-05-2019, 10:18 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
جواب السؤال 7 من روضة الزهراء وصلني ع الخاص توا شكرا جزيلا لها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اجواب المسابقه الرمضانية س16





اللهم صلِ على محمد وآل محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جواب سؤال 16:::



السؤال7 :
{وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} [سورة الرحمن: 6]. {تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا} [سورة الإسراء: ظ¤ظ¤].


س: ما معنى سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها؟



الجواب :
إنّ من طبيعة الموجودات ـ من جهة خلقتها أو معنى صفتها ـ أنّها تسبح بحمد الله، إذ كل موجود سواه تعالى حادثٌ، يدعو إلى تعظيمه؛ لحاجته إلى صانع غني بنفسه عن كل شيء سواه.


وقال بعضهم: سل الأرض من شقّ أنهارك؟ وغرس أشجارك؟ وجنى ثمارك؟ فإن لم تجبك حواراً أجابتك اعتباراً.


وهذا التسبيح المجازي حاصل في الجميع، فيحمل عليه، وهو أيضاً من طريق الدلالة أقوى من التسبيح الحقيقي، لأنّه يؤدّي إلى العلم به، بخلاف الحقيقي‏.


[ينظر: التبيان في تفسير القرآن، ج‏6، ص:482- 483، زبدة التفاسير، ج‏4، ص: 38].




================================================== ===========================================

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
شكرا للاجابة المباركة
يبارك الله بكم
شكرا لتواصلكم ف المسابقة
ممنونة جدا
ملاحظة : ارجوا المعذرة لايمكن الاجابة عن اسئلة مضى عليها غير يوم واحد فقط
شكرا لتقبلكم هذ القرار مني حت لانبخس الاعضاء تواجدهم اليومي وحضورهم ف حل الاسئلة بشكل يومي