المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضربات سيف في حرب صفين



خادمة الحوراء زينب 1
29-06-2019, 10:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
*********************
يذكر المرحوم الحاج نوري في كتابه (النجم الثاقب ) نقلا عن محي الدين أربلي فيقول :
كنت جالسا في احد الأيام عند والدي وكان معنا رجل يهذي بالحديث حتى وقعت عمامته من رأسه فبانت في رأسه آثار ضربات سيف فسأله والدي ما هذه الآثار ؟ قال: إنها ضربات سيف تعرضت لها في حرب صفين !
فقال له والدي : لقد وقعت حرب صفين في عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) وهناك فترة زمنيه طويلة تفصلنا عنها فكيف تقول إنها آثار سيف تعرضت له في حرب صفين
فقال : قبل عدة سنوات ذهبت إلى مصر وفي أثناء الطريق التقيت برجل من قبيلة غزه وأصبحنا رفيقين في السفر وكنا نتجاذب الحديث في جميع الموضوعات حتى قادنا إلى حرب صفين فقال الرجل :إذا كنت موجود في حرب صفين لأشبعت سيفي من دماء علي (عليه السلام) وأصحابه .
فقلت له : ولو كنت في حرب صفين لأشبعت سيفي بدماء معاوية وأصحابه وبما إننا من أصحابهما تعال لنتقاتل :
وفعلا تقاتلنا وسالت منا الدماء الغزيرة حتى وقعت أرضا مضرجا بدمي وقد فقدت الوعي تماما …
وبعد فتره رأيت رجلا يوقظني براس رمحه ففتحت عيني فرأيت فارسا قد ترجل من فرسه ومسح بيده الكريمة على جراحاتي فاندملت وشفيت تماما ثم قال ابق هنا ثم ذهب . وبعد لحظات رجع وبيده راس غريمي وبيده الأخرى رمح وقال :
خذ هذا راس عدوك لقد دافعت عنا ونحن ندافع عنك ونحميك فسألته ومن تكون يا سيدي ؟
فقال أنا الحجة بن الحسن صاحب الزمان والمهدي المنتظر ومن سالك ما هذه الآثار قل إنها آثار ضربات سيف في حرب صفين ثم غاب عن ناضري …..
لاحظ اخوتي اخواتي الكرام تصرف الإمام الغيبي المنوط بإرادة الله تعالى الخاصة حيث قام :
أولا: حضوره لإنقاذ الموالي من شيعته .
ثانيا : مسح بيده الكريمة على جروحه فشفيت تماما وباللحظة وهذا يذكرنا بنبي الله عيسى (عليه السلام) والذي سوف يخرج مع الإمام المهدي (عجل الله فرجه) ويصلي خلفه .
ثالثا : قتله لعدو الله وعدو رسوله ووليه وعدو لمواليه وهذا يذكرنا بفعل موسى (عليه السلام) عندما استغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه .
رابعا: إعطائه درجة المشاركة والمساهمة في حرب صفين للموالي حيث نية هذا الرجل الشيعي لو كان فعلا وحقيقة عاش عصر الإمام علي (عليه السلام) لكان من أنصاره وأصحابه المجاهدين بين يديه وكذلك الناصبي لو كان في ذلك العصر لكان من أتباع معاوية لعنه الله . وسبحان الله تعالى تجد إلى هذا اليوم أتباع معاوية ويزيد لعنة الله عليهم والى هذا اليوم أتباع الأئمة المعصومين (عليه السلام) . وهنا نقرأ في زيارة عاشوراء (( اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وبايعت وتابعت على قتله اللهم العنهم جميعا )) حيث المتابعة على قتل الحسين وأصحابه مستمرة إلى هذا اليوم فانتبه أيها الموالي لنفسك وتمسك بالتوسل إلى الله بصاحب العصر والزمان في كل صغيرة وكبيرة عسى الله يعجل فرج مولانا صاحب العصر والزمان آمين رب العالمين ونكون من المجاهدين بين يديه نيه وفعلا وحقيقه آمين رب العالمين .
الُسِلُامٌ ْعلُيَكِ يَاسِيَدِيَ وَيَامٌوَلُايَ يَاصّاحُبّ الُزُمٌانَ رَوَحُيَ لُكِ الُفَدِاء
اللهم عجل لوليك الفرج والنصر والعافية

الرضا
30-06-2019, 06:50 AM
الأخت الكريمة
( خادمة الحوراء زينب 1 )
بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الرائع
وباأنتظار مـواضيعك القـادمه .