المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث ال محمد لاياكلون الصدقة / مصادر سنية



الشيخ عباس محمد
30-06-2019, 06:38 PM
حديث ال محمد لاياكلون الصدقة

( آل ‏‏محمد ‏(ص) ‏لا يأكلون الصدقة )

عدد الروايات : ( 9 )

صحيح البخاري - كتاب الزكاة - باب أخذ صدقة التمر عند صرام النخل وهل يترك الصبي فيمس تمر الصدقة

1414 - حدثنا : ‏ ‏عمر بن محمد بن الحسن الأسدي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن طهمان ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد بن زياد ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ كان رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يؤتى بالتمر عند ‏ ‏صرام ‏ ‏النخل فيجيء هذا بتمره وهذا من تمره ، حتى يصير عنده كوماً من تمر فجعل ‏ ‏الحسن ‏ ‏والحسين ‏ ‏(ر) ‏ ‏يلعبان بذلك التمر ، فأخذ أحدهما تمرة فجعلها في فيه فنظر إليه رسول الله ‏(ص) ‏ ‏فأخرجها من فيه ، فقال : ‏ ‏أما علمت أن آل ‏ ‏محمد ‏ (ص) ‏ ‏لا يأكلون الصدقة.




مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي هريرة (ر)

9014 - حدثنا : ‏ ‏عفان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏قال : ، أخبرنا : ‏ ‏محمد بن زياد ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏يقول ‏: ‏سمعت ‏ ‏أبا القاسم ‏ (ص) ‏ ‏أتي بتمر من تمر ‏ ‏الصدقة ‏ ‏فأمر فيه بأمره فحمل ‏ ‏الحسن ‏ ‏أو ‏ ‏الحسين ‏ ‏على ‏ ‏عاتقه ‏ ‏فجعل لعابه يسيل عليه ، فنظر إليه فإذا هو يلوك تمرة فحرك خده ، وقال : ألقها يا بني أما شعرت ‏ ‏أن آل ‏ ‏محمد ‏ ‏لا يأكلون ‏ ‏الصدقة.





مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أبي هريرة (ر)

27257 - وبإسناده هذا ‏ ‏أتي رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بتمر من تمر ‏ ‏الصدقة ‏، ‏فأمر فيه بأمر ثم حمل ‏ ‏الحسن ‏ ‏أو ‏ ‏الحسين ‏ ‏على ‏ ‏عاتقه ‏ ‏وإذا لعابه يسيل فنظر إليه ، فإذا هو يلوك تمرة من تمر ‏ ‏الصدقة ، قال : فقال : ألقها أما شعرت ‏ ‏أن آل ‏ ‏محمد ‏ (ص) ‏ ‏لا يأكلون ‏ ‏الصدقة.


سنن الدارمي - كتاب الصلاة - باب الدعاء في القنوت

1591 - حدثنا : ‏ ‏عثمان بن عمر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏بريد بن أبي مريم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الحوراء السعدي ‏ ‏قال : قلت ‏ ‏للحسن بن علي ‏ ‏ما تذكر من رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال حملني على عاتقه فأخذت تمرة من تمر الصدقة فأدخلتها في فمي فقال : ‏ ‏ألقها أما شعرت أنا لا تحل لنا الصدقة ، قال وكان يدعو بهذا الدعاء اللهم إهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولا ‏ ‏يقضى عليك ، وإنه لا يذل من واليت تباركت وتعاليت ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏عبيد الله بن موسى ‏ ‏، عن ‏ ‏إسرائيل ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي إسحق ‏ ‏، عن ‏ ‏بريد بن أبي مريم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الحوراء ‏ ‏، عن ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ ‏علمني رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏كلمات أقولهن في ‏ ‏القنوت ‏ ‏في الوتر فذكر ‏ ‏مثله.




النسائي - السنن الكبرى - كتاب قسم الخمس

3359 - أخبرنا : عمرو بن يحيى ، قال : ، حدثنا : محبوب ، قال : ، أخبرنا : أبو إسحاق ، عن شريك ، عن خصيف ، عن مجاهد ، قال : الخمس الذي لله للرسول (ص) كان النبي (ص) ، وقرابته لا يأكلون من الصدقة شيئاًً ، فكان للنبي (ص) خمس الخمس ، ولذي قرابته خمس الخمس ، ولليتامى مثل ذلك ، وللمساكين مثل ذلك ، ولإبن السبيل مثل ذلك.




البيهقي - السنن الكبرى - كتاب قسم الصدقات

12386 - حدثنا : أبو محمد عبد الله بن يوسف الإصبهاني ، ( إملاءً ) وأبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن بالويه المزكي ( قراءة ) قالا : ، أنبأ : أبوبكر محمد بن الحسين بن الحسن القطان ، ثنا : قطن بن إبراهيم القشيري ، ثنا : حفص بن عبد الله ، ثنا : إبراهيم بن طهمان ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة (ر) : أنه قال : كان رسول الله (ص) يؤتى بالتمر عند صرام الناس الصدقة ، فيجيء هذا من تمره ، وهذا من تمره حتى يصير عنده كوم من تمر قال : فجعل الحسن بن علي (ر) يلعب بذلك التمر ، فأخذ تمرة ، فجعلها في فيه ، فنظر إليه رسول الله (ص) ، فأخرجها من فيه وقال : أما علمت أن آل محمد لا يأكلون الصدقة ، أخرجه البخاري في الصحيح ، عن عمر بن محمد بن الحسن ، عن أبيه ، عن إبراهيم بن طهمان.




إبن شبة النميري - تاريخ المدينة - ذكر فضل بني هاشم

983 - حدثنا : هارون بن معروف قال : ، حدثنا : عتاب بن بشير ، عن خصيف ، عن مجاهد ، في قوله : إعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى ، قال : فكان النبي (ص) وذو قرابته لا يأكلون من الصدقة شيئاًً لا تحل لهم ، فللنبي خمس الخمس ، ولذي قرابته خمس الخمس ، ولليتامى مثل ذلك ، وللمساكين مثل ذلك ، ولإبن السبيل مثل ذلك.




الطبري - جامع البيان - سورة الأنفال

14786 - حدثنا : أحمد بن إسحاق ، قال : ، ثنا : أبو أحمد ، قال : ، ثنا : شريك ، عن خصيف ، عن مجاهد ، قال : كان النبي (ص) وأهل بيته لا يأكلون الصدقة ، فجعل لهم خمس الخمس.




أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الهاء

5981 - حدثنا : عبد الله بن محمد بن جعفر ، من أصله ، ثنا : محمد بن إبراهيم بن سعيد ، ثنا : طالوت بن عباد ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن عطاء بن السائب ، قال : أوصى إلي رجل من أهل الكوفة بتركته ، وزعم أنه مولى لآل علي بن أبي طالب ، فقدمت المدينة ، فدخلت على محمد بن علي ، فذكرته له ، فقال : ما أعرفه ، وإن لنا سبايا ، فلا تدفعه إليهم ، ودلني على أم كلثوم بنت علي ، فدخلت عليها ، فإذا عجوز على سرير ، فذكرت لها ، فقالت : ما أعرفه ، وإن مولى لنا يقال له : كيسان أو هرمز أخبرني : أن رسول الله (ص) قال له : يا هرمز - أو قال : يا كيسان - إن آل محمد لا يأكلون الصدقة ، وإن مولى القوم من أنفسهم ، وأنت فلا تأكلها وقالت : أردد هذا المال ، فأقسمه في الأرض التي مات فيها ، رواه الثوري ، وحماد بن زيد ، وورقاء ، عن عطاء نحوه.