المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ⚜🥏حق المؤمن⚜🥏



ارض البقيع
10-08-2019, 07:53 AM
ا🔘🔆🔘🔘🔅🔘🔘
باب حقوق الاخوان واستحباب تذاكرهم وما يناسب ذلك من المطالب🔅🔆
قال رسول الله (ص) : للمؤمن على المؤمن سبعة حقوق واجبة من الله عزّ وجلّ عليه : الإجلال له في عينه ، والودّ له في صدره ، والمواساة له في ماله ، وأن يحرّم غيبته ، وأن يعوده في مرضه ، وأن يشيّع جنازته ، وأن لا يقول فيه بعد موته إلاّ خيراً . ص 222
المصدر: الخصال 2/6 ، أمالي الصدوق ص20
قال الصادق (ع) : يا خيثمة ! . . أقرئ موالينا السلام ، وأوصهم بتقوى الله العظيم ، وأن يعود غنيّهم على فقيرهم ، وقويّهم على ضعيفهم ، وأن يشهد أحياهم جنائز موتاهم ، وأن يتلاقوا في بيوتهم فإنّ لقياهم حياةٌ لأمرنا ، ثمّ رفع يده فقال : رحم الله مَن أحيا أمرنا . ص223
المصدر: قرب الإسناد ص16🔆
قال رسول الله (ص) : إنّ للمسلم على أخيه المسلم من المعروف ستّاً : يسلّم عليه إذا لقيه ، ويعوده إذا مرض ، ويسمته إذا عطس ، ويشهده إذا مات ، ويجيبه إذا دعاه ، ويحبّ له ما يحبّ لنفسه ، ويكره له ما يكره لنفسه .ص225
المصدر: أمالي الطوسي 2/92🔅
قال أمير المؤمنين (ع) : ستّ خصالٍ مَن كنّ فيه كان بين يدي الله وعن يمينه : إنّ الله يحب المرء المسلم الذي يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه ، ويكره له ما يكره لنفسه ، ويناصحه الولاية ، ويعرف فضلي ، ويطأ عقبي ، وينتظر عاقبتي .ص226
المصدر: المحاسن ص9
روي أنه سئل العالم (ع) عن الرجل يصبح مغموماً لا يدري سبب غمه ؟ . . فقال : إذا أصابه ذلك فليعلم أن أخاه مغموم . . وكذلك إذا أصبح فرحان لغير سبب يوجب الفرح . . . . الخبر .ص227
المصدر: فقه الرضا🔆🔅
قال الرضا (ع) : يا عبد العظيم ! . . أبلغ عنّي أوليائي السلام ، وقل لهم : أن لا يجعلوا للشيطان على أنفسهم سبيلا ، ومرهم بالصدق في الحديث ، وأداء الأمانة ، ومرهم بالسكوت وترك الجدال فيما لا يعنيهم ، وإقبال بعضهم على بعض ، والمزاورة فإنّ ذلك قربة إليّ ، ولا يشغلوا أنفسهم بتمزيق بعضهم بعضاً ، فإنّي آليت على نفسي أنه مَن فعل ذلك وأسخط ولياً من أوليائي ، دعوت الله ليعذّبه في الدنيا أشدّ العذاب ، وكان في الآخرة من الخاسرين ، وعرّفهم أنّ الله قد غفر لمحسنهم ، وتجاوز عن مُسيئهم إلاّ مَن أشرك بي ، أو آذى ولياً من أوليائي ، أو أضمر له سوءً ، فإنّ الله لا يغفر له حتّى يرجع عنه ، فإن رجع عنه ، وإلاّ نزع روح الإيمان عن قلبه ، وخرج عن ولايتي ، ولم يكن له نصيبٌ في ولايتنا ، وأعوذ بالله من ذلك . ص230♾♾♾♾
المصدر: الاختصاص ص247
قال أمير المؤمنين (ع) فيما أوصى به رفاعة بن شدّاد البجلي قاضي الأهواز في رسالةٍ إليه : دارِ المؤمن ما استطعت فإنّ ظهره حمى الله ، ونفسه كريمة على الله ، وله يكون ثواب الله ، وظالمه خصم الله ، فلا تكن خصمه . ص230
المصدر: قضاء الحقوق♾
قال الصادق (ع) : يا مفضّل ! . . كيف حال الشيعة عندكم ؟ . . قلت : جُعلت فداك ! . . ما أحسن حالهم ، وأوصل بعضهم بعضاً ، وأبرّ بعضهم ببعض ! . قال (ع) :
أيجيئ الرجل منكم إلى أخيه فيدخل يده في كيسه ويأخذ منه حاجته لا يجبهه ، ولا يجد في نفسه ألماً ؟ . .
قلت : لا والله ما هم كذا ! . . قال (ع) : والله لو كانوا ثمّ اجتمعت شيعة جعفر بن محمد على فخذ شاة لأصدرهم . ص 232
المصدر: قضاء الحقوق
قال الصادق (ع) : ما عُبد الله بشيءٍ أفضل من أداء حقّ المؤمن ، وقال (ع) : إنّ لله تبارك وتعالى حرمات : حرمة كتاب الله ، وحرمة رسول الله (ص) ، وحرمة بيت المقدس ، وحرمة المؤمن . ص 232
المصدر: قضاء الحقوق
استقبل الباقر (ع) الكعبة وقال : الحمد لله الذي كرّمك وشرّفك وعظّمك ، وجعلك مثابةً للناس وأمناً والله لحرمة المؤمن أعظم حرمةً منك .ص233
المصدر: قضاء الحقوق🔅🔆
قال الصادق (ع) : لكلّ شيءٍ شيءٌ يستريح إليه ، وإنّ المؤمن يستريح إلى أخيه المؤمن كما يستريح الطير إلى شكله .ص234
المصدر: المؤمن ص39
قال الباقر (ع) : المؤمنون في تبارّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد ، إذا اشتكى تداعى له سائره بالسّهر والحمى . ص234
المصدر: المؤمن🔆🔅
قال رسول الله (ص) : للمسلم على أخيه ثلاثون حقّا لا براءةَ له منها إلاّ بالأداء أو العفو : يغفر زلّته ، ويرحم عبرته ، ويستر عورته ، ويقيل عثرته ، ويقبل معذرته ، ويردّ غيبته ، ويديم نصيحته ، ويحفظ خلّته ، ويرعى ذمّته ، ويعود مرضته ، ويشهد ميّته ، ويجيب دعوته ، ويقبل هديّته ، ويكافيء صلته ، ويشكر نعمته ، ويحسن نصرته ، ويحفظ حليلته ، ويقضي حاجته ، ويشفّع مسألته ، ويسمّت عطسته ، ويرشد ضالّته ، ويردّ سلامه ، ويطيّب كلامه ، ويبرّ إنعامه ، ويصدّق أقسامه ، ويوالي وليّه ولا يعاديه ، وينصره ظالماً ومظلوماً : فأمّا نصرته ظالماً فيردُّه عن ظلمه ، وأمّا نصرته مظلوماً فيعينه على أخذ حقّه ، ولا يسلّمه ، ولا يخذله ، ويحبّ له من الخير ما يحبّ لنفسه ، ويكره له من الشرّ ما يكره لنفسه .ص236
المصدر: كنز الكراجكي⭕⭕
قال رسول الله (ص): تُعرض أعمال الناس في كلّ جمعة مرّتين : يوم الاثنين ويوم الخميس ، فيغفر لكلّ عبدٍ مؤمنٍ إلاّ مَن كانت بينه وبين أخيه شحناء ، فيُقال : اتركوا هذين حتّى يصطلحا . ص236🔆🔆
المصدر: كنز الكراجكي
كنت أطوف مع الصادق (ع) فعرض لي رجلٌ من أصحابنا كان يسألني الذهاب معه في حاجةٍ ، فأشار إليّ فكرهت أن أدع أبا عبد الله (ع) وأذهب إليه ، فبينا أنا أطوف إذ أشار إليّ أيضاً ، فرآه أبو عبد الله (ع) ، فقال :
يا أبان ! . . إيّاك يريد هذا ؟ . . قلت : نعم ، قال : فمَن هو ؟ . . قلت : 🔅🔅🔅🔅🔅🔅
رجلٌ من أصحابنا ، قال : هو على مثل ما أنت عليه ؟ . . قلت : نعم ، قال (ع) : فاذهب إليه ، قلت : فأقطع الطواف ؟ . . قال : نعم ، قلت :
وإن كان طواف الفريضة ، قال : نعم ، فذهبت معه ، ثم دخلت عليه بعد فسألته فقلت : أخبرني عن حقّ المؤمن على المؤمن ؟ . . فقال (ع) :
يا أبان ! . . دعه لا ترده ، قلت : بلى ، جُعلت فداك ! . . قال :
يا أبان ! . . لا ترده ، قلت : بلى ، جُعلت فداك ! . . فلم أزل أرُدّد عليه ، فقال :
يا أبان ! . . تقاسمه شطر مالك ثمّ نظر إليّ فرأى ما دخلني ، فقال:
يا أبان ! . . أما تعلم أنّ الله عزّ وجلّ قد ذكر المؤثرين على أنفسهم ؟ . . قلت : بلى ، جُعلت فداك ! . . فقال :
أمّا إذا أنت قاسمته فلم تؤثره بعد إنّما أنت وهو سواء ، إنّما تؤثره إذا أنت أعطيته من النصف الآخر .ص 249
المصدر: الكافي 2/171
قال النبي (ص) : حقٌّ على المسلم إذا أراد سفراً أن يُعلم إخوانه ، وحقٌّ على إخوانه إذا قَدِم أن يأتوه .ص258
المصدر: الكافي 2/174🌊
قال الصادق (ع) : شيعتنا الرحماء بينهم الذين إذا خلوا ذكروا الله ، إنّا إذا ذُكرنا ذُكر الله ، وإذا ذُكر عدوّنا ذُكر الشيطان .ص258
المصدر: الكافي 2/186
قال الصادق (ع) : تزاوروا ! . . فإنّ في زيارتكم إحياءً لقلوبكم ، وذكراً لأحاديثنا ، وأحاديثنا تعطّف بعضكم على بعض ، فإنْ أخذتم بها رشدتم ونجوتم ، وإن تركتموها ضللتم وهلكتم ، فخذوا بها وأنا بنجاتكم زعيم .ص258
المصدر: الكافي 2/186🔆
قال الصادق (ع) : إنّ لله ملائكة سيّاحين سوى الكرام الكاتبين ، فاذا مرُّوا بقوم يذكرون محمّداً وآل محمّد (ع) فقالوا : قفوا فقد أصبتم حاجتكم ، فيجلسون فيتفقهون معهم ، فإذا قاموا عادوا مرضاهم ، وشهدوا جنائزهم ، وتعاهدوا غائبهم ، فذلك المجلس الّذي لا يشقى به جليس .ص259
المصدر: الكافي 2/186
قال الباقر (ع) : أتخلون وتتحدّثون وتقولون ما شئتم ؟ . . فقلت : إي والله إنّا لنخلو ونتحدّث ونقول ما شئنا ، فقال (ع) : أما والله لوددت أنّي معكم في بعض تلك المواطن ، أما والله إنّي لأُحبّ ريحكم وأرواحكم ، وإنّكم على دين الله ودين ملائكته ، فأعينوا بورعٍ واجتهاد . ص260
المصدر: الكافي 2/187⭕⭕
قال أبو الحسن (ع) : ليس شيءٌ أنكى لإبليس وجنوده عن زيارة الاخوان في الله بعضهم لبعض ، وقال (ع) :
وإنّ المؤمنين يلتقيان فيذكران الله ، ثمّ يذكران فضلنا أهل البيت ، فلا يبقى على وجه إبليس مضغة لحمٍ إلاّ تخدّد ، حتى أنّ روحه لتستغيث من شدّة ما تجد من الألم ، فتحسّ ملائكة السماء وخزّان الجنان فيلعنونه حتّى لا يبقى ملكٌ مقرّبٌ إلاّ لعنه ، فيقع خاسئاً حسيراً مدحوراً . ص263
المصدر: الكافي 2🌊🔆🌊

صدى المهدي
10-08-2019, 04:57 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم
وبارك الله بكم
شكرا كثيرا