المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السيدة زينب عليها السلام روضة العلم والنور✍🍃✍



ارض البقيع
03-09-2019, 10:58 AM
🍂🎗🍂🎗🍂🎗🍂🎗
نحن نعلم أن الذي يقف أمام نور حسيني سيكون خلفه نور وظلمة ويتصاغر هذا الظل وهذه الظلمة كلما اقتربنا من النور فما يعيشه الإنسان من الجهل الذي خلق من الظلمة وجعل له جنود وهي الصفات الذميمة وكلها ظلمانية كما خلق العقل من النور وجعل الله له جنود نورانية كما في حديث العقل في كتاب الكافي فالظلمات التي بعث بها الإنسان هي السبب في هذا البعد عن الحق والحقيقة فيا ترى عندما تدخل حرم السيدة عليها السلام ولا تشعر بالنورانية وبالعلم الإلهي فما ألفناه من المناظر الشيطانية كل يوم في الشوارع والأسواق والأزقة والسيارات العامة هو الحجاب أم الأدران المعنوية أم كلاهما؟؟0
والحق أقول أن المناظر الشيطانية لها دورها الذي لا يستهان به(36)ولكن الظلمة القلبية الناشئة من الذنوب لها دورها الأكبر(37)ويكفي شاهدا على ذلك قول النبي صل الله عليه وآله وسلم(من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فأن لم يستطع فبلسانه فأن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الأيمان)38)فلكثرة هذه المشاهد الشيطانية يموت فينا هذا الأيمان الضعيف فنعتاد على رؤيتها وستؤنسها النفوس 0
أذن لا بد من علاج لما نحن فيه ولا أرى علاجا ناجحا لهذه اللوثة لا معرفة زينب العقيلة كما هو اللائق بها لأن القلب لو تنجس بشيء من هذه القاذورات فأنه يظهر بدخوله إلى هذه اللبوة الطاهرة ويخرج منها طاهرا مرة أخرى كما أن الماء يطهر البدن فزينب عليها السلام تطهر القلب والروح ولا قياس(39)فبعطرها نتعطر وبطهرها نتطهر وجاء عن النبي صل الله عليه وآله وسلم (40)(أن من وقف قرب بائع العطر يصيبه شيئا من ذلك العطر) وهكذا الذي يدخل إلى العطر المعنوي ينغمس فيه فيكون مصدرا للعطر أينما حل ولنعرف زينب ولنر زينب لتجب لنا الجنة فأن من زارها عارفا بحقها وجبت له الجنة(41)وأن لم تعدم الثواب في زيارة بلا معرفة ألا أن السعادة الأخروية واللذة المعنوية لا تتم ألا بزيارة محاطة بمعرفة كمالية أو جمالية فبزيارة كهذه *تتغير جواهر القلوب وترفع الحجب الظلمانية وتفتح الأقفال 0
ربما يتبادر إلى الذهن أن هذه الكلمات أنشاء محض وهذا التبادر ناشئ من التسرع في الحكم وأقوال المعرفة من العرفان في مقابل العلم (42)وربما يكونان مترادفين ألا أن هناك فرق بين العلم والمعرفة فالعلم يهتم بالكليات والمعرفة تهتم بالجزئيات فنطلق على الله تعالى عالم ولا نطلق عليه عارف (43)فالمعرفة كلي تشكيلي لها مراتب (44)طويلة وعريضة(45)وبالمعرفة توزن الأشياء ولهذا قال مولى الموحدين عليه السلام:🌀🎗🍃(تكلموا تعرفوا فأن الإنسان مخبوء تحت طيات لسانه)(46)وجاء أيضا:(تكلموا يرحمكم الله فبالكلام يعرف قدركم )(47)وهي على ثلاثة إنحاء كما ذكرنا :جلاليه وجمالية وكمالية وأقرب هذا بالمثال :أنك لو رأيت جبلا عن بعد فأنه ستعرفه بحدوده وأنه لم يكن شجرا أو جيوشا أو شيئا آخر أنما هو جبل وهذه معرفة جلاليه ولكن لو اقتربت منه ورأيت جماله وصلابته وشموخه فهذه معرفة جمالية وعندما تصعد عليه وترى كهنة واقعة فهذه معرفة كمالية وهكذا معرفتنا للأئمة الأطهار عليهم السلام ورد في الزيارة الجامعة (ما من وضيع ولا شريف ولا عالم ولا جاهل ألا عرف جلال قدركم)48)أي حتى عدوكم يشهد بفضلكم لأنه يعرفهم معرفه جلاليه
وهناك من يعرف أمير المؤمنين عليه السلام والسيدة زينب عليها السلام بمعرفة جمالية فلذلك أستحق سلمان الإخلاص سلمان التقوى أن يكون من أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين *فقالوا في حقه(سلمان منا أهل البيت)49)فنراه ملازما لأمير المؤمنين عليه السلام فكلما دخل الأصحاب المسجد وجدوا سلمان بجوار مولاه يشرب من معينه الصافي ونميرة العذب فاتفقوا أن يسبقوا سلمان إلى أمير المؤمنين عليه السلام فبكروا بالمجيء وفعلا لم يجدوا في الطريق ألا أقدام الأمام علي عليه السلام ففرحوا بذلك ولكن ما أن وصلوا المسجد واذا بسلمان جالس عند أمير المؤمنين عليه السلام فتفاجئوا فقالوا يا سلمان من أين أتيت؟؟أنزلت من السماء أم خرجت من الأرض ؟؟
فقال سلمان أنما جئت من حيث جئتم فقالوا أين آثار أقدامك؟؟فقال أني لما رأيت أقدام أمير المؤمنين عليه السلام فوضعت أقدامي عليها لأني أعلم أن لا يضع قدما ولا يرفعه ألا بحكمة وعلم وهكذا يعرف سلمان مولاه وهكذا يقتفي أثره فمعرفة سلمان معرفة جمالية ولكن لأمير المؤمنين عليه السلام معرفة أخرى هي المعرفة الكمالية وهذه منحصرة بالله تعالى ورسوله حيث أكد ذلك النبي صل الله عليه وآله وسلم (يا علي ما عرفك ألا الله وأنا)50)لأنه لا يعرف حقيقة الولي والحجة وباطن أمير المؤمنين عليه السلام ألا من كان محيطا بذلك تمام الإحاطة والأمام زين العابدين عليه السلام يقول لزينب عليها السلام (أنت عالمة غير معلمة)فبكلامه هذا أراد أن يعرفنا جمالها وعصمتها فمثل هذا الكلام من الأمام المعصوم أشارة إلى جمال زينب عليها السلام وهذا أبوها أمير المؤمنين عليه السلام عندما يدخل عليها وهي تفسر القرآن الكريم للنساء وفي آية (كهيعص)(51)فأشار أمير المؤمنين إلى هذه الحروف المقطعة وقال :كـ *يعني كربلاء وما سيجري فيها على زينب )(52)وورد في روايات العرش أنه كتب على العرش (زينة العرش الإلهي علي بن أبي طالب )(53)وكتب في اللوح المحفوظ(زينة اللوح المحفوظ زينب) وهذا الحديث أشارة صريحة الى جمال زينب عليها السلام فأذن من خلال معرفتنا لجمالها نزداد حبا لها ومن خلال ازدياد الحب نزداد أدبا وشوقا ومن خلال الأدب والحب نزداد علما ونورا في روضتها ودوحة علمها وعنوان بطولتها وصبرها 0
العلم كثير ومنه ما هو نافع ومنه ما هو ضار وفيه ما لا نفع فيه إذا علم ولا ضر منه أذا جهل وهذا ما يوضحه الحديث المروي أن النبي صل الله عليه وآله وسلم دخل المسجد فوجد الناس قد تجمهروا على رجل فقال وما هذا؟؟
قالوا علامة يا رسول الله فقال وما العلامة ؟قالوا أنه أعرف بأنساب العرب وأشعارها فقال صل الله عليه وآله وسلم (هذا علم لا يضر من جهله ولا ينفع من علمه أنما العلم ثلاث آية محكمة وفريضة عادلة وسنة قائمة وما خلاهن فضل)(54)
فمن دراية هذا الحديث كما عند الفيض الكاشاني في كتاب الحقائق يقول هذه الكلمات الثلاث أشارة الى علوم ثلاث ينفع في الدنيا والآخرة وفي عالم القبر فالمراد( آية محكمة)يعني علم الكلام لأن علم الكلام الذي هو علم العقائد علم المبتدأ والمعاد وما بينهما لا يثبت ألا بالآية المحكمة ألا وهي البرهان العقاب الذي لا يجوز فيه التقليد )(55)ومن الشواهد على ذلك قصة الفلاح الذي دخل عليه رجل وسأله بأي شيئا تستدل على وجود الله عز وجل ؟
أنزعج الفلاح من هذا السؤل ثم رفع المسحاة وضرب الرجل على رأسه وقال بهذا أستدل )(56)ورواية النبي صل الله عليه وآله وسلم الذي مر على عجوز بيدها مغزلها وسألها عن وجود الله تعالى فقالت أستدل عليه بهذا المغزل أي برهان الحركة)(57)فيقال أنه قال صل الله عليه وآله وسلم (عليكم بدين العجائز فأنه دين الفطرة)(58)لأن كل مولود يولد على الفطرة)(59)فهذا كله أشارة إلى أن الدليل العقلي هو الموصل الى الله تعالى وهو المراد (آية محكمة)وأما قوله فريضة عادلة فهو أشارة إلى علم الفقه حيث أنه عبارة عن الفرائض الواجبة والمحركات فالفقه هو الفريضة العادلة التي تعبر عن العدل الإلهي فيها يصل الإنسان إلى سعادة الدنيا والآخرة فالفريضة العادلة هي التقوى وأما السنة القائمة فهي أشارة إلى علم الأخلاق الذي هو ملكه راسخة وقوله : وما خلاهن فصل)فمراده أما زيادة أو فضيلة وعلى كل الأمرين يكون العلم البشري ضروريا حسب حاجة الأمة أليه ولعله يكون واجبا عينيا بعد أن كان واجبا كفائي وهذا العلم الإلهي ينفع في القبر لأن السؤل الثاني الذي يوجه إلى صاحب القبر عن الصلاة والصيام وفروع الدين بعد السؤل عن أصول الدين فعلى هذا لا بد لنا أن نتعلم من زينب سلام الله عليها ونزداد منها علما فإذا لم نزداد منها علما أو نتعلم منها فهذا القصور فينا لا فيها لأن القصور في القابل لا في الفاعل لأن الفاعل الحوراء تامة(60)كالشمس تضيء لذي عينين ولا ينتفع منها الأرمد وكلما دخل الإنسان في حضرة السيدة زينب عليها السلام يزداد علما وينفتح له باب من ذلك العلم وأن هذا العلم لا ينضب لأنه علم الله تعالى(61)الله تعالى لا نهاية له لأنه الأول والآخر والباطن والظاهر(62)فيكفيك أن تجلس أمام وجودها وشعاعها فأنه سينفتح لك وتفكر في مسألة فأنه سينفتح لك علم جديد لم تعلمه من قبل وهذا هو الإلهام الإلهي لأن العلم ليس بكثرة التعلم أنما العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء(63) وهذا ما أكده روح الله عيسى بن مريم عليه السلام بقوله:(ليس العلم في السماء حتى ينزل إليكم ولا في الأرض حتى يخرج لكم أنما العلم في قلوبكم فتخلقوا بأخلاق الروحانيين يظهر لكم)وهذا مرادف لقوله (من أخلص لله أربعين يوما تفجرت ينابيع الحكمة من قبله)64)ولك هذا لا يعني ترك الدراسة التي هي مقدمة العلم الإلهي فيا أيها الذين آمنوا لا يستحوذ الشيطان على قلوبكم كما أستحوذ على غيركم لأن حكومة الرحمن هي الحاكمة وليست حكومة الشيطان(65)وهذا يتم بمعرفة جمال زينب عليها السلام أنها بنت علي وفاطمة والحسن والحسين عليهما السلام وأم المصائب فهذه حدودها ويعرفها القاصي والداني والمسلم والكافر وأنها من المعرفة الجلالية بل لا بد من المعرفة الجمالية فهذا القول يوضح لنا ما هي ثمرة المعرفة الجمالية فنور زينب سلام الله عليها نور معنوي كالنور الحسي ظاهر بنفسه ومظهر لغيره والنور الأول هو الله تعالى حيث أنه نور السموات والأرض فروضة النور تعني روضه ألهيه والنبي صل الله عليه وآله وسلم نور حيث أنه سراج منير فتكون روضتها روضة نبوية وقرآنية ومولويه لأن القرآن نور والولي نور فكلامكم نور وأمركم سلام فتكون روضتها روضة أحاديث أهل البيت عليهم السلام فالدخول في هذه الروضة يورث العلم والتلذذ المعنوي والروحي وهذا قال أمير المؤمنين عليه السلام (منهومان لا يشبعان طالب علم وطالب دنيا وطالب الدنيا ينكل عليها مع أنها جيفة (لأن الدنيا جيفة وطلابها كلاب )(66)فلو ناداها صاحبها هل أمتلئت؟ تقول هل من مزيد؟ أي آتني من حلال وحرام فطالب الدنيا نار وطالب العلم نور وذاك جهل وهذا علم وذاك شيطان وهذا رحمن0000


🎗🎗🎗🎗🎗🎗🎗🎗🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🎗🎗🎗

الرضا
03-09-2019, 01:46 PM
الأخت الكريمة
( ارض البقيع )
ربي يوفقك ويحفظك من كل سوء
طرحُ قيم كالعاده
جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم