المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((وتَعيها أُذنُ واعيّةٌ ))



مرتضى علي الحلي 12
24-07-2010, 08:44 PM
...بسم الله الرحمن الرحيم... والصلاة والسلام على محمد واله المعصومين.قال تعالى في كتابه العزيز (( لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أُذنُ واعيةٌ)) أية/12/من سورة /الحاقة/.....هنا طرح القرآن الكريم مركبا معرفيا تندمج فيه خاصية الأعتبار والتذكر بما يحدُث خارج مساحة الذات الأنسانية من أفعال واعمال واقوال تؤدي بالنتيجة الى الهلاك ونزول العذاب الألهي .وتندمج في هذا المركب المعرفي أيضا الخاصية العضوية وهي (الأُذنُ الواعيّة) والمراد منها هو تقرير فهم الحقائق من الخارج الى العقل أو النفس وحفظها لتترتب عليها فائدتها وهي التذكر والأتعاظ....وهذه الأية الشريفة على وجازة ألفاظها إلاّ أنها أشبعت معنا قيميا عظيما فمثّلَت عينالفصاحة القرآنية والتي تؤسس لأستكمال وتحسين سلوكيات الأنسان وجوديا وتتجه به نحو الكمال والهداية والوصول الى المطلوب التشريعي والعقدي ....فالقرآن الكريم طرح معارفه الربانية كمادة نوعية يتغذى منها الأنسان الواعي معرفيا ومعنويا ليتقوى بها في حياته الهادفه فمثلا الأنسان الجائع بدنيا يضعف عن الحركة ولربما يعجز إن لم يجد ما يتقوى به ماديا فكذلك الأمر بالنسبة لحاجتنا للمعارف القرانية فإنها تمثل الوقود المعرفي والعلمي والفكري الذي به نصل في سفرنا الى الله تعالىوالى أوليائه /ع/ .لذا قال القرآن الكريم ((ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حيّ عن بينة ))/أية/42/ سورة/الأنفال/.....وعلى هذا الأصل المعرفي (ألأُذنُ الواعيّةٌ) إذا توفر في شخصية الأنسان خاصية التذكروالأعتبار وتفعيل الوعي الذاتي فإنه ستنفتح ابواب الهداية للأنسان وسيقدر على استكمال نفسه بشريا وتغييرها حياتيا وبالتالي تغيير الخارج من حوله (كلٌ بحسبه وبقدر وجوده)... ((إنّ الله لا يُغيير ما بقومٍ حتى يُغييروا ما بأنفسهم)) ....تلك معادلة الله تعالى المنطقية والعقلانية والتي تُركز على الطرف الذاتي في شخصية الأنسان وتربط به حلول الخارج من حوله ...وها نحن اليوم جُعِلَت لنا التذكرة الألهية بغيبة إمامنا المهدي الموعود /ع/ من قبل وعلينا أن نعيها بأُذنُ واعية من بعد ما وقعت ...........وهذا الوعي يتطلب منا التأهب العلمي والعقدي والتقوائي والنفسي لتَقبُل ظهور المهدي /ع/ وايضا يتطلب ذلك الوعي رفع الحواجز والموانع بيننا وبينه /ع/ ويتحقق ذلك بترك الذنوب والمعاصي والأخلاص عقديا للفكرة المهدوية المُنتظَرة ....((والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته)) تقديري لكم ///(اخوكم مرتضى علي))

المفيد
25-07-2010, 12:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

مادام الانسان يسير وفق فطرته السليمة ((فِطْرَة اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا)) فهو متجّه نحو الله تبارك وتعالى، فما يفعله وفق ما أنزله الله تعالى يكون دعماً لتلك الفطرة، فيصدق عليه الأذن الواعية..
وبذلك يزداد علماً ومعرفة لأن الله سبحانه وتعالى يفيض عليه من فيوضاته فيتدرج في سلّم الكمالات، فكلّما تقدّم خطوة انفتحت له آفاق جديدة إضافة لما سعى اليه، وذلك هو العطاء الذي لانفاد له، فتخلص نفسه وتسمى فتفنى...

أجدت أخي الكريم مرتضى علي.. فما فاض من فكركم دلّ على غزير علمكم.. أنار الله دربكم وسدّد خطاكم...

مرتضى علي الحلي 12
25-07-2010, 08:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ...............تقديري لمروركم الكريم يا أخي العزيز (المفيد) وشكرا لكم على ماأضفتموه الى الموضوع فهو نور على نور....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

عمارالطائي
26-07-2010, 04:23 PM
رائع مانورتنا به

عطر الكفيل
27-07-2010, 12:51 PM
طرح قيّم

بارک الله فيک

جبل الصبر
27-07-2010, 01:11 PM
قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لعلي: إن الله أمرني أن أُذْنَيك ولا أُقْصيكَ، وأن أعلِّمَك وتَعِيَ، وحق على الله أن تعيَ: فنزلت: {وَتَعِيَهَآ أُذُنٌ وَاعِيَةٌ}.
طرح موفق اخونا الفاضل
وفقك الله وسدد خطاكم

الخزاعي
27-07-2010, 03:18 PM
شكرا على طرحكم المميز ونبارك لكم ولادة منقذ البشرية الامام الحجة المنتظر ارواحنا لمقدمه الفداء

مرتضى علي الحلي 12
27-07-2010, 09:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.........إكباري وتقديري الى كل الأعضاء من (عمار الطائي و عطر الكفيل والخزاعي)شكراً لمروركم الواعي والكريم .......وفقكم الله جميعا لكل خير وصلاح...................والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته....