المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العراقي الاصيل ما يعووف العراق حتى لو لقى حب عمره بره (شو رايكم )



خادم حسين
25-07-2009, 04:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

شنو رايك بالموضوع

الموضوع


العراقي الاصيل يعني عانى وشاف بحياته وعمره ما شاف دنيا .تحمل هوايه وعانى وبعد
ما تغيرت الاحوال ظل متحمل وصامد على الاهوال .. مرت عليه ايام يطحن نوى التمر
وما يشتكي الحال .. عجيبة سبحان الله حتى لو اجته الدنيا فجأه واجاه عرض مغري
وفوق العرض المغري حب العمر بس خارج العراق .. راح تقولي شلون صارت وين صارت
راح اقولك :

ان التقدم في وسائل الاتصال وانتشار الانترنت في معظم دول العالم مما جعل العالم كالقرية الواحدة .ولكثرة مواقع الزواج فيه . اصبح الاتصال امرا سهلا بين راغبي الزواج. ومن هنا نجد ان الزواج هاجس كل رجل وفتاة وهو حق خاص لكل منهما . يقرر شريك حياته اذا راى ان لك مناسبا له ولديه القناعة بذلك .
فالرسول عليه الصلاة والسلام قال : " اذا اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه .لذا يجب التنبه . واخذ الحذر والحيطة . وعدم الاستعجال.
اذا اقدم االرجل او الفتاة على الزواج من خارج وطنه .

بمراعاة الاتي :-

- حسن الاختيار والتأكد من تقوى وصلاح من يشاركه حياته.
- مناقشة كل الامور المتعلقة بهذا الزواج بين الطرفين .
- الصدق والصراحة والوضوح لان كل كلمة تقال محسوبة على كل منهما .
- مراعاة الفروق في العادات والتقاليد بين بلديهما ووضع الحلول لها.
- النية الحسنة بأن يكون الهدف تكوين بيت وأسرة.
- البعد عن الاهداف السيئة . كطمع الزوجة في مال او غيره او يكون هدف الرجل الاستمتاع فترة من الزمن .
- المصارحة بوضع الرجل المالي وقدرته على جميع النفقات .ويجب ان يعلم الزوج ان تكاليف السفريات باهضة
- ان لاينخدع الرجل من قلة المهور في بعض البلدان فالزواج يترتب عليه مصاريف اخرى .
- ان لاتنخدع الفتاة من ان الرجل من بلد ثري وتعتقد ان لدية الاستعداد ان يحقق جميع طموحاتها .
- معرفة انظمة وقوانين بلدانهم وهل هي تسمح بذلك لتجنب كثيرا من المشاكل .
اخواني ان تقوى الله سبحانة وتعالى في السر والعلن هي مفتاح السعادة في الدنيا والاخرة . لذا يجب ان تكون النوايا صادقة . ونتذكر دائما ان التوفيق بيد الله


بس رغم كل اللي ذكرته ورغم الصدق والصراحه يضل العراقي ما يعووف ارضه وطنه حتى لو على حساب حياته لانه بصراحه عشق الاحزان وعيشة الحرمان ..

شو رايكم بموضوعي ؟؟

صدق لو لا

اريد اشوف

ارائكم

يا لعراقين