المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصائح في شهر الصيام



العجرشي
26-07-2010, 05:01 PM
الماء البارد في رمضان

--------------------------------------------------------------------------------

البدء بالماء البارد في الإفطار قد يؤدي إلى مغص حاد هناك بعض العادات الغذائية التي قد يقوم بها بعض الصائمين بدون معرفة ومنها أن بعضهم يبدأ بشرب الماء البارد مباشرة وخاصة عند العطش الشديد وهذا للأسف قد يؤدي إلى مغص حاد ناتج من تقلص في عضلات وجدار المعدة وللحد من هذه المشكلة ينصح بالبدء بالتمر وشوربة دافئة وكأساً من الماء المعتدل وليس البارد، ونلاحظ أن البعض يحرص على الأكل مباشرة بعد أذان المغرب وقبل صلاة المغرب والذي يحتوي على أنواع الطعام وخاصة الدسم منها وللأسف فان هذه العادة تسبب عسرا في الهضم فينصح تأجيل الطعام بعد صلاة المغرب ويفضل ان يكون الطعام الدسم بعد التراويح حيث تعتبر بمكان الغداء في الأيام العادية. و من العادات السيئة خلال شهر رمضان التجويع الشديد خلال الليل حيث يعتقد بعض الناس ان ذلك سوف يساهم فى إنقاص الوزن ولكن قد يكون له تأثير سلبي حيث يؤدي إلى خلل في توزيع مكونات الجسم لذلك ننهى من الحد من التجويع خلال الليل والتركيز على الأغذية الطبيعة والمتوازنة.

العجرشي
26-07-2010, 05:02 PM
كيفية التحكم في ضغط الدم المرتفع في شهر رمضان المبارك

--------------------------------------------------------------------------------

شهر رمضان يمثل فرصة للمصابين بارتفاع ضغط الدم ، حيث يمكن أن يحدث تحسن ملحوظ خصوصاً في البسيط والمتوسط إذا ما تم إتباع القواعد الصحية السليمة في التغذية.

مجلة "الوطن كلينك" أبحرت مع مديرة إدارة التغذية والإطعام بوزارة الصحة الكويتية د. نوال الحمد والتي وضعت عدة نصائح للتحكم بضغط الدم للمريض خلال الشهر الكريم منها :-

1- احذر الإفراط في تناول الطعام في المساء فلا تجعل الجوع الشديد طوال النهار يزيد من شهيتك على مائدة الإفطار. ويساعد تناول التمر واللبن ثم القيام لصلاة المغرب قبل مواصلة الإفطار على الحد من الشهية الجامحة للصائم حيث أن السكريات الموجودة في التمر يمتصها الجسم في حوالي 15-20 ‏دقيقة وتنبه الجهاز العصبي بأن مستوى من السكريات قد وصل للدم بالتالي تعتدل الشهية وتتكسر الرغبة الجامحة في تناول الطعام، ومن الخطر على المصاب بارتفاع ضغط الدم أن يتلذذ طوال الليل بأصناف الحلويات والمشروبات الرمضانية ‏وهي أصناف عالية بالدهون والسكريات وتساهم في ارتفاع ضغط الدم.

‏2- إن كنت تعاني من السمنة انتهز فرصة الصوم لتخفيض وزنك فشهر رمضان يمثل فرصة سانحة ‏للصائم للتخلص من العادات الضارة بصحته التي لم يكن يستطيع التخلص منها طوال العام. لذلك فإنه من المناسب جدا لمريض ارتفاع ضغط الدم السمين البدء في برنامج لتخفيض الوزن مع بداية الشهر الكريم.
ويفيد إنقاص الوزن بمعدل 5 - 10 كيلوجرامات فقط في تخفيض كل من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي كما يقلل من مستوى الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية في الدم والتي تمثل جميعها عوامل خطرة على صحة ‏القلب.

‏3- أبعد المملحة والمخللات والأطباق الغنية بالصوديوم عن مائدة إفطارك وسحورك.

‏من الضروري لمريض ارتفاع ضغط الدم الصائم أن يتعرف على محتوى الطعام من الملح والصوديوم وأن يتجنب إضافة الملح إلى الطعام أو تناول كميات كبيرة من المخللات أو الزيتون المالح أو اللحوم أو الأسماك المصنعة أو المدخنة أو المعلبة.

‏كما يجب على المصاب بارتفاع ضغط الدم تجنب استخدام صلصات السلطة الجاهزة واستخدام خليط من الخل وعصير الليمون بدلا منها حتى يقلل ما يتناوله من ملح الطعام.

‏4- تناول عصير الفاكهة وشراب اللبن الخالي من ‏الملح بدلا من المشروبات الغازية فالمشروبات الغازية ‏مشروبات غير صحية فهي خالية من العناصر الغذائية الهامة للصحة كالفيتامينات واغلب المعادن ولا تحتوي إلا على سكريات ونسب عالية من الفسفور الذي يزيد من فقد الجسم للماء والكالسيوم مما يسبب ضرراً خصوصاً للمصاب بارتفاع ضغط الدم.

5 - اجعل اغلب أصناف الطعام في موائد إفطارك وسحورك ‏مسلوقة أو مخبوزة وتجنب تناول المقالي والأغذية العالية في محتواها من الدسم فتمثل الدهون خطرا كبيرا على صحة القلب وتزيد من خطر ارتفاع ضغط الدم على القلب، بالإضافة إلى ذلك فإن الدهون عالية في محتواها من الطاقة وتساهم في زيادة الوزن الذي يمثل أحد عوامل الإصابة بارتفاع ضغط الدم. وكلما زاد الوزن كلما ‏زاد معدل ارتفاع ضغط الدم، لذلك ينبغي تجنب الإفراط في تناول الأصناف الرمضانية المقلية والعالية في الدهون مثل الكبة والسمبوسة وصب القفشة والقطايف المقلية والحلويات العربية فجميع هذه الأصناف تمثل خطراً على القلب خصوصاً للمصابين بارتفاع ضغط الدم.

6- اجعل الخضراوات والفواكه جزءا أساسيا من وجباتك الرمضانية، فهي المصدر الأساسي للبوتاسيوم والضروري لصحة الصائم ومهم للتحكم في ضغط الدم المرتفع، لذلك من الضروري للصائم المصاب بارتفاع ضغط الدم تناول 3 - 5 ‏وحدات تقديم من الخضراوات الطازجة والمطهية بالإضافة إلى 3 – 5 ‏وحدات من الفواكه الطازجة أو المجففة. وتعتبر وحدة ‏التقويم من الفواكه فتمثل حبة فاكهة متوسطة أو 1/4 ‏لتر عصير فاكهة أو 1/2 كوب فاكهة طازجة أو 3-5 حبات تمر أو تين صغير جاف.

‏ويعتبر التمر أغنى المصادر الغذائية ‏بالبوتاسيوم على الإطلاق ولكن يجب على الصائم المصاب بارتفاع ضغط الدم وخصوصا المصاب بالسمنة أن يراعي أن الفواكه غنية بالسكريات لذلك ينبغي عليه عدم الإفراط في تناولها بحجة أنها مفيدة وغنية بالبوتاسيوم والفيتامينات.

7- ‏اجعل منتجات الحليب قليل الدسم جزءاً من وجباتك الرمضانية. يعتبر الحليب ومنتجاته المصدر الرئيسي لعنصر الكالسيوم الهام لصحة ‏العظام والذي يدخل في وظائف الجهاز العصبي واللازم لانقباض العضلات والضروري لتنظيم ضغط الدم ولعمل جهاز المناعة والمحافظة على ضغط الدم. لذلك فإن منتجات الحليب تمثل أهمية خاصة للمصابين بارتفاع ضغط الدم ومن الضروري للصائم تناول 2 -3 وحدة تقديم من الحليب.

‏وتزداد هذه الضرورة بالنسبة للمصاب بارتفاع ضغط الدم على أن تكون من منتجات قليلة الدسم. وتمثل وحدة التقديم كوبا أو ربع لتر من الحليب أو علبة روب أو كوب لبن خاثر أو 2 ‏شريحة جبن أو 2 ‏كوب لبن مخفف. ويراعى أن يكون اللبن خالياً من الملح وأن يكون الجبن قليل ‏الملح أو بدونه.

8 - تناول 1/4 كوب من المكسرات في الغبقة بدلا من الحلويات والمقالي فالمكسرات تحتوي على زيوت مفيدة لصحة القلب وغنية بالبوتاسيوم والألياف ‏والماغنيسيوم وهي عناصر مفيدة للتحكم في ‏الضغط.

9 - اجعل الأطباق المكونة من الحبوب الكاملة بديلاً لأصناف النشويات الأخرى حيث تحتوي ‏منتجات الحبوب الكاملة كالجريش والهريس والبرغل على نسبة أكبر من الألياف الغذائية والماغنيسيوم والفيتامينات والمعادن مقارنة بالنشويات المصنوعة من الطحين المستخلص أو الأرز الأبيض. وبالطبع فإنها تكون أكثر فائدة للصائم خصوصاً للمصاب بارتفاع ضغط الدم.

10- ‏لا تسرف في شرب الشاي والقهوة في مساء رمضان فالإسراف في ‏شرب الشاي والقهوة عادة غير صحية حيث أن هذه المشروبات عالية بالكافيين الذي يؤدي إلى إدرار البول وفقد كميات كبيرة من الكالسيوم الضروري لصحة العظام وتنظيم ضغط الدم.

‏كما أن تناول كميات كبيرة من هذه المشروبات المضاف إليها سكر يمثل ‏مصدراً كبيراً للطاقة يمكن أن يؤدي للإصابة بالسمنة مما يزيد ارتفاع ضغط الدم.
‏لذلك ينصح بعدم الإسراف في تناول الشاي والقهوة والتعود على شرب كميات كافية من الماء العذب بدلا منها .

11- بالإضافة إلى هذه النصائح فإن النشاط البدني هام جداً للتحكم في ضغط الدم لذلك يجب على الصائم المصاب بارتفاع في ضغط الدم عدم الاستسلام للخمول في نهار شهر رمضان بدعوى أنه صائم وعدم قضاء الليل كله جالسا أمام التليفزيون أو الحاسوب أو بالديوانية ويجب عليه ممارسة أي نشاط بدني يزيد من جريان الدم في جسمه ويساعده على التخلص من الوزن الزائد . فممارسة نشاط بدني لمدة نصف ‏ساعة على الأقل أمر ضروري للجميع وخصوصاً للمصاب بارتفاع ضغط الدم.

العجرشي
26-07-2010, 05:03 PM
مريض السكري والصوم

--------------------------------------------------------------------------------

هل بإمكان مرضى السكري الصوم في رمضان؟





ليس هناك قاعدة ثابتة يمكن اتباعها في جميع الأحوال، بل يختلف الحال من شخص لآخر، ففي شهر رمضان يختلف النمط المعيشي اليومي من حيث وجبات الغذاء واوقاتها والنشاط الحركي وأوقات اخذ العلاج فمن هذا المنطلق تأتي اهمية التوعية وسوف نتطرق لعرض بعض الارشادات لكل صنف من المصابين بالسكري على حدة..

الصنف الأول (المعتمد على الأنسولين)

فحسب حدة داء السكري وارتباطه بكمية حقن الأنسولين وعددها اليومي تكون نصيحتنا كالتالي:

1) جرعة واحدة من الأنسولين يومياً

لا خطر من الصيام على هذه الفئة من مرضى السكري. مع تعديل بسيط وهو أن المصاب قبل رمضان كان يحقن الأنسولين في الصباح (قبل وجبة الإفطار)، أما في رمضان فيجب عليه حقنه عند الإفطار ولكن عليه أن يقوم بزيارة طبيبه المعالج عدة مرات خلال الأيام الأولى لتحديد كمية الأنسولين المثالية التي تتلاءم مع احتياجه. بالإضافة لذلك يجب أن يقوم بقياس نسبة السكر في المنزل بشكل منتظم تساعد على تفادي حدوث حالات هبوط سكر الدم المفاجئ.

2) تعدد جرعات الأنسولين يومياً (مرتين يوميا)

يجب مراجعة الطبيب قبل شهر رمضان واستشارته في امكانية الصيام، فإذا سمحت الحالة الصحية للمصاب بالصيام فيجب علية اتباع مايلي:

- اخذ جرعة الصباح عند الافطار (المغرب).

- اخذ جرعة المساء قبل السحور مع تقليل الجرعة (حسب ارشادات الطبيب المعالج).

- قياس نسبة السكر في المنزل بانتظام خصوصا في الأوقات التالية (بعد الظهر، قبل المغرب، بعد الأكل بساعتين مساء، وقبل السحور).

3) تعدد جرعات الأنسولين يومياً (اكثر من مرتين).

اما بالنسبة للمصابين الذين يحتاجون لعدة حقن من الأنسولين في اليوم، فإن صيامهم يشكل خطراً على صحتهم. لهذا فقد أجمع معظم الأطباء على عدم صيامهم.

الصنف الثاني (غير المعتمد على الأنسولين)

تقسم مجموعة هذا الصنف إلى ثلاثة أقسام..

أولاً: مرضى يعتمدون على الحمية فقط. وهؤلاء يمكنهم الصيام، بل الصوم هو فائدة عظيمة لهم مع ضرورة مراعاة الحمية.

ثانياً: مرضى يتناولون قرصاً واحداً (مرة واحدة في اليوم)، وهؤلاء يمكنهم الصيام أيضاً شريطة أن توزع كمية الطعام على الفطور والسحور بالتساوي، ويكون القرص بعد أذان المغرب وقبل الإفطار مباشرة.

ثالثاً: مرضى يتناولون قرصين أو أكثر (مرتين في اليوم)، يمكن لهذه الفئة الصيام أيضاً، حيث يؤخذ القرص الأول أو الجرعة الأولى بعد أذان المغرب مباشرة وقبل الإفطار، ويؤخذ القرص الثاني أو الجرعة الثانية (قبل السحور بعد تخفيض كمية الجرعة اذا لزم).

أما الفئات التالية من المصابين فيصعب عليهم الصيام ولا ينصح الطبيب بصيامهم، وهم:

- الذين تم تشخيصهم حديثا بالسكري (في السنة الأولى من الاصابة).

- المصابون بالسكري وأعمارهم أقل من عشرين سنة.

- الحوامل المصابات بالسكري.

- المصابون بالسكري ومصحوبا بمضاعفات غير مسيطر عليها.

ملاحظات واجب اتباعها عند الصيام:

- تأخير وجبة السحور إلى ما قبل الفجر مع اخذ كمية جيدة من النشويات.

- الإكثار من شرب الماء أثناء الفطر لتجنب الجفاف.

- تناول عدة وجبات في المساء ولا تنسى الوجبات الخفيفة.

- الإقلال من النشاط الجسماني والتزام الراحة خلال فترة ما بعد الظهر لتجنب الانخفاض الحاد لنسبة السكر في الدم.

- عدم الانتظار لموعد الإفطار عند الشعور بأعراض انخفاض السكر في الدم والمبادرة بتناول شيء من السكر السريع الامتصاص.

- عمل التحليل المنزلي للسكري بانتظام حتى يتسنى للشخص معالجة انخفاض السكر قبل حدوث الغيبوبة لا سمح الله.

الدين يسر وليس عسراً، لا تجبر نفسك على الصيام اذا كان وضعك الصحي لا يسمح (ففي الشريعة الإسلامية الكثير من القواعد التي يسهل علينا اتباعها مع المحافظة على الصحة).
__________________