المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشبه بين الوهابيه واليهود...



سيف الكربلائي
10-08-2010, 12:59 AM
ليس الهدف من هذا المقال هو إخراج الوهابية من الإسلام.
وليس الهدف استجلاب عداوتهم، وإنما توضيح أمر محدد.

يعرف جميع المسلمين، نقلاً عن رسولنا الكريم (ص)، أن من قال (أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله) فقد دخل في الإسلام وقد حرم دمه وعرضه وماله، وصار له ما للمسلمين وعليه ما عليهم. فالرسول (ص) كان يريد أن يوسع دائرة الإسلام، ويزيد من عدد المسلمين وقوتهم ليهابهم العدو، حتى وإن فسدت سريرتهم، ولقد كان الرسول (ص) يعرف المنافقين ولكنه يعاملهم معاملة المسلمين لأن مبادئ الإسلام لا ترتضي أن نقول لمن يشهد الشهادتين لست مسلما.

ولكن هذا لا يرضي الوهابية، والدليل:

إنهم يخرجون جميع الشيعة من الإسلام والجميع يعرف ذلك ولا داعي لتوضيح الأسباب.

وإنهم يعتبرون زيارة القبور والتبرك بأولياء الله شرك يستوجب دخول النار، وهم بذلك يخرجون معظم المسلمين من الإسلام، فأكثر أخواننا السنة كما في مصر وباكستان وإندنوسيا وتركيا وسوريا وغيرهم يزورون القبور ويتبركون بها ويسألون الله حاجاتهم عندها.

ويقولون أن إحياء ذكرى مولد الرسول (ص) بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، وهم بهذا يخرجون ما تبقى من أهل السنة من الإسلام.

ويرون أن ليس من أحد يعتنق دين التوحيد سوى الوهابية، وليس من أحد لا يشرك بالله غيرهم، وهم بذلك يضيقون دائرة المسلمين، ويقللون من عددهم، ويضعفونهم.

وهذا الفكر قريب لفكر اليهود، فاليهود يدعون أنهم شعب الله المختار، وأن الله اصطفاهم على العالمين، وأن الله ربهم هم وحدهم فقط، وأن الله لا يحب أحداً سواهم. نظرة ضيقة للطف الله وكرمه كما هي عند الوهابية.

وأنا هنا ليس للتهجم على الوهابية، بل لتوضيح الفكرة، وإننا ندعوهم جميعا لأن يخرجوا من هذه الحلقة الضيقة، إلى رحاب واسع فسيح من كرم الله ولطفه بعباده. فالله يحب جميع خلقه، فهم جميعا عياله كما ورد في الحديث.

وإننا، كمسلمين، مستهدفون من أعدائنا، ولا يمكن أن ننتصر إلا أن يقوي بعضنا بعضا، ويشد بعضنا بعضنا، وأن نُدخل في دائرة الإسلام ما نستطيع، لتقوى شوكتنا ولكي يهابنا عدونا