المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضانيات - اليوم الاول



لواء صاحب الزمان
12-08-2010, 12:52 AM
اليوم الأول

الخميس 1 شهر رمضان 1431 هـ





دعاء اليوم الأول:

«اللهم اجعل صيامي فيه صيام الصائمين، وقيامي فيه قيام القائمين

ونبهني فيه عن نومة الغافلين وهب لي جرمي فيه يا إله العالمين

واعف عني يا عافياً عن المجرمين»




حكمة اليوم: (عن محمد بن علي بن الحسين بإسناد عن هشام بن الحكم، أنه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن علّة الصيام؟ فقال: إنما فرض الله الصيام ليستوي به الغني والفقير، وذلك أن الغني لم يكن ليجد مسَّ الجوع فيرحم الفقير، لأن الغني كلما أراد شيئاً قدر عليه، فأراد الله تعالى ان يسوّي بين خلقه، وأن يذيق الغني مسَّ الجوع والألم ليرق على الضعيف ويرحم الجائع) الوسائل ج10 ـ ص7





بسم الله الرحمن الرحيم

(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدى وَالْفُرْقَانِ)

صدق الله العلي العظيم

يبارك لواء صاحب الزمان للأمة الإسلامية وخصوصاً الشعب العراقي الصامد بمناسبة حلول شهر الفضيلة والمحبة والإنسانية شهر رمضان الكريم راجياً من الرب الرحيم أن يمن على هذا الشعب بالحرية الكاملة والأمن ووحدة الكلمة والاستقلال التام والإستقرار والإيمان الراسخ إنه نعم المولى ونعم النصير.





مقتطفات من خطبة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله:

إنه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة شهر هو عند الله أفضل الشهور، وأيامه أفضل الأيام ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات، هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب، فاسألوا الله ربكم بنيات صادقة وقلوب طاهرة أن يوفقكم لصيامه، وتلاوة كتابه، فإن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم.





قصة اليوم:

(في فضل الصلوات على محمد وآل محمد عليهم السلام)

نقل أحد الثقاة: كنت متعوداً على قول (اللهم صل على محمد وآل محمد) دائماً على لساني، وفي يوم كنت في الحسينية أستمع إلى الخطيب يقول: بأن يوم القيامة ينادي مناد أين قراء سورة الإخلاص فيؤمر بهم إلى الجنة من خلال باب خاص بهم، فقررت أن أقرأ سورة الإخلاص بدلاً من قول الصلوات على محمد وآل محمد وبدأت بها، وفي الليل كنت نائماً وفي عالم الرؤيا شاهدت نفسي في يوم القيامة وشاهدت طابوراً طويلاً جداً من الناس واقفين بانتظار دورهم للدخول إلى الجنة، فسألت ما هذا الطابور، فقيل لي: بأن هذا طابور قراء سورة الإخلاص فوقفت معهم باعتبار أنني أقرأ سورة الإخلاص، فجاءني ملك وقال: أنت لست من قراء سورة الإخلاص وإنما أنت من قراء الصلوات على محمد وآل محمد ومكانك ليس هنا اذهب إلى ذلك الطابور، فنظرت فوجدت طابوراً قصيراً فيه قليل من الناس وهم يدخلون إلى الجنة بسرعة فذهبت إليهم ووقفت في طابور الصلوات على محمد وآل محمد، فقمت من النوم وعرفت بفضل ومنزلة الصلوات على محمد وآل محمد.



حدث في الأول من شهر رمضان المبارك:

* وفاة السيدة خديجة: في اليوم الأول من شهر رمضان في السنة العاشرة من البعثة النبوية الشريفة انتقلت السيدة خديجة الكبرى زوجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرفيق الأعلى وهي في عمر خمس وستون عاماً وقد نزل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى قبرها.

* احتراق المسجد النبوي: في ليلة أول شهر رمضان سنة 654 للهجرة احترق المسجد النبوي بحيث انهار بناء المسجد وتحطم المنبر وأبواب المسجد وسقط السقف.

* وفاة ابن سينا: كذلك أول يوم من شهر رمضان توفي نابغة العصر وأعجوبة الدهر أبو علي حسين بن عبد الله بن سينا صاحب كتاب (الشفاء والقانون) وكان وفاته في همدان.




شهر الله الأعظم:

شهر رمضان المبارك هو شهر الله الأعظم الذي أُنزل فيه القرآن على النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، قال تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَالْفُرْقَانِ).

وفي هذا الشهر العظيم فرض الله تعالى على الأمة الإسلامية وغيرها من الأمم السابقة الصيام، حيث قال عزوجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

وقال تعالى: (فَمَن شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى‏ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ).





من فوائد الصوم:

من أهم الفوائد الاجتماعية التي تتجلى في عبادة الصوم هو النظام وبخاصة إن هذا الكون الفسيح خاضع لنظام رهيف دقيق، منذ (الذرة) حتى السديم الذي هو أكبر ما تناوله العلم الحديث فالسديم خاضع لنظام الذرة، والذرة خاضعة لنظام السديم، كلاهما يجريان تحت نظام واحد دقيق رهيف، لو انفرط احدى جزئيات أيهما، عن مداره المحدود، سار بسرعة جنونية، لتصطدم بنفسها وبالأخريات، فتهلك وتبيد.

وهكذا يجري نفس النظام في جميع الموجودات التي ما بين الذرة والسديم فالصوم مثلاً يمرن المسلم على النظام في حياته وعلى الجماعية كذلك فالمسلم في أي وقت من ساعات النهار، يجد الطعام أو الشراب موفراً لديه، وقد يطول النهار، حتى تفرغ معدته من بقايا الطعام، فتتحرك ليتضور صاحبها جوعاً، وربما يلح به الحر في الصيف القائض، فيحن إلى جرعة من الماء، ويجد أمامة ارطالاً من الماء القراح، ولكنه يمسك عن تناول أي شيءٍ قبل أن تأذن الشمس بالمغرب. وفي لحظة الغروب، في جميع أقطار العالم الاسلامي ـ كل بحسب توقيت بلده ـ تعتبر لحظة انتهاء المنع العام، فيكون جميع المسلمين جالسين بين عوائلهم، ينتظرون لحظة المغرب، إلى أن ينتهي فيها النهار ويسود اليل، وينصتون بخشوع وايمان، إلى كلمة (الله أكبر) تنطلق من المآذن أو من المدافع، لتمد الايدي في جميع البلاد، إلى أول جرعة أو أول لقمة.





من فقه الصوم:

1ـ الصوم هو أن يمسك عن مفطرات الصوم من أذان الفجر إلى المغرب امتثالاً لأمر الله تعالى.



2ـ لا يجب التلفظ بالنية أو امرار نية الصيام على القلب كأن يقول في قلبه: (أصوم غداً) بل يكفي أن يمسك عن أتيان ما يبطل الصوم من أذان الفجر إلى المغرب قربة إلى الله تعالى، ولكي يتيقن من أنه كان صائماً كل هذه المدة يلزم أن يمسك عن المفطرات قبل أذان الفجر بقليل ويفطر بعد أذان المغرب بقليل أيضاً.



3ـ يجوز أن ينوي في كل ليلة من ليالي شهر رمضان لصوم اليوم الآتي، ويجوز أن ينوي في الليلة الأولى من الشهر صوم جميع الشهر.



4ـ وقت نية صوم شهر رمضان من أول الليل إلى أذان الصبح.

العجرشي
12-08-2010, 01:11 AM
الاخ لواء صاحب الزمان
بارك الله فيك على تواجدك معنا في الكفيل
ونسال الله لكم التواصل المستمر من اجل الرقي
وشكرا على موضوعكم النير
والحقيقة ان رمضان هو اعظم الشهور لدى الله تعالى وكما بينتم