المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأول من رمضان- ولادة الشيخ مرتضى كاشف الغطاء



حيدر الحياوي
12-08-2010, 02:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

الأول من رمضان: ولادة الشيخ مرتضى كاشف الغطاء.

اسمه ونسبه :
الشيخ مرتضى بن عباس بن حسن بن جعفر كاشف الغطاء .
ولادته :
ولد الشيخ مرتضى في الأوّل من شهر رمضان 1291 هـ بمدينة النجف الأشرف ، هو احد اعلام هذه الاسرة ومن اماثل اهل العلم البارزين المحصلين – كان طويل القامة نحيف الجسم اذا حضر مجالس اهل العلم التي تعقد بالمناسبات كان هو الصدر والمقتدى عند اربابها، ينظرونه بعين التبجيل والاحترام لا يفتر عن المذاكرة والقاء المسائل الشرعية وله فيها السبق.
نشأته :
نشأ وتربى في حجر أبيه ، قرأ العلوم العربية كلّها والمنطق ، فبرع في البديع نظماً ونثراً ، واشتغل بعلم التفسير ، وعلوم الفلك والهندسة والحساب ، وأمّا الحكمة العلمية والسلوك فكان على جانب عظيم في سيره وسلوكه ، ومن المجاهدين في تطهير نفسه وتزكيتها ، وقد برع في الفقه والأصول حتى نال درجة الاجتهاد ، واستقلّ بالتدريس والتصنيف ، وتأهّل لأن تكون له الزعامة العظمى والرئاسة .
من أساتذته :
والده الشيخ عباس كاشف الغطاء . الشيخ أحمد الشيرازي . الشيخ محمّد حسين الكاظمي . الشيخ محمّد طه نجف . السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي . الشيخ محمّد كاظم الخراساني .
من مؤلفاته :
فوز العباد في المبدأ والمعاد ، الآيات الجليلة في تزييف شبه الوهّابية ،حاشية على مكاسب الشيخ الأنصاري ، الفوائد الغروية ، رسالة في العدالة ،أسنى التحف في شرح قصيدة أُستاذه الشيخ محمّد طه نجف ،الغرر الغروية في أحكام الزكاة ،منظومة في الأوزان الشرعية ، منظومة في أحكام الخلل في الصلاة وشرائطها ،مباحث التقليد .
شعره:
أما شعره فهو من النمط العالي ولكنه كان يكتمه لأن الشعر بالعلماء يزريقال في قصيدة أرسلها إلى ابن عمه الشيخ هادي آل كاشف الغطاء من قضاء الهندية سنة 1310 هـ . يوم 28 ربيع الثاني :
سفرت فقلت الشمس في وجناتها ورنت فقلت السهم في لحظاتها
هـيفاء ان خطرت بلدن قوامها واخـجلة الأغصان من قاماتها
عـطفت وما علم العذول بأنها غصن وان العطف من عاداتها
قـد قـلت للورق على بان النقا إذ رددت بـغـنائها نـغـماتها
غني بمن طرق الهداية إن عفت أضحى لها الهادي إلى طرقاتها
عـالم لـه شـهد الـعدو بأنه لـو يـملك الدنيا استغلّهباتها
الـطارد الليث الصؤول iبطرفه والـناهب الأشـبال منلبواتها
وله منظومة جارى بها ملحمة الشيخ كاظم الأزري وكلها في مدح أهل البيت عليهم السلام وله في الإمام الحسين رائعة مطلعها :
خلّ ناراً نشب بين ضلوعي تطفها مقلتي بفيض دموعي
من قصائده الحسينيه:
سل الدار عن سكانها أين حلت وأيـن بها أيدي المطايا استقلت
نزحت ركي العين في عرصاتها فـعزّ اصطباري والمدامع ذلّت
وقـفت بها أستنقذ الركب مهجة تـولّت مع الاضعان يوم تولّت
ومنها :
بيوم به البيض البوارق والقنا تثلّم في الهامات حتى اضمحلت
تجاول فيه الخيل حتى لو أنها مفاصلها كـانت حـديـداً لكلّت
من أقوال العلماء فيه:
وقال العلامة الشيخ هادي في مجموعته: غصن الشجرة الجعفرية وثمرة الدوحة العلية مطلع انوار الفقاهة ومنبع الفضل والنباهة العالم الذي هو بجمع الكمالات فريد والفاضل الذي زاد مآثر ابائه لو كان فيها موضع لمزيد والفقيه الذي تكاد ان تخرق سهام فكرته حجب الغيب والمهذب الذي هذبته يد الكمال عن كل ريب بلا ريب والمرتضى الذي برضى الاقوال والافعال مفيد والمحقق الذي كل فاضل بنهاية فضله شهيد والبارع في فتي الفقه والاصول والحائز قصب السبق في حلبة المعقول والمنقول.
وفاته :
توفّي الشيخ كاشف الغطاء ( قدس سره ) ليلة السبت في الرابع والعشرين من شهر رمضان المبارك 1349 هـ ، ودفن نهار يوم السبت بمقبرة جدّه الشيخ جعفر كاشف الغطاء في النجف الأشرف، وشيع بكل تبجل واحترام، وأقيمت له الفاتحة في مسجدهم ورثته الشعراء بمراث لاذعة، وأعقب ولداً واحداً وهو الشيخ موسى.
المصادر:
مركز أهل البيت العالمي للمعلومات.
أدب الطف الجزء التاسع .
معجم شعراء الشيعة.

نسألــــــــــكم الدعـــــــــــــاء

</I>
</B></I>









منقول

العجرشي
12-08-2010, 05:45 PM
اللهم احفظ علمائنا الباقين وقدس اسرار الماضين ووفقهم لعمل الخير
دمت بود