المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لما لم يقاوم الامام علي عليه السلام؟‏



اساور
17-08-2010, 10:37 AM
http://img409.imageshack.us/img409/3241/402049811256519375.gif


اللهم صل على محمد وآل محمد




إلى كل من يسال لماذا لم يقاوم الامام علي عندما دخلوا داره و لطمت زوجته السيدة فاطمة عليها السلام إلى متى تشوه صورة أمير المؤمنين ؟إلى قنواتنا الفضائية/إلى الخطباء والشعراء الذين يدعون انهم مسلمين جاء في رواية الهجوم على دار الإمام علي عليه السلام والمذكورة في كتاب سليم بن قيس وهذا نصه :


(

دفاع علي عليه السلام عن سليلة النبوة)


((


فوثب علي عليه السلام فأخذ بتلابيبه ثم نتره فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله، فذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وما أوصاه به، فقال: (والذي كرم محمدا بالنبوة - يا بن صهاك - لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إلي رسول الله صلى الله عليه وآله لعلمت إنك لا تدخل بيتي()



الحديث الرابع من الكتاب،ونقلها المجلسي في بحارالنوار مجلد 28 صفحة 269 كتاب الفتن.
هذا المقطع من الرواية فيه التصريح بمقاومة الإمام علي لمن هجم على بيت فاطمة
عليهما السلام، كلنا نعلم أنّ هذه الرواية صحيحة من كتاب سليم بن قيس الكوفي ،
هذا الكتاب الذي أشاد به أهل البيت عليهم السلام فقال فيه الإمام زين العابدين عليه السلام لما قُرء عليه كتاب سليم في ثلاثة أيام: (صدق سليم رحمه الله هذا
حديثنا كله نعرفه ) وقال فيه الإمام الصادق عليه السلام: ( من لم يكن عنده من
شيعتنا كتاب سليم بن قيس الهلالي فليس عنده من أمرنا شيء ولا يعلم من أسبابنا شيئا وهو أبجد الشيعة وسرمن أسرار آل محمد عليهم السلام)
وقد أثبت صحة الكتاب كثير من علمائنا المحققين ومن أشهرهم الشيخ محمد باقر
الأنصاري الزنجاني الخوئي حققه في ثلاث مجلدات استغرقت اثنتي عشرة سنة ، وقد
ردّ جميع الإشكالات المطروحة حول الكتاب.
والذي يفهم من الرواية المذكورة عدة أمور:
1-


أن الإمام علي عليه السلام لم يقف دون مقاومة ودفاع عن الزهراء عليهماالسلام. (كما يخطئ كثير من الشعراءوالخطباء حتى اليوم بتصوير موقف الإمام

كالمشاهد بل الحقيقة أنه عليه السلام ضربه ضربا مبرحا إلى درجة أن همّ بقتله وقد نوقش بعض الخطباء لماذا لا تذكرون موقف المقاومة حين المصرع فقالوانحن نعلم أن هذا صحيح ولكن لو ذكرناه تبرد حرارة المصيبة. والعجب كيف يكو ن
هذا عذرا مقبولا وهو يؤدي إلى إبقاء إشكالية في أذهان الصغار والكبار!!)
2-


أن الهجوم تم في مرحلتين: الأولى والإمام موجود في الدار هي التي بدأ فيهااعتداءهم على نور قدس الله تعالى بضربتين فقط وسرعان ماوثب الإمام ...إلخ

لكن الهجوم الثاني على الدار وإحراق البيت كان حال انشغال الإمام بمقاومةالظالمين خارج الدار ولم يكن إسقاط الجنين والعصر إلا بعد إرسال الجماعه و تكاثرهم على الإمام خارج الدار وما منع الإمام عن إعمال السيف فيهم
إلا خوف سفك الدماء و مخالفة وصية النبي صلى الله عليه وآله.
3 -


هناك التباس يقع فيه كثير من الخطباء و المتضح هو أنّ وصية النبي صلى الله عليه وآله منعت الإمام عن محاربة القوم وسفك دماءهم ولم تمنعه عن مقاومة وضرب

المعتدي على فاطمة صلوات الله عليها هذا ما حصل بنص الرواية ومضمونها هو الأقرب
إلى خلق الإمام وشجاعته.
فحبذا لو تبين هذه الحقيقة كلما قرأنا مصيبة الزهراء عليهاالسلام كتعويض لما مضى من خطأ السابقين يغفر الله لهم بإهمال ذكر هذا الجزء من الرواية.
أيها الأخوة الكرام:
إن إهمال ذكر هذه الحقيقة ضمن أحداث الهجوم على دار الإمام يسبب الأضرار
التالية:
1-


تشجيع المشككين والمغرضين على نفي واقعة هجوم الدار ودعم موقفهم ورأيهم الذي يروجون له.

2-


إبقاء إشكالية في أذهان الصغار والكبار على شخصية أمير المؤمنين عليه السلام

وتصويره شخصا عديم الغيرة. (هذا مع أن أي مؤمن لا يرضى أن يحكى عنه مثل هذا
الموقف فكيف يرضى أن يقال عن أبي الأئمة هذا الوصف )
3-


المسئولية أمام الله عز وجل بترك تبين هذه الحقيقة والزيادة في الرواية بوصف

الإمام جالسا يشاهد ما يجري فقط خلاف الحقيقةوهو بعبارة أخرى (كذب) سوف يسأل
عنه صاحبه.
ونحن نناشد ونرجو من الجميع ،والجميع مسئول عن هذا الخطأ المتداول.
أملنا في الخطباء والشعراء الكرام الكف عن تصوير الإمام جالسا يشاهد المنظر دون
مقاومة،وذكر الحقيقة المهملة طيلة مامضى، فأملنا فيهم كبير بالانتهاء عن ذكر
ما لم تتضمنه الروايات.
أملنا في الرواديد الكرام رفض أي قصيدة تتضمن تصوير الإمام جالسا حال الهجوم،والاستغناءعن جميع القصائد المتضمنة ذلك .أملنا في قنواتنا الفضائية
ومسئوليتهم كبيرة لأن الإعلام هو أخطر سلاح ، نأمل من مسئوليها الكرام المبادرة
بهذه الخطوة المسئولةأمام الله عز وجل بالتنسيق مع الخطباء و رفض بث أي محاضرةأو قصيدة أو مقطع مصور أو مسموع يحتوي على تصوير الإمام جالسا يشاهد المنظر
دون مقاومة.
ربمالا نرضى أن نصف أحد علمائنا بالجبن وعدم مقاومة من يهجم على أهله وهو
قادر على ذلك فما بالنا نصف فارس بدر وحينين بذلك وهو خلاف الرواية. سائلين الله الكريم للجميع الأجر والثواب ولن ينسى لكم أمير المؤمنين عليه السلام هذا
العمل


http://img405.imageshack.us/img405/8310/rm06.gif


http://img204.imageshack.us/img204/8400/rm01.gif

عمارالطائي
19-08-2010, 12:10 AM
ان الامام (عليه السلام) كان حسب تقدير الظروف آنذاك انها لا تحتمل الحرب، وان الخوض في الحرب مع المخالفين يؤدي إلى ضياع الاسلام, وهلاك الفريقين، أو فسح المجال لأعداء الدين ليقضوا على الاسلام, لهذا غضّ الامام (عليه السلام) عليهم طرفه لحفظ أصل الاسلام.
والمسألة لم تكن مسألة نزاع حق شخصي أو دفاع عن حق شخصي، بقدر ما كانت مسألة موازنة ما هو الأصلح للاسلام والرسالة، والإمام رأى الاصلح للرسالة هو ان يغضّ عنهم ولا يدخل الحرب, والقوم كانوا يحاولون استدراج الإمام إلى الحرب، ولكن الامام ما أراد أن يعطيهم مبرّر للحرب، بأن علياً (عليه السلام) هو الذي بدأ بالحرب, بالعكس الإمام لزم الصمود والقعود آنذاك عن القتال من أجل حفظ بيضة الاسلام, وهذا قد صرّح به بقوله (عليه السلام): (لأسالمنّ ما سلمت أمور المسلمين مالم أعلم فيها ظلم إلاّ عليّ خاصة) .