المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخلاق الإمام الحسين ( عليه السلام ) دروس وعبر



أنين النادمين
20-08-2010, 01:59 PM
أخلاق الإمام الحسين ( عليه السلام )

إن الأخلاق هي النور الذي يعالج الروح ويشفيها من أمراضها ، كما يعالج الطب أمراض البدن ، فالأخلاق العظيمة السامية ترافق الرسالة العظيمة التي حملها الرسول الأكرم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إلى العالمين…
وإذا تأملنا في سيرة الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) نجدها النموذج الأرقى لمكارم الخلاق، ولذلك يقول الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) .

ويخطابه الباري سبحانه وتعالى بقوله: ( وإنك على خلق عظيم ) . وسلك الإمام الحسين (ع) نهج جده رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وأبيه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) وقد رسم نموذجاً رائعاً في المواقف الأخلاقية الخادة، لا سيما التي سجلها في واقعة الطف.. ولذلك نقول: أن تحب أقربائك ليس غريباً ، وأن تحب أصدقاؤك ليس غريباً ، وأن تحب من يحقد عليك ... ولو باطناً ليس غريباً كذلك ، فكل هذا ممكن ، ولكن أن تحب عدوّك الذي يشهر السيف بوجهك ويتلهّف على قتلك ، هذا هو الحبّ العظيم الذي كان يفيض من قلب الإمام أبى عبد الله الحسين ( عليه السلام ) .

كان الإمام الحسين (روحي له الفداء) يخرج صباح عاشوراء إلى ساحة القتال وينظر إلى عدوّه ، ثم يبكي ويطيل البكاء فيظنّ الحاضرون أنه يبكي تفجعاً أوحقداً أو غربة .. بل كان الإمام ( عليه السلام ) يبكي لأنهم يدخلون النار بسببه ، هذا الذي كان يؤلمه ، ما أعظم هذه الروحية ، كلها عطاء ورحمة ورأفة وانسانية .
وموقف آخر من واقعة كربلاء هو قبول الإمام الحسين ( عليه السلام ) توبة الحر بن يزيد الرياحي ، مع أن موقف الحر هو الذي أدى بالإمام إلى الموت والأسر لأهل بيته ( عليهم السلام ) ، وكيف أن الإمام الحسين ( عليه السلام ) وقف في تلك الصحراء الملتهبة يسقي الماء لجيش الحر ذات ألف فارس الذي جاء لقتاله ( عليه السلام ) ..
فهذه أخلاق لا توزن بشيء ، فلو عرضنا هذه المواقف للعالم لدخل العالم إلى الاسلام عن طريق الإمام الحسين بن علي ( عليه السلام ) .

لقد رسم الإمام الحسين ( عليه السلام ) لأهل بيته مكارم الأخلاق ومحاسن الصفات ، وأمرهم بالتحلّي بها ليكونوا قدوة لغيرهم ، وتوجيه الناس إلى الحق والخير، وإبعادهم عن نزعات الشر من الاعتداء والغرور وغير ذلك .
فقد كتب إليه رجل يسأله عن خير الدنيا والاخرة ، فأجابه ( عليه السلام ) : ( أما بعد: فإنّ من طلب رضا الله بسخط الناس كفاه الله أمور الناس ) ، وقال أيضاً : (عباد الله اتقوا الله ، وكونوا من الدنيا على حذر، فإن الدنيا لو بقيت لأحد أو بقي عليها أحد لكان الأنبياء أحق بالبقاء.. غير أن الله خلق الدنيا للبلاء ، وخلق أهلها للفناء … فتزودوا فإن خير الزاد التقوى ) .
تأمل يا أخي المؤمن إلى هذا الموقف الأخلاقي للإمام الحسين ( عليه السلام ) : فقد جنى غلام جناية توجب العقاب عليه ، فأمر به أن يضرب فقال الغلام : يا مولاي ، والعافين عن الناس . قال ( عليه السلام ) : قد عفوت عنك ، قال: يا مولاي ، والله يحب المحسنين . قال ( عليه السلام ) : أنت حر لوجه الله ، ولك ضعف ما كنت أعطيك .
هكذا كان الإمام الحسين ( عليه السلام ) مدرسة أخلاقية واسعة فلنتعلم منها ولو شيئاً يسيراً ، وفقنا الله وإياكم لذلك .

عباس سلمان العامري
31-08-2010, 12:07 AM
اخلاق الامام الحسين من اخلاق الرسول الاكرم لانه تربى في حجره الكريم ( قول الرسول الاكرم حسين مني وانا من حسين احب الله من احب حسينا)

kerbalaa
01-09-2010, 11:37 AM
السلام عليك يامولاي يااباعبدالله الحسين
السلام عليك ياشهيد كربلاء
السلام عليكم يامضلوم كربلاء
احسنتم اخي انين النادمين وفقكم الله

عمارالطائي
02-09-2010, 12:15 AM
http://www.redcodevb.com/smiles/smiles/39/www.hh50.com-Photos-Images-Expressions-Forums-0468.gif

ابن الاهوار
24-09-2010, 05:53 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
السلام عليك ياسيدي ويامولاي يااباعبد الله

حاتم المياحي
12-10-2010, 07:42 AM
جزاكم الله خيراً

كربلاء الحسين
02-06-2014, 05:53 PM
http://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/2/12070alsh3er.gifhttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/2/12070alsh3er.gifhttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/2/12070alsh3er.gifhttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/2/12070alsh3er.gifhttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/2/12070alsh3er.gifhttp://www.amal-alalam.net/forum/imgcache/2/12070alsh3er.gif


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد وال محمد خاتم النبيين وتمام عدة المرسلين
وصل على عليٍ أمـــير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين وقائد الغر المحجلين
وصل على الصـــديقةالطاهرة فاطمةالزهراء سيدة نـــساء العالمين من الأولين والآخرين
وصل على الحسن والحسين سيدي شباب أهل الــجنة
وصل على التــــ 9 ـــــسعة المعصومين من ذرية الحسين الأطـــهار
صلوات الله وسلامه علـــيهم اجمعين جزاكم خيرا