المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من فضائل سور القران الكريم



عمارالطائي
29-08-2010, 12:26 AM
http://www.vardel.com/up/uploads/02_201012702660201.gif (http://www.vardel.com/up/uploads/02_201012702660201.gif)

سورة الفتح: عن أبي بن كعب، عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال: (من قرأها فكأنما شهد مع محمد صلى الله عليه واله وسلم فتح مكة). وعن عبد الله بن بكير، عن أبيه قال. قال أبو عبد الله عليه السلام: حصنوا أموالكم، ونساءكم، وما ملكت أيمانكم من التلف، بقراءة (إنا فتحنا) فإنه إذا كان ممن يدمن قراءتها، ناداه مناد يوم القيامة حتى يسمع الخلائق. أنت من عبادي المخلصين، ألحقوه بالصالحين من عبادي،
فأسكنوه جنات النعم، واسقوه الرحيق المختوم بمزاج الكافور.



سورة يس: عن أبي بن كعب قال: من قرأ سورة يس يريد بها وجه الله، عز وجل، غفر الله له، وأعطي من الاجر كأنما قرأ القرآن اثنتي عشرة مرة، وأيما مريض قرئت عنده سورة يس، نزل عليه بعدد كل حرف منها عشرة أملاك، يقومون بين يديه صفوفا، ويستغفرون له، ويشهدون قبضه، ويتبعون جنازته، ويصلون عليه، ويشهدون دفنه، وأيما مريض قرأها وهو في سكرات الموت، أو قرئت عنده، جاءه رضوان خازن الجنة بشربة من شراب الجنة، فسقاه إياها، وهو على فراشه، فيشرب فيموت ريان، ويبعث ريان، ولا يحتاج إلى حوض من حياض الانبياء، حتى يدخل الجنة وهو ريان. أبو بكر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: سورة يس تدعى في التوراة المعمة. قيل: وما المعمة ؟ قال: تعم صاحبها خير الدنيا والاخرة، وتكابد عنه بلوى الدنيا، وتدفع عنه أهاويل الاخرة، وتدعى المدافعة القاضية، تدفع عن صاحبها كل شر، وتقضي له كل حاجة. ومن قرأها عدلت له عشرين حجة، ومن سمعها عدلت له ألف دينار في سبيل الله، ومن كتبها ثم شربها أدخلت جوفه ألف دواء، وألف نور، وألف يقين، وألف بركة، وألف رحمة، ونزعت عنه كل داء وعلة . وعن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: إن لكل شئ قلبا، وقلب القرآن يس . وعنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: من دخل المقابر فقرأ سورة يس، خفف عنهم يومئذ، وكان له بعدد من فيها حسنات). وروى أبو بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن لكل شئ قلبا، وقلب القرآن يس، فمن قرأ يس في نهاره، قبل أن يمسي، كان في نهاره من المحفوظين والمرزوقين حتى يمسي. ومن قرأها في ليله، قبل أن ينام، وكل به ألف ملك يحفظونه من كل شيطان رجيم، ومن كل آفة. وإن مات في نومه أدخله الله الجنة، وحضر غسله ثلاثون ألف ملك، كلهم يستغفرون له، ويشيعونه إلى قبره بالإستغفار له، فإذا أدخل لحده كانوا في جوف قبره يعبدون الله، وثواب عبادتهم له، وفسح له في قبره مد بصره، وأمن من ضغطة القبر، ولم يزل له في قبره نور ساطع إلى عنان السماء إلى أن يخرجه الله من قبره، فإذا أخرجه، لم تزل ملائكة الله معه يشيعونه، ويحدثونه، ويضحكون في وجهه، ويبشرونه بكل خير، حتى يجوزوا به الصراط، والميزان، ويوقفوه من الله موقفا لا يكون عند الله خلق أقرب منه إلا ملائكة الله المقربون، وأنبياؤه المرسلون، وهو مع النبيين واقف بين يدي الله، لا يحزن مع من يحزن، ولا يهتم مع من يهتم، ولا يجزع مع من يجزع. ثم يقول له الرب تعالى: إشفع عبدي أشفعك في جميع ما تشفع، وسلني عبدي أعطك جميع ما تسأل. فيسأل فيعطى، ويشفع فيشفع، ولا يحاسب فيمن يحاسب، ولا يذل مع من يذل، ولا يبكت بخطيئة، ولا بشئ من سوء عمله، ويعطى كتابه منشورا، فيقول الناس بأجمعهم: سبحان الله لما كان لهذا العبد خطيئة واحدة ! ويكون من رفقاء محمد صلى الله عليه وآله وسلم. وروى محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إثني عشر إسما: خمسة منها في القرآن: محمد، وأحمد، وعبد الله، ويس. ونون.


سورة الاحزاب: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (ومن قرأ سورة الأحزاب، وعلمها أهله، وما ملكت يمينه، أعطي الأمان من عذاب القبر). وروى عبد الله بن سنان: عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: من كان كثير القراءة لسورة الأحزاب، كان يوم القيامة في جوار محمد وآله وأزواجه.



سورة الحجرات: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: من قرأ سورة الحجرات، أعطي من الاجر عشر حسنات، بعدد من أطاع الله، ومن عصاه . الحسين بن أبي العلا عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة الحجرات في كل ليلة، أو في كل يوم، كان من زوار محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

سورة الطور: عن أبي بن كعب عن النبي (ص) أنه قال: (ومن قرأ سورة والطور، كان حقا على الله أن يؤمنه من عذابه، وأن ينعمه في جنته). وعن جبير بن مطعم قال: سمعت رسول الله (ص) يقرأ بالطور في المغرب. وروى محمد بن هشام عن أبي جعفر (ع) قال: من قرأ سورة الطور، جمع الله له خير الدنيا والأخرة.



سورة القمر: عن أبي بن كعب عن النبي (ص) قال: (ومن قرأ سورة اقتربت الساعة في كل غب، بعث يوم القيامة، ووجهه على صورة القمر، ليلة البدر، ومن قرأها كل ليلة، كان أفضل، وجاء يوم القيامة، ووجهه مسفر على وجوه الخلائق). وروى يزيد بن خليفة، عن أبي عبد الله (ع) قال: من قرأ سورة اقتربت الساعة، أخرجه الله من قبره على ناقة من نوق الجنة

سورة الشمس: عن أبي بن كعب، عنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: (من قرأها فكأنما تصدق بكل شئ طلعت عليه الشمس والقمر). معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من أكثر قراءة (والشمس وضحاها)، (والليل إذا يغشى)، والضحى، وألم نشرح في يومه أو في ليلته، لم يبق شئ بحضرته إلا شهد له يوم القيامة حتى شعره وبشره ولحمه ودمه وعروقه وعصبه وعظامه، وجميع ما أقلت الأرض منه، ويقول الرب تبارك وتعالى: قبلت شهادتكم لعبدي، وأجزتها له، انطلقوا به إلى جناني، حتى يتخير منها حيث أحب، فأعطوه إياها من غير من مني، ولكن رحمة وفضلا مني عليه، فهنيئا هنيئا لعبدي.


سورة الضحى:عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال. ومن قرأها (سورة الضحى) كان ممن يرضاه الله، ولمحمد صلى الله عليه وآله وسلم أن يشفع له، وله عشر حسنات بعدد كل يتيم وسائل.


سورة الرحمن: عن أبي بن كعب قال: قال رسول (ص): (من قرأ سورة الرحمن، رحم الله ضعفه وأدى شكر ما أنعم الله عليه). وروي عن موسى بن جعفر عن آبائه (ع)، عن النبي (ص) قال: (لكل شئ عروس، وعروس القرآن سورة الرحمن جل ذكره) وعن أبي بصير، عن أبي عبد الله (ع) قال: لا تدعوا قراءة الرحمن، والقيام بها، فإنها لا تقر في قلوب المنافقين، وتاتي ربها يوم القيامة في صورة آدمي في أحسن صورة، وأطيب ريح، حتى تقف من الله موقفا، لا يكون أحد أقرب إلى الله سبحانه منها، فيقول لها. من الذي كان يقوم بك في الحياة الدنيا، ويدمن قراءتك ؟ فتقول. يا رب فلان، وفلان، رفلان، فتبيض وجوههم، فيقول لهم: إشفعوا فيمن أحببتم. فيشفعون حتى لا يبقى لهم غاية ولا أحد يشفعون له، فيقول لهم. أدخلوا الجنة، واسكنوا فيها حيث شئتم. وعن حماد بن عثمان قال: قال الصادق (ع): يجب أن يقرأ الرجل سورة الرحمن يوم الجمعة، فكلما قرأ (فباي آلاء ربكما تكذبان قال: لا بشئ من آلائك يا رب أكذب. وعنه (ع) قال: من قرأ سورة الرحمن ليلا، يقول عند كل (فبأي آلاء ربكما تكذبان) لا بشئ من آلائك يا رب أكذب، وكل الله به ملكا، إن قرأها في أول الليل يحفظه حتى يصبح، وإن قرأها حين يصبح، وكل الله به ملكا يحفظه حتى يمسي.




سورة السجدة: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (ومن قرأ (الم تنزيل)، و (تبارك الذي بيده الملك)، فكأنما أحيا ليلة القدر). وروى ليث بن أبي الزبير، عن جابر قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا ينام حتى يقرأ (الم تنزيل)، و (تبارك الذي بيده الملك) قال ليث: فذكرت ذلك لطاوس، فقال: فضلتا على كل سورة في القرآن، ومن قرأهما كتب له ستون حسنة، ومحي عنه ستون سيئة، ورفع له ستون درجة. وروى الحسين بن أبي العلا عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة السجدة في كل ليلة جمعة، أعطاه الله كتابه بيمينه، ولم يحاسبه بما كان منه، وكان من رفقاء محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام.







سورةالفرقان: عن أبي بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من قرأ سورة الفرقان، بعث يوم القيامة وهو يؤمن أن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، ودخل الجنة بغير حساب وروى إسحاق بن عمار، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، قال يا بن عمار ! لا تدع قراءة (تبارك الذي نزل الفرقان على عبده) فإن من قرأها في كل ليلة، لم يعذبه الله أبدا، ولم يحاسبه، وكان منزلته في الفردوس الأعلى
سورة ابراهيم: بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من قرأ سورة إبراهيم عليه السلام والحجر، أعطي من الأجر عشر حسنات بعدد من عبد الأصنام وبعدد من لم يعبدها، وروى عيينة بن مصعب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة إبراهيم والحجر في ركعتين جميعا في كل جمعة، لم يصبه فقر، ولا جنون، ولا بلوى.

سورة الانفال: عن أبي بن كعب، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، أنه قال: من قرأ سورة الأنفال وبراءة، فأنا شفيع له، وشاهد يوم القيامة، أنه برئ من النفاق، وأعطي من الأجر بعدد كل منافق ومنافقة في دار الدنيا عشر حسنات، ومحي عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، وكان العرش وحملته يصلون عليه أيام حياته في الدنيا، وروى العياشي بإسناده عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ الأنفال وبراءة، في كل شهر، لم يدخله نفاق أبدا، وكان من شيعة أمير المؤمنين عليه السلام حقا، ويأكل يوم القيامة من موائد الجنة معهم، حتى يفرغ الناس من الحساب.
سورة المجادلة: عن أبي بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (ومن قرأ سورة المجادلة، كتب من حزب الله يوم القيامة).


سورة الليل: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (من قرأها أعطاه الله حتى يرضى، وعافاه من العسر، ويسر له اليسر).



سورة التين: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (من قرأها أعطاه الله خصلتين العافية واليقين ما دام في دار الدنيا، فإذا مات أعطاه الله من الأجر بعدد من قرأ هذه السورة صيام يوم). وروى شعيب العقر قوفي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ والتين في فرائضه ونوافله، أعطي من الجنة حيث يرضى.
سورة التكوير: عن أبي بن كعب عن النبي (ص) قال: (ومن قرأ سورة (إذا الشمس كورت) أعاذه الله تعالى أن يفضحه حين تنشر صحيفته). ابن عمر قال: قال رسول الله (ص): من أحب أن ينظر إلي يوم القيامة، فليقرأ (إذا الشمس كورت).
سورة الجمعة: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ومن قرأ من سورة الجمعة أعطي عشر حسنات بعدد من أتى الجمعة، وبعدد من لم يأتها في أمصار المسلمين . منصور بن حازم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من الواجب على كل مؤمن إذا كان لنا شيعة، أن يقرأ في ليلة الجمعة بالجمعة وسبح اسم ربك، وفي صلاة الظهر بالجمعة، والمنافقين. فإذا فعل ذلك فكأنما يعمل عمل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان ثوابه وجزاؤه على الله الجنة.



سورةالطلاق: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال. (ومن قرأ سورة الطلاق مات على سنة رسول الله). أبو بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة الطلاق والتحريم في فريضته، أعاذه الله تعالى من أن يكون يوم القيامة ممن يخاف أو يحزن، وعوفي من النار، وأدخله الله الجنة بتلاوته إياهما، ومحافظته عليهما، لأنهما للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.



فضل آية الكرسيّ


سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله) أَيَّة آية أَعظم ؟
فقال (صلى الله عليه وآله) :
«آيةُ الكرسي».
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلى بن أبي طالب (عليه السلام) «سيّدُ الكلام القرآنُ.
وسيّدُ القرآن : البقرةُ.
وسيدُ البقرة : آيةُ الكرسي.
يا علي : إِن فيها لخمسين كلمة ، وفي كل كلمة خمسون بركة».
قال الامام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام) «لِكلِّ شيء ذروة وذروة القرآن آية الكرسي».
عن الامام الكاظم موسى بن جعفر (عليه السلام) «سمع بعض آبائي (عليهم السلام) رجلاً يقرأُ القرآن ] أَى الحمد [ فقال : شَكَرَ وأُجر.
ثم سمعه يقرأُ قل هو الله فقال : آمَنَ وأَمِنَ.
ثم سمعه يقرأُ إِنا أَنزلناه فقال : صَدَق وغُفِرَ له ثم سمعه يقرأُ آية الكرسي فقال : بَخ بَخ فقد نزلت براءَة هذا من النار».

عمارالطائي
29-08-2010, 12:32 AM
http://farm1.static.flickr.com/99/312683045_b695ecd9e3.jpg (http://farm1.static.flickr.com/99/312683045_b695ecd9e3.jpg)فضل سورة التكاثر




روي عن النبي الأعظم صلى عليه واله وسلم انه قال( ألا يستطيع أحدكم ان يقرأ ألف آية في كل يوم )





قالوا ومن يستطيع أن يقرأ ألف آيه ،






قال : ( أما يستطيع أحدكم أن يقرأ الهاكم التكاثر )

وروي عن الامام جعفر الصادق انه قال ( من قرأ ألهاكم التكاثر في فريضه كتب الله له ثواب أجر مائة شهيد ومن قراها في نافله كتب الله له ثواب خمسين شهيد وصلى معه في فريضه اربعون صفا من الملائكة )






قال رسول الله (http://www.alseraj.net/images/salawat.gif (http://www.alseraj.net/images/salawat.gif)) : من قرأ { ألهيكم التكاثر } عند النوم ، وُقي فتنة القبر

سورة البينة: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (ومن قرأها كان يوم القيامة مع خير البرية مسافرا ومقيما). وعن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لو يعلم الناس ما في لم يكن لعطلوا الأهل والمال، وتعلموها). فقال رجل من خزاعة: ما فيها من الأجر يا رسول الله ؟ فقال: (لا يقرأها منافق أبدا، ولا عبد في قلبه شك في الله، عز وجل. والله إن الملائكة المقربين ليقرؤونها منذ خلق الله السماوات والأرض، لا يفترون عن قراءتها، وما من عبد يقرؤها بليل، إلا بعث الله ملائكة، يحفظونه في دينه ودنياه، ويدعون له بالمغفرة والرحمة، فإن قرأها نهارا أعطي عليها من الثواب، مثل ما أضاء عليه النهار، وأظلم عليه الليل). فقال رجل من قيس عيلان: زدنا يا رسول الله من هذا الحديث فداك أبي وأمي. فقال صلى الله عليه وآله وسلم: (تعلموا (عم يتساءلون)، وتعلموا (ق والقرآن المجيد)، وتعلموا (والسماء ذات البروج)، وتعلموا (والسماء والطارق)، فإنكم لو تعلمون ما فيهن، لعطلتم ما أنتم فيه، وتعلمتموهن، وتقربتم إلى الله بهن، وإن الله يغفر بهن كل ذنب إلا الشرك بالله. واعلموا أن (تبارك الذي بيده الملك) تجادل عن صاحبها يوم القيامة، وتستغفر له من الذنوب). أبو بكر الحضرمي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: من قرأ سورة (لم يكن) كان بريئا من الشرك، وأدخل في دين محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وبعثه الله مؤمنا، وحاسبه الله حسابا يسير.
سورةالكافرون: عن جبير بن مطعم قال: قال لي رسول الله (ص): أتحب يا جبير أن تكون إذا خرجت سفرا من أمثل أصحابك هيئة، وأكثرهم زادا ؟ قلت: نعم بأبي أنت وأمي يا رسول الله. قال: فاقرأ هذه السور الخمس: (قل يا أيها الكافرون)، و (إذا جاء نصر الله والفتح)، و (قل هو الله أحد)، و (قل أعوذ برب الفلق)، و (قل أعوذ برب الناس) وافتتح قراءتك ببسم الله الرحمن الرحيم. قال جبير: وكنت غير كثير المال، وكنت أخرج مع من شاء الله أن أخرج، فأكون أكثرهم همة، وأمثلهم زادا، حتى أرجع من سفري ذلك. وعن فروة بن نوفل الأشجعي، عن أبيه أنه أتى النبي (ص) فقال: جئت يا رسول الله لتعلمني شيئا أقوله عند منامي. قال: إذا أخذت مضجعك فاقرأ (قل يا أيها الكافرون) ثم نم على خاتمتها، فإنها براءة من الشرك. شعيب الحداد، عن أبي عبد الله (ع) قال: كان أبي يقول (قل يا أيها الكافرون) ربع القرآن، وكان إذا فرغ منها قال: أعبد الله وحده. أعبد الله وحده. وعن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (ع) قال: إذا قلت (لا أعبد ما تعبدون) فقل: ولكني أعبد الله مخلصا له ديني، فإذا فرغت منها، فقل ديني الإسلام ثلاث مرات. وعن الحسين بن أبي العلاء قال: من قرأ (قل يا أيها الكافرون)، و (قل هو الله أحد) في فريضة من الفرائض، غفر الله له ولوالديه وما ولدا، وإن كان شقيا محي من ديوان الأشقياء، وكتب في ديوان السعداء، وأحياه الله سعيدا، وأماته شهيدا، وبعثه شهيد



سورة يوسف: عن أبى بصير عن أبى عبد الله (عليه السلام) قال: سمعته يقول من قرأ سورة يوسف (عليه السلام) ـ في كل يوم أو ـ في كل ليلة بعثه الله يوم القيمة وجماله على جمال يوسف (عليه السلام)، ولا يصيبه يوم القيمة ما يصيب الناس من الفزع وكان جيرانه من عباد الله الصالحين، ـ ثم قال: ان يوسف كان من عباد الله الصالحين ـ واومن في الدينا ان يكون زانيا او فحاشا. وعن أبي بن كعب، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: علموا أرقاءكم سورة يوسف، فإنه أيما مسلم تلاها، وعلمها أهله، وما ملكت يمينه، هون الله تعالى عليه سكرات الموت، وأعطاه القوة أن لا يحسد مسلما. وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: من قرأ سورة يوسف في كل يوم، أو في كل ليلة، بعثه الله يوم القيامة، وجماله مثل جمال يوسف، ولا يصيبه فزع يوم القيامة، وكان من خيار عباد الله الصالحين. وقال فيها: إنها كانت في التوراة مكتوبة.


سورة ابراهيم: بن كعب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من قرأ سورة إبراهيم عليه السلام والحجر، أعطي من الأجر عشر حسنات بعدد من عبد الأصنام وبعدد من لم يعبدها، وروى عيينة بن مصعب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة إبراهيم والحجر في ركعتين جميعا في كل جمعة، لم يصبه فقر، ولا جنون، ولا بلوى.
سورة مريم: عن أبي بن كعب، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قال: من قرأها أعطي من الأجر بعدد من صدق بزكريا، وكذب به، ويحيى، ومريم، وعيسى، وموسى، وهارون، وإبراهيم، وإسحاق، ويعقوب، وإسماعيل، عشر حسنات، وبعدد من دعى لله ولدا، وبعدد من لم يدع له ولدا. وقال الصادق عليه السلام: من أدمن قراءة سورة مريم، لم يمت في الدنيا حتى يصيب منها ما يغنيه في نفسه، وماله، وولده، وكان في الآخرة من أصحاب عيسى بن مريم عليه السلام، وأعطي من الأجر في الآخرة ملك سليمان بن داود في الدني.




سورة فاطر: عن أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: من (قرأ سورة الملائكة دعته يوم القيامة ثلاثة أبواب من الجنة أن أدخل من أي الأبواب شئت).
سورة الرحمن: عن أبي بن كعب قال: قال رسول (ص): (من قرأ سورة الرحمن، رحم الله ضعفه وأدى شكر ما أنعم الله عليه). وروي عن موسى بن جعفر عن آبائه (ع)، عن النبي (ص) قال: (لكل شئ عروس، وعروس القرآن سورة الرحمن جل ذكره) وعن أبي بصير، عن أبي عبد الله (ع) قال: لا تدعوا قراءة الرحمن، والقيام بها، فإنها لا تقر في قلوب المنافقين، وتاتي ربها يوم القيامة في صورة آدمي في أحسن صورة، وأطيب ريح، حتى تقف من الله موقفا، لا يكون أحد أقرب إلى الله سبحانه منها، فيقول لها. من الذي كان يقوم بك في الحياة الدنيا، ويدمن قراءتك ؟ فتقول. يا رب فلان، وفلان، رفلان، فتبيض وجوههم، فيقول لهم: إشفعوا فيمن أحببتم. فيشفعون حتى لا يبقى لهم غاية ولا أحد يشفعون له، فيقول لهم. أدخلوا الجنة، واسكنوا فيها حيث شئتم. وعن حماد بن عثمان قال: قال الصادق (ع): يجب أن يقرأ الرجل سورة الرحمن يوم الجمعة، فكلما قرأ (فباي آلاء ربكما تكذبان قال: لا بشئ من آلائك يا رب أكذب. وعنه (ع) قال: من قرأ سورة الرحمن ليلا، يقول عند كل (فبأي آلاء ربكما تكذبان) لا بشئ من آلائك يا رب أكذب، وكل الله به ملكا، إن قرأها في أول الليل يحفظه حتى يصبح، وإن قرأها حين يصبح، وكل الله به ملكا يحفظه حتى يمسي.
سورة‌ محمد
عن أبي عبد الله (ع) ((من قرأ سورة الذين كفروا لم يرتب أبداً ولم يدخله شك في دينه أبداً ولم يبتله الله بفقر أبداً ولا خوف من سلطان أبداً ولم يزل محفوظاً من الشك والكفر أبداً حتى يموت فإذا مات وكّل الله به في قبره ألف ملك يصلون في قبره ويكون ثواب صلاتهم له ويشيّعونه حتى يوقفوه موقف الآمنين عند الله عزَّ وجّل ويكون في أمان الله وأمان محمد صلى الله عليه وآله )).
سورةالانفطار
اذا قرأت‌ عند نزول‌ الغيث‌ ( المطر ) غفر الله له‌ بكل‌قطرة‌ تقطر من‌
السماء انشاء الله .
سورة‌ المرسلات‌
من‌ قرأها عرّف‌ الله بينه‌ وبين‌ الرسول‌ محمد (ص) .
سورة المطفّفين
من‌ قرأها سقاه‌ الله من‌ الرحيق المختوم‌ يوم‌ القيامة‌ .
سورة‌ العلق‌
من‌ قرأها مات‌ شهيداً وبعثه‌ الله شهيداً واحياه‌ شهيداًوكان‌ كمن‌ ضرب‌ بسيفه‌ في‌ سبيل‌ الله مع‌ رسول‌ الله (ص) .
سورة‌ الدخان‌
عن النبي (ص)(( من قرأ حم الدخان في ليلة الجمعة أصبح مغفورا له وزوج من الحور العين)). وعن ابي جعفر(ع )((من‌ قرأها في‌ فرائضه‌ ونوافله‌ بعثه‌ الله من‌الا´منين‌ يوم‌القيامة‌ وأظلّه‌ تحت‌ عرشه وحاسبه‌ حساباً يسيراً ‌
واعطاه‌ كتابه‌ في‌ يمينه‌)) .
سورةالحديد
قال الصادق (ع) ((من أدمن قراءتها في صلاة فريضة لم يعذبه الله حين يموت)). وكذلك لا يرى في ‌نفسه ولا في‌اهله‌ وبدنه وماله سوءا ولاخصاصة.