المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((رِباطُنا رِباطُ الدهر ))



مرتضى علي الحلي 12
14-09-2010, 05:36 PM
........بسم الله الرحمن الرحيم.....والصلاة والسلام على محمد وآله المعصومين.........إنّ المرابطةَ كما نص عليها القرآن الكريم في قوله تعالى ((ياأيها الذين آمنوا إصبروا وصابروا ورابطوا........)) تُمثل وظيفة عقدية وسلوكية يجبُ أن يُمارسها الأنسان المؤمن في حياته وتعاطيه مع إمام وقته ودينه ويُقصدبها قرآنيا وروائيا التواجد الفعلي للمؤمنين وثباتهم في ساحة المواجهة ضد أعداء الدين والدولة الأسلامية لحفظ بلاد الأسلام ودين الله تعالى من خطر الأعداء ميدانيا وفكريا وعقديا ...............ولأهمية مفردة ووظيفة المرابطة ذكر الفقهاء أنه في حال عدم قدرة الفرد المؤمن على التواجد في ساحة المواجهه عليه أن يُحضِر شخصاً أخر نيابة عنه ..............وأيضا ذكر الفقهاء أنّ أقل زمان المرابطة هو ثلاثة أيام وأكثره أربعون يوما........فإن بقيَ أكثر من اربعين يوما فإنه يُحسب من المجاهدين وله ثواب المجاهدين في سبيل الله تعالى .................وهناك معنى آخر للمرابطة وهو ما نقصده في عنوان الموضوع اعلاه (( وهو التهيؤ والأستعداد لنصرة الأمام المهدي /ع/ في حال ظهوره الشريف وهذا النوع من المرابطة ليس له زمان ولامكان معين .... وقد ورد هذا المعنى في كتاب روضة الكافي ((عن أبي عبد الله الجعفي أنه قال/ قال لي / أبو جعفر محمد بن علي /الباقر /ع/ كم الرباط عندكم ؟ قُلتُ له / أربعون/ قال /ع/ (( ولكن رباطنا رباط الدهر )) وفي تفسير هذا المعنى ذكر الشيخ المجلسي في كتابه (بحار الأنوار) في شرح قول الأمام الباقر/ع/ (( رباطنا رباط الدهر )) (( قال/أي المجلسي/ أي يجبُ على الشيعة أن يربطوا أنفسهم على طاعة إمام الحق (المهدي )/ع/ وإنتظار فرجه ويتهيؤا لنصرته))وهذه المفردة (المرابطة ) راقية المعنى عظيمة القيمة وخاصة حينما نطق بها لسان الأمام الباقر/ع/ في قوله ((رباطنا رباط الدهر)) وفيها من الترميز من لدن المعصوم الى دلالات لاتخفى على الفهم وأهما طول الغيبة الكبرى للأمام المهدي /ع/ وضرورة الثبات العقدي والميداني في إنتظار المهدي /ع/ ورغم تلويح هذه المفردة الى محنة الأمام المهدي /ع/ في إمته إلاّ أنها تبقى وظيفة شرعية وعقدية ممكن أن تتشكل اليوم بعد أشكال أهما ......//1// (( المرابطة العقدية )) بمعن تقوية الأعتقاد بإمامة الوقت للمهدي :ع / وبحقانيتها عقلا وشرعا وتفعيل ذلك في ساحة المواجهة اليوم حياتيا..........//2// (( المرابطة الفكرية والثقافية والعلمية السليمة والقويمة )) ونعني بها هو التزود من فكر وثقافة المعصومين /ع/ أنبياء وأئمة أجمعين ومن علومهم بما يخدم صالح و صلاح البشرية في القضية المهدوية ....//3/م (( المرابطة الميدانية )) ونقصد بها الجهوزية العسكرية والبدنية للمؤمنين في حال الدفاع عن القضية المهدوية ..........وفي حال ظهور المهدي /ع/ ....وإلى ذلك اشار القرآن الكريم بقوله تعالى (( وأعدّوا لهم ما إستطعتم من قوة ومن رباط الخيل تُرهبون به عدو الله وعدوكم..............)),,,,,,,,,,,,والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,,,,,أخوكم // مرتضى علي// تقدير لكم جميعا..............

ابن الاهوار
17-09-2010, 04:33 PM
أي يجبُ على الشيعة أن يربطوا أنفسهم على طاعة إمام الحق (المهدي )/ع/ وإنتظار فرجه ويتهيؤا لنصرته))



احسنت اخي وبارك الله فيك طرح رائع ومميز

مرتضى علي الحلي 12
17-09-2010, 07:24 PM
((إبن الأهوار)) شكراً لمروركم الكريم مع التقدير لكَ ........والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

جبل الصبر
17-09-2010, 09:05 PM
إن نفس المرابطة لا تتحقّق إلاّ بالالتزام العملي بالشريعة، وهذا بدوره يساهم في جعل كلّ حركة من حركات الإنسان قائمةً على أساس الشريعة، وبذلك يتحوّل التزامه بالشريعة إلى هم يومي متحرّك، ممّا يدعم إخلاصه وارتباطه بالله تعالى وبإمامه(عليه السلام( ،وهذا بلا شكّ أنّه من مقرِّبات الظهور)
طرح موفق اخ مرتضى علي
دمتم برعاية المولى

مرتضى علي الحلي 12
17-09-2010, 11:47 PM
((جبل الصبر)) كلامكم نور على نور ......لقد زدتم بردّكم هذا الموضوع كمالا ....أحسنتم ووفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح .......مع التقدير لكم......والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......