المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " سلمان منا أهل البيت "



kerbalaa
10-08-2009, 09:43 PM
سلمان وما أدراك ما سلمان

" سلمان منا أهل البيت "



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد



قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يوماً لأصحابه : أيكم يصوم الدهر ؟.. فقال سلمان رحمة الله عليه : أنا يا رسول الله !.. فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : فأيكم يحيي الليل ؟.. قال سلمان : أنا يا رسول الله !.. قال : فأيكم يختم القرآن في كل يوم ؟.. فقال سلمان : أنا يا رسول الله !..

فغضب بعض أصحابه ، فقال : يا رسول الله !.. إنّ سلمان رجلٌ من الفرس ، يريد أن يفتخر علينا معاشر قريش ، قلت : أيكم يصوم الدهر ؟.. فقال أنا ، وهو أكثر أيامه يأكل ، وقلت : أيكم يحيي الليل ؟.. فقال : أنا ، وهو أكثر ليلته نائم ، وقلت : أيكم يختم القرآن في كل يوم ؟.. فقال : أنا ، وهو أكثر نهاره صامت .

فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : مه يا فلان !.. أنى لك بمثل لقمان الحكيم ، سله فإنه ينبئك ، فقال الرجل لسلمان : يا أبا عبد الله !.. أليس زعمت أنك تصوم الدهر ؟.. فقال : نعم ، فقال : رأيتك في أكثر نهارك تأكل ، فقال : ليس حيث تذهب ، إني أصوم الثلاثة في الشهر ، وقال الله عزّ وجلّ :

{ من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها } ، وأصل شعبان بشهر رمضان ، فذلك صوم الدهر .

فقال : أليس زعمت أنك تحيي الليل ؟.. فقال : نعم ، فقال : أنت أكثر ليلتك نائم ، فقال ليس حيث تذهب ، ولكني سمعت حبيبي رسول الله (ص) يقول : من بات على طهر فكأنه أحيى الليل كله ، فأنا أبيت على طهر .

فقال : أليس زعمت أنك تختم القرآن في كل يوم ؟.. قال : نعم ، قال : فأنت أكثر أيامك صامت ، فقال : ليس حيث تذهب ، ولكني سمعت حبيبي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول لعلي (عليه السلام) :

" يا أبا الحسن مثُلك في أمتي مثل { قل هو الله أحد } ، فمن قرأها مرة قرأ ثلث القرآن ، ومن قرأها مرتين فقد قرأ ثلثي القرآن ، ومن قرأها ثلاثاً فقد ختم القرآن ، فمن أحبّك بلسانه فقد كمل له ثلث الإيمان ، ومَن أحبك بلسانه وقلبه فقد كمُل له ثلثا الإيمان ، ومن أحبك بلسانه وقلبه ونصرك بيده فقد استكمل الإيمان ، والذي بعثني بالحقّ يا علي !.. لو أحبك أهل الأرض كمحبة أهل السماء لك لما عُذّب أحدٌ بالنار " وأنا أقرأ { قل هو الله أحد } في كلّ يوم ثلاث مرات ، فقام وكأنه قد أُلقم حجراً .



أمالي الصدوق ص21

اللهم صل على محمد وآل محمد



رواية قرأتها من كتاب الأيام الحسينية للتستري

انقل الرواية وبتصرف مني وحتى تدركوا مدى تفاوت الإيمان بين سلمان وأبي ذر رضوان الله تعالى عليها

مرة المرات قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذر

يا أبا ذر لو قلنا لك أن الإمام علي شرب الخمر..!! ماذا تقول؟

قال أبا ذر : علي لا يشرب الخمر..!

قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لو قلنا لك أن الإمام علي شرب الخمر ماذا تقول؟

قال : أمير المؤمنين لا يشرب الخمر

قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم بارك الله فيك يا أبا ذر اجلس

ومن ثم نادى سلمان

قال يا سلمان ماذا تقول لو قلنا لك أن الإمام علي شرب الخمر؟

قال سلمان: أقول أن الخمر حلال

لان علي مع الحق والحق مع علي

هنا يتبين قوة إيمان سلمان رضوان الله تعالى عليه

وبذلك صدق النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما قال لو قلنا ان علي

شر ب الخمر

وبين أن أمير المؤمنين عليه السلام لا يفعل محرم مطلقا

وطبعا ليس جزافا قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم سلمان منا آل البيت



اللهم صل على محمد وآل محمد



قال الجواد (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) : دعا سلمان أبا ذر - رحمة الله - إلى منزله فقدّم إليه رغيفين ، فأخذ أبو ذر الرغيفين يقلّبهما ، فقال له سلمان :

يا أبا ذر !.. لأي شيء تقلّب هذين الرغيفين ؟.. قال : خفت أن لا يكونا نضيجين ، فغضب سلمان من ذلك غضباً شديداً ، ثم قال :

ما أجرأك حيث تقلّب هذين الرغيفين !.. فو الله لقد عمل في هذا الخبز الماء الذي تحت العرش ، وعملتْ فيه الملائكة حتى ألقوه إلى الريح ، وعملتْ فيه الريح حتى ألقته إلى السحاب ، وعمل فيه السحاب حتى أمطره إلى الأرض ، وعمل فيه الرعد والملائكة حتى وضعوه مواضعه ، وعملتْ فيه الأرض والخشب والحديد والبهائم والنار والحطب والملح ، وما لا أحصيه أكثر ، فكيف لك أن تقوم بهذا الشكر ؟.. فقال أبو ذر : إلى الله أتوب ، وأستغفر الله مما أحدثت ، وإليك أعتذر مما كرهت .. قال :

ودعا سلمان أبا ذر - رحمة الله عليهما - ذات يوم إلى ضيافة فقدّم إليه من جرابه كِسَراً يابسة وبلّها من ركوته فقال أبو ذر : ما أطيب هذا الخبز لو كان معه ملح !.. فقام سلمان وخرج فرهن ركوته بملح وحمله إليه ، فجعل أبو ذر يأكل ذلك الخبز ويذرّ عليه ذلك الملح ويقول : الحمد لله الذي رزقنا هذه القناعة ، فقال سلمان : لو كانت قناعة لم تكن ركوتي مرهونة

أمالي الصدوق ص 123



اللهم صل على محمد وآل محمد



قال إمامنا الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا } : فهذه نزلت في سلمان الفارسي ، كان عليه كساء فيه يكون طعامه ، وهو دثاره ورداؤه ، وكان كساؤه من صوف ، فدخل عيينة بن حصن على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وسلمان عنده ، فتأذّى عيينة بريح كساء سلمان ، وقد كان عرق ، وكان يوم شديد الحر فعرق في الكساء .

فقال : يا رسول الله !.. إذا نحن دخلنا عليك فأخرج هذا واصرفه من عندك ، فإذا نحن خرجنا فأدخلْ مَن شئت ، فأنزل الله : { ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا } وهو عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري .

تفسير القمي ص395



اللهم صل على محمد وآل محمد



قيل لإمامنا الصادق (عليه السلام) : ما أكثر ما أسمع منك سيدي ذكر سلمان الفارسي !.. فقال : لا تقل سلمان الفارسي ، ولكن قل : سلمان المحمدي ، أتدري ما كثرة ذكري له ؟.. قلت : لا ، قال : لثلاث خلال :

إحداها : وإيثاره هوى أمير المؤمنين (عليه السلام) على هوى نفسه .

والثانية : حبّه الفقراء واختياره إياهم على أهل الثروة والعدد .

والثالثة : حبه العلم والعلماء ، إنّ سلمان كان عبداً صالحاً حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين



أمالي الطوسي ص260

اللهم صل على محمد وآل محمد



دخلت على الصادق (عليه السلام) أنا وأبي فقال له : أمن قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) سلمان رجلٌ منا أهل البيت ؟.. فقال : نعم ، فقال : أي من ولد عبد المطلب ؟.. فقال : منا أهل البيت ، فقال له : أي من ولد أبي طالب ؟.. فقال : منا أهل البيت ، فقال له : إني لا أعرفه ، فقال : فاعرفْه يا عيسى !.. فإنه منا أهل البيت ثم أومأ بيده إلى صدره .

ثم قال : ليس حيث تذهب ، إنّ الله خلق طينتنا من علّيين ، وخلق طينة شيعتنا من دون ذلك ، فهم منا ، وخلق طينة عدونا من سجّين ، وخلق طينة شيعتهم من دون ذلك ، وهم منهم ، وسلمان خير من لقمان .

أمالي الطوسي ص111

اللهم صل على محمد وآل محمد

قال رسول الله (ص) : إنّ الجنة لأشوق إلى سلمان من سلمان إلى الجنة ، وإنّ الجنة لأعشق لسلمان من سلمان للجنة .

روضة الواعظين ص240



اللهم صل على محمد وآل محمد



قال الصادق (ع) : إنّ سلمان عُلّم الاسم الأعظم . الاختصاص ص346



اللهم صل على محمد وآل محمد

قلت للصادق (ع) : أكان سلمان محدَّثاً ؟.. قال : نعم ، قلت : مَن يحدّثه ؟.. قال : ملَكٌ كريم ، قلت :

فإذا كان سلمان كذا فصاحبه أي شيء هو ؟.. قال : أقبلْ على شأنك . الكشي ص10





اللهم صل على محمد وآل محمد



قال الباقر (ع) : لما مرّوا بأمير المؤمنين (ع) في رقبته حبل إلى زريق ، ضرب أبو ذر بيده على الأخرى ، ثم قال : ليت السيوف عادت بأيدينا ثانيةً ، وقال مقداد : لو شاء لدعا عليه ربه عزّ وجلّ ، وقال سلمان : مولاي أعلم بما هو فيه. الكشي ص5





•¦[( يارب الحسين (ع) بحق الحسين (ع) أشفي صدر الحسين (ع) بظهور مولانا الحجة (عج ]¦•

•¦[يارب الحجة (عج) بحق الحجة (عج) أشفي صدر الحجة (عج) بظهوره ‏]¦•

kerbalaa
16-10-2009, 04:50 AM
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم سلمان منا آل البيت

حيدر الحياوي
17-10-2009, 10:39 PM
شكرا اخي على المشاركة الرائعة