المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاستعاذة..



المفيد
19-09-2010, 04:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

((فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ))النحل 98

من أوليات الأمور للدخول في قراءة القرآن الكريم وخاصة الصلاة التي تعتبر معراج المؤمن والوصول الى الله سبحانه وتعالى هي الاستعاذة من الشيطان الرجيم..

فالشيطان هو العثرة الأساسية لكل عمل يقوم به المؤمن ويقطع عليه طريق الوصول الى الله تعالى ((لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ))الأعراف 16..
فقد أخذ اللعين على نفسه عهداً بأن يقطع كل طريق وعمل موصل الى الله تعالى وطلب من العزيز الجبّار أن يمهله ((قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ))الأعراف 14، ولكن في المقابل ردّ عليه الباري عزّ وجلّ بأن عبادي ليس لك عليهم سلطان ((إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ))الحجر 42..

فهذه الاستعاذة هي التي تزيل ذلك الرجيم وتنظف الطريق منه حتى يصبح سالكاً الى الله تعالى..

ولكن لا تتحقق هذه الاستعاذة بلقلقة اللسان فقط، فالانسان عندما ينوي أن يعمل عملاً ما لا يتحقق ذلك العمل إلاّ عند قيامه بذلك العمل فعلياً، فما دام قلبياً يبقى حبيس الصدر ولا يتحقق إلاّ إذا خرج الى الخارج وصار فعلياً..
فلو كان أحدنا مستعيذاً بالله القادر العليم الجبّارمن هذا الشيطان الرجيم بأفعالنا وأقوالنا وكانت مطابقة لما أراده الله تعالى منّا ومنتهية عمّا نهانا عنه لصلح إيماننا وحسنت أخلاقنا..
لذا ترانا عندما نقرأ القرآن الكريم أو نصلّي أو حتى عند تناولنا للأذكار والأوراد لا نصل الى النتائج الروحية المرجوة والمنشودة بل تبقى مجرد ألفاظ وكلمات لا تتعدى اللسان والشفاه أي لا يكون لها معنى روحي..

وهناك آداب للاستعاذة منها وأهمها الاخلاص ((إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ))الحجر 40، وهذا الاخلاص لا يأتي من فراغ وبين ليلة وضحاها بل يأتي من بعض المجاهدات والرياضات التي تخضع النفس لها لتؤهلها للوصول الى الخلوص المطلوب، فقد ورد في الحديث الشريف عن النبي صلّى الله عليه وآله ((من أخلص لله أربعين يوما فجر الله ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه))..
ولا نستغرب ذلك، فمن كان عمله القلبي مطابقاً لما أراده الله تعالى فلابد أن يكون لسانه مطابقاً لما في قلبه ، فما أفاضه سبحانه على قلبه يفيض على لسانه فلا ينطق إلاّ بالحكمة..

فنعرف مما سبق بأنه يسبق العمل اخلاص القلب ومن ثم يظهر ذلك على عمل العبد..

((اِلهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ))

عمارالطائي
20-09-2010, 03:52 PM
نشكر الاستاذ المفيد على هذا التوضيح والبحث الرائع
لدي سؤال لكم استاذنا الفاضل
بعض الناس يقول اعوذ بالله من شر الشيطان الرجيم
اليس الشيطان كله شر وهل يوجد للشيطان خير
مع جزيل شكري واحترامي

المفيد
21-09-2010, 11:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أشكر مرروك الجميل أخي الكريم عمّار وسؤالك الرائع..

إعلم أخي الكريم انّ الله سبحانه وتعالى عندما خلق الخق خلقه خيراً محضاً، لأن الخير لا يصدر منه إلاّ كل خير..

أما مسألة الشر فهي مسألة عارضة على كل من يتلبس به من سوء فعله وتصرفه أي بعصيانه ومخالفته لأوامر الله تعالى..

ثمّ انّ ابليس عليه اللعنة قد سبق وعبد الله مئات السنين فهل تعتبر تلك العبادة شرّ..

بالاضافة الى هذا فانّ الانسان المؤمن الساعي في الكمالات يرتقي سلمها بسبب ابليس- فبمخالفة ابليس يتكامل الانسان فيكون سبباً بذلك- ..

وفي هذا المجال أورد لك رواية تبين حوارية لطيفة بين نبي الله يحيى عليه السلام وإبليس عليه اللعنة:-

من ضمن كلام يحيى عليه السلام مخاطباً ابليس: ((فهل ظفرت بي ساعة قط قال: لا، و لكن فيك خصلة تعجبني. قال يحيى: فما هي قال: أنت رجل أكول، فإذا أفطرت أكلت و بشمت فيمنعك ذلك من بعض صلاتك و قيامك بالليل. قال يحيى عليه السلام: فإني أعطي الله عهدا أني لا أشبع من الطعام حتى ألقاه. قال: له إبليس و أنا أعطي الله عهدا أني لا أنصح مسلما حتى ألقاه، ثم خرج فما عاد إليه بعد ذلك))...

عمارالطائي
21-09-2010, 02:11 PM
اشكركم جزيل الشكر على الاجابة الوافية والكافية

رياحين العراق
21-09-2010, 05:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما خلق وبرأ وذرأ ومن شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها ومن شر ما ذرأ في الارض ومن شر ما يخرج منها ومن شر فتن الليل والنهار ومن شر كل طارق الا طارق يطرق بخير يا رحمن
الواجب على المسلم أن يستعيذبالله من الشيطان الرجيم لأنه عدوه ألأول ومعنى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أي ألوذ وألتجيء بالله من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني أو دنياي أو يصدني عن فعل ما أمرت به ، أو يحثني على فعل ما نهيت عنه وقوله تعالى : ( وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بيالله إنه هو السميع العليم )
اشكرك اخي المفيد على طرحك المبارك نسال الله ان يحميك ويبعد عنك كيد الشيطان

ابن الاهوار
21-09-2010, 05:51 PM
بارك الله فيك اخوانا المفيد وجزيت خيرا وجعلك الله من الناشرين لعلوم محمد وال محمد

عطر الولايه
28-09-2010, 08:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حفظكم الله وسددكم وأنار دربكم بنور الإيمان
شكرا لجهودكم وعطاؤكم الوفير