المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صفات الشيعة الحقيقيين كما ورد عن المعصومين(عليهم السلام)



خادم اهل الرسالة
16-10-2010, 09:37 PM
في خبر عن ابي عبد الله الصادق صلوات الله عليه وآله أنه أوصى بعض شيعته فقال : (أما والله إنكم لعلى دين الله ودين ملائكته ، فأعينونا على ذلك بورع واجتهاد ، أماوالله ، ما يقبل الله إلا منكم ، فاتقوا الله وكفوا ألسنتكم ، وصلوا في مساجدكم ،وعودوا مرضاكم ، فإذا تميز الناس فتميزوا ، رحم الله امرءا أحيا أمرنا ، فقيل : وماإحياء أمركم ، يا بن رسول الله ؟ فقال : تذكرونه عند أهل العلم والدين واللب ، ثمقال : والله إنكم كلكم لفي الجنة ، ولكن ما أقبح بالرجل منكم أن يكون من أهل الجنةمع قوم اجتهدوا وعملوا الأعمال الصالحة ، ويكون هو بينهم قد هتك ستره وأبدى عورته ،قيل : وإن ذلك لكائن يا بن رسول الله ؟ قال : نعم ، من لا يحفظ بطنه ولا فرجه ولالسانه .دعائم الإسلام - القاضي النعمان المغربي - ج 1 - ص 62 - 63


وهذا احياء الامر من جانب ومن جانب اخر فقد جاء في خبر عن ابنمسكان عن خيثمة قال : دخلت على أبي جعفر (عليه السلام) أودعه فقال : يا خثيمة أبلغمن ترى من موالينا السلام وأوصهم بتقوى الله العظيم وأن يعود غنيهم على فقيرهموقويهم على ضعيفهم وأن يشهد حيهم جنازة ميتهم وأن يتلاقوا في بيوتهم ، فإن لقيابعضهم بعضا حياة لامرنا ، رحم الله عبدا أحيا أمرنا ، يا خيثمة أبلغ موالينا أنا لانغني عنهم من الله شيئا إلا بعمل وأنهم لن ينالوا ولايتنا إلا بالورع وأن أشد الناسحسرة يوم القيامة من وصف عدلا ثم خالفه إلى غيره . الكافي - الشيخ الكليني - ج 2 - ص 175 - 176


ورد عن أبي جعفر محمد بن علي ( ع ) أنه أوصى بعض شيعته فقال : يا معشر شيعتنا ، اسمعوا وافهموا وصايانا وعهدنا إلى أوليائنا ،اصدقوا في قولكم وبروا في أيمانكم لأوليائكم وأعدائكم ، وتواسوا بأموالكم ، وتحابوابقلوبكم ، وتصدقوا على فقرائكم ، واجتمعوا على أمركم ، ولا تدخلوا غشا ولا خيانةعلى أحد ، ولا تشكوا بعد اليقين ولا ترجعوا بعد الاقدام جبنا ، ولا يول أحد منكمأهل مودته قفاه ، ولا تكونن شهوتكم في مودة غيركم ، ولا مودتكم فيما سواكم ، ولاعملكم لغير ربكم ، ولا إيمانكم وقصدكم لغير نبيكم ، و استعينوا بالله واصبروا ، إنالأرض لله ، يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ، وإن الأرض يورثها عبادهالصالحين ، ثم قال : إن أولياء الله وأولياء رسوله من شيعتنا ، من إذا قال صدق ،وإذا وعد وفى ، وإذا ائتمن أدى ، وإذا حمل في الحق احتمل ، وإذا سئل الواجب أعطى ،وإذا أمر بالحق فعل ، شيعتنا من لا يعدو علمه سمعه ، شيعتنا من لا يمدح لنا معيباولا يواصل لنا مبغضا ، ولا يجالس لنا قاليا ، إن لقى مؤمنا أكرمه ، وإن لقى جاهلاهجره ، شيعتنا من لا يهر هرير الكلب ، ولا يطمع طمع الغراب ، ولا يسأل أحدا إلا منإخوانه وإن مات جوعا ، شيعتنا من قال بقولنا وفارق أحبته فينا ، وأدنى البعداء فيحبنا ، وأبعد القرباء في بغضنا . فقال له رجل ممن شهد : جعلت فداك ، أين يوجد مثلهؤلاء ؟ فقال : في أطراف الأرضين ، أولئك الخفيض عيشهم ، القريرة أعينهم ، إن شهدوالم يعرفوا ، وإن غابوا لم يفتقدوا ، وإن مرضوا لم يعادوا ، وإن خطبوا لم يزوجوا ،وإن وردوا طريقا تنكبوا ، و إذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ، و يبيتون لربهم سجداوقياما ، قال: يا بن رسول الله ، فكيف بالمتشيعين بألسنتهم وقلوبهم على خلاف ذلك ؟فقال : التمحيص يأتي عليهم بسنين تفنيهم وضغائن تبيدهم واختلاف يقتلهم ، أما والذينصرنا بأيدي ملائكته لا يقتلهم الله إلا بأيديهم ، فعليكم بالاقرار إذا حدثتم ،وبالتصديق إذا رأيتم ، وترك الخصومة فإنها تقصيكم ، وإياكم أن يبعثكم قبل وقت الأجلفتطل دماؤكم ، وتذهب أنفسكم ، ويذمكم من يأتي بعدكم ، وتصيروا عبرة للناظرين ، وإنأحسن الناس فعلا من فارق أهل الدنيا من والد وولد ، ووالى ووازر وناصح وكافا إخوانهفي الله وإن كان حبشيا أو زنجيا ، وإن كان لا يبعث من المؤمنين أسود ، بل يرجعونكأنهم البرد قد غسلوا بماء الجنان ، وأصابوا النعيم المقيم ، وجالسوا الملائكةالمقربين ، ورافقوا الأنبياء المرسلين ، وليس من عبد أكرم على الله من عبد شرد وطردفي الله حتى يلقى الله على ذلك ، شيعتنا المنذرون في الأرض ، سرج وعلامات ونور لمنطلب ما طلبوا ، وقادة لأهل طاعة الله ، شهداء على من خالفهم ممن ادعى دعواهم ، سكنلمن أتاهم ، لطفاء بمن والاهم ، سمحاء ، أعفاء ، رحماء ، فذلك صفتهم في التوراةوالإنجيل والقرآن العظيم . إن الرجل العالم من شيعتنا إذا حفظ لسانه وطاب نفسابطاعة أوليائه ، وأضمر المكايدة لعدوه بقلبه ، ويغدو حين يغدو وهو عارف بعيوبهم ،ولا يبدي ما في نفسه لهم ، ينظر بعينه إلى أعمالهم الردية ، ويسمع بأذنه مساويهم ،ويدعو بلسانه عليهم ، مبغضوهم أولياؤه ومحبوهم أعداؤه ، فقال له رجل : بأبي أنتوأمي ، فما ثواب من وصفت إذا كان يصبح آمنا ويمسى آمنا ويبيت محفوظا ، فما منزلتهوثوابه فقال : تؤمر السماء بإظلاله والأرض بإكرامه والنور ببرهانه ، قال : فما صفتهفي دنياه ؟ قال : إن سأل أعطى ، وإن دعا أجيب ، وإن طلب أدرك ، وإن نصر مظلوماعز.دعائم الإسلام - القاضي النعمان المغربي - ج 1 - ص 64 - 66
ومن وصايا الائمة ماجاء عن أبي عبد الله جعفر بن محمد صلوات الله عليهأنه قال لبعض شيعته يوصيهم: وخالقوا الناس بأحسن أخلاقهم ، صلوا في مساجدهم ،وعودوا مرضاهم ، واشهدوا جنائزهم ، وإن استطعتم أن تكونوا الأئمة والمؤذنين فافعلوا، فإنكم إذا فعلتم ذلك ، قال الناس : هؤلاء الفلانية ، رحم الله فلانا ما كان أحسنما يؤدب أصحابه .دعائم الإسلام - القاضي النعمان المغربي - ج 1 - ص 66
أسال الله ان يجعلنا من خدام آل محمد وان يكتبنا من انصارهم الذابينعنهم بما يحبه ويرضاه انه سميع مجيب والسلام عليكم اخوتي الكرام ورحمة اللهوبركاته


نقلا عن منتديات مهدي آل محمد (عليهم السلام)