المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ : 47



kerbalaa
18-10-2010, 10:39 PM
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ : 47

قال الإمام الهادي (عليه السلام): اذكرمصرعك بين يدي أهلك، ولاطبيب يمنعك، ولاحبيب ينفعك!..

حاتم المياحي
19-10-2010, 06:48 AM
بارك الله بيك اخي الكريم

المفيد
19-10-2010, 12:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


صدق الرسول الأكرم عندما قال كفى بالموت واعظاً، لما في ذلك من العبر، لأن بتذكر الموت ينتهي كل شئ إلا العمل الصالح، فهو هادم اللذات والشهوات والأمنيات وكل ما يتصل بهذه الدنيا الدنية..


وقال أمير المؤمنين عليه السلام في وصيته لابنه الحسن عليه السلام : ((واحذر أن يدركك الموت وأنت على حال سيئة، قد كنت تحدث نفسك منها بالتوبة، فيحول بينك وبين ذلك فإذا أنت قد أهلكت نفسك . يا بني، أكثر من ذكر الموت، وما تهجم عليه وتصير إليه بعد الموت، حتى يأتيك وقد أخذت منه حذرك، وشددت له أزرك، ولا يأتيك بغتة فيبهرك، وإياك أن تغتر بما ترى من إخلاد أهل الدنيا إليها، وتكالبهم عليها، فقد نبأك الله عنها، ونعت هي نفسها لك، وتكشفت على مساوئها، فإنما أهلها كلاب عاوية وسباع ضارية، يهرّ بعضها على بعض، يأكل عزيزها ذليلها، ويقهر كبيرها صغيرها، نعم مُعقَّلَة وأُخرى مهملة، قد أضلّت عقولها، وركبت مجهولها، ليس لها راع يقيمها، ولا مسيم يسيمها، ركبت بهم سبيل العمى، وأخذت بأبصارهم عن منار الهدى، فتاهوا في حيرتها، وغرقوا في نعمتها، واتخذوها رباً، فلعبت بهم ولعبوا بها، رويداً يسفر الظلام فكأن قد وردت الأظعان، يوشك من أسرع أن يَلْحق. واعلم أن من كانت مطيته الليل والنهار، فإنه يُسار به وإن كان واقفاً، ويقطع المسافة وإن كان مقيماً وادعاً. واعلم يقيناً أنك لن تبلغ أملك، ولن تعدو أجلك، وأنك في سبيل من كان قبلك، فَخَفِّض في الطلب، وأجمل في المكتسب، فرب طلب قد جرّ إلى حَرَب، فما كل طالب بمرزوق، ولا كل مجمل بمحروم، فأكرم نفسك عن كل دنية، وإن ساقتك إلى الرغائب، ولا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حراً، وما خيرُ خير لا يوجد إلا بشرّ، ويسر لا ينال إلا بعسر))...