المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال



المستشاره
19-08-2009, 08:27 PM
السلام عليكم
ارجو معرفة لماذا لقب الامام الحسين بالوتر الموتور ؟؟؟
ثانيا_ماذا نقصد ب(عصمة) الائمه؟؟ولماذا اخواننا السنه ينكرون هذه العصمه

الهادي
20-08-2009, 08:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد واله الطاهرين اشكر الاخت المستشاره على هذا السؤال القيم
اختي الكريمه ان : الوتر بکسر الواو بمعنی الفرد؛ و الموتور هو من قتل احد من المنتسبین به و هو لم یقدر علی اخذ حقه من القاتل و لا حامی له الا الله و فی الصحاح الموتور الذی قتل له قتیل فلم یدرک بدمه، فمعنی الوتر الموتور المنسوب الی الام الحسین علیه السلام ان سید الشهداء قتل و لم یکن من یأخذ عوض دمه الا الله، و قتل اقربائه و اصحابه و لم یقدر علی اخذ حقه عوض دمهم.
اما سؤالك الثاني : ماهي العصمه , ونعرفها اولا لغة :حيث قال الراغب : وعصمة الأنبياء حفظه إياهم أولا بما خصهم به من صفاء الجوهر ، ثم بما أولاهم من الفضائل الجسمية والنفسية ، ثم بالنصرة وبتثبت أقدامهم ، ثم بإنزال السكينة عليهم ، وبحفظ قلوبهم وبالتوفيق . العصمة اصطلاحاً :
عرّف الشيخ المفيد العصمة في الاصطلاح الشرعي بأنّها : ( لطفٌ يفعلُهُ اللهُ تعالى بالمكلّف ، بحيث تمنع منه وقوع المعصية ، وترك الطاعة ، مع قدرته عليهما )

ومِنْ هنا قالوا بانّهُ : ( ليس معنى العصمة انّ الله يجبُرهُ على ترك المعصية ، بل يفعل به ألطافاً ، يترك معها المعصية ، باختياره ، مع قدرته عليها ) .
ولذا قال الشيخ المفيد قدس سره : ( العصمة من الله لحججه هي التوفيق ، واللّطف ، والاعتصام من الحجج بهما عن الذنوب والغلط في دين الله ).
والعصمة : تفضّل من الله تعالى على من علم انّه يتمسك بعصمته ، والاعتصام فعل المعتصم.
وليست العصمة مانعةً من القدرة على القبيح ، ولا مضطرة للمعصوم إلى الحسن ، ولا مُلجئةً له إليه ؛ بل هي الشيء الذي يعلم الله تعالى إنّه اذا فَعَلهُ بعبدٍ من عبيده ، لم يُؤثِر معه معصيةً له
اما لماذا ينكرون اهل السنه العصمه . اختي الكريمه لهم اراء مختلفه في ذالك منهم من يجوز الذنوب الكبيره على الانبياء ومنهم من يقول ان الانبياء معصومون فقط بالتبليع ولهم اراء اخراى